PDA

عرض كامل الموضوع : مرثيات .. للشيخ أحمد ياسين .



أنمـــار
23-03-2004, 08:28 PM
أكسبوك من السباق رهانا

الشاعر / عبد الرحمن العشماوي


أكسبوكَ من السِّباقِ رِهانا=فربحتَ أنتَ وأدركوا الخسرانا

هم أوصلوك إلى مُنَاكَ بغدرهم =فأذقتهم فوق الهوانِ هَوانا

إني لأرجو أن تكون بنارهم= لما رموك بها، بلغتَ جِنانا

غدروا بشيبتك الكريمة جَهْرةً=أَبشرْ فقد أورثتَهم خذلانا

أهل الإساءة هم، ولكنْ ما دروا =كم قدَّموا لشموخك الإحسانا

لقب الشهادةِ مَطْمَحٌ لم تدَّخر=وُسْعَاً لتحمله فكنتَ وكانا

يا أحمدُ الياسين، كنتَ مفوَّهاً = بالصمت، كان الصَّمْتُ منكَ بيانا

ما كنتَ إلا همّةً وعزيمةً= وشموخَ صبرٍ أعجز العدوانا

فرحي بِنَيْلِ مُناك يمزج دمعتي=ببشارتي ويُخفِّف الأحزانا

وثََّقْتَ باللهِ اتصالكَ حينما=صلََّيْتَ فجرك تطلب الغفرانا

وتَلَوْتَ آياتِ الكتاب مرتِّلاً= متأمِّلاً تتدبَّر القرآنا

ووضعت جبهتك الكريمةَ ساجدا=إنَّ السجود ليرفع الإنسانا

وخرجتَ يَتْبَعُكَ الأحبَّة، ما دروا= أنَّ الفراقَ من الأحبةِ حانا

كرسيُّكَ المتحرِّك اختصر المدى=وطوى بك الآفاقَ والأزمانا

علَّمتَه معنى الإباءِ، فلم يكن=مِثل الكراسي الراجفاتِ هَوانا

معك استلذَّ الموتَ، صار وفاؤه=مَثَلاً، وصار إِباؤه عنوانا

أشلاءُ كرسيِّ البطولةِ شاهدٌ=عَدْلٌ يُدين الغادرَ الخوَّانا

لكأنني أبصرت في عجلاته=أَلَماً لفقدكَ، لوعةً وحنانا

حزناً لأنك قد رحلت، ولم تَعُدْ=تمشي به، كالطود لا تتوانى

إني لَتَسألُني العدالةُ بعد ما=لقيتْ جحود القوم، والنكرانا

هل أبصرتْ أجفانُ أمريكا اللَّظَى=أم أنَّها لا تملك الأَجفانا؟

وعيون أوروبا تُراها لم تزلْ=في غفلةٍ لا تُبصر الطغيانا

هل أبصروا جسداً على كرسيِّه=لما تناثَر في الصَّباح عِيانا

أين الحضارة أيها الغربُ الذي=جعل الحضارةَ جمرةً، ودخانا

عذراً، فما هذا سؤالُ تعطُّفٍ= قد ضلَّ من يستعطف البركانا

هذا سؤالٌ لا يجيد جوابَه= من يعبد الأَهواءَ والشيطانا

يا أحمدُ الياسين، إن ودَّعتنا= فلقد تركتَ الصدق والإيمانا

أنا إنْ بكيتُ فإنما أبكي على=مليارنا لمَّا غدوا قُطْعانا

أبكي على هذا الشَّتاتِ لأُمتي=أبكي الخلافَ المُرَّ، والأضغانا

أبكي ولي أملٌ كبيرٌ أن أرى=في أمتي مَنْ يكسر الأوثانا

يا فارسَ الكرسيِّ، وجهُكَ لم يكنْ=إلاَّ ربيعاً بالهدى مُزدانا

في شعر لحيتك الكريمة صورةٌ=للفجر حين يبشِّر الأكوانا

فرحتْ بك الحورُ الحسانُ كأنني=بك عندهنَّ مغرِّداً جَذْلانا

قدَّمْتَ في الدنيا المهورَ وربما=بشموخ صبرك قد عقدتَ قِرانا

هذا رجائي يا ابنَ ياسينَ الذي=شيَّدتُ في قلبي له بنيانا

دمُك الزَّكيُّ هو الينابيع التي=تستقي الجذور وتنعش الأَغصانا

روَّيتَ بستانَ الإباءِ بدفقهِ= ما أجمل الأنهارَ والبستانا

ستظلُّ نجماً في سماءِ جهادنا=يا مُقْعَداً جعل العدوَّ جبانا

أنمـــار
23-03-2004, 08:34 PM
وبعدك فليسقط " الزعماء "
شعر : خميس



أيرثيكَ ..

مَن لا يُجيدُ الرثاءْ .؟

ولم تَكُ والميتينَ سواءْ . ؟!

وذِكْرُ محاسن مثلك شيءٌ

عَصِيٌّ على الشعر الشعراءْ . ؟!

ويحتاجُ عمراً ، إذا ما ابتدا

فسوف يظلُّ ،

بدون انتهاءْ ..؟



ولكن صمتَ المحبِّ يسبِّبُ داءً

لهُ ، والكلامُ دواءْ ..

فدعني ..

أعبِّر عن بعض حزني

وأجهشُ ، يا سيدي ، بالبكاءْ .

ودعني أزفُّ إليك التهاني

وأفتحُ مليونَ بيتِ عزاءْ ..





ذهبتَ إلى حيثُ كنتَ تشاءْ ..

ومُتَّ لتحيا مع الشهداءْ .

وتلقى النبيِّينَ ، في جنة الخلدِ ،

حيث يطيب ، هناك ، اللقاءْ .

فرحمةُ ربي عليكَ ، وخاب الـ

يهودُ ، فهم هكذا ، جُبناءْ ..

فقد قتلوكَ ،

ويا ويلهم ،

كما قتلوا ، قبلكَ ، الأنبياءْ .!



وُلدت زعيماً وعشتَ زعيماً

وبعدكَ ،

فليسقط " الزعماءْ "..

فليس هنالك منهم ، على

هذه الأرضِ ،

مَن يستحق البقاءْ .!



***

الكاحل
24-03-2004, 06:09 AM
اشكرك اخوي انمار
على مبذولك الراىع
واحنا في انتضار المزيد

fido_dido
24-03-2004, 10:30 AM
رحمة الله على شيخنا،،،،

وشكراً،،لك خوي انمار ،،،،،

ويسلم شاعرنا العشماوي،،،،،

الورود
24-03-2004, 11:35 AM
size=18]
بسم الله الرحمن الرحيم


سبحان الله ما اجمل كلمات الرثاااااااااااااااء

وهي تغزو مشاعرنا وتهزو كيان كل من يعرفه ومن لم يعرفه في سائر البلدان ،،،،

حتى الاطفال صغارا وكبارا بكوه ،،،

ولكن كان بكاءنا افراحا ،،،، افراحا مُليئت بالمقل دموعا رائحتها مسكا وعودا ،،،،

ايها المجاهد مُوتَ شهيدا وسط دماءك

فلن تغفر لهم تلك الدماء اي صنيع ،،،

بل ستزيد فينا القوة والحماس يازعيم كل حماس

سنتحمس من ذكر اسمك ولو حرفا حرفا

قوة وكل قوانا قوة من قوتك يا شيخا بكته الجدران

وبكاه كرسيا كان ملازمه حتى اسشهاده وهو يناضل معك ايها المناضل

هيهات ان يفرح من كان صنيعه هذا ،،،

فنحن انت وانت نحن ولن نتخاذل ابدا مهما كان ،،،،

اين تذهب يدا كانت سببا في فقدان المسلمين عضدا في الله كان سلامه

لا والف لا لن تصلك منا ايها الشجاع الا الرحمات والدعاء من كل خلق الرحمان

انسا وجان وحجرا وبستان وارضا وسما ء وحتى الماء في البحر قطرتا قطرة

نم ،،نم هنانئا في سبات رائع الوسائد

لا تفكر او تتعب فكرك بابطال كانو من صنعك ايها الشجاع


قلوبنا بكت وسالت دماءها قبل دماءك ،،،

ايها الشيخ الحكيم نم هادىء في كنف الرحمان

نم وانت بطل لم يخف في الله لومة لائم يوما في الزمان،،،

مرت حياتك وانت لله مجاهدا ،، لم تسكن نفسك الا وانت شهيدا مجاهدا

جاهدت اعداء الاسلام بلسانك وكل اعضاءك ،،، فهنيئا لك جنات الخلد ياشيخنا

المجاهد

فليرحمك الله ويسكن روحك اعلى جنانه ،،، فقدك كفقد قلب الامة شيخها المجاهد

اشكرك من اعماقي انمار لمل جلبته لنا من مرثيات زادة في اثارت قلوبنا حبا وطربا

لاستشهادي علم من اعلام الاسلام لن تنجب الامة مثله في الازمان

تحياتي لك انمار
[/size]

الخاطر الحزين
24-03-2004, 07:46 PM
رثاء معبر ومؤثر
ادعو الله ان يستجيب القدر وان تتوحد الامة العربية
التي هي من اصعب الامم الموجودة بهذا الكون
لكن الخذلان تملكها , والصمت اعتلاها , والعمى ابتلاها
يا حيفي عليكم يا عرب يا

أنمـــار
24-03-2004, 11:38 PM
الكاحل ... فيدوديو ... الورود ... الخاطر الحزين


لكم شكري وتحياتي من الأعماق على المرور و تسجيل اسماءكم في الموضوع ....


أنمـــار

أنمـــار
24-03-2004, 11:44 PM
الحَيُّ الشَّهِيدُ


فارس عودة - ليبيا



همى دَمْـعُ الأسَـى سَحًّا يَجُـودُ=وَرَايَـاتُ النَّـوى كـالليلِ سُـودُ

صَـبَـاحَ أَهَـمَّنَا خَـطْبٌ ثَقِيـلٌ= يُرَجُّ لِفَـرْطِ شِـدَّتِـهِ الصَّـعِـيدُ

صَـبَاحَ تَمَزَّقَتْ أَشْـلاءُ شَـيْـخٍ=جَلِيلِ القَـدْرِ ليْـسَ لَـهُ نَـدِيـدُ

سَقَى غَرْسَ الْحَمَاسِ وَعَاشَ لَيْثاً= هَصُـوراً عَـنْ عَـرِينَتَهُ يَـذُودُ

َيجُـودُ بِرُوحِهِ كَـثِقَـالِ مُـزْنٍ= عَلَـى جَنَّـاتِنَـا غَـيْثـاً تَجُـودُ

فُجِعْـنَا بالصـبَّاحِ وَقَـدْ دَهَتْنَـا= بِفَقْـدِ الشَّـيْخِ دَاهِـيَـةٌ شَـرُودُ

فُجِعْنَا بالجَـلِيلِ وَقَـدْ رَمَـانَـا= بِفَقْدِ الحِـبِّ شَـيْطَـانٌ مَـرِيـدُ

خـبيثُ النَّفْـسِ خَـوَّانٌ لَـئِيـمٌ= جَبَـانُ الْقَلْـبِ مَـأْبُـونٌ بَلِـيـدُ

رَمَى الشَّـيْخَ الْوَقُورَ سِهَامَ غَدْرٍ= وَنَـارُ الحِقْدِ يُمْطِـرُهَـا الْحَقُـودُ

رَمَـاهُ ثـلاثـةً مُتَـمَـطِّـرَاتٍ= وَقَلْبَ حَبيبِنَـا غَـرَضـاً يُـرِيـدُ

جَرَى دَمُهُ الطَّهُـورُ عَلَى رُبَانَـا= يُسَطِّرُ: مِنْ هُنَـا يُؤْتَـى الْخُلُـودُ

يَسِـيلُ لِيُشْعِـلَ الدُّنْيَـا لَهِيبـاً= فَتَشْقَـى باللَّظَـى الآتِـي الْيَهُودُ

دَمُ اليَـاسِـينِ بُـرْكَـانٌ يُدَوِّي= إِذَا احْـتَدَمَ الْوَغَى وَهْوَ الْـوَقُـودُ

يَهِيجُ مُـزَلْـزِلاً أَوْصَـالَ حَيْفَـا= وَأَوْتَـادُ الْجَـلِـيلِ غَـداً تَمِـيـدُ

بَنِي صُـهْيُـونَ أَقْبَلَتِ المَنَـايَـا= تَصِيـحُ فَـوَاغِـراً أَيْنَ الْمَـزِيـدُ

بِعَـزْمِ كَـتَائِـبٍ تَرْمِـي بِحَرْبٍ= يَشِـيبُ لِهَـوْلِهَـا الطِّفْلُ الْوَلِـيدُ

رِجَـالٌ حِينَمَا يَدْعُـو الْمُنَـادِي= لَهُمْ بَأْسٌ عَلَى البَاغِـي شَـدِيـدُ

لَهُـمْ فِـي حَمْـأَةِ الجُلَّـى دَوِيٌّ= يَخِـرُّ لِرَجْفِـهِ الْجَـبَلُ العَـتِيـدُ

سيَأْتِيكُـمْ غَداً إِعْصَـارُ حَـرْبٍ= تُزَمْجِـرُ مِنْ غَمَـامَتِهِ الـرُّعُـودُ

فَفِي الأُفُـقِ القَـرِيبِ رِيَـاحُ فَتْكٍ=بِهَا تَشْقَـى التَّهَـائِـمُ والنُّجُـودُ

وَفِي الأُفُـقِ البَعِـيدِ زَئِيرُ أُسْـدٍ= وَزَمْجَـرَةٌ تَئِـنَّ لَـهَـا الْقُـرُودُ

وَرَايَـاتُ الْمَنَـايَـا خَـافِقَـاتٌ= بأَيْـدِي فِتْيَـةِ القَـسَّـامِ سُـودُ

فَقُـومُـوا وَانْسُجُوا الأَكْفَانَ إِنَّا= قَـدِمْنَـا وَالْجَـحِـيمُ لَهَا وَقُـودُ

تَلَظَّـى لا الْجِبَـالُ تَحُـدُّ مِنْهَـا= وَمَاتُغْنِـي الْحَـوَاجِـزُ وَالسُّـدُودُ

بِأَيْدِينَـا سَنُمْطِـرُكُـمْ عَـذَابـاً=وَلَيْـسَ لِمَـنْ بَغَـوْا إِلاَّ اللُّحُـودُ

فَإِنْ فَـرِحَ الْجَبَـانُ لِقَتْلِ شَـيْخٍ= فَحِـينَ الْبَـأْسِ تَنْتَحِـبُ الْيَهُـودُ

لِتَهْنَـأْ أَيُّهَـا الْـوَطَـنُ المُفَدَّى= فَأُمُّ اللَّـيْـثِ وَالأَقْـصَـى وَلُـودُ

لِتَهْنَـأْ أَيُّهَـا الأَسَـدُ المُسَـجَّى=فَمِـنْ دَمِكُـمْ بَدَا فَجْـرٌ جَـدِيـدُ

سَتَنْطَلِقُ القَـذَائِفُ عَـاصِفَـاتٍ= يُسَـدِّدُ رَمْـيَهَـا بَصَـرٌ حَـدِيـدُ

تُزَلْزِلُ بِالصَّـوَاعِـقِ سُورَ عَكَّا= وَتَزْأَرُ فِي رُبَـا يَـافَـا الأُسُـودُ

سَنَمْضِي فِي رِكَـابِكَ يَاأَبَـانَـا= لِتَهْتِـفَ بِالْمُقَـاوَمَـةِ الـزُّنُـودُ

نُرَدِّدُ فِـي رِحَـابِ الْقُـدْسِ إِنَّـا:=لِعِـزِّ الـديـنِ يَاأَبَتِـي الجُنُـودُ

نُـرَوِّي أَرْضَنَـا بِـدَمٍ وَنَمْضِـي=لِيَصْـدَحَ فِي رُبَا الأَقْصَى النَّشِـيدُ

نُطَهِّرُ أَرْضَنَـا مِنْ رِجْـسِ قَوْمٍ= كَـأَنَّ عَظِيمَهُمْ فِـي الأَرْضِ دُودُ

خِسَـاسُ الطَّبْعِ لَيْسَ لَهُمْ خَلاقٌ= حَـرِيٌّ أَنْ يُقَـالَ لَـهُمْ يَـهُـودُ

نَصِيـحُ لِيَسْـتَفِيقَ لِئَـامُ قَـوْمٍ= مِـنَ الحُـكَّـامِ أَمْـوَاتٌ رُقُــودُ

وَمَنْ بَاتُـوا لأَمْـرِيكَـا عَـبِيداً= وَمَـنْ هُـمْ تَحْتَ نَعْلَيْهَا سُجُـودُ

وَمَنْ بَذَلُـوا كَـرَامَتَهُمْ بِسَـاطاً= وَمَـنْ تَتْرَى لِخَيْمَـتِهِ الْـوُفُـودُ

يَنَـامُ الحاكـِمُونَ عَلَى عُـرُوشٍ= وَيَرْتَجِفُـونَ إِنْ صَـدَرَ الوَعِـيدُ

وَيَصْطَـرِخُـونَ إذْ نَادَى المُنَادِي= وَيَشْـرُونَ البِـلادَ وَهُـمْ قُعُـودُ

لِعَرْشِ الشَّيْـخِ تَرْتَجِفُ الأَعَادِي= وَتَهْـتَـزُّ المَـدَائِـنُ أَوْ تَمِـيـدُ

أَبِـيُّ لا تُـزَعْـزِعُـهُ رِيَــاحٌ= يُـزَلْـزِلُ فِي الْوَغَى وَهْوَ الْقَعِـيدُ

صَبُـورٌ لاتَـلِيـنُ لَـهُ قَـنَـاةٌ= "شَـدِيـدُ الْبَـأْسِ جَـبَّـارٌ عَنِيدُ"

تُـوَدِّعُـهُ الأُبَـاةُ بِـكُـلِّ صِقْعٍ=وَتَلْقَـاهُ عَـلَـى الْخُلْـدِ الْجُـدُودُ

مَضَى الشَّـيْخُ الجَلِيلُ إِلَى جِنَانٍ= عَلَـى أَفْنَـانِهَـا طَـابَ الخُلُـودُ

وَحَوْضٍ سَلْسَـلٍ عَـذْبٍ مُصَفَّى=يَلِـذُّ لِمَـنْ تَيَـمَّـمَـهُ الـوُرُودُ

فَيَلْقَـى أَحْـمَـداً وَرِجَـالَ بَـدْرٍ=وَيُسْـكِـنُهُ العُـلا رَبٌّ مَـجِـيـدُ

لِيَمْـرَحَ فِي رُبَا الفِرْدَوْسِ جَـذْلاً= وَيَهْتِفُ إِخْـوَتِي إِنِّـي السَّـعِـيدُ

سَـلامٌ أَيُّهَـا المَاضِـي سَـلامٌ= فَكَـمْ خَـفَقَتْ بِعِـزَّتِـكَ البُنُـودُ

بَكَـيْتُ لِفَقْـدِكُـمْ أَبَتِـي وَلَكِـنْ= عَـزَائِي أَنَّكَ الحَـيُّ الشَّـهِـيـدُ

أنمـــار
24-03-2004, 11:48 PM
إلى روح الشهيد المجاهد أحمد ياسين


بيت لحم- أماندا محمد مناصرة

الصف الخامس – مدرسة طاليثا قومي

22/3/2004




ودعتنا باستشهادك وبقيت فينا



حققت حلمك



كنت المناضل الأقدم، جعلتنا الأفضل، جعلتنا الأقوى



حولتنا لقوة لا تقهر



أعطيتنا الأمل والقوة كي نناضل ونسعى لتحقيق العدالة



اغتالوك، فوحدونا كي نثأر ممن اغتالوك



لم تكن حياتك سهلة كما يعتقد البعض



كانت مليئة بالمصاعب، سجون وألم



لم تحظ بحياة بسيطة وعادية بل بحياة معقدة ومتعبة



لم تكن أبدا ذلك الرجل القاسي الذي لا يرحم



بل كنت الأفضل بين القادة ببساطتك



يا من استشهدت في سبيل الله والوطن وكافحت في سبيله



كنت مربيا ومعلما وقائدا مناضلا رغم أنك مقعدا



لقد قدمت حياتك من أجل وطنك وشعبك



فكل الاحترام والمحبة والمجد لك يا شهيد شعبنا الغالي.

أنمـــار
24-03-2004, 11:57 PM
عصر أحمد ياسين



د.أسامة الأحمد

(( أيها الشيخ الشهيد : قد علمتنا أن الدرب الدموي هو أقرب
الدروب إلى النصر .. وإلى الجنة ))



بعد صلاة الفجرعزمتَ =ترحلُ عنا.. بعد الفجرِ

في عتبات المسجدأضحى =دمكَ الطاهرُ حُرًّا يجري

ودّعتَ الدنيا بسجـودٍ =لله .. و تسبيحةِ ثغرِ

وطويت الدنيا بدمـاءٍ =وكذا يُطوى عمرُ الحرِّ

حين هويْتَ رحلتَ لعليا =لا يبلغها جنـحُ النسـرِ

أترى حين شُللتَ حلفتَ=تطأ الجنة عند الحشرِ؟

يا من لا تحمل كفيكَ =كيف حملتَ هموم العصرِ!

يا من لا تملك قدميكَ =كيف شققتَ دروب النصرِ!

يامن قد غامت عيناك =كيف قنصتَ شعاع الفجرِ!

أين حروفي! لست أدري =أين يراعي!أين شعري!

يأبى شعرُ رثـائكَ إلا = أن يغدوَ أنغاماً تسري

شيـخَ الأمة : لا ينقصـنا =إلا قلبُ إمـامٍ حـر ِّ

تبكي غزةُ .. تبكي القدسُ= يبكي مليارٌ في صبرِ

كيف رحلتَ!كيف فمن ذا = يقطف بعدك يومَ النصرِ؟!

موتك يا " أحمدُ ياسينُ "=حرّكَ فينا كل الفكـرِ

حبك يا" أحمدُ ياسينُ " = يسكن في أعماق الصدرِ

ذكرك يا" أحمد ياسينُ "= أزكى من نفحات العطرِ

عصرك يا" أحمد ياسينُ " =نورٌ في صفحات الدهرِ

نحمدُ ربَّ الأقصى أنا = عِشنا عصرَ إمام العصرِ

أنمـــار
24-03-2004, 11:59 PM
سلامُ عليكْ

(إلى شهيد الأمة الإسلامية الشيخ أحمد ياسين)

شعر/ عبد الله رمضان

القاهرة - مصر



سلامُ عليكْ

وليسَ عليهمْ سلامْ

فمِنْ راحتيك

تَفَجَّرَ نَهْرُ الشَّهَادَةْ

يُروِّي تُرَابَ الوطنْ

ومِنْ رَاحَتيهمْ تَفَجَّرَ نَهْرُ البَلادَةْ

وبئرُ العَطَنْ

فنَمْ هَادِئَ البالِ.. نَمْ لا عَلَيكْ

فدَرْبُكَ نُور

وفيهِ نسير

ويَحدُو خُطانا زَئِير

إلى أَنْ يعودَ الطريد

ويهنأَ بالعُش طيرٌ بعيد

ويسكنَ دَمُّ الشهيد

فلا تنسنا عندَ ربِّك

ولا تنسهم من شكاتك

فكُرْسِيكَ أسمى

وكلُّ الكراسِي وَضِيعَةْ

وكُرْسِيكَ أَبْقَى

وكُلُّ الكَرَاسِي صَنِيعَةْ

فلا تَبْتَئِسْ مِنْ أُولاء

فهُمْ مِنْ هَبَاء

ولن تستمرَّ البلاهة

ولن يستطيلَ الغباء

دماؤك نارٌ سَرَتْ في دِمَانَا

وعيناكَ نُبْصِرُهَا في الطريق

فنلهث خلفَ ابتسامِك

وفي خطوِ جندِكَ تَنْسَحِقُ الأرضُ ..

تنشقُّ..

تبلعُ كُلَّ الغُثَاء

وتبقى فلسطينُ في راحتيك

سلام عليك

أنمـــار
25-03-2004, 12:14 AM
جلَّ المصاب

"قصيدة في رثاء المجاهد أحمد ياسين"
بقلم رمضان عمر - نابلس


جلَّ المصابُ، وجل خطبٌ أعصب
وتلجلجت حينَ الفجيعةِ تغلبُ(1)
شجبوا.. أدانوا..ثم أخرس صوتهم!!
قالوا : استرحنا.ليس منا المذنبُ!!
وتعانقوا – فرحاً – وبشرَ بعضهم
بعضاً؛لعمري،كيف ذلك يذهبُ
أما هنا …فلنا خطابٌ آخرٌ
جزُّ النحورِ مع العروق ……سنضربُ
في كلِّ أرضٍ دُنست بنعالهم
وسنحرقُ المحتلَّ ….رأساً نقلبُ
سنردُ رداً ليس فيه تميعٌ
ردَ الأسودِ فكيف أُسدٌ تكذبُ
يا أيها الياسين طبتَ مجاهداً
بدمائنا نقفو خطاك ، ونكتب
فليشهد التاريخُ : إن حماسنا
فعلٌ عنيدٌ ، ليس شعراً يكتبُ
تلك الحصونُ المانعاتُ ندقها
بقذائفِ القسام عرشاً نخربُ
تلك الزنانير البديعةُ زينت
خصراً ندياً فهو حوراً يطلبُ
ومئاتُ إخوانِ العقيدةِ سجلوا
في واحة القسام ، لا تتعجبوا**
فالردُ في الياسين ليس بضاعةٌ
تزجى ولكن ألف ردٍ يطربُ
شهداءُ معركة الفداء مع السرا
يا في الخنادقِ، زمجرت تترقبُ
صيداً ثميناً ، لا تقل عشراُ ولكن
بالألوف من اليهود سنحسبُ

أنمـــار
25-03-2004, 12:15 AM
إلى الأب الشهيد المجاهد أحمد ياسين
كُتبت في صبيحة استشهادكم

بقلم أبو جنين العلوي - البحرين



ياسينْ ...

والوجعُ الدفين

أقسمتُ أنّك لن تموت فأنتَ روحُ الخالدين

أقسمتُ أنّك لو تموت يموت كلُّ الثائرين

عرِّج قليلاً هاهنا

وأقم صلاة الفجر ِ في قلبي

ستبكي الفقدَ أوداجُ الوتين

:: :: :: :: :: :: ::

ياسينْ ..

تنزيلٌ من الرحمن ِ كي يحيا ضميرُ العالمين

أنذر بني صهيون

قد أعماهم التِيهُ المُبين

أنذِر فإنك ياشهيدُ من الهداة المنذرين

أنذر فأعرابُ الهوانِ بما أتيتَ مكذبين

أنذر ..

عسى أن يهدي الرحمن قوماً فاسقين

قد جئتَ من أقصى المدينة ِ

باغياً فتحاً مبين

صنعتَ من صوت البكاء ولا ولاً للثاكلين

وبنيتَ من عطش الجهادِ بصرحكِ العالي مَعين

عِش .. أنتَ كل الثائرين

عِش .. يا مَعين الظامئين

عِش ..لا يموتُ الوعيُ ..

يحيا خالداً مرّ السنين

:: :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::

ياسين ...

والذكرُ الحكيم

ما أنتَ إلاّ آية ً رُسمت على سفح الجبين

وحقَّ نصرُ المؤمنين

عناد الجرح
28-03-2004, 12:58 AM
الله يا انمار كلمات ثقلها كالجبال

ولكن هل سنأخذ بحقه في يوم ما

ارجواااا ان يكون الجواب ... بنعم والا لن نعتبر ولن ننتصر

الله يعطيك الف عافيه انمار
ومن ابداع الى اخر

أنمـــار
28-03-2004, 01:05 AM
إن شاء الله ....


فيه بعض الناس ... تحيا بمقتلهم شعوب

و أحسب الشيخ إن شاء الله كذلك ...


تحياتي على مرورك

هبوب الشمال
28-03-2004, 01:40 AM
أنمار اسئل الله ان تحشر مع الشيخ أحمد ياسين


وشكر الله لك النقل

وقفة أجلال لعملك

أنمـــار
28-03-2004, 01:46 AM
اسأل الله لك و لجميع من اهتم بأمر الشيخ أن يحشر معه ،

فالمرأ يحشر مع من أحب ..، و نحن احببناه لنصرة دينه ..،



جزاك الله خيرا على دعوتك

عناد الجرح
08-04-2004, 06:29 AM
حبيت اضيف هذه المرثيه للشاعر سعد العنزي

يقول الشاعر في المقدمه

نعزي الامه العربيه على فقيدها وشهيدها الشيخ احمد الياسين

لاحول ولاقوة الا بالله

انا لله وانا اليه راجعون


على الله


ياصـــــلاح الدين وينك ياصــــلاح .... العرب تنـــخا تبــي جيــــــشك يعــــود

العرب راحوا وعز العمــــــر راح .... العرب صـــــاروا عــــــبــيد ٍ لليـــــهــود

في صـــلاة الفجر في درب الفلاح .... اذبحـوا (احـــمد) وهو اعــزل قعــــود

والخـــــيانه بينــــت رجهـــــا يفاح .... وبينـــــنا بانت خــــيانات وجـــــحـود

العرب صـــــاروا يبيعون السـلاح ..... والعرب صــــاروا يؤثقـــون العــهـــود

كيف نـــــقبل في كرامــــــتنا تباح .....لاحــــشى محنا عـــــرب حــنا قـرود

العــــــرب نيام مافيــــهم كفــــــاح .... واليـــــهوي زود جنـــــود الحــــــشود

يضــربون القدس في اطور سلاح ..... وكل (...ح....) العـــرب نيـــم ورقـــود

العــــــرب ايام وقتك ياصــــــلاح ..... وعــــهد ابو عداي كابــوس اليـــــهود

العـــروبه بوقتنا صارت شحــاح ..... والمـــذله بدمنــا تــــجري وتــــــــزود

الله اكـــــــبر ياعرب وين الكفاح ؟ ..... الرســــــول اوصى بتدمــير اليــــهود



من بريدي ..