PDA

عرض كامل الموضوع : )) من أجمل قصائد الإعتذاريات للنابغة الذبياني ((



أسامة السَّطائفي
25-03-2007, 09:23 PM
*/*/* السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*

إخوتي و أخواتي في الله أهلا و سهلا بكم أبنما حللتم و وقت ما دخلتم , أحضرت لكم هذه المرة أبياتا رائعة في الإعتذاريات للنابغة الذبياني , يعتذر فيها للنعمان بن المنذر و يمدحه مما بلغه أنه لامه لتقربه من الغساسنة فرد عليه بهذه القطعة المحبرة و هي منتقاة من ديوانه :


أتاني أبَيْتَ اللعن أنك لُمتني=و تلك التي أُهتم منها و أنصبُ

فبتُ كأن العائداتِ فرشنني=هَراساً به يُعلى فِراشي و يُقشبُ

حلفت فلم أترك لنفسك ريبةً=و ليس وراء الله للمرء مذهبُ

لئن كنت قد بُلِغت عني خِيانةً=لمُبلغك الواشي أغشُ و أكذبُ

و لكنني كنت امرأً لِيَ جانبٌ=من الأرض فيه مُسترادٌ و مذهبُ

مُلوكٌ و إخوانٌ إذا ما أتيتُهُمُ=أُحَكَمُ في أموالهم و أُقربُ

كفعلك في قومٍ أراك اصطنَعْتَهُمْ=فلم تَرَهُمْ في شكر ذلك أذنبُوا

فلا تَتْرُكَنِي بالوعيد كأنني=إلى الناس مطلِيٌ به القار أجربُ

ألم تر أن الله أعطاك سورةً=ترى كل مَلْكٍ دونها يتذبذبُ

فإنك شمسٌ و الملوك كواكبٌ=إذا طَلَعَتْ لم يَبْدُ مِنهُنَ كوكبُ

و لَسْتَ بِمُسْتَبْقٍ أخاً لا تَلُمَهُ=على شَعَثٍ ، أيُ الرجالِ المُهذَبُ ؟

فإنْ أكُ مظلوما فعبدٌ ظلمتهُ=و إن تكُ ذا عُتبى فمثلك يُعْتِبُ


و في الأخير أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ...

*/*/* و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*

نقــاء
26-03-2007, 12:34 PM
فإنك شمسٌ و الملـوك كواكـبٌإذا طَلَعَتْ لم يَبْدُ مِنهُنَ كوكـبُ


فإنْ أكُ مظلومـا فعبـدٌ ظلمتـهُو إن تكُ ذا عُتبى فمثلك يُعْتِـبُ




الشعر موهبــة ...


إن إمتلكها امرىءٌ جادَ بما يجودُ به العنبُ للمتعطّش....


مختاراتكَ دائمًا رائعة يا أسامة


لكَ كل الودّ يا طيب


http://www.alsowr.com/get-3-2007-xpmoewy0.gif (http://www.alsowr.com/)

أسامة السَّطائفي
26-03-2007, 04:08 PM
*/*/* السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*

و أنت أيضا أختي : نـــــــــــــــــقـــــــــــــــــــــــاء , لك كل الود و البسمه تنساب مع أعذب نسْمه و من الصحة و العافية أوفر قِسْمه .

*/*/* و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*

ساجع الونه بعبرات
01-04-2007, 06:29 PM
شكرا لك على هذا الاختيار الرائع .

أسامة السَّطائفي
01-04-2007, 07:44 PM
*/*/* السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*/

الشكر لك أخي : ساجعْ ، و لا حرمني الله من تدخلاتك و جعلك كالبدر الطالعْ ، الذي يرشد الضائعْ ، و يؤنس الذي في الأحزان واقعْ .

*/*/* و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته */*/*