PDA

عرض كامل الموضوع : تفكيك ظاهرة الإعجاب بالديكتاتور



hadi12
26-01-2007, 05:41 PM
يحار المرء في تفسير الدوافع التي حركت تلك المظاهرات التي خرجت في بعض العواصم العربية منددة بإعدام حاكم العراق السابق صدام حسين! هل هناك من يجادل في استحقاق من اقترفت يداه ما لا يحصى من الجرائم, القصاص العادل?! لماذا إذن يذرفون الدموع الساخنة عليه وهم لم يذرفوا دمعة واحدة على ضحاياه ومقابره الجماعية?!
لماذا التنديد بإعدام صدام وهو الحاكم الذي أذل شعباً كريماً وقام بما لم يقم به قائد في التاريخ الإسلامي من الإذلال وزرع الخوف والتعذيب وقطع الألسنة وجدع الأنوف ودفن الأحياء والقتل بالأسلحة الكيماوية وتهجير العراقيين ودفنهم في الصحراء كما يقول »عبدالمنعم سعيد«?!
لماذا استنكار القصاص من صدام وهو لم يكن ديكتاتوراً عادياً, بل بنى أكثر الأنظمة وحشية ودموية كما تقول »ديانا مقلد«?!
لماذا تُذرف الدموع من أجل »ديكتاتور القرن« وهو من أغرق شعوباً ودولاً بدموع أطفالها ونسائها وشيوخها كما يقول الصحافي »جهاد صالح«?!
لماذا تتشح بعض مذيعات ومقدمات القنوات الفضائية بالسواد »حزنا« على صدام كما لم يفعلن من قبل لعزيز عليهن?!
يحار المرء في تفسير هذه »الظاهرة« في الساحة العربية, وتزداد حريته حين يشهد صفوة القوم من كتاب ومفكرين وصحافيين, بل ومن »حراس العدالة« - محامين ووزراء عدل سابقين - ونقابات كانت تدافع عن الحريات وعن حقوق الإنسان وشخصيات لطالما نادت بالديمقراطية, هؤلاء جميعاً تسابقوا لإقامة مؤتمرات تأبين ل¯ »فقيد الأمة« للإشادة بمناقبه وتعداد منجزاته وهو الذي لم ينجز شيئاً طوال حكمه الطويل مثل إنجازه صناعة الموت والتدمير والعدوان!
لماذا تكالبت نقابة المحامين العرب بالأمس للدفاع عن صدام وهي اليوم تقيم مجالس العزاء?! ولماذا سكتت عن ضحايا صدام? وأين ضمير هؤلاء من المقابر الجماعية ومن »180« ألف كردي أحرقوا بالكيماوي?! إنها أسئلة تثير حيرة العقل الجمعي, وهي شديدة الوطء على النفسية العربية وتحرج الضمير العربي: كيف أصبح الجلاد شهيداً? وكيف تفكر دولة عربية في إقامة تمثال لصدام تضعه بجانب عمر المختار?! ولماذا يرى رئيس حكومة عربية في إعدام صدام »إهانة« للأمة ولا يرى في إذلال شعب لمدة ثلاثين سنة إهانة?!
إن محاولة تفكيك هذه الظاهرة الشاذة وتحليلها, ضرورة حيوية من أجل إعادة التوازن للسلوك الجماهيري, وأيضاً لحماية الصحة النفسية والعقلية للناس وبخاصة الأجيال الجديدة من الشباب والأطفال, وهي مسؤولية كبيرة للناس وبخاصة الأجيال من الشباب والأطفال, وهي مسؤولية كبيرة على العقلاء الشرفاء من المثقفين.
هناك تفسيرت عدة لهذه الظاهرة, منها:
1 - صدمة التوقيت: يفسر البعض استهجان الناس ومظاهرتهم ضد إعدام صدام بمسألة التوقيت في »يوم عيد« هز مشاعرهم ولا يرى في ذلك تأييداً أو تعاطفاً مع صدام, ولكن هذا التبرير لا يفسر لنا كيف أصبح صدام بطلاً قومياً, محرراً للقدس وشهيداً مغفوراً خطاياه لمجرد أنه أعدم في يوم عيد!
2 - الصورة الطائفية لعملية الإعدام بما رافقها من »انتقام« و»تشف«, أثارت ردود فعل لدى الأكثرية السنية باعتبار أنها موجهة ضدهم, فاستنكارهم للصورة الطائفية لا تعني تأييداً لصدام. ومع أن دافع الانتقام والتشفي أمر مألوف في الحياة السياسية ضد الخصوم على مر التاريخ الإسلامي, فقد تسور الثوار بيت الخليفة عثمان وقتلوه وهو يقرأ القرآن, و»الحجاج« ضرب »الكعبة« بالمنجنيق, وصلب »ابن الزبير« والأمويون استباحوا »المدينة« في وقعة الحرة - انتقاماً - والعباسيون, استخرجوا رفات خلفاء بني أمية من قبورهم - انتقاماً - إلا أن هذا التفسير الطائفي لا يقول لنا: كيف انقلب الجلاد ضحية?! ولماذا تناسى هؤلاء ضحاياه?! ولماذا تحجب الصورة السيئة للإعدام, الصورة الأسوأ للمستبد?!
3 - كراهية المحتل الأجنبي: هناك من لا يرى في تلك المظاهرات التي حملت صور صدام تأييداً لصدام بمقدار ما هي كراهية المحتل الأجنبي الذي أسقط صدام وحاكمه وأعدمه, ولكن كراهية المحتل - أيضاً - لا تبرر تناسي الضحايا, ولا تفسر تسابق نقابتا »الصحافيين« و»المحاميين« بمصر للإشادة بمناقب صدام والحديث عن منجزاته?!
4 - الدافع المالي: هناك من يفسر تلك المظاهرات وبخاصة في فلسطين واليمن ومصر بأن صداماً أنفق الكثير من المال في شراء الذمم والأقلام وأغدق على كثير من الأحزاب والنقابات بالمنح والهدايا والكوبونات, ولكن لعبة شراء الأقلام والضمائر تمارسها جميع الأنظمة العربية, كما أن الخليج وبخاصة - الكويت - هي الأكثر سخاء ودعماً للفلسطينيين واليمنيين, فلماذا تظاهروا ضدها?!
5 - المخدوعون: هناك من يفسر بأن هؤلاء المتظاهرين مخدوعون بفعل التضليل الإعلامي ولا يعرفون شيئاً عن ضحايا صدام. ولكن من لا يعرف ضحايا صدام? وما عذر المثقفين وحراس العدالة ودعاة الحرية الذين لا يزالون يمجدون صداماً?!
في تصوري أن »الظاهرة« لها بعد أعمق وأبعد من التفسيرات السابقة, إنه الإعجاب الخفي بحكم »الفرد المستبد« في أعماق الجماهير وحتى النخبة المثقفة, بدليل أن »هيكل« لا يزال يبرر أخطاء عبدالناصر و»الجابري« المفكر المغربي لايزال معجباً بصدام, ولا يزال »بن لادن« نجماً جماهيرياً, ولا يزال أنصار »السيد نصرالله« مصدقين النصر الإلهي رغم دمار لبنان. جماهيرنا تعشق »الفرد البطل« وتنقاد له, بل وتتحمس له إذا رفع راية »التحدي« ضد الغرب وأميركا, وليس مهماً أن ينهزم أو أن يحقق أي إنجاز, يكفيه أنه »فحل« وقد أعلن »العصيان« وهي تغفر للبطل خطاياه مهما نكل وعذب الناس وقتل وخرب الديار! »الشيوعيون« عذبوا في سجون الناصرية وغفروا لعبدالناصر لأنه تحدى الغرب و»الإخوان« أيضاً عذبوا ولكنهم عللوا ما لحق بهم من تعذيب وتنكيل بأنه بأوامر الغرب ضدهم. تاريخنا تاريخ بطولات أفراد ولا دور للشعوب, وثقافتنا تحفل بمنجزات الحاكم الفرد وتسميها باسمه ولا تحفل بالمنجزات والمشاريع الجماعية المشتركة ولذلك فكل الصيغ الجماعية والمشاريع المشتركة فاشلة! وحتى الأدبيات التي تمجد »الوحدة« فذلك من أجل أن يقودها »فرد بطل« للتهلكة. وأسباب ذلك كثيرة, منها: »ثقافة الطاعة« و»الإلف بالطغيان قروناً طويلة« والاستبداد ليس منقصة لأن كلاً منا في حقيقته »مستبد« صغير. وهذا ما يفسر شيوع »ثقافة المصادرة« أخيراً. وصعود المناوئين للديمقراطية في الانتخابات العربية الأخيرة.

* كاتب قطري

د. عبدالحميد الأنصاري

مغرد
26-01-2007, 07:55 PM
تحليل أكثر من رائع وجميل جدا
وكم يتمنى احدنا ان يكون عظوا في منتدى فيه المثقفين من أمثالك من يطرح القضايا بشفافيه ويدرس الوقع بعقليه ناضجه
الاخ العزيز ان ماتناولته راي شخصي يخصك واختلافنا معك في الراي لايمنعنا ان نقول شهادة حق لقلمك الرائع والاسلوبك الجميل
لكن هناك استفسارات يتمنى الفرد منا ايضاحها
1ـ هل قارنت يوما من الايام بين صدام حسين ورؤساء العرب الحاليين ؟
2ـ هل تعرفت على دوافع صدام للقتل ةالاباده التي نفذها ؟
3ـ هل حال العراق اليوم احسن منه فيماقبل أبان حكم صدام ؟
4ـ هل انت متيقن ان جميع المذابح التي حصلت أبان حكم صدام بأمره ؟
5ـ هل صدام حسين أثار النعرات الطائفيه وهل كان يفرق بين شيعه وسنه ؟


ارجو ان تتحفني باجابتك عن تلك الاسئله لتعلم ان صدام كان عادلا ابان حكمه للعراق وأن ضحاياه لا يخرجون عن حالتين
1ـ اما انهم كانو خونه ومتأمرين على نضامه
2ـ او اما انهم كانو مناصرين لاعدائه ومتربصين باسقاطه
اخي العزيز ان صدام حسين الذي تصوره انت على انه دكتاتوري كان هومن يقيم العداله حتى على اقرب الناس له ابنائه
ان صدام حسين الذي تصوره على انه مجرم كان اكثر الناس سخاء في بناء المساجد والحسينيات
ان صدام حسين الذي تراه انت على انه خذل الامه هو من انبراء مناصرا للفلسطينيين ودعمهم بكل سخاء ان صدام حسين اخي العزيز كان على ثغره من ثغور البلاد الاسلاميه ضد الصفويين وهم من يريدون الفتك بالمسلمين
ان صدام حسين في نضري بطل لا يضاهى
لكل رئيس دوله سلبياته وايجابياته
كل رئيس دوله يقمع المعارضه وهو حق مشروع له فما باله لصدام غير ذلك
عزيزي ... ان صدام حسين بجبروته وقوته لم يستغلها للفتك بالشيعه الذي كان الكثير منهم وزراء في حكومته


هل يعجبك حال العراق الان تصول وتجول به ايران لا بل تساوم على استقراره على حساب مصالحها الخاصه لاود ان لا نكون شعوب عربيه مغلوب على امرنا لا نعلم ما يدور في منطقتنا

ايران ياعزيزي متوغله في العراق الى النخاع لا بل هي من يسير الامور داخل الدوله هي من تأمر وتنهي هي من يتكلم بأسمها ببغوات الحكم العراقي الذين اعتبرهم انهم مجرد ارجوزات يحركها النظام الايراني في اي اتجاه يريد
الى متى ونحن على هذا الحال ان من يعلم حال العراق سابقا ويراه الان يعلم ما للصدام من قيمه ومكانه

اعلمت لماذا اقيم العزاء على بطل الامه ولماذا ذرفت الدموع عليه الا يستحق من وقف صامدا مكشوف الوجه ومن شنقه متخبي ان يكون بطلا

سيبقى صدام شامخا وسيذكره التاريخ بطلا

فيصل الشمري
26-01-2007, 08:06 PM
اي شفافية واي خرابيط

الحين رئيس دولة عربية يقتل ويذل امام اكثر من مليار عربي

وتبغوننا ما نبكي على الذل اللي احنا فيه

الله يرحمك ياصدام

hadi12
26-01-2007, 11:31 PM
اهلا بك اخي العزيز مغرد

يسعدني تواجد العقلاء والمثقفين من امثالك


ساجيب على تسائلاتك


لكن هناك استفسارات يتمنى الفرد منا ايضاحها


1ـ هل قارنت يوما من الايام بين صدام حسين ورؤساء العرب الحاليين ؟

جميل جدا سوال صغير لما كتب علينا ان نعيش كالعبيد لدى صدام وغيره من الحكام السنا بشر لماذ نرضى بظلم صدام والحجه بكل بساطه مثله مثل كل الحكام فليعدم كل الحكام نريد ان نكون احرار ببساطه ان نكون بشر



2ـ هل تعرفت على دوافع صدام للقتل ةالاباده التي نفذها ؟
صدام دكتاتوري من يوم يومه اصلا حتى وصوله للحكم كان عن انقلاب واعدمو القاسم عمل اجرامي من بدايته حتى اقارب صدام ماخلصو

ابادة الاكراد في حلبجه مثلا مايقارب ال 5 الاف اغلبهم اطفال ونساء وفي الانفال مايقارب ال 180 الف

وايضا الشيعه في الجنوب وحتى السنة



3ـ هل حال العراق اليوم احسن منه فيماقبل أبان حكم صدام ؟
حال العراق كان من اححسن مايكون تحرر الشعب من الطاغيه لكن تدخل ايران وعملائها وايضا الارهابيين العرب هوا مايفسد العراق للاسف






4ـ هل انت متيقن ان جميع المذابح التي حصلت أبان حكم صدام بأمره ؟
بطبع باومر صدام وبعلم صدام كالمذابح التي كان يقوم بها النازييون كلها كانت بعلم هتلر المقبور





5ـ هل صدام حسين أثار النعرات الطائفيه وهل كان يفرق بين شيعه وسنه ؟
صدام كان اخر همه الطائفيه لايفرق بين سني وشيعي وهندوسي يقتل الكل شعار حزبه حسب مااذكر امانة بلبعث رب والبعروبة دين يكفي هذا الشعار لنعرف من هو صدام المجرم

تقبل تحياتي

hadi12
26-01-2007, 11:33 PM
اي شفافية واي خرابيط

الحين رئيس دولة عربية يقتل ويذل امام اكثر من مليار عربي

وتبغوننا ما نبكي على الذل اللي احنا فيه

الله يرحمك ياصدام

امثالك هم الي يمجدون صدام

حسيت بذل لانو رئيس عربي انقتل طيب ليش ماحسيت بذل لما مايقارب الربع مليون من الشعب العراقي قتل على يد الطاغيه ليش ماحسيت بذل لما اهل الكويت انقتلو وتشردو ليش ماحسيت بذل لما صواريخ صدام كانت تقع علينا في الرياض !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

القناص الثائر
27-01-2007, 09:26 AM
كلامك كثير على غير فائدة ... لأن الرجل اللي تتكلم عنه ... في ذمة الله إللي أرحم مني ومنك ... يا خي ممكن سؤال ..

إيش إللي قاهرك من رجل تحت التراب ويحاسبه ربه ؟؟ ياخي حتى وهو ميت ذابحك ؟؟


ماقول غير يا فرحتك يا صدام قاهرهم حتى وأنت تحت التراب .. وليخسأ المقهورون