PDA

عرض كامل الموضوع : عار عليها



شجن الروح
05-07-2006, 09:37 PM
كم تمنت الموت قبل ان تفتح عينيها...
تمنت لو الأرض تنشق لتبلعها نصفين..
مثلما تمنت ان لا ياتي النهار عليها قبل ان تنام البارحه
و شعرت بقدميها ترفضان التحرك من مكانهما اصيبت بذعر يفوق ذعرها البارحه لا تعرف كيف لكنها وجدت نفسها ذاهبة اليه...الى حيث الجريمة المحرمة التي اجبرتها الدنيا على فعلها و ارتياد هذا الطريق.. يا رب سترك... و مانفع الستر بعد الفضيحة..
لماذا عليها مواجهة هذا الموقف لماذا يا ربي... ألا تموت قبل ان ينتهي مصيرها؟
الا تتوقف الدنيا
او حتى تعود غلى الوراء.
لقد أصبحت الآن واقفة امامه و بصعوبة استطاعت فتح عينيها و رفع راسها لتواجهه
و فجاة تراجعت غلى الوراء خطوتين و ما لبثت ان صرخت باعلى صوتها و هي تقفز هاتفة:
- لقد نجحت... لقد نجحت... نجحت... أخيرا نجحت... هييييييييييييييه

كرزه
08-07-2006, 07:58 AM
:)
و الله آنا مندمجة مع القصة
يعطيج العافية

كمنجي بن حيان
13-07-2006, 02:32 AM
قصة ولا اروع يعطيك العافية شجون الروح