PDA

عرض كامل الموضوع : الشيلات تصدح في أوروبا لـخلف الحربي



مقالات اليوم
10-08-2015, 05:15 AM
الشيلات تصدح في أوروبا



بقلم خلف الحربي




هذا الصيف كان استثنائيا للسياح الخليجيين في أوروبا، فقد فعلوا كل ما لا يمكن فعله وسجلوه بالصوت والصورة، رقصوا على إيقاع شيلات الإبل في أفخم شوارع المدن الأوروبية، وسرقوا البط من المنتزهات ونحروه وطبخوه دون رحمة أمام عدسة الكاميرا، أشعلوا القدور الحاتمية على أطراف البحيرات، وشربوا الشيشة وهم (كاشتين) على الأرض تحت برج إيفل!.
بالنسبة للرقص على شيلات الإبل وترقيص الأجانب على إيقاع العرضة فلا بأس به، فالسياح الخليجيون هنا يعرضون بعفوية موسيقاهم الغريبة؛ مثل أي سياح من أمريكا اللاتينية أو جنوب أفريقيا، ولكن سرقة البط ونحره وطبخه، وترك المخلفات في المنتزهات العامة، ومخالفة الأنظمة، وإزعاج الجوار، كلها أمور لا يمكن القبول بها في أوروبا، وهي تعكس صورة سلبية عن المواطن الخليجي وعن العرب والمسلمين بشكل عام، وتعزز موقف بعض التيارات المعادية للعرب، وقد يدفع بعض الحكومات الأوروبية لاتخاذ إجراءات تحد من تدفق السياح الخليجيين؛ كما فعلت النمسا التي ذكرت بعض التقارير الصحفية أن برلمان ولاية سالزبورغ النمساوية أصدر قرار بناء على اقتراح من نواب مدينة زيلامسي يلزم حكومة فيننا بتخفيض عدد التأشيرات السياحية الممنوحة لمواطني السعودية والكويت، كما طلب البرلمان من سفارتي النمسا في الرياض والكويت تزويد طالبي التأشيرة بكتيبات تشرح الثقافة النمساوية.
ومن غرائب الاختلافات بين الخليجيين والنمساويين: (المكاسرة) ــ كما جاء في كتيب نمساوي من 8 صفحات باللغتين العربية والإنجليزية يتضمن نصائح للسياح الخليجيين، حيث إن لعبة (المكاسرة) في الأسعار مع البائع الشائعة في أسواق الخليج و(آخر كلام.. وش قلت؟... إلخ) تبدو غير مسلية في النمسا، وكذلك عادة الأكل على الأرض في غرف الفنادق، وهي عادة خليجية أصيلة يصعب التنازل عنها مع الاحترام للسادة النمساويين، وهناك مسألة ثالثة يصعب حلها، فالثقافة النمساوية تفترض أن يري كل شخص ابتسامته للآخر، بينما نحن في ثقافتنا نعتبر الشخص الذي يبتسم للآخرين الذين لا يعرفهم بأنه شخص أهبل قليل العقل.. اختلاف ثقافات ليس إلا.. النمساويون يعتبرون الابتسامة بطاقة مرور، ونحن نعتبرها دلالة خفة، وكل شعب حر في استثمار ابتساماته بالطريقة التي تناسبه.
ينفق السائح الخليجي في النمسا 327 دولارا يوميا، وهو ما يعادل ضعف إنفاق السائح الأوروبي، ورغم ذلك طلبت مفوضية السياحة في النمسا إعطاء أولوية الحجوزات في سالزبورغ وزيلامسي للسياح الروس والأمريكيين واليابانيين، وزيادة أسعار الشقق الفندقية التي يرغبها العرب للحد من تدفقهم؛ لأن أموال السائح الخليجي في هذه الدول لا تمنحه الحق في كسر الأنظمة، وفي التشيك خرجت مظاهرة تطالب بطرد العرب بعد سلسلة من المخالفات في أحد المنتجعات الصحية الشهيرة.
وأخيرا نقول: لقد كان المواطن الخليجي مرحبا به في كل مطارات الأرض حتى جاءت أحداث 11 سبتمبر لتنقلب الحال رأسا على عقب، وما إن هدأت الأمور وعادت الأشياء لطبيعتها وعادت التسهيلات في التأشيرات للسياحة والتعليم والعلاج، حتى ظهرت فئة تكاد تفسد الأمر من جديد، لا لشئ، إلا استجابة لنزعة (الاستهبال)!.

klfhrbe@gmail.com
للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات، 636250 موبايلي، 738303 زين تبدأ بالرمز 211 مسافة ثم الرسالة

رابط مختصر :