PDA

عرض كامل الموضوع : الى الأمهات..........والآباء.........والناس أجمعين



آية الله
03-07-2006, 05:51 PM
[السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

هذا المقال من أجمل ما قرأت ..
قراءة موفقة للجميع

حضرت إحدى الدورات عن التغلب على المخاوف,
وفيها امرأه عمرها قريب من الأربعين عام,
قد أخرجها المدرب أمامنا وبدأ يعالجها للتغلب على خوفها من الابتسامه,
فلم تكن تستطيع أن تبتسم
وتجد نفسها كلما أرادت أن تبتسم تخفي وجهها أو تديره وتكتم ابتسامتها ومشاعرها السلبيه.
ثم دار حوار بينها وبين المدرب لاكتشاف أسباب مخاوفها ونظرتها لنفسها بهذا الشكل المزري.
فقالت أمرا غريبا ..
قالت:
(إن أهلي وأنا صغيره كثيراَ ما ينادونني بالبقرهّ)
ويبدو أن هذا أشعرها طوال حياتها بالخزي والمهانه وأخذت تتقبل صورة الأهل عنها!
فكيف للبقره ان تبتسم؟.
وكيف سيبدوا شكل البقره لو ابتسمت؟



هذه المرأه هي أم وقوره محتشمة ..
تعاني من أزمة حقيقية في مشاعرها ومحرومة من لذة الابتسامة ..
بسبب التحقير والمهانه اللتي تعرضت لها من أبويها في الصغر!
اللذان اختارا لها لقبا من لوحة شرف الحيوانات ..
فكان أحب الاسماء إليهم .. فعقوا ابنتهم عقوقا شديدا
إذ لم يحسنوا تلقيبها وقيدوها بقيود نفسيه استمرت معها إلى اليوم !
وأنت إذا أخذت جوله عابره في كثير من البيوت فتسمع عجبا!
ستسمعهم ينادون كلبا لايعوي ولا يلهث ولا لعاب يسيل منه ولا ذيل يهتز له..
ويشيرون إلى حمار لاينهق وإلى بقره لا حليب لها وإلى ثور لاقرون له !
ولا تدري إن كنت تتجول في حديقة حيوان أم تتصفح كتاب الحيوان للجاحظ!
أم أنها ثقافه جديده تدرس موادها في البيوت اسمها ثقافة الشتيمه ؟
يتولى تدريسها أبوين متعلمين يحملون أعلى الشهادات !!
وينفقون المبالغ الطائله على أبنائهم من مدارس ولوازم ومقتنيات وملابس ومأكولات ؟
لكنهم عجزوا عن تعليمهم أطايب الأخلاق و الكلام ..
وقد تمنيناهم قدوات يربون وإذا بهم رعاة بهائم يسمنونها وينظفونها ويطلقون عليها اسمائها..
فهذا كلب وهذا حمار وذلك حيوان وتلك بقره !
إنهم يفعلون لأبنائهم كل شيئ إلا التربيه..
كم هم الذين يغرسون الأخلاق ويعلمون الآدآب ويكونوا قدوات سويه صالحه؟
انهم يرعوون فقط ولا يربون !
واسمع للشاعر إذ يقول
(إذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة أهل البيت الرقص) !



أظن ليس لك بعد هذا أن تعجب من أنواع الشتائم التي يتبادلها الأبناء أو الشباب فيما بينهم كبارا أو صغارا..
فاذا أراد احدهم أن يمازح صاحبه قال ..
(يا حمار) ويضحك ويقول اعطني الحاجه الفلانيه ..
او تقول البنت لصديقتها (يا حماره بس اسكتي لا تضحكيني).
ناهيك عن العبارات القبيحه من العيار الثقيل التي بدأت شرارة تعلمها من البيت
حيث الشتائم الصغيره وانتهت إلى الشارع بيت الشتائم الكبيره.



لتتأمل معي هذه الحكايه
دخلت أحد الأيام في صالون حلاقه وكان الحلاق يتحدث مع صاحبه وهما يتسامران ويضحكان..
فهذا يقول يا قو........... ويا ابن الش....... ويضحك ويكملان الحديث ..
فيرد عليه الآخر بقوله يا ابن الكلب كيف عرفت بكذا او عملت كذا
ويضحكان ويستمر الحديث!!
فسألت أحدهم ..
ما بالك في غاية السرور وقد شتمت بأقبح الالفاظ وقيل لك كلب وحمار ولعنت في شرفك وعرضك ؟
وانت مبسوط فاغراً فاك ؟..
فقال إنما نمزح ونحن صحبه !
فقلت أطلبكم بالله ان توقفوا الشتائم حتى أخرج ثم تكملوها متى شأتم ..
ففعلوا ونجوت بأخلاقي وكرامتي وطهارة مسمعي !



نعود للأمهات لأنهن الاكثر التصاقا بالابناء كما أنهن يكثرن اللعن ..
وأحذرهن بما حذّر به النبي صلى الله عليه وسلم النساء ..
إذ قال لهن: يا معشر النساء إني رأيتكن أكثر أهل النار ..
فلما سألوه عن السبب قال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير ..
أو كما قال صلى الله عليه وسلم.
ومن النساء من تتوقف عند قوله يكفرن العشير وينسين قوله (يكثرن اللعن) !
فيا أيها الامهات الفضليات ..
إن هذه الشتائم طريق سريع إلى النار ..
تذهب بخضار العمر والأعمال إلى حمرة النار والأهوال ..
بل هي سبب امتلاء النار بالنساء.
فنحن نسمع من بعض الأمهات والآباء عبارات مثل
(الله يلعن الساعه اللي شفتك فيها, او الله يلعن هذا الوجه, او الله يلعنك, أو يا ملعون)
فأعوذ بالله الطيب الجميل من هذا الكلام الخبيث الذميم.
لقد خلق الله الانسان في أحسن تقويم ثم كرمه بقوله
(ولقد كرمنا بني آدم)
وأخبر رسوله عن المسلم بأنه
(ليس المسلم بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيئ).
ورغم هذا تجد بعض الامهات يعاملن ابنائهن معاملة البهائم..
فإني إن كنت أنسى فلست أنسى تلك الام اللتي رأيتها عند جمعية الروضه..
تضرب طفلها ذو الاعوام الأربعة ضربة خلف رأسه وتقول له يا حيوان كم مره قلت لك كذا وكذا !
ثم ضربته برجلها على ظهره ..
وتكرر يا كلب يا حيوان ثم ضربه على وجهه..
وقد ثارت ثائرتي وهممت بأمر سوء وودت لو أني كتمت أنفاسها والقيتها خلف الشمس..
أو أن الخضر رحمه الله جاء ليقطع رأسها حتى لا ترهق الغلام طغيانا وكفرا.
إلا أنني خشيت أن تلتقي ثائرتي مع ثائرتها فأفسد من حيث أردت أن أصلح..
ومضت وابنها المسكين يطعم من فمها الشتائم ومن يدها ورجلها الضربات
فلا حول ولا قوة الا بالله.



ترى أتحسب نفسها أنجبت طفلا أم حيوانا؟
وإذا كان ابنها كلب أو حمار فما عسى أم الكلب تكون؟؟!
أترك لكم الاجابه واضل اتسآئل في نفسي ..
(من علّم الامهات انجاب الحيوانات؟) !

كتبه عبدالله علي العبدالغني -------------------------
منقووووووول[/COLOR][/SIZE][/FONT]

آية الله
05-07-2006, 04:30 PM
الى ادارة المنتدى أرجو افادتي لسبب نقلكم الموضوع الى منتدى الاسرة
وضعته في المنتدى العام ليطلع عليه الجميع
وشكرا

كرزه
13-07-2006, 02:17 AM
مقال اكثر من رائع
يسلموووو آية

آية الله
13-07-2006, 02:35 AM
مرورك الأروع كرزة

نوري دائما

كمنجي بن حيان
13-07-2006, 07:29 AM
الف شكر اختي اية الله

آية الله
13-07-2006, 03:42 PM
الف شكر اختي اية الله



العفو أخي
نورنا دائما