PDA

عرض كامل الموضوع : سلامات .. ياوطني الحبيب



عاشق القدس
13-02-2004, 10:42 PM
سلامات .. ياوطني الحبيب
زمن القبعات الأمريكية
ليس هذا عنوانا لمقال ساخر من مجموعة.. شر البلية مايضحك .. بقدر ما هو تعبير عن ألمنا لتخبط قياداتنا ـ أو عقلاؤنا ـ في إظهار فرحهم الساذج .. أو قوتهم العضلاتية .. أوزهوهم .. أو مجدهم غير المتوقع.. والذي يجيء دائما في غفلة من الزمن .

قبل سنوات قليلة ـ وهذه حادثة حقيقية ـ كان أحد أصحاب المكاتب في عمارة شاهقة البنيان في) شارع 14 رمضان) في المنصور .. يتحدث إلى زوجته في الهاتف ليسألها عما أعدته لعشاء تلك الليلة.. وهي عادة عراقية جميلة .. فارتكب غلطة العمر التي رمته في أحد سجون الأمن الخاص وانتهت القصة بإعدامه.

كلنا يعرف أن التلفزيون العراقي خاضع لتقسيم غير متوازن بين تلاوة للقران ـ قصيرة ـ عند الأفتتاح .. أفلام كارتون لنصف ساعة .. وفعاليات صدام التي تبدأ عند انتهاء أفلام كارتون وتنتهي حين يعلن المذيع ـ ذو الوجه الحديدي المتقلص ـ نهاية البث التلفزيوني ويتمنى للمواطن قضاء أسعد الأوقات .. بعد ذلك الكابوس اليومي الصدامي .
ونعود إلى صاحبنا
ففي لحظة كان التلفزيون يعرض صدام بقبعته الأمريكية.. كان صاحبنا يسأل زوجته عن العشاء
ولفت انتباهه مرأى صدام على جهاز التلفزيون في مكتبه.. فانزلق لسانه بالسؤال الذي أودى بحياته

?ـ هل أنت قرب التلفزيون
ـ نعم
?ـ دتشوفين هذا القشمر شلابس
ضحكت زوجته .. وانتهت المكالمة

ولسوء حظهما.. فإن مكاتب العمارة كلها كانت تحت مراقبة مشددة .. بسبب الإشتباه بارتباط سياسي معاد لنظام صدام .. تورط فيه أحد أصحاب المكاتب .
ولذا.. فقد كانت كل المكالمات الهاتفية القادمة والغادية .. خاضعة لتسجيل متواصل وحسب توقيتاتها.. ولكل المكاتب في العمارة
بعد عدة أشهر.. تم التأكد من السياسي واعتقاله .. وتم اعتقال صاحبنا معه أيضا .
ولا أطيل لكم ما رواية ما حدث بعد ذلك
لأن أغلبكم عانى ظرفا مشابها.. بطريقة أو بأخرى

تذكرت هذه الحادثة وأنا أنظر الى قبعة رئيس مجلس الحكم الأمريكية
والتاريخ يعيد نفسه
ولاسبيل لأيقاف هذه المهزلة
ترى
لو أن أحدهم وضع أصبعه على صورة جلال الطالباني.. بقبعته الأمريكية.. وفرحة ساذجة تغمره.. وضحكة بلهاء تمتد من أذنه اليسرى إلى أذنه اليمنى .. وقال
ـ شوفوا هذا القشمر شلابس
?فماذا سيكون جزاؤه
الإعدام طبعا.. مرة أ خرى
أو التسقيط
فإن رمزا مقدسا يمثل السلطة العليا في البلد.. قد أهين

ولكن
مالذي يجعل أشخاصا وصلوا إلى مستوى تمثيل شعب العراق .. بكل مايحويه هذا التمثيل من معنى .. أن يرتدوا هذه القبعات.. ويتصرفوا بصبيانية شديدة تجعلنا نتصور منظرهم اثناء مشاركاتهم ?على مستوى عالمي وإقليمي
ماهذا المرح الساذج.. في تجمع يضم جنسيات مختلفة .. تعرف جميعها أن الشعب العراقي مثقل بهموم المرحلة?
كيف سيكون شكل التمثيل الدبلوماسي العراقي ..إذا كان رب الدار يظهر بهذا الشكل أمام أجهزة إعلام العالم.. وشعوب العالم ?
******

من زيارة بوش الأخيرة لمطار بغداد
لفت انتباه معظمنا ـ أيضا ـ منظر الديك الرومي المشوي على صينية كبيرة .
وكلنا يتذكر أن صدام حسين زار باريس في أحدى السنوات
فأخذ معه طائرة خاصة لنقل ـ سككافين السمك ـ من شارع أبي نؤاس ..مع السمك العراقي التازة.. والحطب وكامل العدة.. حتى أن شارع أبي نؤاس أقفل محلاته في تلك الأيام
صدام .. كان مولعا بالسمك العراقي المسككوف
وجلال .. مولع بالديك الرومي
فهل احتفال بوش بعيد الشكر ـ عيد شوي الديك الرومي ـ جاء صدفة ? أم لغاية في ـ بطن ـ يعقوب ?

بت أعتقد أن للمطبخ والطعام علاقة ستراتيجية بأيديولوجيا السياسة العراقية وعلى الرغم من متغيرات الزمن ـ الأهداف ـ التاكتيك ـ أقطاب الصراع ـ الغايات ـ المباديء ـ والممثلين
****

مع تحياتي لكل الملايين من المتشمعين وعمال وعاملات المسطر
وهنيئا لنا تشمعنا
لأن نظرة واحدة الى صور عقلائنا المرفقة
تنبؤنا..

إذا كان هؤلاء هم عقلاؤنا
فمرحبا بالتشمع .. والجنون

Brave Heart
14-02-2004, 07:20 PM
كلام رائع, و مشكووووووووور جدا جدا

تعليقي هو إلى الأمام في إبداعاتك كما عودتنا دائما.

شكرا لتواصلك

:)

عاشق القدس
15-02-2004, 03:54 PM
مشكور اخي Brave Heart