PDA

عرض كامل الموضوع : مطلقتي الحبيبة ( أوراق محترقة ) .



ابن جدة
04-09-2006, 09:59 AM
خاطرة قرأتها وآلامتني وأحببت أن تشاركوني قرائتها

فهي تمثل نسبة كثيره في مجتمعنا أصلح الله حالنا وحال المسلمين ....







أحياناً كثيرة تأخذني الحسرة ، وتملكني العبرة . تتحشرج بين جوانحي الكلمات . و تنتحر الزفرات . يعتصرني الألم ، يكاد يقتلني .. كم أتمنى أن يعود الماضي ، أتمنى لو أنهم اخترعوا آلة الزمن .. كي أعيد عجلته قسراً . أعيده إلى تلك اللحظة .. لحظة الغضب ، لحظة اتخاذ القرار !! أعيد معها شياً من عقل . وقليلاً من تريث . وبرهة من تفكير .

كم تمنيت أن كنتِ أقل مني غضباً ، وأكثر تعقلاً ، وأهدأ بالاً ! كم تمنيت أن كنتُ لحظتها أقل كبرياءً . وأخفض جناحاً ، وأبعد حدّة . أمنيات كثيرة .. نعم كثيرة !! ولكنها بعد أن فات الأوان . وانطوى الزمان .. أيرجع الحليب إلى الضرع .. أم تعود الدمعة إلى مقلتها !! أمنيات أجزم أنها لن ترى بصيصاً من نور . أو تتعلق بخيط من أمل . ببساطة أمنيات لن تتحقق !! أمنياتٌ كتب لها القنوط .. وولد معها اليأس !! وليدة وئيدة ..


تعصف بي الذكريات ، تأخذني يمنة ويسرة .. أتذكرين لحظات الصفاء ، لم نكن زوجين فقط بل كنّا حبيبين عاشقين .. ألم تقولي : سأعيش معك عمري ولو في خيمة وسط العراء .. أمسح عن جبينك العرق ، وأقيك حر الهجير !! ألست أنت التي كنت تقولين : لن يصدر مني ما يضرك ! ولن ترى إلا ما يسرك !! ألست أنت التي كنتِ توقظيني برذاذ الماء الخفيف لنقوم الليل معاً نتذاكر القرآن ونتلوه نسأل الله السعادة وندعوه !! ألم تكوني توصيني وأنا أغادر عشي الآمن ، بأن انتبه لنفسي !! وكأني مقبل على خوض معركة طاحنة مع عدو فاتك ! ألم تكن تلك حياتنا ! ألست أنت .. وأنت .. وأنت ؟
ولكن !! مهلا مهلا .. أليس لك أن تقولي : لله ما أقسى قلبك ، وما أبعدك عن الإنصاف .. أنسيت أنك كنت تقول لي : لن يفرق بيننا إلا الموت . بل ألست القائل : لن أتخلى عنك حتى الموت . ألم تكن المعين بعد الله على نوائب الدهر .. ألست أنت ... وأنت .. وأنت !! فأين وعودك وعهودك .. وأين ما كنت تقوله من كلام معسول . أذهب كل ذلك أدراج الرياح !!
وكــــنا كـــندمانَيْ جذيمة حقبة *** من الدهر حتى قيل لن يتصدعا
فلــــما تفرقنــــــا كـأني ومالكاً *** لطول اجتماع لم نبت ليلة معاً
=---=


لله أين أنا من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم . أين أنا من فهم تلك الكلمات النورانية . أتعلمين ما أقصد. ألم يقل صلى الله عليه وسلم "إن المرأة كالضلع إن ذهبت تقيمها كسرتها، وإن تركتها استمتعت بها على عوج" رواه مسلم.
ألم نقرأ سوياً هذا الحديث مراراً وتكراراً . لم لم تنبهيني إلى ذلك قبل ورود المهالك..
مطلقتي الحبيبة : أعلم أنكِ لن تقرئي ورقتي .. أو تمسحي عبرتي !! ولن تشاركيني ألمي أو تداوي سقمي . ولكن هل تعلمين أني لحظة طلقتك .. تلك اللحظة نفسها كنت أجود بروحي ، كنت في حالة نزاع !! مازلت أتجرع مرارة النزعة ! أتدركين ما يعنيه الاحتضار !! نعم .. لقد كنت أحتضر .. وربما كنتِ كذلك ! لا أعلم ولن أعلم ولا يحق لي ذلك .


ثم انظري إلى حال ثمرة لقائنا المقطوع وزماننا الموجوع ، تلك الثمرة التي قطفت قبل أوان النضوج .. ودفنت قبل أن تستنشق عبير الحياة . ألا ترينها كيف تحتضر بصمت ، وتئن في سكون. لله ما أتعس حظها بنا . ليتها لم تكن ! استغفرك ربي فاغفر اللهم لي ولمطلقتي ..


اعتذر لك عذراً لن تسمعيه ، وأبعث لك خطاً لن تريه .. اعذريني إن ناديتك بالحبيبة ، وإن كنت أعلم !! لم يعد لي الحق أن أنبس ببنت شفة .. أقول ذلك ولكن عزائي ، بأن صوتى لن يكون له رجع صدى وسوف يذبل و يضيع كما تذبل ثمرتنا ، وكما يضيع اليتامي في خضم الحياة وسط ضجيج الزحام الهادر !

ولكن لا بأس فقد صدق القائل :
لكل اجتماع من خليلين فرقة *** وكل الذي دون الممات قليل وإن افتقادي واحداً بعد واحد *** دليل على أن لا يدوم خليل











((((((((((نقلته لأنه يلامس الواقع )))))))))))















تحياتي ،،،

نقــاء
04-09-2006, 11:36 AM
رسالةٌ تقطرُ حزنًا على فراق تمَّ في لحظة غضب

ولكن أحيانًا كثيرةً ما تكونُ الدمعةُ دونَ جدوى

شكرًا للإختيار المميز يا ابن جدة

ابن جدة
04-09-2006, 01:22 PM
قمر العشاق والله ما نشاهده اليوم من كثر المطلقات شي مؤلم


ولو اقتصرت نتائج الطلاق على الدموع لهانت والله لكن نتائجة اكبر وأكبر


ألف شكر على المرور






تحياتي ،،،

marooz
05-09-2006, 10:54 AM
Its beautifull eben jedah

thanx for it