PDA

عرض كامل الموضوع : رسالة الى مغترب.. قصيدة سياسية من زمن الطاغية صدام



أبو حسام البغدادي
17-01-2004, 10:51 AM
الأحبة الأخيار
هذه القصيدة نظمت عام 1998 ايام حكم النظام الصدامي البائد وألقيت في عدة منتديات بغدادية معروفة آنذاك
وقد عارضت فيها قصيدة بعثها لي من ايران جد زوجتي الاستاذ الشاعر والرادود الحسيني المعروف الدكتور عباس الترجمان، وقد كان الدكتور يبكي في قصيدته على فراق الوطن وينعى غربته التي دامت اكثر من 30 سنة بعدما اضطر الى الهرب من ايدي صدام (هدام) الطاغية لمواقفه البطولية والحمد لله انه الآن ينعم في حضن الوطن .
لم اكتف بالقاء القصيدة رغم خطورتها عليّ ولم اهتم للتحذيرات من القاء مثل هكذا قصائد بل قدمتها الى وزارة الثقافة والاعلام حينها ضمن مجموعتي الشعرية الاولى اضافة الى قصائد في حب آل البيت الاطهار وقصائد سياسية اخرى بعضها مبطنة وخطرة جدا كقصيدة ساكن الموج وكان اشجعنا لا يبادر لمثل تلك المبادرة. لكننا عزمنا بعد التوكل على الله تعالى وقدمنا الديوان وجاءت الموافقة الا من هذه القصيدة وقصيدة اخرى بعنوان قم منك منتفضا وبعض الابيات الولائية هنا وهناك وتم بحمد الله طبع تلك المجموعة نهاية عام 1999 بعدما ادخلت كل ما منعوه فيه الا هذه القصيدة. وبعدها بايام غادرت العراق الى دولة الامارات العربية المتحدة ثم الاردن فسوريا بحثا عن الحرية والكرامة والامانوالأخلاق وهناك تحررت اكثر وكتبت علنا والقيت ونشرت معظم ماكتبت وضمنها هذه القصيدة.
فلكل الاخوات والاخوة الكرام اهدي هذه القصيدة .

هوّن عليك فللذهاب مآب وغدا دعاء الامنيات يجاب

هوّن عليك فلست وحدك ملجما كم من همام كبّلته ذئاب

مهما ستحكم غلقها اقفالها لا بد يوما تفتح الأبواب

لا بدّ ان تصل الخطى لمآلها لا بد أن يتعانق الأحباب

إن كنت تشكو في رحيلك غربة ما حال من بديارهم أغراب

سكنوا الجراح فليس تبصر عينهم غير الدموع كأنهر تنساب

وتيتموا من قبل مولدهم قلا وطن يهدهدهم اذا ما ارتابو

كل الحقائق كُذبت حتى غدا خير الافاضل في الورى الكذاب

والناس تأكل بعضها من عقمها حتى كأن وجوهها انياب

ياعم ليس زماننا ما عشته عجب بدا من امره وعجاب

الميتون توالدوا والخيرون تشتّتوا وارتدّت الألباب

والخير ضاع كثيره وقليله نبحت عليه إن استفاق كلاب

هوّن عليك وليس ثمّ مهوّن أدري وليس لجرحنا استطباب

والصبر ملّ وعودنا في عتقه واغتال بسمتنا فم كذاب

لكنّ يوم الفتح حتما قادم وسيعتلي صهواته الأنجاب

وستعلم الأوطان من اعداؤها ومن الذين بعشقها قد ذابوا

المحب

أبو حسام البغدادي

__________________

الجروووح
17-01-2004, 11:05 AM
ابو حسام البغدادي ...

عافاك الله وكل باب يقفل الا وله مفتاح والحمد لله والأن وقد عادت اليكم ارض الرافدين ..


هوّن عليك فللذهاب مآب وغدا دعاء الامنيات يجاب

هوّن عليك فلست وحدك ملجما كم من همام كبّلته ذئاب

مهما ستحكم غلقها اقفالها لا بد يوما تفتح الأبواب

لا بدّ ان تصل الخطى لمآلها لا بد أن يتعانق الأحباب

إن كنت تشكو في رحيلك غربة ما حال من بديارهم أغراب

سكنوا الجراح فليس تبصر عينهم غير الدموع كأنهر تنساب ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ....
نص فوق جميل ويتعدى الأبداع وفقك الله اخي العزيز ....

ولا تحرمنا من مثل هذة المشاركات ..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ......

أبو حسام البغدادي
19-01-2004, 10:27 AM
السلام عليك اخي
جرووووووووووح

آلاف التشكرات لكم ولتشريفكم لنا ايها الصديق.

بـــــدوي
20-01-2004, 01:23 AM
ابوحسام


ياهلا وغلا اخي

بارك الله فيكم اهل الرافدين وحياكم وبياكم

اخي انتم ابطالنا وانتم تاريخنا وانتم مهد حضارتنا

اخي والله ان المبكي المفرح الان هو اننا نبكي على مافقدتو من اثار ومآثر حضاريه ونفرح لتحرركم الغير مكتمل الى الان

صح لسانك اخي الغالي وحياك الله في منتداك وبين تلامذتك

يسعدنا اخي ويشرفنا وجود مثلك بيننا ينقل لنا حضارة كانت بالامس لنا تاريخا ومجدا
ونتمنى من الله ان تبقى وتدوم


تحياتي
البدوي

أبو حسام البغدادي
22-01-2004, 09:40 AM
السلام عليكم أخي البدوي المشرف العزيز

ادعو الله ان يكمل تحررنا ويرحمنا برحمته الواسعة واشكر ترحيبكم الكبير بنا .
عسى ان نكون عند حسن الظن.

اهم شيئ في المحن والظروف العصيبة اخي هو الثبات على الموقف الشريف والكلمة الحرة والتآزر والعمل المخلص. لان الدنيا دوارة ومتقلبة فلا ننخدع بها وننجرف نحو اهوائنا وننسى الميادئ والقيم الاسلامية الاصيلة.


سلمت وفقك الله


أبو حسام