PDA

عرض كامل الموضوع : حينما تفسد النساء ؟......يعني



ساجده لله
07-01-2007, 04:02 PM
فساد النساء يعني فساد الأمة , هكذا , أثبتت الوقائع دائما , ان فسادهن يعني الخراب
و لمن توكل مهمة اصلاح النساء ان فسدن ؟!
بلا شك توكل هذه المهمة للرجال ...
و لا يكون العكس ان فسد الرجال , فان فسادهم , يصلح من الرجال ايضا ...
فالزوجة , ان نشزت , فان العظة ثم الهجر في المضاجع , ثم الضرب , هي الوسائل التي يمكن ان تصلحها
فان لم تنصلح بعد هذه الطرق المتسلسلة بالعقاب , فان طلاقها يكون الحل الأمثل لعلاج اعوجاجها , فتصلح بعد ذلك من غير زوجها بعد ان استنفذت وسائله التأديبية ...

يقصر كثير من الرجال في تأديب المرأة و يكون ذلك لأسباب يزرعها الشيطان في النفوس , منها :
1- يحدث نفسه , اذا اكثرة من التاديب ربما تكرهني و ربما ترى ان ذلك تزمت و تشدد ....الخ
و هذه عدم ثقة بالنفس , و تسليم بامر واقع سلبي يمس حياة الرجل مباشرة بل يمس رجولته و كرامته , و عقيدته , ان ترك زوجته بلا تأديب و بلا تصليح لأخطائها و نشوزها ...
2- يحدث الرجل نفسه , و يقول انني أكثر من الأخطاء و هي تسكت , فلماذا أصلح اعوجاجها ان كنت اعوج مثلها!!
و يا له من منطق عفن , فهنا تنهار المؤسسة الزوجية , فالرجل عليه ان يصلح نفسه و زوجه في ىن واحد و في خطين متوازيين , فلنسمع قول الله تعالى : " يأيها الذين آمنوا قوا انفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس و الحجارة "
و الله تعالى يغار و المؤمن الحق يغار , و الغيرة محمودة للاصلاح و التهذيب , و لا يمكن بعد المودة و الرحمة و السكن الذي بين الزوج و زوجه , ان يكون تأديبه لها انتقاما منها , بل هو تأديب و تهذيب لنفس ربما تعوج و تخطأ و تحتاج لمن يقوم اعوجاجها ,,,,

ياخذ الرجل الزوجة من بيت اهلها , ربما لا تكون تصلي و لا تعبد الله في ليل أو نهار , و لكنها مؤدبة خلوقه في مقاييس المجتمع الذي يقيس الأدب و الخلق , بالصوت الخفيض و عدم ارتكاب معاصي واضحه جليه , و لكن بدينا و عقلا , شرعا و عرفا , من لا تحفظ حق الله تعالى , لا تحفظ حق زوجها
...
ان الرجل ربما يميل الى حياة هادئة , لحظية , بدون توجيه زوجته و تاديبها , و لكن تقصير الزوجة هنا قد يمتد , فتخرج بملابس غير شرعية او بمكياج أو غيره ...
ربما تجامل الرجال على الانترنت و تعبر عن اعجابها بهذا الممثل او ذاك , أو هذا المغني أو ذاك , و كل هذا في نظر المجتمع لا شيء و لا يستحق أن يحكي الرجل كلمة واحده , فليعود الرجال الى عقولهم لتعود الرجال الى دينهن و لا يفسد المجتمع كله .
و رحم الله حبيب القلوب محمد صلى الله عليه و سلم , حينما وضح ان العلاقات الاسرية لا تمنع تطبيق حدود الله , فقال : و الله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها "


منقول