PDA

عرض كامل الموضوع : ندوات في المكان الخطأ لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
01-11-2015, 05:15 AM
ندوات في المكان الخطأ



بقلم صالح الشيحي




العرب تقول - وما أكثر كلام العرب - "لكل مقام مقال".. إذا وضعت عنوان الندوة أو الملتقى، عليك أن تضع في ذهنك الشريحة المستهدفة وراء العنوان.. أو "بلاش" من هدر الوقت والجهد و"الفلوس"!
هل من المناسب لداعية أن يحضر لكلية الطب ليحدثهم عن شرح صحيح البخاري، أو لطبيب إصابات ملاعب أن يحضر لملتقى اقتصادي ليحدثهم عن جراحات الرباط الصليبي، أو لندوة تناقش التعصب الرياضي أن تُعرض في قناة إخبارية!
يشكو صاحبنا عدم وجود أثر للندوات والملتقيات التي تُقام في بعض المناطق.. المسألة ليست طلاسم يا صديقي، حتى نجتهد في فك غموضها.. ببساطة: لأنها أقيمت في المكان الخطأ!
لافت للانتباه أن كثيرا من الأنشطة التي تناقش قضايا الشباب خلال العقد الأخير؛ تُقام بعيدا عن الأماكن التي يتواجد فيها هؤلاء الشباب!
خذ عندك: ندوة تناقش أثر إدمان الهواتف الذكية على الشباب، تقيمها في ناد أدبي لا يعرف الشباب موقعه، أنت هنا تقلل من أثرها.. الندوة يفترض أن تقام في الجامعة، أو النادي الرياضي الذي يستقطب الشباب.
يقول أحد الشباب: "أنتم دائماً تناقشون أنفسكم.. وش الفايدة إذا كاتب يتكلم عن شيء خاص بالشباب، والحضور كتّاب وإعلاميون"؟!
هذا رأي دقيق إلى حد كبير.. وفي سياق متصل؛ وطالما أننا نتحدث عن الندوات والملتقيات.. الملاحظ في أغلب المنشآت الحكومية أن هناك قاعات ضخمة ومسارح كبيرة، كالموجودة في الجامعات والمكتبات الكبرى والأندية الرياضية والأدبية والمستشفيات والوزارات.. غير موجودة ربما في المنطقة العربية.. لكنها خاوية.. لا تكاد تسمع لها حسا.. مغلقة طوال العام..!
وحينما - تأمل معي بالله عليك - تقرر هذه الجهات عقد ملتقى أو مناسبة ضخمة تلجأ لاستئجار قاعات في الفنادق الكبرى!
ولا أحد يحاسب أحدا، أو يسأل أحدا: من أين لكم البنود للصرف عليها؟
هنا أكرر اقتراحا طرحته قبل سنوات: نريد أن يتم نفض الغبار عن هذه المسارح والقاعات الموجودة في مناطقنا الثلاث عشرة.. فقط لا أكثر ولا أقل.. فإن لم يكن ذلك ممكنا، فعلى الأقل حولوها لمواقف سيارات.. "العوض ولا القطيعة"!