PDA

عرض كامل الموضوع : احذروا هذه الجرائم لـصالح الشيحي



مقالات اليوم
16-12-2015, 06:15 AM
احذروا هذه الجرائم



بقلم صالح الشيحي




الأسبوع الماضي قمت بتسجيل نصف دقيقة عبر تطبيق "سناب شات". بعد نشرها بساعات قليلة تحولت إلى مادة إعلامية إعلانية، تجوب الهواتف الجوالة في الداخل والخارج. علّق عليها خبراء في القانون. نوقشت في برامج إذاعية وغيرها، ولا أظن أحدا يقرأ هذا المقال الآن، إلا وقد وصلت إليه تلك الرسالة! كان ملخص الثواني يدور حول المسؤولية القانونية التي قد تطول مدير "قروب واتساب" في حال نشر أحد أعضاء المجموعة أي مادة تهدد الأمن، أو تُصرّح بارتكاب جريمة، أو نشر وثائق سرية لا يجوز نشرها.
إذ تطوله يد القانون بتهمة التواطؤ أو التستر؛ دون أي اعتبارات لحكاية "ما أدري"، "نسيت"، "مالي شغل"!
كثير من المتعاملين مع مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي يغيب عنهم حجم المخاطرة التي يرتكبونها أحيانا. قلت لأحدهم: "لو تم تطبيق لائحة جرائم المعلومات في بلادنا، لدخل الآلاف السجن، لكن الدولة مطولة بالها، طالما القضايا ليست حقوقا خاصة بين الناس"!
هذه حقيقة، يظن كثيرون أن هذه الشتائم التي يرسلونها إلى خصومهم عبر
"واتساب" و"تويتر" و"إنستقرام" وغيرها، ليست لها عقوبات صريحة في نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية والإلكترونية. المسألة فقط يحددها وعي خصمك. هل يعلم أن ما قمت به يخضع للقانون أم لا؟!
العقوبات التي تتضمنها لائحة العقوبات حيال ما ينشر في شبكات وتطبيقات التواصل تبدأ من سجن سنة وغرامة مليون ريال، وتصل إلى سجن 10 سنوات وغرامة 10 ملايين ريال. لا أحد يفلت من يد القانون. سيتم الوصول إلى الفاعل مهما حاول التنكر أو التنصّل!
السؤال: هل تم استقبال شكاوى من هذا النوع؟ الجواب: نعم.
المسألة وعي بالقانون لا أكثر. تم رفع قضايا عدة في أكثر من منطقة. عدد قضايا الجرائم الإلكترونية في المملكة خلال العام الماضي بلغ 573 قضية. الدمام تصدرت بـ219 قضية!
يقول أحد المحامين لصحيفة "الوطن"، إن كثيرا من القضايا بدأت في مواقع التواصل الاجتماعي مثل "تويتر" و"فيسبوك" تابعناها في أقسام الشرط، أو في التحقيق والادعاء العام، أو في المحاكم العامة"!
قبل أن أقول لكم: اقرؤوا مواد نظام الجرائم المعلوماتية، أقول لكم: الحذر واجب. لا تضع نفسك في مواجهة قانون واضح المعالم. حينما يتم التحقيق معك، لن يفيدك قولك: "كنت أمزح"!