PDA

عرض كامل الموضوع : ايش الكلام هذا ياوزير الصحة؟



وزارة الصحة
26-08-2006, 08:03 PM
ايش الكلام هذا ياوزير الصحة؟


تم الكشف على البروستاتا سريرياً وعمل له أشعة فوق الموجات الصوتية على العضو (الذكري) حيث و جد أن المريض يعاني من تكلس قليل جداً في الذكر وتم إعطاؤه وصفة علاجية


وين حنا
ايش اللي قاعد يحصل
ومتى كانت اسرار الناس تنشر امام الملاء


هذا وضع خطير
ويجب ان يحال كاتبه للتحقيق فورا
والاعتذار عبر نفس الجريدة
---
فواز

ياوزير الصحة من يحمي حقوق هؤلاء



د.عبدالعزيز جارالله الجارالله
كنت أنتظر رد وزارة الصحة على تعمد المشرف العام على الإعلام والتوعية الصحية الدكتور خالد بن محمد مرغلاني في نشر تقرير طبي (تاريخ المرض) لأحد المواطنين على صفحات الجريدة (جريدة الرياض ربيع الآخر 1425هـ) فهل هذا الإجراء نهج جديد لوزارة الصحة في تخويف المرضى والحد من مطالبة المواطنين بحقوقهم من المستشفيات الأهلية ودفعهم إلى السكوت خوفاً من أن تكشف الوزارة تاريخ المرض أمام الرأي العام إما أنه خطأ وقعت به الوزارة دون قصد. لكن الرد الذي نشر يوم الخميس الماضي أخذ منحى آخر لا يتعلق بالقضية مباشرة وأنا هنا أوجه الحديث مرة أخرى لمعالي وزير الصحة الدكتور حمد المانع لأن الأمر يتعلق بأخلاقيات المهنة والسرية التي تتعامل بها الوزارة مع مرضاها وهي أي الوزارة التي سبق لها أن أصدرت تعميماً إنسانياً وأخلاقياً بعدم الإشارة إلى نوع المرض وتاريخ المرض في التقارير التي ترسل إلى جهات الأعمال حفاظاً على سرية العلاج والخصوصية الاجتماعية وعدم استغلال تقارير المستشفيات للإضرار بمصالح الآخرين لكن وزارة الصحة تجاوزت تعاميمها واخترقتها لتنشر للرأي العام حالة مرضية لأحد المواطنين حتى وإن لم تذكر اسمه لتبين الخلاف الذي وقع بين المواطن وأحد المستشفيات الأهلية بسبب دفع غير مبرر لمبلغ (200) ريال لقاء فتح الملف.
قالت وزارة الصحة يا معالي الوزير في ردها المنشور بجريدة الرياض: إشارة إلى ما نشر في جريدتكم الغراء "الرياض" تحت عنوان (عيادة خاصة تجبر مراجعا على دفع 200ريال على فتح الملف) نفيدكم بأنه تم تشكيل لجنة للكشف والتحقيق فيما نشر.. تم الكشف على البروستاتا سريرياً وعمل له أشعة فوق الموجات الصوتية على العضو (الذكري) حيث و جد أن المريض يعاني من تكلس قليل جداً في الذكر وتم إعطاؤه وصفة علاجية.. أرجو نشر هذا الإيضاح في جريدتكم مقدرين لكم اهتمامكم وتقبلوا تحياتي.

المشرف العام على الإعلام والتوعية الصحية

د. خالد بن محمد المرغلاني

هل هذه هي السرية والخصوصية التي تتحدث عنها وزارة الصحة حتى لو لم تذكر اسم المريض ، هل هذه أخلاقيات المهنة التي تتطلب سرية العلاج وخاصة في الأمراض المتعلقة بالأعضاء التناسلية وبعض أمراض الكآبة والنفسية وبعض الأوبئة. وهي علاقة خاصة جداً بين المريض والمنشأة الطبية وبين المريض وطبيبه، فإذا كانت الوزارة لا تسمح بكتابة تاريخ المرض وسجل المريض في التقارير المرسلة إلى جهة عمل المريض منطلقة من القيم الأخلاقية ومن مهنية طبية قائمة على شرف المهنة فكيف تسمح لنفسها بأن تطلع القراء على تقرير طبي لمريض لديه مشاكل في الأعضاء التناسلية.

أنا أثق جداً أن معالي وزير الصحة الدكتور حمد المانع لن يرضى عن هذا السلوك الإجرائي ونشر التقارير الطبية على صفحات الجرائد وكذلك متأكد أن وزارة الصحة لن تكون منحازة إلى جانب المستشفيات الأهلية ضد المواطن أو المريض وأيضاً متأكد أنه ليس أسلوباً ومنهجاً جديداً تتبناه وزارة الصحة يقصد منه إخافة جميع المرضى والمراجعين ممن لديهم نية في نقل مشكلاتهم مع المستشفيات ، إلى الصحافة لأن الوزارة سوف تعريهم وتكشف تقاريرهم الطبية للقراء وبذلك تشتري سكوت المرضى وتخليهم عن حقوقهم . أنا متأكد أن أياً من هذه لن يكون في ذهن وزارة الصحة، اما لماذا نشرت تلك التعرية لذلك المواطن فهذا أمر متروك لوزير الصحة والأجهزة التشريعية والتخطيطية والمتابعة والرقابةلمعالجة هذه المشكلة حتى لا تتكرر وتكون ذريعة في يد المسؤولين في الوزارة والمستشفيات الأهلية يرفع في وجه كل من ينوي مقاضاة أو رفع شكوى ضد الأخطاء الطبية والإدارية وتكون ثمناً لسكوت المرضى على الأخطاء وبالتالي تدفن الأخطاء ويتم إغفالها خوفاً من أن تنشر تقاريرهم الطبية على صفحات الجرائد وشبكة الانترنت..

يا معالي الوزير المواطن والمقيم يبحث عن حماية وأن لا يستغل تحت سلطة نشر التقارير الطبية ويصبح سيفاً مسلطاً يتم فيه شراء السكوت، وننتظر من معاليكم مراجعة هذا الأمر مع الأجهزة التشريعية والتخطيطية لحماية المرضى من أي سلطة ترى أنها تملك قوة إسكات الآخرين وإسقاط حقهم في المطالبة والتنازل عن حقوقهم.