PDA

عرض كامل الموضوع : 5 بريطانيين يبحثون ملاحقة واشنطن قضائياً



wadei2005
14-03-2004, 10:43 PM
5 بريطانيين احتجزوا لسنتين بقاعدة غوانتانامو يبحثون ملاحقة واشنطن قضائيا

2004/03/13

لندن ـ من انغريد بازينيت:
يفكر محامو خمسة بريطانيين احتجزوا لمدة سنتين في قاعدة غوانتانامو الامريكية في كوبا وعادوا الي بريطانيا بعد الافراج عنهم اخيرا، بملاحقة واشنطن امام القضاء.

وقد افرج عن اربعة من البريطانيين الخمسة الاربعاء بعد توقيفهم الثلاثاء بموجب قانون مكافحة الارهاب اثر وصولهم الي الاراضي البريطانية.

والاربعة هم: شفيق رسول (26 عاما) وآصف اقبال (20 عاما) ورحال احمد (22 عاما) وجميعهم من تيبتون (وسط)، وطارق درغول (26 عاما) من شرق لندن.

بينما كان افرج عن الخامس جمال الحارث (37 عاما) وهو من مانشستر (شمال غرب انكلترا)، بعيد وصوله مساء الثلاثاء الي قاعدة نورثولت شمال غرب لندن.
وامضي الرجال الخمسة حوالي سنتين في غوانتانامو من دون محاكمة او توجيه اتهــام اليهم.

وقال محامي شفيق رسول وآصف اقبال، ستيفن وات، ان هذا يدل علي عبثية غوانتانامو ويؤكد ما نقوله منذ البدء بان الامر يتعلق بمهزلة قضائية .

واضاف اظن ان الحكومة الامريكية مدينة لهم بشيء ما.
ولكن ما اذا كانوا سيحصلون عليه في يوم من الايام، فهذا امر آخر .

واكد محامو المعتقلين البريطانيين مرارا انهم يفكرون في القيام بملاحقات قضائية ضد السلطات الامريكية في شأن ظروف الاعتقال في غوانتانامو.

وقد تحدثوا هذه المرة عن اجراء مدني يهدف الي الحصول علي تعويضات عن السنوات التي امضاها المعتقلون في السجن من دون محاكمة او توجيه اتهام.

الا ان آلية هذا الاجراء القانوني معقدة، ذلك ان المحاكم المدنية تعتبر انها لا تملك اي صلاحية للنظر في عمليات الاعتقال في قاعدة غوانتانامو الموجودة علي الاراضي الكوبية.

وقال الامين العام لمجلس الكنائس في الولايات المتحدة بوب ادغار اليوم، لقد خرجوا من السجن، بموجب القانون. وبالتالي يمكنهم البدء بملاحقات بهدف الحصول علي تعويضات، في اطار القوانين الوطنية والدولية .

ويركز المحامون حاليا علي الخطوات الهادفة الي الافراج عن اربعة بريطانيين لا يزالون معتقلين في غوانتانامو حيث يحتجز الامريكيون حوالي 650 شخصا من 42 دولة.

وقد تم اعتقال معظمهم في افغانستان بعد اعتداءات 11 ايلول (سبتمبر) 2001 في الولايات المتحدة.

وقالت محامية طارق درغل لهيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي ، افكر بالاشخاص الاربعة الذين تركناهم وراءنا وبعائلاتهم .

واضافت لا بد ان العائلات تفكر الآن ان ابناءها هم الذين كان يجب ان يعودوا الي الوطن وان الحكومة البريطانية اخلت بوعدها في شأن اعادة البريطانيين التسعة .

ونقلت الصحف البريطانية عن مصادر امريكية ان البريطانيين الاربعة الباقين وهم فيروز عباسي (23 عاما) ومعظم بك (36 عاما) وريتشارد بيلمار (23 عاما) ومارتن موبانغا (29 عاما) خطرون جدا، وبالتالي لا يمكن الافراج عنهم ، مشيرة الي انهم يشكلون تهديدا خطيرا لامن الولايات المتحدة.

وقام والد معظم وهو مصرفي متقاعد من بيرمنغهام (وسط)، بحملة عنيفة علي السلطات الامريكية للوصول الي الافراج عن ابنه.

ولمحت واشنطن الي ان معظم بيك والبريطانيين الثلاثة الآخرين قد يحاكمون امام محكمة عسكرية.

ورفع رجال قانون اخيرا دعوي امام المحكمة العليا في الولايات المتحدة ضد ما يعتبرونه وضعا ينتفي فيه القانون في قاعدة غوانتانامو الامريكية.

وحض البرلمان الاوروبي الاربعاء الولايات المتحدة علي منح وضع قانوني ومحاكمة عادلة لكل معتقلي غوانتانامو.

في المقابل، اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي تعتبر بلاده الحليف الرئيسي للولايات المتحدة، ان اعتقال البريطانيين الخمسة في غوانتانامو لم يكن غير مبرر بالضرورة.

وقال عبر محطة تشانيل فور البريطانية ان تكون الشرطة البريطانية والنيابة العامة قررتا اخلاءهم لعدم وجود ادلة كافية لملاحقتهم، لا يعني بالضرورة ان اعتقالهم في غوانتانامو لم يكن مبررا .

واضاف لا شك ان لدي الحكومة الامريكية اسبابا جيدة لابقاء هؤلاء الاشخاص قيد الاحتجاز ، مؤكدا انه لا يستطيع التأكيد ما اذا كان هؤلاء الرجال ابرياء.