PDA

عرض كامل الموضوع : Angry يــــا حسنى . مــصر ليست تونس ولــن تكون تركيا !



الكاتب الاحمق
05-12-2006, 01:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب
ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين
ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين
ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين
اللهم آمــــــــــــــــين
يــــا حسنى . مــصر ليست تونس ولــن تكون تركيا !
طالعتنا بعض الصحف المصريه بخبر كنت لا احب ان اسمعه فضلا ً عن قراءته
والخبر ياتى من شخص لا يشرفنا انتماه لهذا البلد الكريم فضلا ً ان يكون وزيرا ً فى حكومة تمثل هذا البلد
وبكل أسف هذا الخبر اعتقد انه له خلفيات لما سوف يكون عليه الامر فى المرحله القادمه او كما
يحلو للبعض تسميته بمرحلة ما بعد التوريث الذى نسئل الله عز وجل الا يحدث وينجينا من هذا الشر
وأننى اذ احمل حكومة هذا البلد الابىء الكريم بدينه وشعبه وليس بحكامه ومن يمثلونه منهم هذه التصريحات التى تاتى من وزير العهر والفـُجر فاروق بن حسنى عليه من الله ما يستحق هو وامثاله
ومن تركه فى منصبه بعد هذه التصريحات المجنونه وقبلها فضائح كثيرة فى وزارته التى تبث دوما ً
الانحلال والشذوذ العقلى والجسدى فهذا المسمى بفاروق بن حسنى لا يستهال اسمه الاول وان كان
فى اسمه الثانى شبيها ً بمن ثبت اقدامه على عرش تلك الوزاره التى لا اعرف لوجودها سبب وهو
المعروف بمثالب كثيره يعف لسانى عن ذكرها تقول صحف الصباح والتى نقلت تصريحات حسنى
تحت عنوان بالبنط العريض
الحجاب عودة للوراء وأصبحنا نستمع الى فتاوى بثلاثة مليم

http://www.almasry-alyoum.com/imageview.aspx?ID=9474

هذا الشاذ فكريا ً يتخابث فى زمن زاد فيه الخبث ويقول فى بلد الاسلام ومنارة المسلمين
ان الحجاب عودة للوراء بل ويتجاوز الحد ويتطاول على من هم افضل منه علما ً وفهما ً ونحسبهم
عند الله عارفين عالمين ملمين مدافعين عن هذا الدين القيم علماء امة الاسلام والمسلمين ويتطاول
هذا المتحزلق على فتواهم لانه الجاهل الجهول ربما لا يعلم وهو الوزير المنوط بالثقافه ان الحجاب
فرض على كل مسلمه واتفق على ذلك السلف والخلف ..... يقول بن حسنى عليه من الله ما يستحق

(( في مقابلة أجرتها صحيفة "المصري اليوم"، قال وزير الثقافة المصري، فاروق حسني أن الحجاب عودة إلى الوراء، وأضاف أن النساء بشعرهن الجميل كالورود التي لا يجب تغطيتها وحجبها عن الناس". واعتبر المفتي أن الدين أصبح الآن مرتبطا بالمظاهر فقط "رغم أن العلاقة الإيمانية بين العبد وربه لا ترتبط بالملابس". وأعرب الوزير المصري عن اعتقاده، بأن "حجاب المرأة يكمن في داخلها وليس في خارجها ولا بد أن تعود مصر جميلة كما كانت وتتوقف عن تقليد العرب الذين كانوا يعتبرون مصر في وقت من الأوقات قطعة من أوروبا. ))

وهنا يقول ابن حسنى مفتى الحكومه المصريه الجديد إن النساء بشعرهن الجميل كالورود التي لا يجب تغطيتها وحجبها عن الناس. وهذا اعتراف صريح منه بأنه يرغب بأن تكون النساء بلا حجاب ليستمتع هو وأمثاله بجمالهن، وهذا الأمر معروف منذ القدم، فإن الذي ينادون بتحرير المرأة، غالباً ما يفرجّون بهذه الادعاء عن عقدتهم وكبتهم، ويتمنون لبناتنا خلع العفة ليستمتعوا هم بذلك.
والأنكى أن الوزير المفتي يطالب بأسلوب غير مباشر في هذه التصريحات المهزلة، بأن تكف مصر عن تقليد العرب، وتعود كما كانت قطعة من أوروبا. قد أفهم لماذا يقول الوزير ذلك، فأوروبا هي التي تمنح الجوائز وتحمي كل شاذ باسم حرية الرأي والتعبير، حتى أصبح سلمان رشدي رمزاً للحرية، أما روجيه غارودي، الذي عبر عن الحرية بشكل علمي، أصبح رمزاً للعنصرية واضطهاد الآخر.

هل يريد بن حسنى ، أن نشكل في بلادنا حزباً للدفاع عن ممارسة الجنس مع الأطفال، كما هو الحال في هولندا. لم أعتقد أن وزير ثقافة، أيّاً كانت ثقافته، حتى ولو كان دون ثقافة، كحال زيرنا هذا، أن يمتلك الجرأة، فيقول بأن بلاد الكنانة يجب أن تكون قطعة من أوروبا. لأن وزير ثقافة بلد ما، يعتز دائماً بثقافة بلده، حتى ولو لم توجد، فما بالك بمصر بلد الثقافة، التي بدأت ثقافتها قبل ميلاد المسيح عليه السلام بآلاف السنين.

آه منك أيها الحجاب، فبسببك يشاكس رئيس فرنسا ويعاند، ولا ينام حكام تونس، وبسببك يصبح وزير الثقافة المصري مفتياً، يريد أن يشم رائحة الورود الجميلة ويريد أن يقطفها أيضا.

هذا كله شأن وتلك كانت مصيبه ام المصيبة الكبرى ان يرد هذا الزير المسمى بالوزير بن حسنى
ليرد على من انتقدوه بكل قوة وعنفوان يحميه حكام لا هم لهم سوى التوريث والتكريث لذلك مهما
تطلب الامر ليعلن اسكت الله صوته من الدنيا قائلا ً

(( أكد فاروق حسني وزير الثقافة تمسكه برأيه في الحجاب، وقال إنه لن يتراجع عنه، وأضاف: «أنا لا أدعو إلي خلع الحجاب، ورأيي الشخصي أن الحجاب الحقيقي هو حجاب الأخلاق والضمير». وقال: «أنا شخصياً لا أفضل أن ترتدي المرأة الحجاب، ولو كانت لي زوجة لمنعتها من ارتدائه».
ورفض الوزير الاستجابة لمطلب جماعة الإخوان المسلمين بالاعتذار، وقال: «لن أعتذر، لأنني لم أخطئ، هذا رأيي الشخصي، وعلينا التخلي عن ثقافة نفي الآخر وإرهابه، أنا أطالب بالحوار دائماً، فليقولوا آراءهم بحرية أيضاً» وأعلن الوزير استعداده لطرح استقالته علي مجلس الشعب باعتباره ممثل الأمة. ))

هكذا يحدثنا بن حسنى والانكت من ذلك انه سيضع استقالته امام مجلس القهر الشعبى الذى يسيطر
عليه زبانية الحكومه وهم من اعطوا امثاله الثقه ومن قبل حكومته الرشيده التى تبيع مصرنا جملة وقطاعى
ابدا ً لم ولن يكون
ابدا ً لم ولن يحدث بمصرنا يا زير الثقافة لن نكون كتونس الخضراء ولم ولن نتحول الى تركيا اخرى
مسلمين اسما ً لا فعلا ً فنحن لم نصبح جثة هامده بعد ومصرنا ملئيه وانتم تعلمون برجال يهون عليهم
الموت فداء دينهم وعرضهم وارضهم ان كنتم يا بن حسنى تشكون اننا ومن زيادة الصمت اصبحنا ذكرى لشعب او جثة هامده او مجرد خيال مقاته لا نسعى الا وراء لقمة العيش فهذا والله المكر الذى
سينقلب عليكم وما انتم من تقدرون الناس حق قدرهم فنحن موجودين وان زاد صمت الشارع
نحن متواجدين وان غلب على الاغلبية السعى وراء الرزق وسط الغلاء الذى زرعتموه فى ارضنا الطيبه لم ولن تنجحوا ابدا ً فى تحويلنا عن ديننا فالنقاب والحجاب يا بن حسنى يزداد كل يوم عشرات بل مئات الالاف دون قيد او ضغط تذكر يا بن حسنى ايام الطاغية عبد الناصر كيف كان المينى جيب والميكرو جيب وانظر حولك الان من برجك الذى وضعك فيه سيدك الا مبارك كيف ان الاحتشام يزداد رغم انوفكم والالتزام بين الشباب والشابات فى طريقه للنهوض بهذه الارض الطيبه التى ستدافع عن هذا الدين وستكون الحصن الحصين لبلاد المسلمين .. وهذه يا زير الثقافه والعهر والفجور احدى بنات مصر انظر لها لترى مدى التحدى ولتعلم انت وغيرك اننا لسنا بهذا الضعف



هـــــؤلاء هم نسائنا يا حسنى ولم ولن يخلعوا تاج عفتهم من اجل شاذ مثلك



وهذا رد نواب مصر المخلصين على زير الثقافه بن حسنى

http://www.egyptwindow.net/modules.p...ticle&sid=3600

وهذا ايضا ً رد فضيلة المفتى عبد العزيز آل الشيخ مفتى المملكه العربيه

http://www.egyptwindow.net/modules.p...ticle&sid=3596

وهذا اصل الموضوع كما نشرته جريدة المصرى اليوم

http://www.almasry-alyoum.com/articl...rticleID=37550

واختم كلامى بقول الحبيب المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه

عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : تأتي على الناس سنوات جدعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيهم الرويبضة قيل : يا رسول الله و ما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة.

اللهم عافنا واعفوا عنا واهدى امر بلادى لمن يخافك ويخشاك

مقال على السريع ولى عودة

ســـــــــــــــــلامى

Wazir
03-01-2007, 12:35 AM
عنوان الموضوع ليست له صيلة بما كتبت