PDA

عرض كامل الموضوع : الطفل والرسوم المتحركة <<<<



§][®ˆ§ ليالي §ˆ®][§
01-09-2006, 07:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

في* ‬دراسة قامت باعدادها الكاتبة والباحثة السعودية ليلى سعيد الجهني* ‬التي* ‬تعمل محاضرة في* ‬قسم التربية وعلم النفس بكلية التربية للبنات في* ‬المدينة المنورة حول استكشاف الدور الذي* ‬قد تلعبه الرسوم المتحركة في* ‬إكساب طفل ما قبل المدرسة بعض القيم المرغوب فيها* ‬*‬ركزت الباحثة على ثلاث نقاط لتحديد الأبعاد التي* ‬يمكن من خلالها زيادة فعالية توظيف الرسوم المتحركة في* ‬إكساب طفل ما قبل المدرسة بعض القيم المرغوب فيهاوالنقاط هي* : ‬


*١. ‬الطفولة المبكرة
*٢.‬القيم
*٣.‬الرسوم المتحركة*.‬

فقد* ‬يشعر البالغون بالسخرية من أنفسهم عندما* ‬يستحوذ أحد أفلام الرسوم المتحركة على اهتمامهم،* ‬غير أنه ما أن تحين منهم التفاتة عابرة لأطفالهم حتى* ‬يجدوهم مسمرين أمام الشاشة* ‬يتابعون أحداث الفيلم باستمتاع وتركيز وانفعال،* ‬ويرجع ذلك إلى أن الرسوم المتحركة تستمد عناصرها الرئيسة من واقع الإنسان والحيوان والجماد،* ‬حيث* ‬يعمد فنانوها إلى تحريك تلك العناصر واستنطاقها بطريقة تخرج عن المألوف*.‬

ولعل تعلق الأطفال بالرسوم المتحركة من الأمور التي* ‬تسهل ملاحظتها،* ‬إذ* ‬يحرصون على متابعة شخصياتها المتحركة الناطقة القادمة من عالم الإنسان،* ‬أو الحيوان،* ‬أو الجماد المعتمدة في* ‬معاجلتها الفنية على الإيقاع والحركة السريعين*. ‬إضافة إلى اللون والصوت،* ‬بغرض توضيح بعض الأمور للطفل،* ‬وتعريفه بما قد* ‬ينفعه أو* ‬يضره في* ‬البيئة الواقعية المحسوسة المحيطة به*.‬
وتتفق نتائج أكثر من دراسة عربية على المكانة التي* ‬نختلها الرسوم المتحركة في* ‬نفوس الأطفال*.
ونظرا لهذه المكانة التي* ‬تحتلها الرسوم المتحركة لدى الأطفال،* ‬وإقبالهم على مشاهدتها ومتابعتها،* ‬فإن محطات التلفزة العربية الأرضية والفضائية تكرس لها حيزا لا* ‬يستهان به من الفترات المخصصة للأطفال وبرامجهم خلال دوراتها*. ‬فعلى سبيل المثال،* ‬تستحوذ الرسوم المتحركة على نسبة* ‬*(‬66.7* )‬،* ‬من مجموع برامج الأطفال التي* ‬تقدمها القناة الأولى لتلفزيون المملكة العربية السعودية،* ‬خلال أيام الأسبوع*. ‬وترتفع تلك النسبة إلى* ‬*(‬85.8* ) ‬خلال نهاية الأسبوع وأيام الإجازات*. ‬وتبلغ* ‬نسبة الرسوم المتحركة* ‬*(‬73.5* )‬،* ‬من مجموع برامج الأطفال التي* ‬تقدمها قناة الكويت الفضائية*. ‬ و قناة سلطنة عمان الفضائية على نسبة*0*5 ‬،* ‬من مجموع برامج الأطفال*.‬

وفي* ‬ظل قلة أفلام الرسوم المتحركة المنتجة عربيا،* ‬تتجه محطات التلفزة العربية إلى استيرادها من دول أجنبية على رأسها* ‬*: ‬اليابان،* ‬والولايات المتحدة الأمريكية،* ‬وبريطانيا،* ‬وفرنسا،* ‬وقد أشارت دراسة أجريت في* ‬عدة دول عربية إلى أن الرسوم المتحركة،* ‬احتلت المرتبة الأولى في* ‬قائمة المواد التي* ‬تستوردها محطات التلفزة في* ‬تلك الدول،* ‬بنسبة بلغت * 7.02
تكمن المشكلة في* ‬أن الرسوم المتحركة المستوردة،* ‬تحمل في* ‬طياتها قيم ومبادئ الحضارة التي* ‬أنتجتها*. ‬وقد تتعارض هذه القيم،* ‬مع تلك التي* ‬ينبغي* ‬للطفل العربي* ‬المسلم أن* ‬يتمثلها*. ‬وعندما تقترن هذه النقطة بما تتمتع به الرسوم المتحركة من جاذبية و إخراج متقن،* ‬يقرب شخصياتها من الطفل،* ‬ويجعل منها قدوة ومثلا* ‬يحتذيهما،* ‬ندرك مدى خطورة ما قد تتضمنه من قيم ضارة،* ‬يمكن أن تؤثر في* ‬الطفل،* ‬خاصة مع تكرار عرضها*. ‬ويزداد تأثير الرسوم المتحركة المستوردة عندما تكون مدبلجة إلى اللغة العربية،* ‬إذ إن نطق شخصياتها بلغة الطفل،* ‬يضفي* ‬عليها قدرا أكبر من الصدق،* ‬ويضمن درجة أعلى من تمثله لقيمها*.‬

لا* ‬ينبغي* ‬أن* ‬يغيب عن الأذهان أن الرسوم المتحركة تهيأ الطفل لتقبل ما تقترحه من قيم،* ‬عندما تقدمها عبر شخصيات محببة قريبة من عالم الطفل،* ‬بأسلوب درامي* ‬يعمد إلى استثارة مشاعره حتى* ‬يتعاطف معها*. ‬ومن هنا تنبع خطورة الرسوم المتحركة،* ‬إذا لم تكن مبنية على أسس تربوية سليمة قوية نابعة من ثقافة وحاجات مجتمع الطفل المشاهد،* ‬خاصة أن الأطفال* ‬يتصفون بحكم تكوينهم بأنهم ذوو قدرات إدراكية وخبرات محدودة،* ‬تجعلهم* ‬يستجيبون للمثيرات التي* ‬يتعرضون لها دون تمحيص*.‬