PDA

عرض كامل الموضوع : .•:*¨`*:•.الرجال من المريخ والنساء من الزهرة (للتحميل).•:*¨`*:•.



بـقـايـا أمـــل
09-11-2006, 04:20 PM
http://i113.photobucket.com/albums/n208/xlans/salam.gif

http://www.arabiyat.com/forums/images/smilies/taheyatayeba.gif

.•:*¨`*:•. كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة .•:*¨`*:•.

كتاب رائع قرأته واستفدت منه الكثير

لتحميل الكتــاب

أظغـط هُـنــا (http://www.arbup.net/d/7670089/1163080858/_.pdf?PHPSESSID=fd659516641e8720067d370c92b6ddc7)


http://www.lll1.com/up/Files/1602w.gif

ويدور محور الكتاب حول اختلاف التفكير بين المرأة والرجل ويعرضه بأسلوب رائع فيتخل الكاتب أن في وقت من الزمان كان الرجال يسكنون المريخ والنساء يسكنون الزهرة أي كل جنس له طريقة تفكير مختلفة فأهل المريخ( الرجال) يفكرون بطريقة مختلفة كلية عن أهل الزهرة ( النساء) وعندما تفهم الفرق ستدهش كيف يمكن إن تحدث الخلافات بين النساء والرجال .
ويركز الكاتب على أن مشكلة الرجال هي عدم الإنصات ومشكلة النساء هي تقديم النصائح وهو خلاصة خبرات علاجية ودراسات ميدانية طبقت على عينات متعددة، ويبدو ذلك واضحاً من كلمة الشكر التي وجهها المؤلف في بداية الكتاب، فهي تشير إلى وجود فريق عمل كبير وراء هذا الكتاب .




الكتاب الذي يتألف من ثلاثة عشر:

مقدمة الكتاب : أشار فيها المؤلف إلى إن دافعه إلى كتابة هذا الكتاب كان موقفاً حصل بينه وبين زوجته، وان هذا الموقف ناتج عن تجاهله لطبيعة الطرف الآخر ومشاعره، وتمسكه بموقفه ورؤيته.

الفصل الأول:يحمل عنوان الكتاب نفسه «رجال من المريخ، النساء من الزهرة» يتخيل فيه المؤلف يقول فيه: أن الرجال كانوا يعيشون في المريخ والنساء كن يعشن في الزهرة وذات يوم نظر احد الرجال إلى الزهرة فأعجبه منظر النساء فأخبر زملاءه فوقعوا في حب آهل الزهرة واخترعوا سفنا فضائية وطاروا إلى الزهرة ورحب بهم أهل الزهرة الذين كانوا يعرفون بفطرتهم أن هذا اليوم سيأتي وكان لهذا الحب وقع السحر، فقضوا أياما جميلة يتعلم كل واحد من الآخر أشياء جديدة، ثم قرروا السفر إلى الأرض فوصلوها متعبين وناموا ليستيقظوا وهم يعانون من فقدان ذاكرة اختياري فنسي كل من أهل المريخ والزهرة أنهم كانوا من كواكب مختلفة وأنه يفترض أن يكونوا مختلفين ولم يعد في ذهنهم إي شيء عن الخلافات التي عرفوها عن بعضهم يوم التقوا في الزهرة ومنذ ذلك اليوم بدأ الخلاف بين الرجال والنساء.

الفصل الثاني: (وهو بعنوان السيد الخبير ولجنة تحسين البيت) يستعرض المؤلف سمات كل من سكان المريخ والزهرة، فيرى أهل المريخ يمجدون القوة والكفاءة والفاعلية والانجاز، وهم يهتمون بالإخبار والطقس والرياضة والصيد وسباق السيارات، ولا يعيرون إي اهتمام لروايات العشق وكتب المساعدة الذاتية. وهم يهتمون بالمدركات الحسية بدلا من الناس والمشاعر. وتحقيق الأهداف مهم جدا للمريخي لأنه وسيلته للبرهنة على مقدرته والمريخي يحب أن يحقق هذه الأهداف بنفسه، ولذا يرى المؤلف أن فهم هذه الصفة المريخية يمكن أن يساعد النساء على أدراك سبب رفض الرجال لأي محاولة تصحيح لما يفعلون. ومن جهة أخرى فأهل المريخ يحبون إسداء النصائح للآخرين لأنهم يرون أنفسهم خبراء وهذا ما يجعلهم يلبسون ثوب الخبراء ويقومون بإسداء النصح للمرأة التي كنوع من أظهار الحب والغيرة، وعلى نقيض ذلك يميل سكان الزهرة (النساء) إلى التعبير عن طيبتهن وحبهن ورعايتهن، كما إنهن مشغولات في مسائل الإرشاد النفسي والنمو الذاتي والروحانية، ولان إثبات مقدرة الشخصية ليس ذا أهمية بالنسبة لسكان الزهرة فتقديم المساعدة أو احتياجها ليست مشكلة للنساء أن تقديم النصح والاقتراحات دليل على الاهتمام على كوكب الزهرة فيما الأمر مختلف تماما عند أهل المريخ الذين يتبعون شعار: أذا كان هناك شيء يعمل فلا تغيره ولا تقم بترميمه.
الفصل الثالث:يبين الأساليب المختلفة للرجال والنساء في التعايش مع الضغط النفسي، فعلى حين يميل أهل المريخ (الرجال) إلى الانسحاب والتفكير بصمت فيما يضايقهم، تشعر الزهريات بحاجة فطرية للتحدث عما يضايقهن.

الفصل الرابع:جاء بعنوان «كيف تحفز الجنس الآخر،» فيرى فيه المؤلف أن تحفيز الرجل يكون بإشعاره أن هناك من يحتاج إليه، وعندما يشعر أنه غير محتاج إليه يصبح سلبياً واقل نشاطاً إما النساء فيكون تحفيزهن عبر إشعارهن أنهن معززات مكرمات. ويرى المؤلف أن الاتفاق بين الرجال والنساء يكون عبر محددات ثلاثة هي: الدافعية والمسئولية والتدرب على فعل ما يرضي الطرف الآخر.

الفصل الخامس:بعنوان «التحدث بلغات مختلفة» . وفيه يتحدث المؤلف رؤية للخلاف بين قاموس الرجل وقاموس المرأة، ويقدم إحصائية طريفة لبعض العبارات التي يرددها كل طرف وتكون سبباً في خلاف طويل، فالمرأة تردد عبارات مثل «نحن لا نخرج ابدأ» أنت لم تعد تحبني، أريد رومانسية أكثر ويكون رد الرجل عليها على التوالي: «هذا ليس صحيحا لقد خرجنا الأسبوع الماضي، طبعاً أنا احبك، هل تقصدين بأنني غير رومانسي». وبعد تحليل لقاموس كلا الطرفين يقدم المؤلف نصائح لهما لكي يعرف كل واحد منهما كيف ينصت للآخر وكيف يستخدم الرد المناسب حتى لا يصلا إلى حوار عقيم يثير الخلاف من جديد.

الفصل السادس:يشير إلى أن للرجال والنساء حاجات حب مختلفة. فالرجل يقترب لفترة ثم يشعر بالحاجة إلى الانسحاب، وعلى المرأة أن تعي ذلك وعليها أن تشجع هذه الحاجة عنده حتى يرتد أليها لتصبح كمن يقذف بكرة مربوطة بحبل مطاطي ترميها فتعود أليها من جديد.

الفصل السابع: يبين المؤلف أن مواقف الحب عند المرأة تثور وتسكن بانتظام في حركة موجبة، وسيتعلم الرجال كيف يفسرون هذا التبدل الفجائي في المشاعر، وسيتعرفون إلى أنسب الأوقات للتقرب من المرأة.

الفصل الثامن:فيوضح المؤلف فيه آن الرجال والنساء عادة ما يقدمون نوع الحب الذي يحتاجون أليه وليس الحب الذي يحتاج أليه الجنس الأخر.

الفصل التاسع:يقدم الطرق لتفادي الجدالات المؤلمة، فالرجال غالبا ما يدعون أنهم على حق وهذا يوهن مشاعر المرأة ويضعفها، أما النساء فهن دون علم يرسلن أشارات استهجان بدلا من آن يبدين عدم موافقتهن برفق وهدوء، وهذا ما يجعل الرجل يدافع عن نفسه بتوتر واضح.

الفصل العاشر:يبين المؤلف أن تقييم الرجال والنساء للهدايا مختلف تماما، فالنساء تتساوى عندهن الهدايا من حيث الحجم، والمهم عندهن التعبير عن المشاعر بأوقات متكررة ولو بهدايا رمزية. كما أن على النساء أن يعرفن كيف يكسبن رصيدا من الحب عند الرجل عبر منحهن ما يحتجن أليه من كلمات إطراء مناسبة.

الفصل الحادي عشر:فيقدم فيه المؤلف رؤية لآلية التواصل بين النساء والرجال في الأوقات العصبية، ويناقش مختلف الأساليب التي يخفي بها الرجال والنساء مشاعرهم، ويوصي المؤلف بأسلوب رسالة الحب للتعبير للشريك عن المشاعر السلبية كأسلوب للبحث عن الحب والتسامح.

الفصل الثاني عشر :نصائح للحصول على الدعم والتشجيع.


الفصل الأخير:جاء بعنوان «الإبقاء على سحر الحب حيا» فيرى المؤلف أن علاقة الرجل بالمرأة أشبه ما تكون بحديقة، ولكي تزدهر هذه الحديقة يجب أن تكون موضع اهتمام على مدار الفصول الأربعة، ويجب دائما رش البذور الجديدة وقلع الحشائش الضارة وتأمين ماء السقاية النقي والحماية من الأمراض والأوبئة، ويرى المؤلف أن الوقوع في الحب مثل فصل الربيع نشعر بأننا سنكون سعداء إلى الأبد، وخلال صيف الحب ندرك أن شريكنا ليس كاملا كما توقعنا، بل هو إنسان يخطي ويصيب، ولهذا علينا رعايته والوقوف إلى جانبه إما في خريف الحب فسنحصد نتائج ما فعلنا في الصيف وهو وقت للشكر والمشاركة، وفي شتاء الحب نحتاج إلى وقت من الانكفاء والتأمل في أنفسنا لنعالج مآبها من أخطاء حتى يأتي الربيع من جديد.

http://www.lll1.com/up/Files/1602w.gif

zzaaza
08-03-2007, 02:35 PM
هذا الكتاب جميل جداً شكراً على المشاركة الحلوة

دانة
08-03-2007, 04:27 PM
الف شكر لج اختي على الكتاب الرائع
والله يعطيج العافية وعساج على القوة

بدويه بقوه
08-03-2007, 09:22 PM
سمعت عن هذا الكتاب كثييييييييييير يقولون انه اكثر من رائع

يسلموااااااا على الكتاب

الأميره النائمه
08-03-2007, 10:20 PM
أول شي أشكرك على طرحك للموضوع

لأنه بالفعل كتاب رائع أنا قرأته قبل كذا

وأستفدت منه كثير ..

تقبلي مرورررري :)

بنت الأصول
08-03-2007, 11:09 PM
مشكورة
مع انه مارضى يحمل << يقول تم مسحه
http://www.yabdoo.com/users/3583/gallery/139_p1751.gif

إنسان لا اكثر
09-03-2007, 12:30 AM
شكرا ً جزيلاً الكاتب اكثر من رائع ................ يعطيك العافية

قطري كشخه
13-03-2007, 12:06 AM
يسلمممممممممممممممممو ع الموضوع

ابن جدة
15-03-2007, 11:27 AM
للاسف الشديد الكتاب غير موجود في الرابط

أتمنى من كل قلبي لوضع رابط أخر

ألف شكر بقايا أمل