PDA

عرض كامل الموضوع : <<الابن العاق>>



crazy-girl
26-12-2003, 11:19 AM
السلام عليكم
أنا اليوم جايبه لكم قصه اعجبتني بالحيل وأثرة فيني وأحس أن في ناس لحدلان بهذا الشكل هي قصة قديمه شوي بس من جدمؤثره واتنمى انها تعجبكم


الابن العاق:
لم يبق على طلوع الفجرالاالقليل كنت نائما..واذا بالباب يطرق!!..
ترى من يكون هذا الطارق؟!!..تسألت مع نفسي ..لعله شخاذاضطردته الاعاصيروالبردالقارس في هذه اليالي الشتويه..الى طرق بابنا في هذا الهزيع المتأخرفي اليل.. وقبل أن أدير المفتاح لأفتح الباب..تسمرت يداي ولم اعدأستطيع لها حراكا..ماهذا؟!!..انني أسمع لهاث انسان يكاديهلك من وراء الباب..
فتحت الباب بسرعه واذا أنا بانسان متهدم قدهاضه الالم..وقعدبه الاعياء ولارهاق...فأقعى على وركه وهويلهث وينفس بصعوبه...
تأملت فيه فاذا هو"العم خضر"..ذلك العجوزالمسن الوقر..
قلت على الفور:مالذي جاء بك ياعم خضرفي هذه اليله المطيره العاصفه؟!!غيرأن "العم خضر"لم يستطع الجواب..وانما أشارالى المدفأه بحاجبيه الكثين الأبيضين ..
فأدخلته المنزل وأجلسته بقرب المدفأه حتى استعادتوازنه وهدوءه..
ثم قال لي :اسمعع يابني!!..وع كلمات عمك العجوز"خضر"كلمه كلمه..
فلعلي ألاقي ربي بعدأيام..
وانطلق صوت ابنتي "غرناطه"من الغرفه الثانيه ممتزجاء بالبكاء ..
فتمتم "عم خضر"قائلا:هذا بكاء غرناطه..أليس كذالك؟!..
ليرحمها الله وليرحم معها بنات حواء...فمن أجل غرناطه هذه..
تجشمت وعثاء السفرالمضني في هذه الليله التي تراها..
سكت "عم خضر"لحظه يحتسي قليلامن الشاي ..ثم تابع حديثه قائلا:أنت تعرف يابني انني لم أصغ كلام والدك_مدالله في عمره على طاعته_عندما جاءني مغضبا الى قريتي...بعدماأخبرته ابنتي"عائشه" بماعزمت على فعله..من نقل جميع املاكي الى ابني"سليمان"وكتبتهاباسمه لوحده..دون سائربناتي الاربع الائي زوجتهن في القرى البعيده وانما فعلت ذلك كيلا يغتنمن بعض المال الذي أجنيته لابني المدلل "سليمان"..أجل ياولدي لم استمع الى نصائح والدك آنئذ..
لأني كنت في ذورة حمقي..فتصامت عن صوت الحق..وتجافيت عن دعوة العداله ..ونقلت جميع ماأملك من أموال وعقارات الى حوزة ابني الغالي "سليمان"وأنا على قيدالحياة..مخافهأن تقاسمه أخواته الأربع اذامامت..
وتنهدالشيخ خضرتنهيدهظننت أن قلبه يخرج معها قطعه قطعه!!...
ومسح دموعه التى تقاطرت من عينيه ..ثم تابع حديثه قائلا :
لم يمض عام ياولدي على عملي ذاك ..الذي قادني اليه هواي وحبي وايثاري لابني دون بناتي..والذي صرت بموجبه لاأملك من حطام الدنياشيئا..حتى رأيت ابني"سليمان"وزوجته يقلبان لي ظهرالمجن..وتتغيرمعاملتها الحسنه معي ...وأخذيت يتضايقان من كل قول أقول له..أوعمل عمله ..وبدأالجفاف والغلظه في تصرفاتهما معي وعندما اعترضت على هذه المعامله السيئه ..كان نصيبي تلك الكلمات القاسيه من ابني سليمان..
لقدقال لي ابني المدلل "سليمان"الذي ضحيت من أجله بكل شي :اسمع ياعجوز..ان صبرت عليك أنافان بنت الناس لن تصبر!!
لقدنفذصبرنا من تصرفاتك الشاذه!!..واذا بقيت على هذه الحال فستفارقني زوجتي تاركه لي أولادي الثلاثه فأرجوك أن تكون عاقلا متزنا في أقوالك وأفعالك ولاتنكدعلينا عيشنا...
وأجهش "عم خضر"بالبكاء !!..فهداته فتابع حديثه قائلا:اجل ياولدي!!..هكذا خاطبني ابني الغالي الذي ضحيت بمالي وحصيلة تعبي وكدي طوال سنين طويله من أجله...وأخذت أفكرطويلا في عمل حاسم..أستطيع به ردكرامتي واعتباري ..الذي أهده لوثه ولدي المدلل
فكرت في الحصول على بعض المال لاصلاح بعض شأني ..مذهبتالى بعض مستأجري معاصرالزيتون من ابني أطلب منه بعض المال على حساب..ابني"سليمان"وهويرعدويزبدويتوعدني بالويل والثبور...
فرددت على "سليمان"بقسوه ...فماكان منه الارفع يده علي...وصفعني
صفعه ماأزال أحس وقعهاالمخزي الاليم حتى الآن!!..
ثم أخذبتلابيبي وجرني كمايجرحماره الى خارج قريتي!!..
وهددني بالقتل ان لم أغادرها من فوري !!..
غيرأني لم أستجب لتهديده...متحدياله...وراجياأن يقتلني فيبوءباثمي...فيذهببخزي الدنياولاخره!!...
وسكت"عم خضر"قيلايلتقط أنفاسه...ثم تابع حديثه بصوت جزين:غيرأن"سليمان"!!أرسل الى أخته "عائشه"المتزوجه في أحدى القرى القريبه...يطلب منهاأن تحضرلتأخذني معهاقبل أن يقتلني!!...
وبالفعل جاءتني ابنتي "عائشه"ومعها زوجه "سعيد"...
وأخذايرجواني أن أذهب معها الى منزلهما لأكون لهما الأب والسيدوكل شيء في وجودهما...
لقدالحاعلي في ذلك...حتى أن "سعيد"زوج ابنتي...أكب على قدمي يقبلها كي أوافق على الذهاب معهم الى بيتهم ...
ونزلت على رايهمامكرها لامختارا...وغادرت قريتي التي طالماقضيت فيها عمري...وتركتها لابني العاق ولزوجته اللذين لايطيقان تصرفاتي الشاذه كمايزعمان !!..
بقيت أسابيع في بيت ابنتي "عائشه"...لقيت خلاهاأكرام ضيافه وخيرمعامله...
لقدعاملني صهري"سعيد"معامله كم كنت أرجولوأن ابني "سليمان"الذي أعطيته تعب خمسين سنه ...وظلمت في سبيله نفسي وبناتي..
كم رجوت أن يعاملني ابني بمثلها!!...
كنت وأنا في بيت صهري كالمتقلب على الجمر...فعزمت على الرحيل عنهما...وفي هذهالليله الشاتيه تركتهما نائمين في جنح الظلام ...وتوجهت الى قريتي التي أخرجت منها مظلوما مقهور...
غيرأني ماكدت أصل الى قريتي وأتوجه الى بيتي...الى داري التي بنيتها بجهدي ومالي وتعبي...
حتى شعرت بي زوجة ابني فأخذت تصيح بصوت مرتفع:حرامي...حرامي..فقام"سليمان"ابني الى عصاكانت بجواره...واخذيضربني ضرباموجعابها...
وأنا أصرخ :أنا أبوك ياسليمان !!..
ولكن "سليمان"تجاهل كل ذلك ...واسمترفي الضرب حتى سقطت مغشيا علي وقدفقدت الوعي والشعور...
وعندها أيقظ "سليمان"أحدعماله ...أمره أن يصطبحني معه الى بيت ابنتي"عائشه"في القريه المجاوره...
وأكدعليه ألايتركني حتى يوصلني الى بيت صهري سعيد!!...
وألايتركني الابعدأن يستوثق من سعيدأنه لن يتركني أعودالى قريتي الحبيبه مرة أخرى...
وسرت مع العامل ...الذي كان يوماماعاملني وأجيري...فرجوته أن يوصليني الى بيتكم هذا...
لأقص عليكم قصتي التي خرجت منها بلعنه الله والناس !!...ولأقول لك ياولدي العزيز:
اياك يابني أن تؤثروتفضل ولدك "أسامه"على ابنتك "غرناطه"...
فأنت بذلك تضرنفسك وأبناءك من بعدك...وستبوءبلعنه الله والناس..
وماكادالعم"خضر"يصل الى هذا المقدرمن الكلام ...حتى كان الاعياءقدنال منه...فأستاذني أن ينام عندي هذه الليله...
وأسلم جفونه للنوم ...وانيته المكبوت الذبيح يتناهى الى مسامعي مصحوبابهذه
الكلمات:
سعيد...سعيد...أنت ابني ياسعيد...
======================================
أتمنى أنا القصه تعجبكم ومااكون طولت عليكم :D