PDA

عرض كامل الموضوع : مقالة (التعجّبات)!! لـمشعل السديري



مقالات اليوم
17-03-2015, 05:15 AM
مقالة (التعجّبات)!!


http://www.aawsat.com/01common/teamimages/339-alsudairy.gif
بقلم مشعل السديري




الكاتب المرموق في جريدة الرياض الأستاذ (فهد عامر الأحمدي) بدأ إحدى مقالاته بالتالي: (صعقت مثل غيري باتهام الأمم المتحدة للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بسرقة 60 مليار دولار خلال فترة حكمه لليمن)
وأنا بدوري (صعقت)، عندما أحسست أن فهد قد (طار بالعجّه)، وصدق ذلك وأكد أن (علي عبدالله صالح) يعتبر على هذا الأساس، حاليا أغنى شخص في العالم حسب قائمة مجلة (فوربس) ويتفوق على الوليد بن طلال أغنى عربي في القائمة بمرتين ونصف على الأقل (!!).
ويا ليته اكتفى بذلك وتوقف، ولكنه ورط نفسه أكثر، عندما صمم على أن ثروة (القذافي) قد وصلت إلى (200) مليار دولار (!!)، و(بشار الأسد) بلغت ثروته (130) مليار دولار (!!)
ويليه حسني مبارك الذي جمع ثروة تتراوح بين 40 إلى 70 مليار دولار خلال ثلاثين عاما قضاها في الحكم ما بين (1981 و2011) رغم أن تحقيقات الواشنطن بوست رفعت ثروته إلى 700 مليار دولار – انتهى.
لا وأزيده من الشعر بيت، فهو بذلك يعتبر أغنى من (غيتس) بإحدى عشرة مرة، واتركك يا فهد من (الوليد).
ولم يتفوق على الأستاذ فهد بهذه الإحصائيات (الهمايونية)، غير الرئيس المخلوع (مرسي)، الذي يفترض أنه دكتور ومهندس وعقلاني، وعمل أكثر من سنة مع (ناسا) بأمريكا، هو الذي خطب في الجماهير دون أن (يزحر)، وقال بفمه الواسع: إن ثروة (مبارك) تتراوح ما بين خمسة إلى ستة (ترليونات) دولار – فحسب منطقه أنه بذلك أغنى من (غيتس) بسبعين مرة (!!) -، ولكي لا يعتبره أحد أنه غلط بالرقم، أتى (ليطينها) أكثر عندما قال ليفهم الجمهور: تعرفوا يعني إيه (الترليون)؟!، وأجاب على نفسه: إنه يعني (مليار مليار) دولار (!!) – انتهى كلام مرسي، فأي عبث وأي مسخرة بالاستهانة بالأرقام أفدح من ذلك؟!
يا للعجب أن ميزانيات مصر كلها خلال ثلاثين عاما لا يصل مجموعها إلى نصف هذا الرقم، فكيف بذلك الساحر (مبارك) يضاعفها ثم يضعها كلها في جيبه، وكيف تسمح له نفسه (الملهوفة أو المشغوحة) أن يمنح ولديه أرضا مساحتها (عشرة آلاف متر) – يعني ما ملأت بطنه مئات المليارات؟!، والله عجيبة–
وللمعلوميه فأكبر ميزانية لمصر وصلت عام (2014-2015) إلى (115) مليار دولار – هذا غير الديون التي عليها –.
وميزانية (اليمن السعيد) هي (13) مليار دولار، مع قليل من الفكة.
إنني لا أدافع عن هؤلاء، فموقفي معروف من حكم (العساكر الانقلابيين) الذين لم يجلبوا على بلادهم سوى الخسائر والهزائم والدمار، ولكن (ما هكذا تورد الإبل يا فهد)، وأنت الكاتب (الوثائقي) الذي طالما استفدنا واستمتعنا بإحصائياته وطروحاته العلميه الشيقة – ولكن (معليش) فغلطة الشاطر هي بألف، أتمنى أنك لا تكررها، فأنت أكبر من ذلك بكثير، ولست في حاجة لأن تخوض مع الخائضين.
الله ما شفناه يا فهد، ولكن بالعقل عرفناه.
ولقد قال المولى عز وجل: (ولا يجرِمنكم شنآن قومٍ على ألا تعدِلوا اعدِلوا هو أقْرب للتقوى).
وإنني أدعو القراء الكرام إلى الدخول على موقع مجلة (فوربس)، ليطلعوا على ترتيب أغنى عشرة رجال في العالم، علهم يجدون من ضمنهم بعض الزعماء العرب – لكي (أخرس) أنا تماما-.

رابط مختصر :