PDA

عرض كامل الموضوع : اعتــــــرافــــــات شيخ مات



الورود
03-04-2004, 12:48 AM
[I]
بسم الله الرحمن الرحيم


حيااااااااكم الله اخوتي في الله ،،،،

اتيت اليوم ،،،، واتمنى ان اجد عندكم ما يسرني ،،،

فاعطيكم ما يسركم باذن الله

اتيت وانا احمل معي قصة من وحي الحياة ،،،،

قد تكون حدثت او ربما ستحدث في احد الايام ،،،

لانها قصة

والقصة كما تعلمون سيرة مقتطعة من الحياة



من دواعي سروري ان اكتب

هنا في منتدى الجرووح كضيفة عليه،،، لاني متاكدة باني

ساجد الكرم الحاتمي هنا ،،،، ساروي قصة هي في حقيقة الامر اعتراف

لن اطيل كثيرا ً ،،،،،،،،،احبتي

اتمنى ان تفهمو ما اصبو اليه،،،

سأقوم بتجزءات هذه القصة الى حلقات عدة ،،،،

واروي حلقاتها ظهيرة كل يوم حوالي الساعة الثالثة

ً وحتى تنتهي جميع حلقاتها التي لا تذكر

فما ارجوه منكم اخوتي ترك المجال في الرد

حتى انتهاء القصة واكتمال حلقاتها

فردودكم ستسعدني بعد انتهاء القصة ولو كان واحدا فقط

ولكن ما اتمناه ان تنتظروا الى نهاية القصة ،،،،،،،،،،

وبعدها اتمنى ان اعرف ارآآءكم واقتراحاتكم وانطباعاتكم حول القصة

بكل صدق

سابدا القصة بسم الله [/B]
]

:roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll: :roll:



[I]
بطل قصتنا شيخ ٌ كبير ،،،


اعرف ستعلو وجوهكم علامات الاستغراب هناااا :shock:

اما شيخنا ،،

فقد دار عليه الزمان وتلون بكل الالوان ،،،

يأس من الحياة وكل مغرياتها،، كان يشغل منصب قضائي رفيع ،،،

تركه واشتغل بالتجارة وبالاعمال الحرة

ولكن ما حدث له جعله يفقد الامل

ويفقد كل طريق يوصل الى الامل المعهود


كان ضحية نزوة عابرة افقتدته نفسه،، وحكمته

فعندما فاق منها واجهته الماساة

وجها لوجه وسقط مغشيا عليه ،، نفسيا واجتماعيا

ولم تعد له القدرة على المواجهه بعد ان ماتت

وفي ظنه انه كان وراء موتها،،،،،،،، ولحق بها اعز الناس عنده

ابنه وسقطت زوجته مريضة بلا حراك وقد اصيبت بشلل عضال

فقد كان شيخا ً ملتزما متدينا يخاف الحرام ولم يخشى في الحياة شيئا ً

لانه يظن انه أدى رسالته وأمن مستقبل اولاده،،، فابنتاه الكبيرتان تزوجتا

والولد الاخير على وشك التخرج،، فقد وفر له شقة وسيارة ،،

فلم يعد له مأرب من هذه الدنياسوى حسن الختام

من هنا،،،،،،،،،،،،،تبدا المعاناة

عندما كان في زيار ة احد اصدقاءه الاعزاء على قلبه في ذات يوم وقبل سفر صديقه

ليطلب منه بعض الطلبات التي يحتاجها من هناك ،،،

وكان الاقدار شاءت ان تبدا القصة من هنا ،،،،

وتبدأ معها معاناته هذا الشيخ،،،،

فاثناء الزيارة و اذا هو بالصدفة امام فتاة


فيها كل الروعة والجمال الغير عادي ،،،،،،،،، انها ابنة صديقه

فلم تكن تلك الطفلة بالامس ،،، بل هي انثى محبوكة الخطى

ملفوفة في ثياب انيقة خطفت من اللحظة الاولى عينه،،فقد خفق قلبه لها

مع ان قلبه لم يخفق لانثى قط من قبل وحتى زوجته التي تزوجها

لم يخفق قلبه يوما لها ................................................................ :evil:


اكتفي في هذه الحلقة الى هنا كي لا اطيل عليكم فتملون وتتقاعسون احبتي

اتمنى ان تنتظرو بقيتها غدا ً والى لقاء حتى يحين لقانا و اكمال قصة معاذ [/B]
[img]http://www.naifcards.com/1/bader/1/rose_bar1.jpg

الورود
03-04-2004, 04:06 PM
[I]
بسم الله الرحمن الرحيم

حياااااكم الله أخوتي ،،، متابعي قصتي ،،،

اليوم سأكمل بعضا ً من حلقاتها ،،، اتمنى إن تكونوا معي

لنصل إلى النهاية ونعرف ما سيعترف به شيخنا معاذ

فإلى هناك،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، وأحداث القصة إخوتي،،،،،،

الحلقة الثانية:

اليوم سنترك بطل قصتنا يتكلم عن نفسه ويسرد حلقة اليوم كما سنسردها لكم

لعلها تكون اقرب إلى الاعتراف منه إخوتي ،،،،،

يستطرد معاذ بصوت رخيم عميق قائلا ً في حكمة معهودة منه:


ثمة أشياء تحدث لا نقف أمامها طويلاً ً ،،،

لان تكون قد مست داخلنا أشياء كانت مهملة أو منسية

فقد تذكرت ،،،،،،،

عندما طالعتني للوهلة الأولى إنني رجل،، وإنني استعيد شبابي،، أو اتمنى

لم أدرك كيف خطر ببالي في هذه اللحظة أن أقارن بين أنوثتها الصارخة التي

تتفجر من تواجدها فقط ..

وتزدا د مع لفتة من لفتاتها أو بسمة تضيء ثغرها وبين زوجتي التي ترهلت

،،، زوجتي الطيبة التي انشغلت بالغيبيات وهامت في بحر الروحانيات

بعد أن اقتربت من الخمسين .. وأصبح كل همها أن تداوم على الصلوات وقراءة القران

وتبخير المنزل

فقد كانت تضع البخور فوق الفحم تنفخ فيه دائما ً ولسانها يبتهل إلى الله

أن ينزل رحمته علينا ،، ولكن مع كل هذا

أجد الشيطان وقد تلبسني حتى لم اعد أتمكن من الإفلات منه

وكأن ابنة صديقي هي وسيلة الشيطان التي مدها نحوي،،، والوسيلة التي ستخطف عمري..

يقف قليلا وهو صامت ويستنشق الهواء الذي حوله بعنفوان لم يشعر به قائلا ً

ولعلها أدركت من الوهلة الأولى ومن نظرات عيني،،،، مافعلته بي

وأدركت بدهاء الأنثى ما جال في خاطري

وما حملته هذه النظرات من إعجاب ،، فأضمرت في نفسها السوء

وضح ذلك لي بعد أن أدركت أنها تسللت إلي،،، وتملكتني مثل الخاتم في أصبعها

بعد أن عرفت أن بمقدورها أن تبدد حياتي الباردة.. وقد فعلت

عرفت كيف تملك المبادرة لكي تسقطني في شباكها ،،

تخاطبني بهمس وصوت فيه بحة الأنوثة التي كانت تعصف بكياني كلما سمعتها منها

قدمت لي العصير فكاد ت أن تلتصق بي حتى أكاد اشعر بحرارة تشع منها

وكلما لمست يدي تصافحني تتعمد أن تتركها لفترة

وتتعمد إيقاظ الرجل الذي طال سباته داخلي

ولم تكتفي بإيقاظه وإنما تعمدت تجويعه حتى توحش ،،،،،،،،،،،،،،،،،، :evil:



اكتفي في هذه الحلقة الى هنا ،،،كي لا اطيل عليكم فتملون

اتمنى ان تنتظرو بقيتها غدا ً

والى لقاء حتى يحين لقانا و اكمال قصة معاذ معانا


تحياتي لكم ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، الورود




[/B]

الورود
04-04-2004, 02:06 PM
[I]
بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بكم معي في قصتنا ،،،أتمنى رضاكم وانتم تتابعون إحداثها

فإلى حلقة اليوم واعترافات معاذ وما حصل من مجريات القصة

:P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P

الحلقة الثالثة :

يتابع معاذ اعترافاته قائلا ً :

المهم .. أنها احتوتني أو بالأصح أغوتني

ولم استطع تحمل القدرة على الصبر،،

كما لم تكن عندي القدرة على المبادرة والإقدام لإظهار إعجابي بها

وكل يوم يزداد شغفي وشوقي إليها ،،

وأدركت هي كل هذا فبادرتني بالهجوم ...

وفي يوما ً جاتني وبصوتها الحنون الدافئ

تطلب مشورتي في مشكلة خاصة بصديقة لها تعمل ممرضة

وقد ارتبطت بقصة حب مع صديق لها يعمل معها

ويريد أن يتزوجها ولكن

لأنه متزوج فانه يخشى من الفضيحة فقد طلب منها إن يكون زواجهما عرفيا ..

فوافقت،،،،،،،،،،،،،،، وطلبت مني أن اكتب صيغة العقد العرفي وانا لا اعرف

فطلبت منى مساعدتها في ايجاد الكلمات المناسبة لهذه الصياغة

فيقول معاذ فسألتها بخبث

عن رأيها في هذا الزواج ،،،، فبدون تردد قالت أنها تؤيده فصديقتها دافئة المشاعر

وتحتاج إلى الارتواء وما المانع أن يتزوجها على سنة الله ورسوله بدلا ً من الحب في الظلام

ويحميها من الانحراف

حتى إذا أتاها العريس المناسب الذي تحبه وتريد الارتباط فيه وتقبله زوجا لها

افترقا وفضا هذه الشركة ولو كنت مكانها لفعلت مثلما فعلت

وكأنها فتحت أمامي طاقة نور ولمعت في راسي الفكرة

إن افعل ما فعل الرجل مع صديقتها فدعوتها على العشاء

كنت اعرض عليها الأمر متحرجا خشية أن ترفض

ولكنها لم ترفض قبلت الدعوة واقترحت علي مكان رومانسي

يقدم فيه مع العشاء ما أحبه من الموسيقى الشرقية التي تعرف إني أحبها واعشقها

ومعها وفي هذا المكان انتقلت إلى أيام زمان وما كان زمان

وأحسست بشبابي يتمطى داخلي وإنني أعود مرة أخرى بعد أن تجاوزت الستين

إلى سن العشرين أو لنقل الخامسة والعشرين

وشجعني هذا الشعور والمكان وأنغام الموسيقى أن أعرب لها عن مشاعري

فابتسمت وسمحت لي بسمتها أن استرسل

واعرض عليها الزواج وان اقبل يدها لأول مرة

8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-) 8-)

اكتفي في هذه الحلقة الى هنا ،،،كي لا اطيل عليكم فتملون

واتمنى ان تنتظرو بقيتها غدا ً

والى لقاء حتى يحين لقانا و اكمال قصة معاذ معانا


تحياتي لكم ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، الورود



[/B]

الورود
05-04-2004, 04:17 PM
[I]
بسم الله الرحمن الرحيم


حياكم الله وابقاكم دوما اخوتي في الله ،،، ها قد اتينا لنكمل احداث قصتنا

والحلقة الرابعة اتمنى قبولها برضى تااام هيا الى الاحداث ونترك كثرة الكلام


:P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P :P

الحلقة الرابعة

يتابع معاذ سرد ما صار اثناء اللقاء ويقول ،

بدلال سالتني،،،،، وزوجتك؟؟

وفي عينيها نظرة لؤم خبيثة

استدعيت في ذهني سريعا ًموقف صديقتها الذي عرضته علي

وقلت لها : نتزوج عرفيا ً صمتت قليلا ً ثم اعلنت

موافقتها و طلبت ان يظل الامر سرا ً بيني وبينها

كمااشترطت ان اقسم لها ان اتركها عندما يقترب مو عد قرانها من خطيبها

الذي لا تحبه ولكنها مرغمتا على القبول به

وتزوجنا فادركت في اليوم الاول انني لم اكن الرجل الاول في حياتها

لم اشغل بالي

كان كل همي ان انهل من شبابها واغرقها في بحر الحب

او بالاصح اغرقتني هي فيه

لم اكن ابخل عليها في شيء

كانت سعيدة كان كل ما يهمها ان تحصل

على ما تريده مني وتعطيني ما اريده منها

لقد كان كل ما يشغل بالي ،،،ويؤارق مضجعي هو موقف والدها مني

لو عرف الذي كان ،،،ولكنها كانت لا تبالي

مرت الشهور نسيت فيها كل شيء ٍ ،، ،

كنت اغدق الاموال على ابني ربما تبريرا ًلنفسي و تعويضا ًعن انشغالي عنه

وتكفيرا عن الذنب الذي اشعر به في نفس نحوه

ولم اكن ادري ان هذه الاموال ستدفعه للانحراف والادمان والموت فعادت الدمعة

تترقرق في عينه ويصمت قليلا

ثم يقول: ومرت الايام ولم اكن قادرا على الاستمرار

كنت قد سئمت اللعبةاو قل ان صحتي تدهورت ولم اعد احتمل

وبدات اضيق بها كلما اقترب موعد عودة والدها

وعندما اخبرتني ان والدها قد اصطحب خطيبها معه وجاء ليعقد عليها

وانها تخشى الفضيحة الا تبدو كعذراء اطمأن قلبي

ومزقت امامها عقد الزواج العرفي

الذي اصرت ان يكون من نسخة واحدة احتفظ بها معي كان قد وقع عليها لاضفاء

صفة الشرعية سكرتيري الخاص

وفراش مكتبي ((العامل الذي يخدم المدير))

فاصيبت بدوار افقدها اتزانها وسقطت ،،،

فحملتها وانا اتمنى ان لا يصيبها اي مكروه

وبعثت بها الى طبيب صديق ،،،،،، ولم اتركها ،،،،،،،،،،

:cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry:

اكتفي الى هنا في سرد القصة احسست ان النعاس دغدغ اعينكم

ساكملها باذن الله في الغد ،،،، اودعكم وكلي شوقا الى لقاءكم

تحياتي لكم ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،الورود[/B]

الورود
06-04-2004, 05:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اخوتي ها قد جاء ما بعد مو عدنا وسنكمل اخر حلقة من حلقات قصة معاذ

وناخذ العبرة منها فكل ما يقص فيه العبر وماهو اسمى

فقصتنا متواضعة بتواضع كاتبتها الورود باذن الله

ولكن اعدكم بقصص من خيال الورود قد يكون لها ورود في الحياة ،،،،

لا احب الاطاله فمنها الممل الصريح <<<<<< هذا كله ومافي اطاله :wink:

الان الى الحلقة الاخيرة وتتمة اعترافات معاذ رحمه الله،،،

http://www.arab3.com/gold/images/Feb04/rinad_17.gif



الحلقة الاخيرة



http://www.arab3.com/gold/images/Feb04/rinad_flag.gif




يكمل معاذ ما انتهينا عنده الحلقه السابقه

قائلا :

اخبرني الطبيب بان حالتها اصبحت خطيرة وفي وقت وجيز

كانت لا تشكو شيئا قبلها ابدا

ولكن نزيف شديد الم بها فجأة دون سابق انذار

فاخبره الطبيب باجراء جراحة عاجلة لها

احسست يومها انني مقبوض الصدر ولكني طردت هذا الخاطر من افكاري

ففي يوم العملية طلبت من الطبيب ان يسمح لي برؤيتها

لان الرؤية ممنوعة عنها نظرا لحاتها الصحية والنفسية

ولم اكمل كلامي

الا وهذ الخبر الصاعق من احد عاملات المستشفى بوفاة المريضة في الغرفة

ذات الرقم 111 بنزيف حاد اودى بحياتها ولم يمهلها الى ان تجرى لها العملية

كيف كانت نهايتها ؟؟؟ سبحان الله ومن اي عضو كان العقاب ؟؟؟

يقول معاذ ،، ماتت

فقد اكون انا السبب ولكنه عقاب رب البشر

يالهول ما سيصيبني لانني شاركتها هذا الاثم

الم افكر في ان الله يرانا وان الله يراقبنا خفت من افتضاح امرنا امام الناس

واما م صديقي الذي هو والدها

ولم اخاف من خالقي

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يانفسا ً امارتا ً بالسوء

لعنة الله عليك يامن أغويتي قلبي باتباع شهوتي

لعنة الله لابليس الذي لن يتانى في اكمال قصتي معه الا بتحميلي ذنبا

لن ارحم نفسي منه ابدا


:cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry:



معاذ بعد عدة ايام من موت من احبها وكانت سبب غوايته


ولعبة ابليس معه،،، قائلا ً:

لقد تملكني الاحساس بالندم والخوف ان ينفضح امري ،،، يالسوء نهايتي

ولكن الله سلم من الفضيحة المؤقته

فقد كانت حريصة ان تكتم سر علاقتي بها

ولكن الله يعاقبني في نفسي ،،، فلم يغب طيف شبحها عن بالي ،،

كثيرا ما يراودني ويؤرق منامي ومضجعي

ازداد الامر سوء بخبر مفجع داهمني بعد فاجعتي الاولى وهو موت ابني الذي كان

سبب دلالي له انحرافه وغوايته وموت زوجتي ملاكي الطاهر بسكته قلبيه

بسبب ما اصاب ولدها

فاحسست ان الله يعاقبني بموت احبتي ،،،،

ولكن اي عقاب؟؟؟؟

فالفواجع ستهل علي لاني اذنبت في حق من حقوق ربي

فتركت الدنيا واعتزلت الناس ورفضت ان استقبل اي احد

حتى الاهل واقرب الاصدقاء

وكان اليوم الذي رايتها فيه

في شرفة المنزل تحاول ان تلقي نفسها

لم اتمالك نفسي فاسرعت لانقاذها

دون ان انكر لحظة انني امام شبح هو شبحها

واندفعت لاجد نفسي في الهواء

وبعدها لم اشعر باي شيء




(( الى هنا انتهت اعترافات معاذ))




فحمل الى اقرب مشفى

ولكن كانت حالته تسوء كل يوم ولم ينطق بحرف واحد لاي احد

سوء عدة كلمات كان يكررها

هل تومنو بالاشباااح؟؟؟


فطال صمته حتى فارق الحياة ،،،

فيقول الاطباء بان سبب موته هو هبوط حاد في الدورة الدموية

موت ٌ من نفس المكان الذي اغواه في يوم من الايام توقف قلبه عن النبض للابد

فالعقاب من جنس العمل

ولكنني ارى ان تانيب الضمير وعقدة الذنب ،، هي السبب والله اعلم

فليرحمهم الله وليكونو عبرة لكل من يتمادى في المعصية

ومخالفة اوامر الله واتباع اهواء النفس والشيطان

اعاذنا الله من سوء الخاتمه

وجعل خواتمنا نهاية صالحة ،،،

اللهم اهدنا من جميع المعاصي ما خفي منها وما ظهر

وما كان صغيرا او كبيرا

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين



النهاية



الى هنا اودعكم بنهايه مؤلمة لقصتنا واتمنى ان تكون قد استخلصتم منها الفائدة

والى قصة اخرى باذن الله

تحياتي لكم ،،،،،،،،،،،،،،،،،الورود




بانتظار ردود افعالكم تجاه القصة



http://www.arab3.com/gold/images/Feb04/rinad_sungulls.gif

الفقيرة الى الله
06-04-2004, 07:19 PM
سلمت يداكي يا أخي الفاضلة على ما نقلتي

وادعو لهم بالرحمة أمين ويارب تحسن خاتمتنا جميعا

وفعلا لاوم أخذ العبرة من مثل هذا القصص

اللهم عافينا وعفو عنا يارب الأرباب

mr.ghost
08-04-2004, 11:12 AM
اختي الورود


سلمتي لنا وسلم لنا خيالك الذي ابدع لنا وجعلنا نبحر مع معاذ في قصته, التي اتوقع انه قد وقع مثلها في عالمنا الواقعي ,
وسلمت لنا يداك واناملك التي سطرت وكتبت لنا هذه القصه الرائعه بالفعل



بالفعل عندما يقرا الواحد منا مثل هذه القصص
فانه يجلس ويفكر كثيييييييييييييير في ماقد حصل منه في ايامه وسنينه الماضيه وماقد حصل منه من اتباع لشهواته واتباع للشيطان وملذاته


احسنتي بالفعل يالورود في سرد هذه القصه لنا ,
والتي تبين ان الجزاء من جنس العمل
وان الله يمهل ولا يهمل ومهما مرت الايام والسنين فأن الانسان لابد وان ينال عقابه سواء في الدنيا او في الاخره


والله انني اتمنى ان الجميع يقرأ هذه القصه
ليتعظ الجميع ويأخذوا من ( معاذ ) اكبر دليل ومثال على
ان الجزاء من جنس العمل
وانك ياايها الانسان مجرد مخلوق ضعيف
تسقط ولاتصمد امام اول فاجعه لك وامام اول صدمه





اللهم ارحمنا واغفر لنا خطايانا انك ارحم الراحمين
اللهم احسن خواتيمنا
اللهم تب علينا انك التواب الرحيم





اشكرك كل الشكر اختي الورود


على قصتك المعبره والمؤثره


والتي اتمنى من الله العلي القدير انها تحيي ولو شي يسير من قلوبنا الغافله




تحياتي لك





على فكره ,,,,,,,,,,,,,,



فحمل الى اقرب مشفى

ولكن كانت حالته تسوء كل يوم ولم ينطق بحرف واحد لاي احد

سوء عدة كلمات كان يكررها

هل تومنو بالاشباااح؟؟؟




وش قصدك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!


خخخخخخخخخخخ



تحياتي مره اخرى

أنمـــار
11-05-2004, 05:38 PM
ما شاء الله


خيال الورود خصب ..، و رائع ..



ننتظر منك المزيد والمزيد ولا تحرمينا من طلتك وابداعك




أخوك
أنمـــار

fido_dido
15-05-2004, 08:48 AM
الورود،،،،

تسلمين على هالقصه المحزنه المعبره،،،،،

نسأل الله ان يحفظنا من مغريااااات هذه الدنيا،،،،،

وفي انتظار قصصك التي من خيالك التي وعدتينا بها،،،،،

الورود
05-06-2004, 02:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



حياااك الله اختي الفقيرة لله،،،،،


سُعدت لمرورك على قصتي وتصفحها


فاشرقت انوار القصه بمرورك الميمون لها اُخيه،،،،،

متابعه في غاية الروووووعه،،،،،، تحياااااتي لك يا غاليه


الوروووووووود