PDA

عرض كامل الموضوع : قصة رجل متفائل



الانسانة
16-08-2006, 10:57 AM
:) :)
جيرى أو ( اختياراتك )
جيرى نوع من الرجال تحب أن تكرهه . فهو طول الوقت فى مزاج معتدل ودائما لديه كلام إيجابي يتكلم به . وعندما يسأله أى واحد كيف حالك ، كانت إجابته دائما " لو كنت أحسن مما أنا عليه ، لكنت توأم نفسى !". كان مديرا فريدا فى نوعه ، لأنه كان إن انتقل من مطعم لآخر انتقل معه عديد من الجرسونات . والسبب الذى كان يجعل الجرسونات يتبعونه هو اتجاهاته . فقد كان محركا إيجابيا بطبيعته .ولو مر أى موظف بيوم سئ ، كان جيرى هناك معه ليقوده الى كيفية رؤية الجانب المشرق فى الأمر !! .
رؤية مثل هذا الطراز ملأنى حقيقة بالفضول ، ولذلك ذهبت يوما لجيرى وسألته ، أنا لم أستطع أن أكون مثل ذلك فالشخص لا يمكنه أن يكون إيجابيا كل الوقت . فكيف أنت تفعل ذلك دائما يا جيرى ؟ . أجاب جيرى وقال " عندما أستيقظ كل صباح أقول لنفسى ، يا جيرى ، أمامك اليوم اختيارين ، إما أن تكون فى مزاج معتدل أو يمكنك أن تختار أن يكون مزاجك رديئا . ودائما ما أختار المزاج المعتدل ، وفى كل مرة يحدث معى شيئا سيئا فإننى يمكننى أن أختار أن أكون ضحية أو أن أختار أن أتعلم منه . ودائما ما أختار أن أتعلم منه . وفى كل مرة يأتى الى شخصا ما شاكيا ، فإنه يمكننى أن أختار أن أقبل شكواه أو أن ابرز الجوانب الإيجابية من الحياة . وأنا أختار إبراز الجوانب الإيجابية من الحياة .
" هذا صحيح ، ولكنه ليس بهذه السهولة " هكذا قلت محتجا .
فقال جبرى " نعم هو هكذا ، الحياة كلها هى الاختيارات ، لأنه عندما تترك الأشياء التافهة جانبا، فإن كل موقف هو فى الحقيقة اختيار . وأنت تختار كيف تتفاعل مع الموقف . وأنت تحدد كيف سيؤثر الآخرون فى مزاجك . وأعماق حقيقة الأمر هو : أنه اختيارك أنت كيف ستحيا حياتك . "
أنا فكرت مليا فيما قاله جيرى . ولكن بعد ذلك بقليل تركت مجال العمل فى المطاعم كى ما أبدأ عملى الخاص . ولم نعد نلتقى ، ولكنى دائما ما كنت أتذكره كلما كان على أن أتخذ قرارا فى الحياة بدلا من أن أتخذ رد الفعل . وبعد عدة أعوام ، سمعت أن جيرى عمل شيئا لا ينبغى لك أن تعمله على الإطلاق فى عالم المطاعم ، فقد ترك الباب الخلفى مفتوحا وهكذا تسلل 3 لصوص ووجهوا بنادقهم له . وبينما هو يفتح خزانة النقود ، ارتعشت يده من العصبية ، وانزلقت من على القفل . فخاف اللصوص وأطلقوا عليه النيران . ولحسن الحظ ، اكتشف الأمر بسرعة ونقل جيرى على عجل الى مستشفى الطوارئ . وبعد جراحة استمرت 18 ساعة واسبوع فى العناية المركزة ، سمح لجيرى بالخروج من المستشفى وهناك بقايا من الرصاص لا تزال فى جسده .
قابلت جيرى بعد الحادث بستة شهور . وعندما سألته كيف حالك ؟ ، أجابنى كعادته قائلا " لو كنت أحسن مما أنا عليه ، لكنت توأم نفسى . هيا لأريك آثار الجروح التى بى ؟ "
انحنيت لأرى جروحه ، وسألته عما كان قد دار فى ذهنه حينما حدثت السرقة ؟ . فأجاب جيرى قائلا " أول ما دار فى ذهنى هو أنه كان على أن أغلق الباب الخلفى " ثم أضاف قائلا " وأنا هناك ملقى على الأرض ، تذكرت أنه على أن أختار أن أموت أو أحيا . و اخترت أن أعيش . "
فسألته " عندما خفت ، هل فقدت وعيك ؟ "
فاستمر جيرى قائلا " .. المعاونون الطبيون كانوا أناس عظماء . استمروا يقولون لى أننى سأعافى . ولكنهم عندما حملونى لغرفة استقبال الطوارئ ورأيت التعبيرات التى ارتسمت على وجوه الممرضات والأطباء ، خفت لحظتها حقيقة . فقد قرأت فى عيونهم تعبير ، أنه رجل ميت . وعرفت أنه على أن أعمل شيئا . "
فسألته " وماذا فعلت ؟ " .
فقال " حسنا كانت هناك ممرضة فظة راحت تصرخ فى بالأسئلة ، فلما سألتنى هل أنا لدى حساسية من أى شئ ؟ . أجبتها " نعم . وهنا توقف الأطباء والممرضات عن العمل منتظرين إجابتى . فأخذت نفسا عميقا ثم صرخت ، من طلقات الرصاص ، وبينما راحوا هم يضحكون ، قلت لهم ، أننى قد اخترت أن أعيش . فلتجروا لى الجراحات كما أننى رجل حى ، وليس ميتا . "
وهكذا مع الشكر لمهارة الأطباء فى إنقاذ جيرى لكن اتجاهه المذهل ساهم فى ذلك . وتعلمت منه أنه أمامنا كل يوم اختيار أن نحيا حياة ممتلئة . فاتجاهنا الذى نكون عليه هو كل شئ .
وأنت أمامك اختيارين الآن :
1- تجاهل هذه القصة وتظاهر أنها لم تجعل يومك أكثر إشراقا كما فعلت معى .
2- شاركها مع كل من تعرف وأعطهم بعض من الإلهام والتشجيع .

" لان الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة و المحبة و النصح (تيموثاوس الثانية 1 : 7) "

" فاخضعوا لله قاوموا ابليس فيهرب منكم (يعقوب 4 : 7
















Dear Sisters and Brothers:

Hi for every one, and may the lord bless every one of us, amen..
These is the Jerry .
We hope that you enjoy the attached stuff. It is in English and in Arabic..

Jerry
This is an amazing story. After reading this , decide which choice you make !!
Jerry is the kind of guy you love to hate. He is always in a good mood and
always has something positive to say. When someone would ask him how he was
doing, he would reply, "If I were any better, I would be twins!" He was a
unique manager because he had several waiters who had followed him around
from restaurant to restaurant. The reason the waiters followed Jerry was
because of his attitude. He was a natural motivator. If an employee was
having a bad day, Jerry was there telling the employee how to look on the
positive side of the situation.
Seeing this style really made me curious, so one day I went up to Jerry and
asked him, I don't get it! You can't be a positive person all of the time.
How do you do it?" Jerry replied, "Each morning I wake up and say to
myself, Jerry, you have two choices today. You can choose to be in a good
mood or you can choose to be in a bad mood. I choose to be in a good mood.
Each time something bad happens, I can choose to be a victim or I can
choose to learn from it. I choose to learn from it. Every time someone
comes to me complaining, I can choose to accept their complaining or I can
point out the positive side of life. I choose the positive side of life.

"Yeah, right, it's not that easy," I protested.

"Yes it is," Jerry said. "Life is all about choices. When you cut away all
the junk, every situation is a choice. You choose how you react to
situations. You choose how people will affect your mood. You choose to be
in a good mood or bad mood. The bottom line: It's your choice how you live
life."
I reflected on what Jerry said. Soon thereafter, I left the restaurant
industry to start my own business. We lost touch, but I often thought about
him when I made a choice about life instead of reacting to it. Several
years later, I heard that Jerry did something you are never supposed to do
in a restaurant business: he left the back door open one morning and was
held up at gunpoint by three armed robbers. While trying to open the safe,
his hand, shaking from nervousness, slipped off the combination. The
robbers panicked and shot him. Luckily, Jerry was found relatively quickly
and rushed to the local trauma center. After 18 hours of surgery and weeks
of intensive care, Jerry was released from the hospital with fragments of
the bullets still in his body.
I saw Jerry about six months after the accident. When I asked him how he
was, he replied, "If I were any better, I'd be twins. Wanna see my scars?"
I declined to see his wounds, but did ask him what had gone through his
mind as the robbery took place. "the first thing that went through my mind
was that I should have locked the back door, " Jerry replied. "Then, as I
lay on the floor, I remembered that I had two choices: I could choose to
live or I could choose to die. I chose to live."
"Weren't you scared? Did you lose consciousness?" I asked.


Jerry continued, "...the paramedics were great. They kept telling me I was
going to be fine. But when they wheeled me into the ER and I saw the
expressions on the faces of the doctors and nurses, I got really scared. In
their eyes, I read 'he's a deadman'. I knew I needed to take action."
"What did you do?" I asked.
"Well, there was a big burly nurse shouting questions at me," said Jerry.
"She asked if I was allergic to anything. 'Yes' I replied. The doctors and
nurses stopped working as they waited for my reply. I took a deep breath
and yelled, 'Bullets!' Over their laughter, I told them, 'I am choosing to
live. Operate on me as if I am alive, not dead'."
Jerry lived thanks to the skill of his doctors, but also because of his
amazing attitude. I learned from him that every day we have the choice to
live fully. Attitude, after all, is everything.
You have two choices now:
1. Discard this , and pretend like it did not make your day brighter as it
did mine.
2. Forward it to to everyone you know and bring some inspiration to their day !
“ For God hath not given us the spirit of fear; but of power, and of love, and of a sound mind.” 2 Timothy 1 : 7
“ Submit yourselves therefore to God. Resist the devil, and he will flee from you. “ James 4 : 7

المسالم
16-08-2006, 12:14 PM
الأنسانه
أختي اشكركي على الموضع الرائع

فعلا كانت القصه مؤثره


تحياتي لكي سيدتي