PDA

عرض كامل الموضوع : المقاومة العراقية تكاد تحجب ذكرى الإنتصار.



wadei2005
14-03-2004, 09:33 PM
مقاومة الاحتلال في العراق تستنزف القوات الامريكية وتكاد تحجب ذكري الانتصار

2004/03/13

http://www.alquds.co.uk/articles/data/2004/03/03-13/a28.jpg

واشنطن ـ من جيم مانيون:
بعد عام تقريبا علي وصول القوات الامريكية الي العراق يستنزف الاحتلال القوات ويعمل شيئا فشيئا علي حجب ذكري الانتصار الكبير الذي اسقط نظام صدام حسين خلال ثلاثة اسابيع، لا سيما وان هذا الاحتلال سيكون طويلا وشاقا كما قال وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد.

واظهرت المرحلة الاساسية من القتال القوة العسكرية الامريكية التي لا نظير لها في مواجهة عدو تقليدي.

لكن هذا الجيش اضطر في ما بعد الي التأقلم مع نوع اخر من الحروب يشنها مقاتلون خفيون يزرعون القنابل علي جوانب الطرق ويشنون هجمات بقذائف صاروخية مضادة للدروع ويعتمدون القنص والعمليات الانتحارية المدمرة.

ويقول الخبير العسكري في جامعة بوسطن اندرو باسيفيتش قبل الذهاب الي العراق كانت الولايات المتحدة تبدو عملاقا عسكريا قادرا علي كل شيء والان نري ان لقدرات هذا العملاق حدودا .

فقبل ان يتسني للجيش الامريكي ان يستخلص العبر من الحملة العسكرية التي ادت الي سقوط النظام في بغداد، بدأت قواته تجهد لتعرف كيف تواجه خصما لا تفهمه اطلاقا في بيئة غريبة يعيش فيها الجنود الامريكيون بعزلة بسبب حاجز اللغة والثقافة.

وقال الجنرال جون ابو زيد قائد القوات الامريكية في المنطقة امام اعضاء في مجلس الشيوخ انها حرب استخبارات .

فالتكنولوجيا المتطورة وهي الميزة الاساسية للجيش الامريكية اظهرت عجزها في هذه الظروف الجديدة.

لكن هذه التكنولوجيا تبدو مهمة لحل بعض المشاكل: فالعسكريون يدرسون حاليا نظاما لتعطيل القنابل التي يتم التحكم بها عن بعد ولتدمير القذائف الصاروخية المضادة للدروع الموجهة ضدهم.

وقد فوجئ الجيش الامريكي بالعدد الكبير للقتلي في صفوفه فسرع انتاج الاليات المصفحة الخفيفة وارسل المزيد من السترات الواقية من الرصاص الي الجنود.

وادي اسقاط العديد من المروحيات التي كانت تهاجم بقاذفات صاروخية او صواريخ ارض ـ جو الي مراجعة تكتيكات الطيران والي دراسة اجراءات مضادة ممكنة.

وارسل الجيش ايضا مزيدا من خبراء الاستخبارات ومترجمين لتنظيم المعلومات التي يتلقونها للحصول علي صورة اوضح حول الخلايا المناهضة لهم.

لكن تبين ان العنصر البشري في الاستخبارات كان من نقاط الضعف الاساسية التي اظهرتها الحرب.

وقال الجنرال ابو زيد امام الكونغرس ليس لدينا عدد كاف من خبراء الاستخبارات.
يجب زيادة عددهم علي الارض. وفي الحرب علي الارهاب اذا لم نقم بذلك فاننا نعرض بلادنا لمخاطر .

ومن العبر التي استخلصت من الحرب ان الجيش الامريكي لا يمكنه ان يحقق الامن بمفرده في بلد مثــل العراق.

وقد تم تدريب نحو 220 الف عراقي حتي اليوم في صفوف الشرطة وقوي امنية اخري.

لكن المسؤولين الامريكيين في مجال الدفاع يقرون ان هذه القوات تحتاج الي اشهر عدة حتي تصبح قادرة علي التحرك باستقلالية.

وبعد سنة علي الحملة العسكرية علي العراق يتساءل الخبراء حول ما اذا كان بامكان الجيش الامريكي ان يتجنب المشاكل الحالية لو انه نشر عديدا اكبر من القوات.

ويقول قادة عسكريون ان الجيش لا يحتاج الي عدد كبير من الجنود لكسب الحرب بفضل تكنولوجيا المعلومات المتطورة والاسلحة التي تصيب الاهداف بدقة وبفضل الاستخبارات.

ويري الاميرال ادموند جياباستياني الذي تدرس قيادته في نورفولك (فيرجينيا) العبر التي يمكن استخلاصها من الحرب ان السرعة تختصر الفترة الضرورية لاتخاذ القرار وتنفيذه وتوفر فرصا وتزيل الخيارات من امام العدو وتسرع انهياره .

لكن باسيفيتش يقول ان خصوم الولايات المتحدة استخلصوا درسا اخر من الحرب وهو انه لا توجد تكنولوجيا سحرية يمكنها فعلا تغيير قدرتنا علي الحاق الهزيمة بالمقاتلين المسلحين في العراق.