PDA

عرض كامل الموضوع : الشوارع العربية : قراءة في مواكب النواح والندب «العاشورائية»



hadi12
26-01-2007, 05:38 PM
ليس لأن متظاهرين في شوارع عمان هتفوا ضدي، ولأن معزين بصدام حسين في مقر حزب البعث (الأردني) دعوا بالموت لي واتهموني، أنا العبد الفقير لله سبحانه وتعالى، بأنني كنت أحد أسباب احتلال العراق وسقوط النظام العراقي السابق، بل لأن موجة النواح وقدِّ الجيوب على «بطل الأمة وباني دولة العراق الحديثة» قد تجاوز كل المعقول وأصبح حالة «هيستيرية»، الى حد أن أحدهم تمنى لو أن الله يرزقه طفلة حتى يسميها «مشنقة»، في حين تمنى آخر لو أن الحبل الذي التف حول عنق «مبعوث العناية الإلهية» في صبيحة عيد الأضحى المبارك يلتف حول عنقه هو من قبيل المباركة والتَيمن.
إن ما جرى في الشوارع العربية، بمعظمها، بعد إعدام صدام حسين بالطريقة التي أعدم بها، يحتاج الى أكثر من عالم نفسي لدراسته كظاهرة غريبة.. فأن تبكي أمة من الأمم زعيماً مثل المهاتما غاندي الذي بكته الهند، وحزن لمقتله حتى الذين قتلوه، فذلك شيء مفهوم، أمَّا أن تتحول شوارع معظم العواصم العربية الى «مناحات» وساحات لِلَطْمِ الخدود وقدِّ الجيوب على رجل، لم يترك خلفه إلا الدمار والخراب والسمعة السيئة، فإن هذا يحتاج الى منجّم شاطر حتى يعرف أسبابه ومسبباته.

لو أن الأمر اقتصر على تحويل عملية «الإعدام» الى فرصة لقلب ظهر المجن لإيران ولحلفائها وعملائها والمتعاملين معها في العراق وفي المنطقة العربية، من الميليشيات المتمذهبة الى حزب الله بجيوشه وصواريخه الى النبت الطائفي الشيطاني الذي نبت بعد الثورة الخمينية في دول كثيرة، لكان بالإمكان النظر الى هذه المسألة على أنها عادية، فكثيرون في المنطقة ينظرون الى صدام حسين من ثقب الحرب العراقية ـ الإيرانية التي جرى تسويقها على أنها «قادسية» جديدة، وليست ترجمة لخطة الاستيعاب المتبادل بين دولتين، تشكل إحداهما خطراً على المصالح الأميركية.

لكن أن تصل «الهيستيريا» العاطفية الى ذروتها، وأن يجري تصوير إعدام صدام حسين، الذي أعدم من خيرة أبناء الشعب العراقي عشرات الألوف وغاص في دماء العراقيين حتى الرُّكب، على أنه تيتيم للأمة العربية وعلى أنه تدمير لـ«المشروع النهضوي العربي»، وعلى أنه قطع لطريق تحرير فلسطين، فإن هذا يستدعي التوقف عنده طويلاً، فالأمة الألمانية لم تبك الفوهرر هيتلر الذي وصلت جيوشه، قبل هزيمته النكراء، الى جدران موسكو في الشرق، والى النورماندي قبالة الجزيرة البريطانية في الغرب، والذي فضل الموت انتحاراً مع عشيقته إيفا براون، ولم يترك للأعداء فرصة القبض عليه مختبئاً في حفرة حقيرة، وهو بحالة مزرية، كما فعل الرئيس العراقي السابق.

فما هي الانتصارات التي حققها صدام حسين حتى يصاب الشارع العربي بهذه «الهيستيريا» التي أصيب بها، وحتى يتحول هذا القاتل الى إسطورة قومية بعد إعدامه صبيحة عيد الأضحى المبارك في مبنى شعبة الاستخبارات العسكرية في الكاظمية، الذي شهد في عهده صدوراً كثيرة ثقبها الرصاص وأعناقاً لم يتم إحصاء عددها التفت حولها حبال المشانق..؟!

صحيح لا يمكن الموافقة على الطريقة التي تم بها الإعدام، ولا على التوقيت الذي نفذ فيه، ولا على الطقوس المذهبية البدائية التي أحاطت به، ثم وفوق هذا فإن الإعدام ذاته، من حيث المبدأ والقيم الإنسانية، مرفوض وغير مقبول. أما أن يتحول صدام حسين بعد أن انتهى هذه النهاية الى صورة غير صورته الحقيقية والفعلية، وأن يوصف بأن الأمة العربية بعده غدت كالمرأة «الأرملة»، وأن النساء لن يلدن بعد الآن بطل أمَّة، فإن هذا يعني أن هناك حالة مأساوية يعاني منها ضمير قطاع كبير من هذه الأمة التي على مدى تاريخها الطويل أُبتليت بكثيرين على شاكلة هذا الحاكم الذي كان يتباهى باستبداده ودمويته، والتي بعد رحيلهم بكتهم بالدموع السخية ولو الى حين.

لو أن الذين أصيبوا بالفجيعة، بعد مشاهدة صدام حسين معلقاً في «مشنقة» فرع الاستخبارات العسكرية في الكاظمية ببغداد، استبدلوا البكاء والصراخ والحالة «الهيستيرية» التي أصيبوا بها بالتدقيق جيداً في مسيرة هذا الرجل التي بدأت عندما كان شاباً في مقتبل العمر بقتل مواطن عراقي من أبناء قريته للاشتباه بأن له علاقة بالأجهزة الأمنية العراقية، لوجدوا أنه ارتكب كل المحرمات وأن مسيرته كانت مسيرة دماء وتصفيات بدائية ووحشية، وأنه أزاح من طريقه بالرصاص وأعواد المشانق أهم قيادات حزبه وأفضل كوادره وخيرة كفاءات الشعب العراقي ورجالاته.

عندما يتفاخر صدام حسين، بعد سيطرته على مقاليد الحكم، بأنه صاحب الدور الرئيسي في محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم، الفاشلة، ويحول هذه المحاولة الى فيلم وثائقي، وعندما لا ينكر أنه هو الذي رتَّب تفجير طائرة عبد السلام عارف بمن فيها.. ألا يستدعي هذا أن يتساءل النائحون الآن عما إذا كان وفّر هذا الديكتاتور لهذين الرئيسين وللمئات من قادة حزب البعث وللعشرات من المرجعيات الكبرى محاكمات، ولو على غرار المحكمة «القراقوشية» التي حكمت عليه بالإعدام..؟! .

لا تجوز على الميت إلا الرحمة، وكان بالإمكان ألا يُفتح ملف صدام حسين على هذا النحو لو أنه لم يتحول بعد مماته من قاتل دمَّر العراق، واستدرج إليه هذا الاحتلال استدراجاً، الى بطل إسطوري، ويصوَّر على أنه باني العراق الحديث بينما هو في الحقيقة مُدمِّر هذا البلد الذي لو أن الله منَّ عليه بقائد آخر غير مصاب بالنزعة الدموية ولا بجنون العظمة لكان الآن في مستوى أهم دولة أوروبية.

كيف بالإمكان وصف صدام حسين بأنه باني العراق الحديث وقد تركه بعد حكم استمر لنحو أربعين عاماً مدمراً على هذا النحو، ومحتلاً على هذا النحو، وممزقاً تذبحه المذهبية البغيضة من الوريد الى الوريد ومشرعة أبوابه على مصاريعها لكل مخابرات الكرة الأرضية، ولكل عابر سبيل ولكل طامع بتعبئة جيوبه من أموال العراقيين، التي كانت في أيام العهد البائد توزع هبات على الرَّداحين والمداحين وتجار المواقف السياسية وفق الطلب؟

لا أحد معجب بالوضع العراقي الحالي إلا المنتفعون والمستفيدون منه، لكن من هو المسؤول عن أن يصبح العراق العظيم بكفاءات أبنائه وبتاريخه المجيد وبإمكانياته الهائلة بالحالة التي هو عليها الآن؟ أليس هو صدام حسين الذي كانت كل سنوات حكمه، الذي بدأ فعلياً في عام 1968، وجبات إعدامات ومذابح متلاحقة واغتيالات متواصلة وحروبا مفتعلة، جرَّت على الأمة العربية الويلات وعلى الشعب العراقي البلاء..؟! البعض يقول إن صدام حسين كان معجباً بالديكتاتور السوفياتي جوزيف ستالين، وأنه بقي يقلده حتى ذهب الى الحفرة التي اختبأ فيها بعد فراره من بغداد في التاسع من إبريل (نيسان) عام 2003. والحقيقة هنا ان الرئيس العراقي لم يتقن بالنسبة لتقليد هذا الطاغية إلا تدمير حزب البعث الذي كان حزبا قوميا واعدا، وتصفية قياداته الحقيقية واستبدالهم بمجموعات من الأميين والقتلة والإمَّعات، الذين كان لا يستطيع أي منهم أن يهمس ولو مجرد الهمس ضد نزوات سيدهم التي أوصلت العراق الى ما وصل إليه .

لم يواجه الشعب العراقي في تاريخه الطويل، المليء بالنكبات والويلات والمآسي، ما واجهه في عهد صدام حسين. فالقمع الآسيوي البدائي لم يتوقف ولو للحظة واحدة، والمجاعات تفشت في بلد خيراته تكفي لكل سكان الكرة الأرضية، والحروب الطائشة التي أُقْحِمَ فيها هذا البلد أودت بحياة مئات الألوف وشردَّت الملايين من أبنائه، ومزَّقت الأمة العربية شرَّ ممزق في فترة كانت فيها بأمس الحاجة الى التلاحم والتكاتف والوحدة.

إنه مفهومٌ أن يبادر العقيد معمر القذافي، الذي إنحاز الى إيران ضد العراق في حرب الثمانية أعوام وبعد ذلك، الى إقامة تمثال لصدام حسين الى جانب تمثال المجاهد الكبير عمر المختار، أما أن يصاب الشارع العربي بفقدان الذاكرة، وأن يعلن أنه أصيب بـ«اليُتم» بعد فجر يوم عيد الأضحى المبارك الفائت، فهذا يحتاج إلى كل علماء النفس وأطباء مرض انفصام الشخصية في كل الكرة الأرضية !

anfal101
26-01-2007, 07:28 PM
ما شاء الله عليك
مبدع في الخاطرة
والله مرةةةةةةةةةةةةةةةة
عجبتني

hadi12
26-01-2007, 11:35 PM
اهلا بكِ اخت انفال

سعيد بتواجدك

تقبلي تحياتي

القناص الثائر
27-01-2007, 09:19 AM
أنا ما همني كلامك عن صدام لأنا تعودنا على هذه النماذج .. لكن أني أتركك تتحدث عن العاصمة الاردنية الوفية .. عاصمة صدام حسين ... وناقل الموضوع ومسوي نفسك كاتب .. وإنت ما تقدر تكون جملة مفيدة .. أقوول :

" الاردن تاج راسك يا ههههه هستيريه "

القناص الثائر
27-01-2007, 11:44 AM
منو إنت حتى تذم الاردن العظيم يا صعلوك ...

bomshal
27-01-2007, 12:27 PM
انت يا القناص فرحان مع وجهك
ملك الاردن اكبر عميل صهيوني من اصل يهودي وانت عميل صغير تحت التدريب

الـنشمـــي بِيك
27-01-2007, 02:09 PM
انت يا القناص فرحان مع وجهك
ملك الاردن اكبر عميل صهيوني من اصل يهودي وانت عميل صغير تحت التدريب

عميل للأمريكان أشرف من عميل طهران

الـنشمـــي بِيك
27-01-2007, 02:13 PM
لكن أريد أن أوجه كلامي لمن جاب الضياع لنفسه وسولت له الحديث بالسوء عن الشارع العربي الحر وعن الشارع الاردني :

أقول : ما يتكلم فيني غير المقهور مني .. إختار أي أردني وحط نعاله فوق راسك يا صعلوك ... الأردنيين ما يعرفون النفاق ولا المجاملات الاردن شعب وفي وواعي رغما عن أنفك القذر ... وإذا أنت رجاااال رد على مشاركتي والله العظيم لأمسح كرامتك بنعالي يا صعلوك .. ألف لعنة عليك ..

jinan
27-01-2007, 04:02 PM
لا و الله يا اخي عميل عند ايران متل ما بتقولون احسن من عمالة امريكا يللي بس تخلص من عملاءها بتكيبون متل الكلاب و متل ما كبت صدام ل عم ينحرق بنار جهنم نشالله.

hadi12
27-01-2007, 05:07 PM
ايش هالمستوى الشوارعي

اين المشرفيين اين الاداريين

نحن مو جالسين في مقهى شعبي او في شارع حتى نسمع هاكذ الفاظ من ايتام صدام

الـنشمـــي بِيك
28-01-2007, 07:33 AM
ايش هالمستوى الشوارعي

اين المشرفيين اين الاداريين

نحن مو جالسين في مقهى شعبي او في شارع حتى نسمع هاكذ الفاظ من ايتام صدام

قول لنفسك يا إبن الشوارع ... هذا مصير كل من يمس سمعة العرب والاردن .. مصيره لعنات في كل الحقب ... سود الله وجهك لعنة الله عليك :mad:

شمس المحبة
28-01-2007, 09:42 AM
ان رجلا تفرح لقتله الصهيونية والصليبية والصفوية يستحق منا كل هذا الضجيج

bomshal
28-01-2007, 10:50 AM
nshmi2007 متربي بالشوارع وعايش حالة ظياع مسكين هذا مستواة لا تواخذونة
يوفر من مصروفة عشان يدخل مقهى للنت . وتلاقية جايع وحالتة حالة ياريت نتعاون نلم لة كم ريال

yx1234
28-01-2007, 11:06 AM
والله الضياع مو لنشمي
الضياع للي يتكلم كلام وما يعرف معناه

bomshal
28-01-2007, 11:12 AM
الاردن اول دولة خانت العراق وساهمت بشكل كبير لغز العراق والحين زعلانين
صدق المثل يقتل القتيل ويمشي بجنازتة

hadi12
28-01-2007, 11:59 AM
ساراسل الاداه

اذا كاتن السب والفاظ الشوارع امر مسموح فلا اتشرف بلبقاء هنا

الـنشمـــي بِيك
28-01-2007, 12:07 PM
صح إلسان الشباب إللي ردوا على هذا المارق .. والاردن عظيم بشعبه يا ضايع مثل ما سموك

da7am
01-02-2007, 01:05 AM
هذا هو المنطق اخي اخي hadi2 فلا تهتز لان بعض الاخوة لايستطيع الرد المقنع بل التهجم لانه تعوده
لك مني اطيب المنى