PDA

عرض كامل الموضوع : تحذير لامريكا



o 0 o e o 0 o
14-09-2006, 08:48 AM
بسم اللة الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة . وبعد

يقول اللة سبحانة وتعالى في القران الكريم ( وانة اهلك عاد الاولى )

فلنقف قليلا عند هذة الاية الغريبة والتى اختلف فيها العلماء في الدين من قبل واني قرات عن قبيلة عاد الثانية ورايت الاختلاف في قولهم

ولم يستدلو في اجتهادهم بشء لما ذكر من المفكرين القدامة

ولنرا ماذا قالو مفكرين العصر السياسي قالو

اي انة تلميح قراني عن انة سياتي في زمن ما عاد الثانية وانة

لو كان قبل الرسول لذكر ذالك للنبي صلى اللة علية وسلم الا انة في اخر الزمان

وان بعض المفكرين السياسين يعتقدو ان عاد الثانية هي امريكا لانهم قوم طغاة وضلمة للشعوب وصاحبة علم ونفوذ كبير بغير الحق في العالم مما تستحق الذكر والوعيد

ولم يفصلو كيف استنتجو ذالك من القران. والذين يقولون غير ذالك

بان امريكا صاحبة رسالة ونشر للدمقراطية والحرية فاقول لهم قول اللة تعالى

(ولتصغى اليه افئدة الذين لايؤمنون بالاخرة وليرضوة وليقترفوا ماهم مقترفين)

لاكن هذا الامر قد جعلني اتطفل وابحث عن كل مورد في قصة عاد

فلو هناك عاد ثانية كما فهم بعض المفكرين لكان هم اشبة بعاد الاولى والا لما شبهم اللة بقوم عاد

ولنرى سويا صفات قوم عاد في القران الكريم والتفسير والتى هي فعلا اشبة بامريكا في هذا الزمن واللة اعلم

قال تعالى (الم ترى كيف فعل ربك بعاد . ارم ذات العماد. التى لم يخلق مثلها في البلاد )

وصف اللة سبحانة وتعالى بمدينة ارم قوم عاد انها ذات العماد والعماد في الحديث والتفسير هي ابراج عضيمة وقصور عالية لقوم ارم وانها شاهقة وقال

بعض المفسرين انها اعمدة شاهقة كانت تبنا فوقها الخيام ليسكنها .

لا نختلف على هذا اذا بان ارم تصف بابرجها العضيمة مثل امريكا اليوم التى تصف بابراجها العضيمة الشاهقة اولا

الاية الثانية (وذكرو اذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة )

تشير هذة الاية ان قوم عاد هم حكام الارض من بعد قوم نوح كما هي حال امريكا اليوم بعد سقوط المنافس اللدود لها الاتحاد السوفيتي .

وقال اللة تعالى من لسان نبية هود عندما قال لهم

( اتبنون بكل ريع اية تعبثون )

تفسير هذة الاية لم افهمة جيدا سو ان قوم هود يبنون فوق كل مكان مرتفع علما يعبثون ببنايتة كما ذكر بان الريع المكان المرتفع او الجبل

. (وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

هذة الاية قريبة ايضا بما يحصل اليوم بانهم يحصنون انفسهم دائما بكل انواع الاسلحة كانهم لن يهزمو ابدا في يوم من الايام ولن يفنو

واذا نظرنا الصواريخ توما هوك وطائرات الشبح والبي 52 والقنابل الذرية والهيدروجينية والذكية والعنقوديية وغيرها فلما تصنع كل هذة التحصنات؟

. (واذا بطشتم بطشتم جبارين )

البطش هي العنف والاخذ بالقوة بغير الحق كما في التفسير واما جبارين

الذي يرى مالذي جرى في هرشيما ونكازتي والفتنامين والافغان والعراقين وغيرهم من بطش امريكا يفهم معنى جبارين في البطش كما ذكر اللة لقوم هود واليوم امريكا تبين لنا ذالك


.(فاتقوا اللة واطعون.واتقو الذى امدكم بما تعلمون)

يمن اللة على انة امدهم بهذا العلم وان نبيهم يحذرهم بان لا يصرفوة في الضلم والتجبر كما تفعل امريكا اليوم


(فاما عاد فاستكبروا في الارض بغير الحق وقالوا من اشد منا قوة او لم يروا ان اللة الذي خلقهم هو اشد منهم قوة )

الذي يرى خطبات بوش دائما ومؤتمراتة عن قوة امريكا وبلسان صريح اننا اقوة دولة في العالم يشبة قول قوم هود للناس

( وقال الملا من قومة الذين كفروا وكذبوة بلقاء الاخرة واترفنهم في الحياة الدنيا )

لن افسر الاية الا اني الفت نضر الجمهور عن كلمة واترفنهم في الحياة الدنيا فحدث ولا حرج عن اقوى اقتصاد في العالم

اما ايات العذاب فقد هلك قوم عاد بالريح كما ذكر اللة عن الريح الصرصر التى اليوم نرى تحذير الهي لامريكا مثل اعصار كاترينا وماقبلها من الاعاصير

التى يلمح اللة بان العذاب قادم لهم مثل قوم عاد وبنفس الطريقة ولا مرد لامرة

هذا واللة اعلم .