PDA

عرض كامل الموضوع : رسالة تائهه في عالم الحب



bnt__najd
04-01-2004, 11:49 PM
رسالة تائهه في عالم الحب

كانت مها تحس بوحدة شديده ... وتشعر بكآبة لا تعرف لها سبباً .... اخذت تتجول في البيت بلا هدف محدد ... اخذت تقرأ بعض الكتب ولكن الكلمات كانت تتوه بين عينيها بدون ان تفقه شيئاً مما تقرأه .... ترى مابالها اليوم ... لما تشعر بهذا الشعور الغريب .... والإحساس الأكيد بأنها ستفاجئ بشئ قديم .... شئ قد يكون بعيداً عن ذاكرتها الآن ... ماهو ياترى ... لاتعلم انه مجرد إحساس .... وكم كانت دهشتها لوصول رسالة بريدية ... انها رسالة بإسمها .... لماذا ... اننا في عصر الانترنت ... والاتصالات المتقدمة ... من ياترى من الممكن ان يكتب لها رساله ويرسلها بالبريد ..... اخذت الرساله بحذر إلى غرفتها .... فتحتها متلهفة لقرائتها ..... وكانت تتساءل ممن هي .. ومن تراها تكون قد استخدمت اسلوب الرسائل القديم لمراسلتها .... علماً بأن أياً من صديقاتها كانت تتصل بها عند حاجتها إليها ..ازدادت دقات قلبها وهي تفتح الظرف وكم وجدت رائحته ... عطره وزكيه ... ساعدتها على قراءته بتمهل وإمعان ....

عزيزتي مها ....
قد تستغربين كتابتي لك مع انك لا تعلمين من انا ولا اعلم من انت برغم اشتياقي لمعرفتك وكم ارغب ان اراك .... لكثرة ماتكلم بك اثناء هلوسته ... كان عاشقاً لأسمك ودائماً ماكان يقول لي ان اروع اسم خلق في الوجود هو اسم مها ... وعندما اسأله عن سبب تفضيله لهذا الاسم بالذات كان فمه ينفرج عن ابتسامه مخفيه .... كان قد زارنا ليفصح لوالدي رغبته في الارتباط بك ..... وأنه يريد أن يتقدم حالاً فلا جدوى من الانتظار طويلاً ... ولكن ماجعله يتأخر عن وعده لك ... هو ان الحادث لم يمهله ... لم يبقى في المستشفى طويلاً ... ولم يكن يذكر في غيبوبته سوى .. اسم معشوقته ... مها ... وقد وجدت حديثاً عنوانك في دفتره ... انني اسفه اذا أجبرت على ان ابلغك انا بما اصابه .... فالأصابه لم تمهله طويلاً ليعيش ويحيا في كنف محبوبته ... انني اريد أن اعزيك قبل أن اعزي نفسي بوفاته قبل ثلاثه اشهر من وصول الرسالة لك ....
انني اعلم مسبقاً ماقد يسببه الخبر لك من الم وان كنت آمل لك الصبر .... كما انني ارغب في التعرف اكثر عليك كي نصبح كما ... اراد اخي الحبيب .. عندما اخبرني ذات يوم بأن لا أقلق لأني وحيده امي من الفتيات فهو سيحضر لي اجمل والطف اخت في الدنيا .... لقد كتبت رقم هاتفي لك كي تخابريني ... قبل ان أختم رسالتي .... هناك خاطرة كتبها لك قبل الحادث .... ربما كان يعلم بأن وقت الفراق قد حان ...

أملي الوحيد ...
حبيبتي ...
أتعلمين ... توقفت حياتي كلها عن اسمك ...
عهدتك رقيقة دائماُ ... ينبض قلبك البرئ ... بنغمات الحب ...
عاهديني حبيبتي ... بأن تظلي تذكريني إلى النهاية ...
محبك .

هزت مها كتفيها بإستخفاف ... ورفعت حاجبها دلالة على دهشتها من حبه لها وغباءه لثقته بحبها له ... أيعتقد حقأ بأنها كانت تحبه ... كما كانت تقول له دائماً ... كانت تقول له كلمات الحب لأنها اعتادت قولها لأي شخص كان على علاقه بها ... فهي تحب تغيير الأشخاص ... لأنها من النوع الملول جداً .... وكانت تريد قضاء وقت فراغها .... معه ...

أخذت هاتفها .... اهلاً حبيبي ... كيف حالك .... حسناً ... اكلمك لاحقاً ..... ثم ذهبت تستعد للخروج ... مع صديقتها العزيزة ...

كتبت هذه القصه القصيره إيماناً مني بأن الحب الحقيقي ... النزيه والعفيف ..... وأن الأخلاص والثقه ... قد انتهت وولى زمنها .... مع أصحابها ....
لم أكتب هذه القصة لأتهم الفتيات بالخيانه .... فهذا ينطبق على كلا الجنسين معاً ... بلا فرق ... في زمننا الحالي ... فياللأسف.

هذي اول قصه قصيره اكتبها ... اتمنى منكم النقد ... والتعليق اذا سمحتوا ... وان شاء الله تكون القصه الثانيه احسن وامتع .. ويكون الاسلوب أقوى
تحياتي
بنت نجد :)

هبوب الشمال
05-01-2004, 12:05 AM
بنت نجد

من المشاركة الاولى
قصة مها

الاركان الخاصة بالرواية متربطة

ويهئى لى أنا فى بعض الاحيان حينما أكتب أن الشخص المقابل فاهم ما أرمى أليه وهنا أقع بالفخ وذالك بان أحنى الموضوع عن المجال الذى أرته


على العموم ما كتبتة بعالية توجية لى وأرغب بأخذ الفائدة منه أن وجدت


والقادم من بنت نجد مذهل فى ظنى

bnt__najd
05-01-2004, 12:16 AM
شكررررا على ردك على القصه ....

وانا فعلا يهمني اعرف ايش رأيكم بس معليش توضح كلامك اكثر :):)


تحياتي
بنت نجد

هبوب الشمال
06-01-2004, 12:37 AM
[justify]بسم الله العلى العظيم

لست من المنتقدين للقصص ولاكن ما أسلفتم من عدم فهم وجهه نظرى حول ما كتبت والذى وقعت فى فخه وهنا أقوم بأيضاح ما قد أبديت وعندى مبدى هو حالى فى النقد هو أن ليس كل ما يعلم يقال وذالك لكون القصص وهى التى التى عادتا ما تكون من نسج الخيال يدافع عنها الكاتب وهو مستميت وتختلف بحسب تأثير الرواية على الكاتب ومدى قناعته بها وبالتالى من كاتب الى أخر 0

وأرتكز على النقد بالقواعد التى تكون ملازمة للقصه وهى

* المقدمة وبها تمهيد للقصة

* الحبكه "الموضوع"

*العقدة مدار الموضوع

*الخاتمة "سعيدة أو مبهمه أو حزينه

وهى ركائز لكل قصة

------------------------------------------------------------------------------------

مقدمة
القصة بداية رومانسية لاتدل على مايعقب من أحداث تغمرها من الاستغراب والعحب الحاصل للفتاة

والموضوع
كان حول علاقة تطورت وكان الامل مرجوا من العلاقة الالقاء

العقدة
تدور حول علاقة نمت الى حب لشخص يبادل المشاعر من طرفه هو

الخاتمة
تعيسة للاخ الذىتفاجى برد فعل مها حول الحب من طرف واحد
وسعيدة لمها التى لايعنها اى ردة فعل لتبلد الاحساس لديها
----------------------------------------------------------------------------
التعليق

المقدمة كانت جيدة لما بعدها من صدمات والموضوع كان يدور حول علاقة دائمه بين اى جنسين وكذالك العقدة تضع اليد حول جروح هى ملازمة لتلك العلاقة فى الغالب والخاتمة جمعت بين حالتين هى على النقيض السعادة والتعاسة لطرفى الحوار 0
والقصة أعتمدت على شخصين وآخرى غائبة ولاتتحمل القصة أكثر من ذالك
الكاتبة جرت القصة الى هدف وهو أيضاح العلاقة التى تكون بين شخصين وتحاول الاستماتة عن هدف وهو الحب الحقيقى وأنه واقع لا خيال 0
التمتة الاخيرة للكاتبة هى الدفاع عن ماكتبت وتفريق المسؤلية الى الطرفين بالعلاقة ولايسلب الكاتب الدفاع عن ماكتب ولاكن أذا أنتقد يعقب بما يرى أنه مكان لذلك..........
أشكر الكاتبة على الرغبة بالا يضاح ولا أنصب نفسى ناقد ولاكن هذا ماريتة ومادرستة وماسمعت به وأن النقد لايولد الا التعند والعدائية ولم أكتب ماكتبت الا لما لمستة من تقبل من الكاتبة

وبالله التوفيق






أخوكم
soon[/center]