PDA

عرض كامل الموضوع : لله ثم للتاريخ ... حقيقة إنتساب الشيعة لإبن سبأ ... تكشفها كتبهم (2)



الـنشمـــي بِيك
22-03-2007, 07:45 AM
إذا فاتك الجزء الاول من سلسلة لله ثم للتاريخ إضغط هذا الرابط وأطلع ثم تابع معنا حتى نكمل السلسله بالكامل لكتاب "لله ثم للتاريخ" لحسين الموسوي جزاه الله خيراً ...


http://www.yabdoo.com/board/showthread.php?t=49605


قبل أن ندخل في الحقيقة التي إكتشفها العالم حسين الموسوي لا بد من مقدمه قبل الدخول في صلب الموضوع:-

طالما يصف علماء السنة ... الرافضة بأنهم سبئيون نسبة لليهودي عبدالله بن السبأ والذي أظهر إسلامه وأخفى اليهودية وبث الطعن في الخلفاء الثلاثة أبو بكر وعمر وعثمان وجموع الصحابه حقداً على الاسلام وهو من إدعى أنه وصي النبي (ص) وأن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أله ... فستتابه علي بن أبي طالب فلم يتب ... فأحرقه بالنار ...ولعبدالله بن سبأ وأصحابه اليد الطوله في بث الفرقه وخلق القصص والاقاويل عن الخلافة الراشديه والصحابه مدعياً حب آل البيت.



فماذا يقول أئمة الشيعه بـ عبدالله بن سبأ ؟


إن الشائع عندنا -معاشر الشيعة- أن عبد الله بن سبأ شخصية وهمية لا حقيقة لها، اخترعها أهل السنة من أجل الطعن بالشيعة ومعتقداتـهم، فنسبوا إليه تأسيس التشيع، ليصدوا الناس عنهم وعن مذهب أهل البيت.





ماذا يقول السيد محمّد الحسين آل كاشف الغطاء عن ابن سبأ ؟

وسألت السيد محمّد الحسين آل كاشف الغطاء عن ابن سبأ فقال:
إن ابن سبأ خرافة وضعها الأمويون والعباسيون حقداً على آل البيت الأطهار، فينبغي للعاقل أن لا يشغل نفسه بـهذه الشخصية.




وماذا تقول كتب السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء ؟


ولكني وجدت في كتابه المعروف (أصل الشيعة وأصولها) ص40-41 ما يدل على وجود هذه الشخصية وثبوتـها حيث قال: "أما عبد الله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة أو يلصقون الشيعة به، فهذه كتب الشيعة بأجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه..".
ولا شك أن هذا تصريح بوجود هذه الشخصية ...


فماذا قال السيد الفاضل محمد الحسين آل كاشف الغطاء عند مراجعته بالتناقضات؟


فلما راجعته في ذلك قال: إنا قلنا هذا تقية، فالكتاب المذكور مقصود به أهل السنة قائلاً أنه أضاف في الكتاب أنه لا يستبعد أن يكون من الخرافات.


من السادة الذين صرحوا ببطلان عبدالله بن سبأ؟

السيد مرتضى العسكري كتابه (عبد الله بن سبأ وأساطير أخرى) أنكر فيه وجود شخصية ابن سبأ، كما أنكرها أيضاً السيد محمّد جواد مغنية في تقديمه لكتاب السيد العسكري المذكور.



لكن ماذا تقول الكتب المعتبره عند الشيعة ؟




(معرفة أخبار الرجال) للكشي (70-71)،



عن أبي جعفر : (أن عبد الله بن سبأ كان يدعي النبوة ويزعم أن أمير المؤمنين هو الله -تعالى عن ذلك- فبلغ ذلك أمير المؤمنين  فدعاه وسأله فأقر بذلك وقال: نعم أنت هو، وقد كان قد ألقى في روعي أنت الله وأني نبي، فقال أمير المؤمنين : ويلك قد سخر منك الشيطان، فارجع عن هذا ثكلتك أمك وتب، فأبى، فحبسه، واستتابه ثلاثة أيام، فلم يتب، فأحرقه بالنار وقال: "إن الشيطان استهواه، فكان يأتيه ويلقي في روعه ذلك").

وعن أبي عبد الله أنه قال: (لعن الله عبد الله بن سبأ، إنه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين ، وكان والله أمير المؤمنين  عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وإن قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا نبرأ إلى الله منهم، نبرأ إلى الله منهم)





(تنقيح المقال في علم الرجال)، (2/183، 184).


وقال المامقاني: (عبد الله بن سبأ الذي رجع إلى الكفر وأظهر الغلو) وقال: (غال ملعون، حرقه أمير المؤمنين  بالنار، وكان يزعم أن علياً إله، وأنه نبي)




(فرق الشيعة)، (32-44).

وقال النوبختي: (السبئية قالوا بإمامة علي وأنـها فرض من الله عز وجل وهم أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم وقال: "إن علياً  أمره بذلك" فأخذه عليّ فسأله عن قوله هذا، فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس إليه: يا أمير المؤمنين أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعدائك؟ فصيره إلى المدائن.
وحكى جماعة من أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بـهذه المقالة، فقال في إسلامه في علي بن أبي طالب بمثل ذلك، وهو أول من شهر القول بفرض إمامة علي  وأظهر البراءة من أعدائه .. فمن هنا قال من خالف الشيعة: إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية)





(المقالات والفرق)، (20).

وقال سعد بن عبد الله الأشعري القمي في معرض كلامه عن السبئية: (السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ، وهو عبد الله بن وهب الراسبي الهمداني، وساعده على ذلك عبد الله بن خرسي وابن اسود وهما من أجل أصحابه، وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم)


(من لا يحضره الفقيه) (1/229).

وقال الصدوق:
وقال أمير المؤمنين : (إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء وينصب في الدعاء، فقال ابن سبأ: يا أمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟
فقال: أو ما تقرأ: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [الذاريات:22]، فمن أين يطلب الرزق إلا موضعه؟ وموضعه -الرزق- ما وعد الله عز وجل السماء)


شرح نـهج البلاغة (5/5).

وذكر ابن أبي الحديد أن عبد الله بن سبأ قام إلى علي وهو يخطب فقال له: (أنت أنت، وجعل يكررها، فقال له -علي- ويلك من أنا، فقال: أنت الله، فأمر بأخذه وأخذ قوم كانوا معه على رأيه)



(الأنوار النعمانية) (2/234).

وقال السيد نعمة الله الجزائري:
(قال عبد الله بن سبأ لعلي : أنت الإله حقاً، فنفاه علي  إلى المدائن، وقيل أنه كان يهودياً فأسلم، وكان في اليهودية يقول في يوشع بن نون وفي موسى مثل ما قال في علي)



ومن أراد الوصول للحقيقة بنفسه ؟(أكثر من 20 مصدر تقول بحقيقة إبن سبأ)

وللاستزادة في معرفة هذه الشخصية، انظر المصادر الآتية:
الغارات للثقفي، رجال الطوسي، الرجال للحلي، قاموس الرجال للتستري، دائرة المعارف المسماة بمقتبس الأثر للأعلمي الحائري، الكنى والألقاب لعباس القمي، حل الإشكال لأحمد بن طاووس المتوفى سنة (673)، الرجال لابن داود، التحرير للطاووسي، مجمع الرجال للقهبائي، نقد الرجال للتفرشي، جامع الرواة للمقدسي الأردبيلي مناقب آل أبي طالب لابن شهر أشوب، مرآة الأنوار لمحمد بن طاهر العاملي، فهذه على سبيل المثال لا الحصر أكثر من عشرين مصدراً من مصادرنا تنص كلها على وجود ابن سبأ،


وما دور الساده في التضليل؟


فالعجب كل العجب من فقهائنا أمثال المرتضى العسكري والسيد محمّد جواد مغنية وغيرهما في نفي وجود هذه الشخصية، ولا شك أن قولهم ليس فيه شيء من الصحة.


ماذا يقول الموسوي مخاطباً الشيعه والعالم بعد ثبوت الحقيقه؟

فهذه النصوص من مصادر معتبرة ومتنوعة بعضها في الرجال وبعضها في الفقه والفرق، وتركنا النقل عن مصادر كثيرة لئلا نطيل كلها تثبت وجود شخصية اسمها عبد الله بن سبأ، فلا يمكننا بعد نفي وجودها خصوصاً وإن أمير المؤمنين  قد أنزل بابن سبأ عقاباً على قوله فيه بأنه إله، وهذا يعني أن أمير المؤمنين  قد التقى عبد الله بن سبأ وكفى بأمير المؤمنين حجة فلا يمكن بعد ذلك إنكار وجوده.


فما النتيجة والحقيقه المره عند الشيعه ؟

أن من أول من نادى بالولاية هو اليهودي عبدالله بن سبأ ... وأول من طعن بالصحابه هو اليهودي عبدالله بن سبأ ... ووجود فرقة تناصره وهم السبئية وهم من يدعون أفكار عبدالله بن سبأ ..


فهل أنت منهم ؟


نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة الجزء (2)


بعد إنتهاء الجزء الاول من سلسلة لله ثم للتاريخ والذي إستعرض فيه الموسوي معاناته بالتناقضات والنصوص والأكاذيب التي كانت تحاك في خيمة المرجعيه ...
إستعرضنا أحدى هذه النقاط في الجزء الثاني والذي تبينت فيه حقيقة المراجع والعلماء الشيعة ... بأنهم أهل تناقض وكذب ... فيقولون أن عبدالله بن سبأ وهم وأنه صنيعة السنة للتشويه الشيعه... وعشرين مصدر معتبر من مصادر الشيعه تقر بوجوده لا وبل بحقائق جرت بينه وبين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ... فهل تنتظر المزيد ؟
نلتقي بالجزء الثالث إنشاء الله والذي لن يكون أقل أهمية من سابقيه ...

ساجع الونه بعبرات
22-03-2007, 08:22 PM
احسنت احسنت يااخي النشمي
وأثابك الله على جهدك العظيم والكبير في الذود عن الحق وايضاح الحقائق

نلاحظ ان المدافعين عن الشيعة والتشيع لاوجود لهم في مثل هذه المواضيع !!
فهذه المواضيع عليهم .. كالخناجر في الحناجر

( اليهودي المنافق ) عبدالله بن سبأ هو البذرة
وهو من اهم عوامل واسباب تفرق المسلمين بعد مقتل الخليفة عثمان بن عفان

مدافعه
23-03-2007, 07:07 PM
لوين تبغى توصل يعني يالنشمي؟؟ موضوع سخيف ولا له داعي!

انت قلتها بلسانك ان الامام علي عليه السلام (قتل - نفى - أحرق ) ابن سبأ,, فهل تتوقعنا ان نتبع شخصاً كهذا؟؟ هذا اذا كان شخصاً حقيقياً بالفعل؟!!

العنوان : حقيقة انتساب الشيعه لابن سبأ,, ماله دخل اطلاااقاًَ باللي كتبته فقط تريد جلب الأنظار وانت ماعندك كلام أصلاً

الـنشمـــي بِيك
24-03-2007, 07:10 AM
أخي سا جع أشكرك
لكن هل يقبلون الحق ؟
أو يستوعبوه ...




المدافعه ..

أنا ما أبغى أوصل لشيء
الذي تربى في بيت التشيع
هو توصل أن الشيعه هم سبئيه


أولا من هذه الجزئية التي كتبتها نقلا عن حسين الموسوي
يتضح أن أئمتكم وعلماؤكم كذابون

وهذا ما يؤيد قول شيخ الاسلام بن تيميه
(أنكم أكذب الخلق)


فهم أنكروا إبن سبأ وأتضح أنه موجود في الكتب
ولو أنك تبحثين أو تقبلين الحق لراجعتي المصادر
لكن الرفض ديدنكم


أول من طعن في الصحابه هو إبن سبأ
ولذلك أنتم على خطاه في الطعن


فأنتم سبئيون