PDA

عرض كامل الموضوع : اعترافات من الخطوط الأمامية لجنود الولايات المتحدة الخاسرةusl



رمضان 1427
10-10-2006, 09:50 PM
إعترافات من الخطوط الأمامية لجنود الولايات المتحدة الخاسرة Usl


بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز
لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ ( الحشر-14 )
ويقول سبحانه وتعالى
وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ( النساء-104 )


http://www2.0zz0.com/2006/09/17/15/461020748.jpg
وبدون تعليق
***
نترككم مع ما يقوله جنود الدولة التى كانت عظمى ( United States of losers )هؤلاء الجنود موجودون بالفعل فى العراق ، أو عادوا قريباً منه
***
New Roman]http://www.lo7a.com/up/uploads/d59653e6d3.jpg[/font][/url]


**************[/center]

Words from the front-lines
كلمات من الخطوط الاماميه
They hate us over here. I’m in the worst possible place you can be in this country. I want to come home.”
– Michael J. Stanley Jr., 1st Battalion, 506th Infantry, 101st Airborne Division, Ramadi, Iraq.

"انهم يكرهوننا هنا. انا في اسوء مكان يمكن ان تكون فيه في هذا البلد... اريد العوده الي ديارنا".
مايكل ج ستانلي .ج ر. الكتيبه الاولي 506 مشاه , الفرقه الجويه 101. الرمادي. العراق.***

“No one told me why I’m putting my life on the line in Samarra, and you know why they didn’t? Because there is no fucking reason.”
– Specialist Michael Pena, 2nd platoon, Bravo Company, Rakkasan Brigade, 101st Airborne Division, Samarra, Iraq.

"لا احد قال لي لماذا اضع حياتي في خط سامراء, وانتم تعلمون لماذا لم يفعلوا؟ لانه لا يوجد سبب..."
مايكل بينا المتخصص. الفصيله الثانيه. شركه برافو . لواء راكاسان. , الفرقه الجويه 101. سامراء ، العراق.
***

“I don’t know. I suppose insurgents. Trying to get rid of us, I guess. I guess they hate us because we done blown up half their country.”
– Private Patrice Gittens, Camp Stryker, Baghdad, Iraq, when asked who is responsible for mortaring her unit’s base.

"لااعرف. افترض ان المتمردين يحاولون التخلص منا . اظن. اظن. يكرهوننا لاننا نسفنا نصف بلدهم"
. الخاص باتريس قيتنس. مخيم ستريكر. بغداد ، العراق ، عندما سئلت عن المسؤول عن استهداف القاعدة التابعة لوحدتها.
***
“How can we know who is our enemy when we don’t even know why we’re here?”
– Specialist William Clark, Camp Stryker, Baghdad, Iraq.
’’ كيف نعرف من هو عدونا ان لم نكن نعلم حتى لما نحن هنا".
اخصائي وليام كلارك, مخيم ستريكر, بغداد ، العراق.
***
“See these oil fires? This is why we’re here, guys. We’re not defending freedom.”
– Tomas Young, 2nd Battalion, 5th Cavalry Regiment, Baghdad, Iraq.

"انظر حرائق النفط هذه؟ هذا هو السبب وجودنا هنا, يارجال, اننا لاندافع لاجل الحرية".
توماس يونغ. الكتيبه الثانيه. فوج الفرسان 5, بغداد ، العراق.
***
“I don’t know what the mission is; I haven’t known for a long time. … I’m tired of putting kids in body bags.”
– Sergeant Sherwood Baker, 82nd Airborne Division, who died protecting the Iraq Survey Group that was sent to find Iraq’s non-existent WMD.

"لااعلم ماهي المهمة... لااعلم منذ زمن طويل... لقد تعبت من وضع الاطفال في اكياس الجثث"
الرقيب شروود بيكر, , الفرقه الجويه 82 , الذي توفي اثناء حمايه فريق دراسه العراق الذي ارسل للبحث عن اسلحة الدمار الشامل الغير موجودة.
***

“We can’t fight this enemy. … They could be right in front of you and you wouldn’t know it. They have an enemy. We don’t.”
– Staff Sergeant Emmitt Adkins, Pnd Platoon, A Company, 1st Battalion, 325th Airborne Infantry Regiment, 82PndP Airborne Division, Kandahar, Afghanistan.

"لايمكن محاربة هذا العدو... يمكن ان يكون امامك مباشرة من دون ان تعلم انت ، هم عندهم عدو ، اما نحن فلا عدو عندنا"
رقيب ايميت ادكينز, فصيله بند, شركه اي, الكتيبه الاولي, فوج المشاه 325 المحموله جوا, الفرقه الجويه 82 بندب, قندهار ، افغانستان.
***
“‘I don’t know who my enemy is. It’s a worthless, senseless war, a war of religion. We’ll never win it.”
– Seth Niederer, Iskanderiya, Iraq. These were his last words to his mother before he returned to Iraq and was killed by an I.E.D.

"لااعلم من هو عدوي, انها حرب بلاقيمة بلامعنى, حرب دينية , لن ننتصر فيها ابد ا ’’
اللواء نيديرير,ايسكاندريا ، العراق, وكانت هذه الكلمات الاخيره التي ارسلها والدته قبل ان يعود الي العراق ويقتل بانفجار عبوة ناسفة.
***

“I’d like to punch him [Rumsfeld] in the gut. He treats us like we’re not human. He acts like he’s not destroying families.”
– NCO, 4-24 Infantry Battalion, 172nd Stryker Brigade, Baghdad, Iraq.
"ارغب في معاقبة رمسفيلد بشدة , انه يعاملنا وكاننا لسنا ببشر, , يتصرف و كانه لا يقوم بتدميرعائلات"
ن.سي.او. الكتيبه 24-4 مشاه, لواء 172 ستريكر, بغداد ، العراق.
***

“The world keeps turning and so does the fighting in Iraq. Yesterday, my soldier and friend was shot and killed. His death has started an uproar of emotions in the platoon. … No one understands why we are here and what our mission is. This war is lost. We aren’t helping these people. We are just dying and getting injured.”
– Sergeant Ryan Kahlor, Task Force 1-36, Hit, Iraq.
" ويبقي العالم يدور و كذلك المعارك في العراق,بالامس ، صديقي الجندي اصيب بالرصاص وقتل, وفاته بدات باثارة ضجة من المشاعر في الفصيلة, لا احد يفهم لماذا نحن هنا وما هي مهمتنا, هذه الحرب خسرانة, نحن لا نقوم بمساعدة هؤلاء الناس انما نحن نموت فقط ونسقط جرحى"
الرقيب ريان ، كاهلور, قوه العمل 1- 36,هيت, العراق.
***
“Nobody is pro-American in this city. They either tolerate us or all-out hate us. If we do leave, the city will be a lot better and they’ll build it a lot better. … Nobody wants us here, so why are we here? That’s the big question. … If we leave, all the attacks would stop, because we’d be gone.”
– Major Brent E. Lilly, Marine civil affairs unit, Hit, Iraq.
"لا حليف لامريكا في هذه المدينه... انهم يتقبلوننا او كلهم يكرهوننا, فاذاغادرنا المدينة ستصبح افضل بكثير وسيعيدون اعمارها بشكل افضل. لااحد يريدنا هنا. اذن لماذانحن هنا؟هذا هو السؤال المهم. لو اننا نرحل... كل الهجمات سوف تتوقف, لاننا سنكون قد رحلنا"
الرقيب برنت- اي- ليلي, وحدة بحرية الشؤون المدنيه, هيت, العراق.***

“It sucks. Honestly, it just feels like we’re driving around waiting to get blown up. That’s the most honest answer I could give you. You lose a couple friends and it gets hard.”
– Specialist Tim Ivey, 2nd Battalion, 6th Infantry Regiment, 1st Armored Division, Baghdad, Iraq.

’’ هذا مقرف. حقيقةً، نحن نشعر اننا نقود عربتنا هنا وهناك ننتظر نسفها . هذا اصدق جواب يمكن ان اعطيك اياه. أن تفقد عدداً من رفاقك امر صعب.’’
العريف تيم ايقي، الكتيبة الثانية، الفوج السادس مشاة, الوحده المدرعة الاولى. بغداد، العراق
***“No one wants to be here, you know, no one is truly enthused about what we do. We were excited, but then it just wears on you – there’s only so much you can take. Like me, personally, I want to fight in a war like World War II. I want to fight an enemy. And this, out here, there is no enemy, it’s a faceless enemy. ”
– Sergeant Christopher Dugger, 2nd Battalion, 6th Infantry Regiment, 1st Armored Division, Baghdad, Iraq.
’’ لا احد يريد ان يكون هنا، لا احد متحمس بصدق لما نقوم به. لقد كنا فرحين لكن الامر تغير ، يوجد حد لما يمكنك تحمله. انا شخصياً اريد ان احارب كما في الحرب العالمية الثانية. اريد ان اقاتل عدواً. هنا لا يوجد عدو، انه عدو مجهول.
الرقيب كريستوفر دغر، الكتيبة الثانية، الفوج السادس مشاة، الوحدة المدرعة الاولى بغداد العراق.
***
“At this point, it seems like the war on drugs in America. It’s like this never-ending battle, like, we find one IED, if we do find it before it hits us, so what? You know it’s just like if the cops make a big bust, next week the next higher-up puts more back out there.”
– Specialist David Fulcher, 2nd Battalion, 6th Infantry Regiment, 1st Armored Division, Baghdad, Iraq.
’’ في هذه اللحظة، تبدو الحرب وكأنها حرب على المخدرات في امريكا . انها حرب بلا نهاية،اليوم نجد عبوة ناسفة , هذا لو وجدناها قبل ان تنفجر بنا ماذا يعني ذلك؟ تعرف, الامر مثل شرطي يقوم بضبط كمية كبيرة وفي الاسبوع الذي بعده يأتي شخص ليضع المزيد في المكان.’’
العريف دافيد فولشر الكتيبة الثانية، الفوج السادس مشاة، الوحدة المدرعة الاولى بغداد العراق.***
“The first time somebody you know dies, the first thing you ask yourself is, ‘Well, what did he die for?’”
– Specialist Joshua Steffey, 2nd Battalion, 6th Infantry Regiment, 1st Armored Division, Baghdad, Iraq.
’’خلال اللحظة الاولى التي تعلم ان شخصا تعرفه قد مات ، اول سؤال تطرحه على نفسك ما الذي مات من أجله؟’’
العريف جشوا ستيفي الكتيبة الثانية، الفوج السادس مشاة، الوحدة المدرعة الاولى بغداد العراق.
***“I don’t agree with Iraq. America is never going to leave Iraq. We’re building permanent bases out there now. In Iraq, it is all about money. … The Iraqis don’t want us there. They see us killing their brothers, sons and children, and that makes them resent us. … I don’t like Bush. He has three things on his mind – oil, money and daddy’s war. … Kerry is a bad man. He was all for Iraq before it went sour. I voted for him, but only because he wasn’t George Bush. He was the best of a bad lot.”
– Patrick Lackatt, United States Army Reserve.
’’ انا لا اتفق مع العراق. امريكا لن تخرج ابداً من العراق. نحن نبني قواعد دائمة هناك. كل ما يحصل في العراق هو من اجل المال. العراقييون لا يريدوننا هنا. انهم ينظرون الينا على اننا نقتل اخوانهم ابنائهم واطفالهم، وهذا يجعلهم يلوموننا. انا لا احب بوش. ان لديه ثلاثة اشياء في عقله- البترول، المال، وحرب ابيه. كيري رجل سيء. لقد كان مؤيداً للحرب قبل ان تصبح بغيضة -تسير بشكل سيء- انا صوت لصالحه ولكن فقط لانه ليس جورج بوش. لقد كان افضل السيئيين. ’’
باتريك لاكات قوات الاحتياط في الجيش الامريكي.***
“I’ve always been against war. I don’t think being in the military means that I am a lover of war. It just means that I believe that this country needs to be defended. When I took that oath of office, I didn’t take the oath to kill people. I took it to defend the country from enemies foreign and domestic.”
– Army Reserve Spc. David Lewis, recently returned from serving in Tikrit.
’’ لطالما عارضت هذه الحرب، ولا أعتقد بكوني منتم لهذا الجيش، يعني بأني محب لهذه الحرب.
كوني منتم للجيش يعني بلدي في حاجة ماسة لمن يدافع عنها، وعندما أديت القسم لإلتحاقي بهذه الوظيفة، لم أؤده لأقتل الأبرياء ، لقد أديته للدفاع عن بلدي من الأعداء الدخلاء...’’
دايفيد لويس, جيش الاحتياط. العائد مؤخرا من الخدمة في تكريت.***
“I don’t want anything to do with him [President Bush]. My belief is that his ego is getting people killed and mutilated for no reason – just his ego and his reputation. If we really wanted to, we could pull out of Iraq. Maybe not completely but enough that we wouldn’t be losing people – at least not at this rate. So I think he himself is responsible for quite a few American deaths. … It’s gonna go on as long as we’re there. There’s always gonna be insurgents trying to blow us up. There’s just too many of ‘em that are willing to do it. You’re never gonna catch all of ‘em. And it seems like they have unlimited amounts of ammunition. So I don’t think it’s ever gonna end.”
– Terry Rodgers, 2nd Squadron, 11th Armored Cavalry Regiment
’’ لا نية لي بالقيام بأي عمل تجاه الرئيس بوش.
اعتقادي بأن غروره هو الذي يقوده لقتل الناس وابادتهم بلا سبب، فقط بدافع الغرور و الشهرة.
اذا كنا نريد وقف هذه الحرب بحق، فإبمكاننا أن ننسحب من العراق، لربما ليس بشكل كامل، ولكن بالطريقة التي تحد من خسارة المزيد من الناس هناك، علىالأقل، بمعدل أقل من الذي نعيشه حاليا.
لذلك أنا أعتقد بأنه مسؤول شخصيا عن هذا العدد الهائل في قتلىالأمريكان..وسيستمر هذا الأمر طوال مدة مكوثنا في العراق، إذ أن هناك العديد من المتمردين الذين يحاولون دائم (بتفجيرنا)، والعديد منهم يستحسنون ذلك، وليس بإمكانك أن تلقي القبض عليهم جميعا.ويبدو أنهم يمتلكون كمية من الذخائر التي لا تنضب.
لذلك لا أعتقد بأن هذه الحرب ستضع أوزارها أبدا.’’
تيري رودجيرس, الاسطول الثاني , الفرقة 11 للفرسان المدرعة .***

“Many of the people who were attacking me were the poor people of Iraq. They were definitely not members of Al Qaeda, left over Baath Party members, and they were not former members of Saddam’s regime. They were just your average Iraqi civilian who wanted us out of their country. ... I remember the day I left there were hundreds of Iraqis in the streets outside the compound that I lived in. They watched as we moved out to the Baghdad Airport to finally go home. The Iraqis cheered, clapped, and shouted with joy as we were leaving. As a soldier, that hurt me inside because I thought I was supposed to be fighting for their freedom.”
– John Bruhns
’’ إن العديد من الناس الذين هاجموني كانوا من العراقيين الفقراء والبسطاء،انهم بلاشك لا ينتمون لتنظيم القاعدة ولم يكونوا في يوم من الأيام أعضاءا في حزب البعث و لا من اتباع نظام صدام .كانوا بكل بساطة من المدنيين العراقيين الذي يرغبون في رحيلنا من بلادهم.
اذكر ذلك اليوم الذي كان يحتشد فيه المئات من العراقيين في الشوارع خارج المجمع الذي كنت اعيش فيه، كنا نراهم وكأننا نتوجه نحو مطار بغداد للرحيل أخيرا، فما كان من العراقيين الا ان هتفوا بشدة وابتهجو وصفقوا بفرحة غامرة وكأننا راحلون حقا..!
كوني جندي، فقد آلمني ذلك لأنه كان من المفروض أنني أقاتل في سبيل حريتهم..! ’’
جون براهنس***

“You know, this war is so fucking illegal.”
– Pat Tillman, in a conversation to his friend while in southern Iraq, before he was killed in Afghanistan by friendly fire and his death covered up by the Pentagon.
’’ أتعرف، إن هذه الحرب غير شرعية البته.. ’’
بات تيلمان في حوار مع صديق له اثناء وجوده في جنوب العراق, قبل ان يقتل في افغانستان بنيران صديقة و وقد قام البنتاغون بالتستر على حادثة موته.
***

“I didn’t ever think we’d get engaged. I just had the basic view of the American public – it can’t be that bad out there. … Personally, I don’t think the sweeps help too much. You find some stuff and most of the bad guys get away. ... For as much energy as we put in them, I don’t think the output is worth it…. I think the most frustrating thing is there’s no sense of accomplishment. You’re biding your time and waiting. But then you lose your friends, and it’s not even for their own country’s freedom.”
– Travis Williams, Lima Company, 3rd Battalion, 25th Regiment, 4th Division, Haditha Dam, Iraq. After the Iraqi resistance set off a roadside bomb in August, 2005, he was the only surviving Marine from his 12 man squad.
’’ لم افكر ابداً أننا سنتورط . كان لدي فكرة سطحية للرأي العام الامريكي- لن تكون بهذا السوء هناك-...شخصياً لا اعتقد ان المسح سيساعد. تجد بعض الاشياء، ولكن الاشخاص السيئيين يفلتون...ما نبذله من طاقة في حربهم، لا اعتقد ان له قيمة...أعتقد ان اكثر ما يبعث على الاحباط هو عدم وجود احساس باننا انجزنا شيئاً. تمضي وقتك في الانتظار، ولكن عندها تفقد اصدقاءك ليس من اجل حرية بلدهم. ’’
ترافيس وليامز شركة ليما الكتيبة الثالثة، الفوج الخامس والعشرين الفرقة الرابعة سد حديثة العراق. بعد ان قامت المقاومة العراقية بتفجير عبوة جانبية كان هو الناجي الوحيد من ضمن اثنا عشر فرداً***
“Iraqis are not a threat or the enemy. We are the threat and the enemy to them.”
I am a soldier about to embark on my second tour in Iraq.
My first tour started in November 2003. When we arrived, Saddam Hussein was on the loose. In December, he was caught.
When I came into the military, I signed a contract that said I would defend this country against all threats, foreign and domestic.
After spending a year in Iraq, I have found that the Iraqis are not a threat or the enemy. I did find that we are the threat and the enemy to them.
They acted as we would if someone came into America and said we are going to change your ways.
I feel this war is no longer about taking out a threat. But I believe it is about securing oil commerce for the future.
Securing this country and stabilizing it would mean oil contracts and people lining their pockets with money from the oil that my friends have been wounded for and have died for.
I hear the president speak with the press and tell them things to appease them and to divert them to a different subject.
What I don’t see is the president having a conference with the soldiers who have fought on the ground in Iraq.
We do not know what we are fighting for anymore; we do not know what our mission is.
I am not alone in this thought. My boys need to know what they may possibly die for.
Is it for a few extra bucks for Halliburton subsidiary KBR?
Is it about the oil?
Is it for America?
How will this war help my family in the future?’’
– Staff Sgt. Christopher Galka
Rainier, Wash
"العراقيون ليسوا التهديد ولا العدو، نحن التهديد والعدو بالنسبة لهم"
أنا جندي على وشك البدء بجولتي الثانية في العراق. جولتي الاولى بدات في شهر تشرين الثاني لسنة 2003. عندما وصلنا كان صدام حسين طليقاً. وفي شهر كانون الاول القي القبض عليه.
عندما تقدمت للجيش، وقعت على عقد ينص على أنني سأدافع عن بلدي ضد كل التهديدات الداخلية والخارجية. بعد مضي سنة وجدت ان العراقيين ليسوا التهديد ولا العدو، ولكن نحن التهديد والعدو بالنسبة لهم. لقد تصرفوا كما سنتصرف نحن لو جاء احد إلى امريكا وقال سنغير اساليبكم. اعتقد ان هذه الحرب لم تعد لازالة تهديد, ولكنها حرب من اجل تجارة البترول للمستقبل. امن واستقرار هذا البلد يعني عقود نفط واناس ملؤوا جيوبهم بالاموال من النفط الذي جرح وقتل اصدقائي من أجله.
استمع إلى الرئيس يتحدث إلى الصحافة ويقول لهم اشياء من أجل ارضائهم وتشتيتهم إلى موضوع آخر. ما لا آراه هو مؤتمر يجتمع به الرئيس مع الجنود الذي قاتلوا على الارض في العراق.
نحن لم نعد نعرف ما الذي نقاتل من أجله، لا نعرف ما هي مهمتنا، وانا لست وحيداً في هذا التفكير، جنودي بحاجة لمعرفة ما الذي يمكن ان يموتوا من اجله. هل هو من أجل حفنة من الدولارات لحساب هاليبورتن؟
هل هو من اجل النفط؟
هل هو من أجل امريكا؟
كيف ستساعد هذه الحرب عائلتي في المستقبل؟ ’’

رقيب كريستوفر جالكا
رينر, واش.***
المصدر

***
http://www.traveling-soldier.org/7.06.words.php


http://www.q8boy.com/uploads/4a52b9f9e3.jpg (http://www.q8boy.com)

nwildnass
18-10-2006, 11:50 PM
اتمني من الله العزيز القدير ان يصيبهم بالخوف والرهبه والاحباط وان يذلهم اذلال عزيز مقتدر

nwildnass
18-10-2006, 11:51 PM
اتمني من الله العزيز القدير ان يصيبهم بالخوف والرهبه والاحباط وان يذلهم اذلال عزيز مقتدر

يبان الشوق
29-10-2006, 01:54 PM
الله يزيدهم خوف ورعب ويزيدهم خسارة

عاشق حايل وتكريت
08-11-2006, 04:33 PM
مشكور على الطرح ويعطيك العافية

مانقول الا الله يعين على هالدنيا