PDA

عرض كامل الموضوع : الحلقة الثانية من الشجرة الدامعة



الخاطر الحزين
08-12-2003, 09:47 PM
من الحلقة السابقة


فقال لها مجدي أن الله قد منَّ عليهما بمباركته لحبهما ,
وان هذه هي دموع الفرح من الشجرة , التي فرحت لنا ,
قال لها سوف نأتي لزيارة هذه الشجرة , كل سنة لنجعلها
ذكرى لحبنا ,,,,,
وغادرا المكان متوجهين الى عم سنا ..............
وبالطريق تعرضا لحادث سير مروع ,
ادى الى انقلاب السيارة وهم بداخلها بإتجاه الواد
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



الشجرة الدامعة


الحلقة الثانية
وصلت اخبار الحادث لوالد مجدي وذهب للمستشفى ,
وعلم ان اصابة ابنه مجدي وسط وقد زال الخطر عنه ,
اما سنا فوضعها صعب وهي بحالة غيبوبة ,
ونصحوه بنقلها الى مستشفى اخر لأنها بحاجة الى
اجراء عملية برأسها ووجهها الذي تشوه نتيجة ارتطامه
بزجاج السيارة الامامي ,
وامر والد مجدي بنقلها الى مستشفى يملكه ,
واجرى الاتصالات اللازمة لتسهيل دخولها المستشفى ,
وبقي بجانب مجدي الى ان اطمئن عليه كليا
ومن ثم توجه الى حيث ترقد سنا ,
وهناك بمستشفاه امرهم بتغيير كامل ملامح وجهها ,
حتى هي لا يريدهم ان تتعرف على نفسها ,
وطلب اخصائيين من الخارج خصيصا لهذه المهمة ,
وبعد ذلك عاد الى ابنه مجدي ووجد وضعه قد تحسن جيدا
وعندما سأل مجدي عن سنا اخبره والده ,
انها كانت بحالة سيئة جدا مما اضطرهم لنقلها الى مستشفى اخر ,
وبالطريق توفت سنا وانتقلت الى رحمته تعالى ,
وانه أي والد مجدي قد قام باللازم ودفنها بمدافن العائلة ,
إكراما لها ولولده مجدي , حيث انه اعتبرها من افراد العائلة ,
وقال له انه سيأخذه الى قبرها بعد خروجه من المستشفى
سوف يأخذه الى قبرها , وطلب منه المغفرة على ما مضى بخصوصهما
طلب الانفراد بغرفته وعدم الازعاج , وطلب من الجميع المغادرة ,
وخرج والده معهم , متظاهرا بالحزن امام مجدي ,
وتوجه الى المستشفى حيث ترقد سنا
وهناك اطمئن ان حالتها بدأت تتحسن ,
وان طبيب مشهور وبارع جدا بعلميات التجميل
سوف يحضر للمستشفى لتغيير ملامح سنا ,
واعلموه ان العملية وما بعدها ستأخذ مدة تزيد
على الثلاثة اشهر بمراحلها الكاملة حيث انه ستُجرى
لها اكثر من عملية للوجه , وانها ستكلف الكثير من المال ,
اخبرهم والد مجدي ان المال لا يهمه قدر ما يهمه تغيير ملامحها
مهما كلفه الامر و وطلب منهم ان يبقوا الامر طي الكتمان
وممنوع عليهم ان يخبروا احد بذلك وإلا سيتعرضون لمشاكل جمة ,
واستخرج شهادة وفاة باسم سنا واذن بالدفن ,
ورتب الامور بحيث تبدوا واقعية , وعمل قبر بمدافنهم باسم
سنا , وكان كل شيء وكأن سنا متوفية ,
لقد الغى حياتها بالكامل , الغى كل ما لها بهذه الدنيا ,
ويريد ان يجعل لها حياة جديدة بعيدة عن واقعها السابق ,
وسأل اذا فيما اذا كان بالامكان محي ذاكرتها ,
واعلموه بأن هذا مستحيل ولا يمكن حدوثه
,,,,,
بكاها مجدي بشدة , تألم كثيرا لأجلها ,
وبقي مجدي وحيدا بغرفته لعدة ايام
ورثاها بهذه الكلمات
,,,,,
قال باكيا يخاطبها , ويتخيل مغادرتها , وتهيأ له انه
يشاهد من يريد ان يأخذها فودعها قائلا ,

اتاكِ ليأخذكِ
قال لكِ تعاليّ
رددت عليه وانتِ فرحة
تعالَ خُذني لحبيبي
وصلكِ ثم .......... اخذك
ثم قال لكِ إذهبي
إن الله بإذنه معِك
الطريق امامك مفتوح
ودربك للنعيم سالك
لا تقولي وداعا
ولا تنظري خلفك
بل استمري بدربك
وانتظري
انت .. ستخرجين من السجن
أُخرجي من سجن الحياة
أنطلقي ............... لتلاقي حبيبك
إسعدي وافرحي لملاقاته
خذي كل ما ...... تريدين
من مثواكِ
لتحصلي على كل ما ......... ترغبين
وتمتعي بما ......... تشتهين
وتنعمي بكل ما ........ تستحقين
مب جزاء خيراتك بهذه ........... الدنيا
إنهي كل الذي مضى
لا تعودي اليه ....... انسيه .... دعيه خلفك
إستمتعي لحاضرك ......
إستمتعي ......... بغدك
لا تعودي للماضي
بل ....................... تقدمي
نعم
نعم
نعم تقدمي نحو ............ السعادة
نحو الهناء
نعم
نعم
نعم ........... إهنئي بحياتك
.................................................... الجديدة
وعيشي قرب حبيبك ....................... الذي خلقك
الله سبحانه وتعالى
قرب ربك وربي
ورب العالمين
,,,,,
هكذا رثاها دون ان يعلم انها فعلا مقبلة على حياة جديدة
==============================
والى الحلقة الثالثة
اذا كنتم متشوقين لمتابعتها