PDA

عرض كامل الموضوع : البطل و الدجاجة.. إحدى النظريات السياسية



أعجوبة
05-03-2004, 12:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وبعد

بين فترة و أخرى، تحدث بعض المواجهات و الأزمات بين الدول ، تتباين حدة هذه الأزمات و قوتها بحسب القضايا المطروحة، و تكافأ الدول في القوة .


ما هي نظرية البطل والدجاجة؟
تستمد هذه النظرية اسمها و فكرتها، من لعبة ظهرت في أمريكا، حيث يقوم متنافسان، أو متبارزان بركوب كل منهما سيارته، كل منهما يتجه في صوب الأخر ، و عند لحظة الانطلاق، تقوم كل سيارة باللاتجاه نحو الأخرى بسرعة فائقة و بصورة جنونية، حتى اللحظات الأخيرة قبل وقوع الارتطام العنيف بين السيارتين تتكون أربع إحتمالات :

الإحتمال الأول :


السيارة (أ)------------------------>
<------------------------ السيارة (ب)


&#215;


عند نقطة الالتقاء ستنحرف السيارتان
لتفادي الارتطام ، لينجو كل من السائقين من الموت
و سيطلق على كل منهما
دجاجة



الإحتمال الثاني :


السيارة (أ)------------------------>
<------------------------ السيارة (ب)


&#215;

عند نقطة الالتقاء -تستمر السيارة أ

بالسير بسرعة شديدة ،
- تنحرف السيارة ب ، لتفادي الارتطام
لينجو كل من السائقين من الموت
و سيطلق على :
قائد السيارة أ : البطل
قائد السيارة ب : الدجاجة






الإحتمال الثالث :


السيارة (أ)------------------------>
<------------------------ السيارة (ب)



&#215;


عند نقطة الالتقاء -تنحرف السيارة أ
لتفادي الارتطام ،
- تستمر السيارة ب ، بالسير بسرعة شديدة
لينجو كل من السائقين من الموت
و سيطلق على :
قائد السيارة أ : الدجاجة
قائد السيارة ب : البطل






الإحتمال الرابع :
السيارة (أ)------------------------>


<------------------------ السيارة (ب)



&#215;


عند نقطة الالتقاء تستمر كل السيارتين بالتقدم بسرعة شديدة
ليقع الارتطام، و يموت كلا القائدين .
و سيطلق على كلا القائدين أبطالاً







و بما أننا في صدد الحديث عن هذه النظرية ، سأذكر بعض الأمثلة السياسية التي حدثت كتطبيق للنظرية .
أزمة الفوكلاند :
لمعاينة موقع جزيرة الفوكلاند على الخريطة انقر هنا (http://www.jujuy.gov.ar/ubicacion/argentina.jpg)




* تظهر الجزيرة في الجنوب الشرقي للأرجنتين ،


تتبع جزيرة الفوكلاند بريطانيا سياسياً ، في عام 1982 ، أقدمت الحكومة الأرجنتينة على دخول الجزيرة ، و أخذها بالقوة وطرد البريطانيين منها، أثار ذلك غضب المسؤولون البريطانيين ، فأعطت بريطانيا مهلة للارجنتين للخروج من الجزيرة فوراً في خلال 73 ساعة ، والا فانها ستقدم
على خيار الحرب ، لم يستمع الارجنتيون إلى هذه التهديدات ، فأعدوا عدتهم، للقتال عن أرضهم و تحريرها، أعد البريطانيون أنفسهم و تجهزوا للحرب، تسارع رتم الأحداث ، لم تتراجع أي من الدولتين عن موقفهما، تصرفا بثبات كالأبطال، إلى أن وقعت حرب مدمرة بين الطرفين، سقط فيها عدد كبير من القتلى من كلا الجانبين ، و بتالي تكون حرب الفوكلاند استشهاداً للاحتمال الرابع.





أزمة كوبا :


كوبا هي دولة على جزيرة بالقرب من الولايات المتحدة الامريكية، تفصلها عن سواحل فلوريدا الأمريكية ثلاثين كيلو متراً لمعاينة موقع كوبا على الخريطة انقر هنا (http://wuarchive.wustl.edu/~aminet/pix/map/Cuba.jpg) .


* 14 / أكتوبر / 1962م طائرة تجسس أمريكية تحلق فوق غرب كوبا، تلتقط مجموعة من الصور، تدرس الصور و تحلل،


http://www.marxists.org/history/cuba/subject/missile-crisis/pics/620829.jpg http://www.marxists.org/history/cuba/subject/missile-crisis/pics/621101.jpg


ليعلم الرئيس الأمريكي كيندي بوجود أسلحة نووية روسية النوع، قيد التركيب في الجزيرة الكوبية التي تبعد سواحلها عن الولايات المتحدة الامريكية 30 كيلو متراً، مما يعني قدرة هذه الصواريخ على ضرب المدن الأمريكية من شرقها الى غربها... ، وضعت عدة خيارات لوضع حد لهذا الكابوس احداها تدمير هذه الصواريخ جميعها، في نفس اليوم قابل الرئيس الأمريكي السفير السوفيتي واستفسر منه عن وجود هذه الأسلحة ومدى علاقة السوفييت بها،
أنكر السفير السوفيتي أي صلة لبلاده في ذلك.


أقدم الامريكان على محاصرة كوبا بالسفن الحربية الأمريكية، و أثناء تلك الاحداث، كانت السفن الروسية المحملة بالصواريخ النووية تتجه صوب كوبا لاكمال مشروع بناء الصواريخ النووية ، و جد العالم نفسه في خطر قيام حرب نووية كارثية قد تؤدي الى تدمير البشرية، أعد الأمريكان عدتهم ، و تجهزوا باطلاق النار على من يخترق الحصار ، السفن الروسية تستمر في سيرها باتجاه كوبا، فلم تتلق أية أوامر بالتوقف أو العدول عن سيرها ،
و يزداد حينها قلق العالم،
فما تملكه أمريكا وحدها من الأسلحة النووية في ذلك الوقت كفيل لتدمير الكرة الأرضية في خلال 15 دقيقة http://www.marxists.org/history/cuba/subject/missile-crisis/pics/nuke.gif .


و من يشاهد فيلم "13 يوماً" "13 days"، يرى كيف يتصبب الرئيس الأمريكي عرقاً خوفا ً من قيام هذه الحرب، وكيف تشاع حالة الذعر و الطوارئ في الولايات المتحدة الأمريكية، ويذهب الناس ليصلوا في الكنائس تضرعاً لوقف هذه الحرب .

http://www.posterville.com/library/13days.jpg

تنتهي المواجهة بتحكيم كلا الطرفين عقليهما ، و برجوعهما إلى طاولة المفاوضات ، حيث اتفقا على أن يفكك السوفييت أسلحتهم من الجزيرة الكوبية، مقابل تفكيك الأمريكان أسلحتهم النووية من تركيا ، و بذلك تصبح الأزمة مثالاً للإحتمال الأول .





و سأترك المجال للإخوة الأعضاء التفكير في أمثلة للإحتمال الثاني أو الثالث ، أو إضافة ما يمكن إضافته إن أمكن .



إعداد
أعجوبة
4/3/2004

Brave Heart
05-03-2004, 03:20 PM
السلام عليكم

الأخ أعحوبة, موضوع رائع جدا

ولكن البطل و الدجاجة هي لعبة انتحارية, فالميت هو البطل و الناجي هو الدجاجة. لا يمكن ان نحكم على من يشتري روحه بدجاجه و على مجنون ببطل, و كذلك الأمر فإن من يضحي بروحه فداء وطنه هو بطل و من ينجو هو دجاجة.

يعني الأمر يحكم حسب الحالة, فالدجاجة يمكن ان يكون الهرب و يمكن ان يكون المجنون. و البطل كذلك الأمر يمكن ان يكون الهارب او الميت.

و أما حرب فوكلاند, فقد تكبدت بريطانيا خسائر ضخمة, ويعرف بأن امريكا قد باعت الأرجنيتين ذخائر فاسدة و فارغة, و الفعال منها لا تتجاوز نسبته الـ 20%, لو ان الذخائر التي استخدمها الأرجنتينيين فعالة 100% لكان اسطول انجلترا الأسطوري ذهب بلا رجعة.

و أما بخصوص أزمة كوبا, فإن تصريحات البنتاغون بعد تفكك الحزب الشيوعي في الإتحاد السوفييتي السابق قالت بأن لو دخلت روسيا وحدها حربا ضد العالم لسحقت الأرض,
تمتلك روسيا عدد غير معروف من الغواصات النووية, و الغواصة النووية قوية جدا, و إذا دمرت فإن الأضرار التي ستصيب المنطقة التي دمرت بها ستكون أكبر بأضعاف إذا أطلقت النار على المنطقة نفسها.
و عدول الدولتين العظمتين عن تلك الحرب و الرجوع إلى طاولة المفاوضات كان قرارا صائباً, بالأكيد كانت أمريكا هي الدجاجة, لأنها لم تمتلك أي خيار آخر إلى الدفاع و قد كانت روسيا بدور المهاجم.

و لكن رأيي الشخصي بأن كلتا الدولتين هما دجاجتين. فالبطل متواجد فقط في فلسطين, و في الشيشان و العراق و أفغانستان.


شكرا لك أعجوبة, موضوع راااااااااااائع جدا

أعجوبة
08-03-2004, 02:23 AM
السلام عليكم

أخي Brave Heart أشكرك على مرورك و تعليقك .

نظرية لعبة البطل و الدجاجة ، هي بالمقام الأول تشبيه للمواجهات و الأزمات الدولية ، حيث تبدأ بمناوشات ثم عقوبات ، ثم معاملة بالمثل، ثم استدعاء سفراء للتشاور ، إن لم يكن سحبها، ثم وصولها لهيئة الأمم ، و التلويح بالدخول الى الحرب، تحذير الرعايا من السفر إلى البلد الأخر ، و التهديد باستخدام الاسلحة النووية، و الاكثار من المناورات السياسية ، و مخاطبة الرئيس لشعبه .. الخ .

هذه جميعها صور من الصور المواجهة التي تتقلب بين دبلوماسية و دعائية، غرضها الضغط على الطرف الأخر ، غير أن اللحظات الحاسمة و قبل الحرب، ستختلف الصورة كثيراً و سنعود إلى رؤية الحالات الأربع التي قمت بذكرها، حيث أن للحرب معادلتها الخاصة .

لك مني تحياتي على مرورك و إضافتك
أعجوبة