PDA

عرض كامل الموضوع : سلاح الدمار الشامل الكهربائي



ra3ad
26-08-2003, 11:00 PM
القنبلة الكهرومغناطيسية - سلاح الدمار الشامل الكهربائي


http://popularmechanics.com/science/military/2001/9/e-bomb/images/tb_lead.jpg



1. المقدمة
ان إدعاءالنجاح فى حرب المعلومات (IW) والحملة ضد صناعي أو المعارض للصناعي الاسلحة سيتطلّب مجموعة أدوات مناسبة. كما تين في حملة عاصفة الصحراء الجوية، أثبتت قوة سلاح الجوي أن تكون الوسايلة الأكثر فاعلية لاخماد وتدمير البنى التحتيه لوظائف البناء وإعداد معلومات للعدو . هذا لأن قوة السلاح الجوي تسمح بالتعامل مع عدد كبير من الأهداف على المناطق الهامة بشكل جغرافي واسع [زافرانسكي 95].
بينما عاصفة الصحراء بينت بأن طلب قوّة السلاح الجوّي كان الوسائل الأكثر عملية من سحق إعداد معلومات معارض وعقد إرسال، ضرورة تدمير هذه جسديا بالذخيرة الموجّهة إمتصّت نسبة كبيرة من الأصول الجوية المتوفرة في المرحلة المبكّرة للحملة الجوية. في الحقيقة، الطائرة قادرة على قنابل التسليم الموجّهة بالليزر إحتلّت بشكل كبير بهذا تستهدف مجموعة جدا أثناء الليالي الأولى من المعركة الجوية.
الإعدام الكفوء لحملة حرب معلومات ضدّ معارض صناعي أو بعد صناعي حديث سيتطلّب إستعمال الأدوات المتخصّصة صمّم لتدمير أنظمة المعلومات. القنابل الكهرومغناطيسية بنت لهذا الهدف يستطيع التزويد، حيث إستسلم بالوسائل المناسبة، أداة فعّالة جدا لهذا الهدف.

2. تأثير إي إم بي
تأثير النبض الكهرومغناطيسي (ElectroMagnetic Pulse EMP) لوحظ أولا أثناء الإختبار المبكر لأسلحة نووية للإرتفاع العالي airburst. إنّ التأثير مميز بإنتاج النبض الكهرومغناطيسي الكثيف لمدة قصيرة جدا (مئاتمن البليون من الثانيه nanoseconds) ، الذي يكاثر بعيدا عن مصدره بالكثافة المستمرة التضائل، ومستنبطه من نظرية الكهرومغناطيسية. إن النبض الكهرومغناطيسي في الواقع موجة إهتزاز كهرومغناطيسية.
ينتج هذا النبض من الطاقة الحقل الكهرومغناطيسي القوي، بشكل خاص ضمن جوار إنفجار السلاح.
الحقل يمكن أن يكون قوي بما فيه الكفاية لإستمرار لفترة قصيرة لبث فولطتات عابرة من آلاف الفولطتات (كيلوفولت) على الموصلات الكهربائيه المكشوفة، مثل الأسلاك، أو مسارات موصّلة على صفائح الدوائر الإلكترونية المكشوفة.
هذه هي السمة من تأثير EMP الذي يجعله من الأهمية العسكرية، كما انه يستطيع الاضرر إلى مجموعة واسعة من أجهزة كهربائية وإلكترونية، بشكل خاص حاسبات واجهزة الرادار أو الراديو. الخاضعة للقوة الكهرومغناطيسية على اللإلكترونيات مقياس لمرونة الأجهزة على هذا التأثير، وكثافة الحقل المستنتج بالسلاح، الأجهزة يمكن أن تتضرّ بشكل غير قابل للاصلاح أو في الواقع تحطمة بشكل كهربائيا.
الضرر الذي أوقع ليس على غرار الذي تعرض إلى ضربة برق من منطقة القريبة، وقد يتطلب الامر الى استبدال تام للأجهزة، أو أجزاء كبيرة على اقل تقدير.
أجهزة الحاسوب التجارية بشكل خاص عرضة لتأثيرات EMP، كما انها معززة بشكل كبير من موصلات مأكسيده الكثافة العالية المعدنيه (MOS) , و الحساسة جدا إلى التعرض إلى شحنات فولطية عاليه.
ما هو هام حول أدوات موصل الأكسيد المعدنية بأنّ الطاقة الصغيرة جدا تكفى لاعطابها بشكل دائم أو تدمبرهاولا يحتاج الامر الى الى شحنه عاليه لتدمير الاجهزة حيث بامكان نبضات صغيره جداً تدمير مولدات الطاقه لهذة الاجهزة. حتى إذا النبض ليس بالقوه بما فيه الكفاية لإنتاج الضرر الحراري. الاجهزة المعطوبه قد تشتغل، لكن الاداء سيكون ضعيف جدا. حماية الإلكترونيات بهيكل الأجهزة تزوّد حماية محدودة فقط، بينما أي أسلاك توصل من والى الأجهزة ستكون مثل الهوائيات، وفي الواقع تكون هى الوسيله لادخال هذه النبضات الى الاجهزة وتدميرها.
الحاسبات إستعملت في نظم تشغيل البيانات، وأنظمة إتصالات، وتحكمات وسيطرة للصناعية، وايضا بالتحكم باشارات السكك الحديدية والطرق العامه، ويضا الملحقة في الأجهزة العسكرية، مثل المعالجات ، وسيطرة طيران إلكترونية وأنظمة سيطرة المحركات الرقمية، كل ذلك عرضة لتأثير EMP.
الأجهزة الإلكترونية الأخرى والأجهزة الكهربائية أيضا يتدمران بالتأثير EMP. وأجهزة إتصالات يمكن أن تكون ضعيفة جدا، بسبب وجود الأسلاك النحاسية الطويلة بين الأدوات. واجهزة الاستقبال من كلّ النوعيات حسّاسة جدا إلى EMP، كترنزستورات وثنائيات التذبذب العالي الصغيرة الحسّاسة جدا في مثل هذه الأجهزة تتحطّم بسهولة بالتعرّض إلى نبضات فولطيه عالية الكهرباء. لذا رادار وأجهزة حرب إلكترونية، قمر صناعي، مايكرويف، وأجهزة إتصالات وأجهزة تلفزيون كلها عرضة لتأثير EMP.
من المهم ان المنصات والقواعد العسكرية الحديثة تكون بشكل كثيف مكتظّة بالأجهزة الإلكترونية، ومالم هذه المنصات مدعمه ومحميه جيداً، فأن EMP يستطيع تخفيض وظيفتهم بشكل كبير جدا أو يجعلهم غير صالحة للإستعمال.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/pulses.gif


3. قاعدة التقنية للقنابل الكهرومغناطيسية التقليدية

القاعدة التقنية التي قد تقدم إلى تصميم القنابل الكهرومغناطيسية كلاهما متنوعة، وفي العديد من المناطق المتطوره جدا. التقنيات الرئيسية التي توجد في منطقة المولدات الضاغطة للمجال عن طريق ضخ المتفجرات (FCG)، مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية ذات الدفع من المتفجرات أو الوقود النفاث (MHD) مولّدات ومجموعة من أدوات HPM، . مجموعة واسعة من التصاميم التجريبية إختبرت في هذه المجالات التقنية، وحجم كبير من العمل نشر في الأدب الغير مصنف.

4. المولدات الضاغطة للمجال عن طريق ضخ المتفجرات

FCG
Explosively Pumped Flux Compression Generators

تعتبر هذه التقنية من أكثر التقنيات نضوجا وصلاحية للتطبيق العملى فى تصميم القنابل الكهرومغناطيسية وقد تم استخدامها وتطبيقها بواسطة العالم "فوللر" فى نهاية الخمسينات فى القرن العشرين ويستطيع هذا النوع من التقنيات إنتاج طاقة كهربية تقدر بعشرات الملايين من " الجول" خلال زمن يتراوح بين عشرات ومئات الميكروثانية فى حزمة مدمجة إلى حد ما . وقد ينتج عن ذلك أن تصل القيمة القصوى للقدرة إلى مستوى "تيراوات" Terawatt أو عشرات التيراوات (التيراوات = 10^12 وات) ويمكن استخدام هذه التقنية مباشرة لإنتاج القنبلة أو استخدام نبضة واحدة منها لتغذية صمام ميكروويف وتتراوح شدة التيار الناتج عن هذه التقنية بين 10 - 100 ضعف التيار الناتج عن البرق أو الصاعقة (تيار البرق أوالصاعقة يتراوح بين 10^4 - 10^6 أمبير)

وتتركز الفكرة الأساسية فى هذه التقنية فى استخدام متفجرات تقوم بضغط المجال المغناطيسى ونقل طاقة كبيرة من المتفجر إلى المجال المغناطيسى .ويتم إنشاء المجال المغناطيسى البدائى فى هذا النوع من التقنيات قبل بداية تشغيل المتفجرات بواسطة تيار البدأ الذى يمكن الحصول عليه من مصدر خارجى مثل مجموعة مكثفات جهد عال تسمى "مجموعة ماركس" أو مولد مغنطة ديناميكية هيدروليكية صغير .. أو أى جهاز قادر على إنتاج نبضة تيار فى حدود عشرات الألاف أو ملايين الأمبيرات .. وقد تم نشر العديد من الأشكال لمثل هذا النوع .. وكان أكثرها شيوعا هو ذلك النوع الحلزونى Helical الموضح فى الشكل السابق وفيه توجد حافظة متحركة Armature من النحاس مملوءة بمتفجر ذى طاقة عالية .عادة ما تحاط بملف كهربى نحاسى كبير المقطع (الجزء الساكن Stator).


http://198.65.138.161/military/library/report/1996/coaxfcg.gif

ونظرا لتولد قوى مغناطيسية هائلة أثناء التشغيل يمكنها تفتيت الجهاز قبل اكتمال وظيفته .. فغالبا مايتم عمل غلاف للجهاز من مادةغير مغناطيسية مثل الأسمنت أو الفيبرجلاس أو مواد الإيبوكس اللاصقة أو أية مادة أخرى لها خواص ميكانيكية وكهربية مناسبة ..

ويبدأ الجهاز عمله - كما فى الشكل التالى بإشعال المتفجرات عندما يصل تيار البدأ إلى أعلى قيمة له والذى عادة ما يتم بواسطة مولد موجات مستوية . ومن ثم .. ينتشر التفجير عبر المتفجرات الموجودة فى الحافظةالتى تتحول إلى شكل مخروطى له زاوية قوس من 12 -14
وبينما تتمدد الحافظة إلى القطر الكامل للجزء الثابت .. فإنها تكونقد تسببت فى دائرة قصر Short Circuit بين أطراف ملف هذا الجزء وفصلت تيار البدأ عن مصدره.. وبذلك يكون قد تم حبس التيار داخل الجهاز
ويؤدى إنتشار دائرة القصر من مؤخرة ملف الجزء الثابت حتى بدايته إلى ضغط المجال المغناطيسى المتولد من هذا الملف وخفض قيمة الحث الذاتى Self inductance لملف الجزء الثابت .
والنتيجة .. نبضة كهربية منحدرة Ramp Current Pulse تصل قيمتها القصوى قبل التدمير الكامل للجهاز.

ويتراوح زمن منحدر النبضة الكهربية .. بين بضعة عشرات إلى بضعة مئات من الميكروثانية .. فى حين تتراوح قيمة التيار القصوى حول بضع عشرات من الميجا أمبير .. وقيمة الطاقة القصوى حول عشرات من الميجاجول .
أما عن معامل التكبير للتيار (النسبة بين التيار الناتج وتيار البدأ).. فإن قيمته تتغير طبقا للتصميم ..وقد وصلت أعلى قيمة لها إلى 60
وربما تكون هذه القيمة غير ممكنة عند استخدام القنبلة لتكون محمولة جوا بواسطة طائرات أو صواريخ حيث تكون الأولوية للحجم والوزن - وفيها يكون مصدر تيار البدأ صغيرا قدر الإمكان . ويمكن التحكم فى شكل النبضة الكهربية بواسطة دوائر تكيل النبضات أو المحولات أو مفاتيح التيار العالى المتفجرة.

5- . مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية ذات الدفع من المتفجرات أو الوقود النفاث
Explosive and Propellant Driven MHD Generators(MHD)
لايزال تصميم مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية ذات الدفع من التفجرات أو الوقود النفاث فى مرحلة بدائية للغاية .. ولم يتم تطويره بدرجة كافية كما حدث ذلك فى مولدات ضغط المجال (FCG) .. وذلك بسبب بعض النقاط الفنية مثل حجم ووزن مولدات المجال المغناطيسى اللازمة لتشغيل مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية "MHD"

وتنحصر الفكرة الأساسية فى تصميم وعمل هذه المولدات .. فى أنه عند تحرك موصل معدنى فى مجال مغناطيسى .. تتولد قوة دافعة كهربية وبالتالى تيار فى إتجاه عمودى على إتجاه الحركة وعلى إتجاه المجال المغناطيسى - قانون " فاراداى" - وفى هذا النوع .. سيكون الموصل المعدنى هو البلازما - الحالة الرابعة للمادة - الناتجة عن اللهب المتأين للمتفجرات أو غاز الوقود النفاث .. والتى تنتشر عبر تيار المجال المغناطيسى الذى سيتم تجميعه بواسطة أقطاب كهربية تلامس نفاث البلازما Plasma jet

وقد جرى العرف فى تقنية هذه المولدات على تحسين الخواص الكهربية للبلازما عن طريق نثر أو بذر بعض الإضافات أو العناصر إلى المتفجرات أو الوقود النفاث - عادة ما يكون عنصر "السيزيوم"- وتسمى هذه العملية ببذر السيزيوم Cesium Seeding

6- مصادر المايكرويف الكهربائية العالية القدرة - فيركاتور
على الرغم من فاعلية تقنية المولدات الضاغطة للمجال فى توليد نبضات كهربية عالية القدرة.. فإن هذا النوع من التقنيات - بطبيعة تكوينه- لا يستطيع أن ينتج هذه النبضات بترددات أكبر من "واحد" ميجا سيكل/ث وهذه الترددات المنخفضة - مهما كانت شدتها - لا تتيح مهاجمة الأهداف التى تتطلب ترددات أعلى من ذلك أو التأثير عليها بفاعلية .. وهى المشاكل التى تغلبت عليها تقنيات مصادر الميكروويف ذات القدرة العالية High Power Microwave (HPM) من خلال :

أ- مولد ذبذبات نسبى للموجات السنتيمترية Relativistic Klystron

ب- "الماجنترون" Magnetron وهو صمام مفرغ من الهواء يتم فيه التحكم فى تدفق الإلكترونات عن طريق المجال المغناطيسى.

ج- جهاز توليد الموجات البطيئة Slow Wave Device

د- صمام ثلاثى الإنعكاس Reflex Triodes

ه- مذبذب المهبط التخيلى Virtual Cathode Oscillator (Vircator).


http://198.65.138.161/military/library/report/1996/vircator.gif

ومن وجة نظر مصممى القنبلة أو الرأس الحربية .. فإن هذا النوع الأخير "Vircator" يعتبر أفضل هذه الأنواع .. وهو مع بساطة تصميمه الميكانيكى وصغر حجمه رغم ما يكتنف طبيعة عمله وتكوينه من تعقيد نسبى عن الأنواع الأخرى .. فهو قادر على إنتاج نبضة واحدة عالية الشدة وحزمة عريضة من ترددات الميكروويف.

وتقوم الفكرة الأساسية لعمل هذا الجهاز "Vircator" على اكتساب شعاع إلكترونى ذى تيار عال لعجلة تسارعية فى الحركة من خلال شبكة مصدر Mesh Anode أو (رقاقة معدنبة) . وعند عبور عدد كبير من الإلكترونات لهذا المصعد .. تتكون خلفه فقاعة شحنات (الشحنات التى لم تتمكن من العبور خلال الشبكة المصعدية). وتحت ظروف خاصة تتذبذب فقاعة الشحنات بتردد متناه القصر "ميكروويف" فإذا ما تم وضع هذه الفقاعة من الشحنات فى فجوة رنين "Resonant Cavity" والتى تم توليفها بعناية - فإننا سنحصل على قيمة عالية للغاية من الطاقة وعندئذ .. فإن التقنيات التقليدية لهندسة "الميكروويف" سوف تتيح لنا استخراج طاقة "الميكروويف" من هذه القيمة من خلال فجوة الرنين.. ونظرا لأن تردد الذبذبة يعتمد كليا على مدلولات وقيم الشعاع الإلكترونى .. فإنه يمكن يمكن توليف هذا الجهاز "Vircator" على تردد بحيث يساعد فجوة الرنين فى تقوية الشكل المناسب للموجة . ويمكن لهذا الجهاز إنتاج قدرة تتراوح بين 170 ك وات حتى 40 جيجا وات على ترددات تغطى معظم حزمة الترددات السنتيمترية والديسيمترية.

وهناك نوعان من هذه الأجهزة :
- النوع المحورى Axial Varicator - ( الشكل المرفق)
ويعمل عن طريق موجات مغناطيسية مستعرضة .. ويعتبر الأبسط من حيث التصميم وله أفضل خرج .. ويبنى فى موجه موجات اسطوانى Cylendrical Wave Guide .. ويتم استخراج الطاقة الناتجة منه من خلال مرحلة انتقالية لموجه الموجات إلى هيكل بوقى مخروطى يعمل كهوائى.

- النوع المستعرض Transverse Varicator
ويعمل هذا النوع عن طريق حقن تيار المهبط من أحد جوانب فجوة الرنين.. ويقوم بعمل التذبذات عن طريق موجات كهربية مستعرضة (TE).

7-خطورة الرؤوس الحربية الكهرومغناطيسية
• التأثير المدمر للرؤوس الحربية الكهرومغناطيسية:

على الرغم من سهولة حسابات شدة المجال الكهرومغناطيسى الناتج عن قنبلة معينة على قطر محدد من الأهداف العسكرية .. فإن تحديد احتمالات التأثير المدمر لنوع معين من الأهداف يعتبر من الأمور الصعبة .. لأسباب عديدة .. منها :

- الإختلاف الكبير لمدى مقاومة الأهداف للتدمير من قبل قبل الموجات الكهرومغناطيسية .. حيث أن بعض المعدات - لاسيما العسكرية منها - تكون معزولة كهرومغناطيسيا.

- تعتبر كفاءة التوصيل Coupling Efficiency من أهم عوامل تحديد التأثير المدمر للقنبلة الكهرومغناطيسية .. وتعتبر مقياسا لكمية الطاقة التى تنتقل من المجال الكهرومغناطيسى الذى يتم نقلها للجهاز.

8- أشكال إزدواج الوصلات Coupling Modes :

عند تقدير حجم القدرة الكهربية التى تصل إلى الأهداف عند إطلاق القنبلة الكهرومغناطيسية .. يمكن تمييز شكلين فقط من أشكال الوصلات .. وهما :

- وصلة الباب الأمامى:
وتحدث عندما تصل القدرة الكهربية التى تطلقها القنبلة الكهرومغناطيسية إلى هوائى الرادار أو هوائى أجهزة الإتصالات اللاسلكية .وحيث أن هوائى أى جهاز لاسلكى يكون مزودا بدوائر كهربية تمكنه من إستقبال أو إرسال أى قدرة كهربية .. فهو بالتالى يمثل مسارا ذا كفاءة عالية لسريان الطاقة أو القدرة الكهربية الناتجةعن أى سلاح كهرومغناطيسى وبالتالى يتسبب فى تدمير الجهاز .


- وصلة الباب الخلفى:
وتحدث هذه الوصلة نتيجة للمجال المغناطيسى الهائل الناتج عن السلاح الكهرومغناطيسى خلال زمن قصير للغاية .. الذى يتسبب فى إنتاج تيار عابر أو مؤقت Transient Current عادة ما يسمى Spike (أى شرارة أو نتوء) عندما تنتجه أسلحة الترددات القصيرة .. أو يتسبب فى توليد موجات كهربية ثابته Electrical Standing Waves عندما تنتجه أسلحة ميكروويف ذات قدرة عالية.


http://198.65.138.161/military/library/report/1996/empbomb.gif

ويحدث ذلك التأثير على الكابلات أو الأسلاك أو الوصلات الكهربية التى تصل أجزاء الجهاز ببعضها البعض أو الأسلاك التى تصل الجهاز بالمصدر الكهربى أو بشبكة الهواتف.
ويمكن لهذه التيارات المؤقته أو العابرة أن تحطم مصدر القوى الكهربية أو الأسطح البينية لشبكات الإتصالات ..
وبذلك يمكن الدخول لقلب الجهاز وتدمير مكوناته الإلكترونية.

ومما يميز الأسلحة الكهرومغناطيسية ذات الترددات المنخفضة .. أنها تقترن جيدا مع البنية الأساسية لشبكة الأسلاك النمطية مثل معظم خطوط الهاتف والقوى الكهربية لتغذية الشوارع والمبانى.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/radius.gif

تحقيق الحد الأقصى من خطورة القنبلة الكهرومغناطيسية

1-تعظيم وزيادة فترة القدرة القصوى للإشعاع الكهرومغناطيسى للقنبلة .. وذلك باستخدام أقوى المولدات الضاغطة للمجال أو أقوى مذبذب للمهبط التخيلى .

2- تعظيم كفاءة اتصال القنبلة بالهدف. ونظرا لتنوع طبيعة الأهداف وتعقيداتها التقنية .. يجب دراسة كل حالة على حدة طبقا لحزم الترددات الناتجة عن كل سلاح. ولتعظيم كفاءة اتصال القنبلة بالهدف وخاصة فى حالة القنابل ذات التردد المنخفض التى يتم فيها استخدام مولدات ضغط المجال .. فإنه يجب استخدام هوائىكبير للغاية. وعلى الرغم من أن هذه القنابل يكون لهااشعاع كهرومغناطيسى على مدى واسع من الترددات .. فإن معظم الطاقة المنتجة تقع فى حيز الترددات الأقل من (واحد) ميجا هرتز وبالتالى فإن الهوائيات المدمجة Compact Antennas لا تكون من الخيارات المطروحة. وربما كان استخدام خمسة عنار من الهوائيات .. أحد الخيارات المطروحة إذا أطلقت القنبلة من الإرتفاع المخطط له.. ويتم ذلك .. بإطلاق كرة ملفوف عليها كابل بحيث ينحل الكابل عدة مئات من الأمتار فى حين تكون أربعة هوائيات شعاعية فى مستوى أرضى تخيلى حول القنبلة بينما يستخدم هوائى محورى Axial لبث الإشعاع من المولد الضاغط للمجال.
ويلاحظ أن أختيار أطوال عناصر الهوائيات يجب أن يكون متوافقا مع توزيع الترددات حتى يمكن إنتاج أكبر شدة لازمة للمجال.. وربما تطلب ذلك استخدام محول نبضات Pulse Transformer للتوفيق بين خرج المولد الضاغط للمجال - عادة ما يكون ذا معاوقة منخفضة - وبين المعاوقة الكهربية العالية للهوائى..
والتأكد من أن نبضة التيار لن تتبدد قبل التوقيت المخطط لها...

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/helixvco.gif

وعلى أى حال .. فهناك بدائل أخرى متاحة .. أحدها هو توجيه القنبلة إلى مكان قريب جدا من الهدف والإعتماد على المجال قصير المدى الذى تنتجه ملفات المولد الضاغط للمجال والتى تعتبر عمليا "هوائى عروى" Loop Antenna ذا قطر صغير للغاية بالمقارنة بطول الموجة.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/hpmbomb.gif

الاليةالأولى يكنس التردد أو القفزحول المحور. هذا يستطيع تحسين إزدواج الكفاءة بالمقارنة بسلاح تردد واحد، بتمكين الإشعاع للتزاوج في الفتحات والرنين على مجموعة من الترددات. في هذا الأسلوب، عدد أكبر لإزدواج الفرص مستغلّ.
الآلية الثانية التي يمكن أن تستغلّ لتحسين الإزدواج إستقطاب إشعاع السلاح. إذا نفترض بأنّ التوجيهات من الفتحات ورنين الإزدواج الممكن في مجموعة الهدف عشوائية فيما يتعلق بتوجيه هوائي السلاح، إشعاع مستقطب بشكل خطيّ سيستغلّ نصف الفرص المتوفرة فقط. إشعاع مستقطب بشكل دائري سيستغلّ كلّ إزدواج الفرص.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/empfootprint.gif

إنّ القيد العملي بأنّه قد يكون صعب لإنتاج قوّة عالية كفوءة إستقطبت تصميم هوائي بشكل دائري الذي مضغوطة ويؤدّي على فرقة عريضة. عمل البعض لذا من الضّروري أن يعمل على اللولب المستدقّ أو هوائيات نوع الحلزونية المخروطية قادرة على معالجة المستويات الكهربائية العالية، ووصلة مناسبة إلى فيركاتور بموانئ الأصل المتعدّدة يجب أن مبتكرة. تطبيق ممكن مصوّر في تينة 5. في هذا الترتيب، قوّة مزاوجة من الإنبوب بالأعقاب التي تغذّي هوائي لولب متعدّد خيطي مخروطي مباشرة. تطبيق هذه الخطّة تحتاج لمخاطبة المتطلبات المعيّنة لسعة الإرسال , beamwidth، كفاءة الإزدواج من الإنبوب، بينما يستسلم الإشعاع المستقطب بشكل دائري.
السمة الأخرى لخطورة القنبلة الكهرومغناطيسية إرتفاع متفجرها، وبتغيير إرتفاع المتفجر، مبادلة قد تنجز بين حجم الأثر القاتل وكثافة الحقل الكهرومغناطيسي في ذلك الأثر. هذا يزوّد خيار التضحية بتغطية السلاح لإنجاز عمليات القتل ضدّ أهداف القسوة الكهرومغناطيسية الأعظم، لحجم قنبلة معطى (تينة 7, 8). هذا ليس على خلاف إستعمال أدوات airburst المتفجّرة.
في الخلاصة، خطورة تحقّق الحد الأقصى منها بالتحقيق الحد الأقصى من ناتج القوّة وكفاءة نقل الطاقة من السلاح إلى مجموعة الهدف. تعرض أسلحة المايكرويف القدرة أن تركّز تقريبا كلّ طاقتهم أنتجت في الأثر القاتل، وتعرض القدرة أن تستغلّ مدى أوسع لإزدواج الأنماط. لذا، قنابل مايكرويف الإختيار المفضّل.

9-إستهداف القنابل الكهرومغناطيسية
مهمّة تمييز الأهداف للهجوم بالقنابل الكهرومغناطيسية يمكن أن تكون معقّدة.
بعض أصناف الهدف ستكون سهله جدا لتمييز و الاشتباك. العمارات و سكن و مكاتب حكومية وكذلك أجهزة الحاسوب، وسائل إنتاج، قواعد عسكرية ومواقع رادار معروفة ونقاط الإتصالات كلّ الأهداف التي يمكن أن تميّز بسهولة خلال صورة فوتوغرافية تقليدية او قمر صناعي او تصوير رادارى او إستطلاع إلكتروني وعمليات humint. هذه الأهداف تثبتت نموذجيا بشكل جغرافي وهكذا قد تهاجم بشرط أن الطائرة تستطيع الإختراق إلى مدى إطلاق السلاح. بالدقة المكتسبه في القنبله جي بي إس /والموجه للسلاح .
القنبلة الكهرومغناطيسية يمكن أن تبرمج للتفجير في الموقع المثالي لإيقاع حد أعلى من الضرر الكهربائي.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/hpmfootprint.gif

أ-عظيم وزيادة فترة القدرة القصوى للإشعاع الكهرومغناطيسى للقنبلة .. وذلك باستخدام أقوى المولدات الضاغطة للمجال أو أقوى مذبذب للمهبط التخيلى
ب -تعظيم كفاءة اتصال القنبلة بالهدف. ونظرا لتنوع طبيعة الأهداف وتعقيداتها التقنية .. يجب دراسة كل حالة على حدة طبقا لحزم الترددات الناتجة عن كل سلاح. ولتعظيم كفاءة اتصال القنبلة بالهدف وخاصة فى حالة القنابل ذات التردد المنخفض التى يتم فيها استخدام مولدات ضغط المجال .
فإنه يجب استخدام هوائىكبير للغاية. وعلى الرغم من أن هذه القنابل يكون لهااشعاع كهرومغناطيسى على مدى واسع من الترددات .. فإن معظم الطاقة المنتجة تقع فى حيز الترددات الأقل من (واحد) ميجا هرتز وبالتالى فإن الهوائيات المدمجة Compact Antennas لا تكون من الخيارات المطروحة. وربما كان استخدام خمسة عنار من الهوائيات .. أحد الخيارات المطروحة إذا أطلقت القنبلة من الإرتفاع المخطط له , ويتم ذلك , بإطلاق كرة ملفوف عليها كابل بحيث ينحل الكابل عدة مئات من الأمتار فى حين تكون أربعة هوائيات شعاعية فى مستوى أرضى تخيلى حول القنبلة بينما يستخدم هوائى محورى Axial لبث الإشعاع من المولد الضاغط للمجال.
ويلاحظ أن أختيار أطوال عناصر الهوائيات يجب أن يكون متوافقا مع توزيع الترددات حتى يمكن إنتاج أكبر شدة لازمة للمجال.. وربما تطلب ذلك استخدام محول نبضات Pulse Transformer للتوفيق بين خرج المولد الضاغط للمجال - عادة ما يكون ذا معاوقة منخفضة - وبين المعاوقة الكهربية العالية للهوائى..
والتأكد من أن نبضة التيار لن تتبدد قبل التوقيت المخطط لها...

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/gpsbomb.gif

10- اسقاط القنابل الكهرومغناطيسية التقليدية
يمكن اسقاط القنبلة الكهرومغناطيسية من الصواريخ الطوافة Cruise Missile أو الطائرات بنفس التقنية المستخدمة فى إسقاط القنابل التقليدية .. مثل تقنية الإنزلاق الشراعى Gliding .. وتقنية GPS للتوجيه الملاحى بالأقمار الصناعية والتى عززت من كفاءتها الأنظمة التفاضلية الحديثة بعد أن كانت تفتقر إلى الدقة الفائقة Pin Point التى يعمل بها أى نظام أخر بالليزر أو الذاكرة التليفزيونية .

ويمكن للقنبلة الكهرومغناطيسية أن تحتل نفس الحجم والمساحة المخصصة للمتفجرات فى الرأس الحربية.. ولو أن الصواريخ الطوافة سوف تحد من وزن القنبلة بما لا يتجاوز 340 كجم بنفس معدات التفجير الموجودة بالصاروخ.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/tossbomb.gif

11- دفاع ضدّ القنابل الكهرومغناطيسية
يتمثل الأسلوب الرئيسى فى الحماية من أخطار القنبلة الكهرومغناطيسية فى منع إسقاطها عن طريق تدمير منصة الإطلاق أو مركبة الإسقاط كما هو الحال فى القنبلة الذرية .. وفى كل الأحوال ..

فإن أفضل الأساليب لتعظيم الحماية الكهرومغناطيسية هو وضع الأجهزة اللاسلكية والكهربية فيما يسمى بقفص فاراداى . وهو ببساطة تبطين جدران وأسقف المبانى التى توجد بداخلها هذه الأجهزة بألواح من مواد موصلة كهربيا مثل النحاس أو الألومنيوم أو الرصاص من شأنها حجب الموجات الكهرومغناطيسية وربما منعها جزئيا من الوصول إلى الأجهزة المعنية.

ولتحقيق الحماية الكاملة .. يجب أن تكون كابلات دخول وخروج الإشارات مصنوعة من الألياف الضوئية التى لا تتأثر بالمجالات الكهرومغناطيسية.

http://198.65.138.161/military/library/report/1996/faraday.gif

أما كابلات القوى الكهربية فيجب وضع دائرة كهربية لحمايتها - أنظر الشكل المرفق -

كما أن إستخدام أسلوب التكرار والإعادة Redundancy من خلال عدة وسائل إتصال يصبح ضروريا لضمان وصول المعلومة حتى فى حالة إصابة إحدى الوسائل بعطل أو تشويه من التأثير الكهرومغناطيسية.

يستكمل ان شاء الله

>>>>

mr.ghost
26-08-2003, 11:26 PM
مشكووووووووووووور وماقصرررررررررت

حبيبنا ومشرفنا ra3ad,

ويعطيك الف عافيه على هالموضوع الغريب

مع انه طويل شوي

بس الله يكفينا شر هذا السلاح ويحمينا وجميع المسلمين والمسلمات منه

وننتظر المزيد وعساك على القوه




تحياتي

ابوفيصل
27-08-2003, 07:14 AM
مشكووووووووووووور وماقصرررررررررت

حبيبنا ومشرفنا ra3ad,

ويعطيك الف عافيه على هالموضوع الغريب

مع انه طويل شوي

بس الله يكفينا شر هذا السلاح ويحمينا وجميع المسلمين والمسلمات منه

وننتظر المزيد وعساك على القوه


تقبل تحياتي ،،،

تحياتي

السلطان
27-08-2003, 07:25 AM
ra3ad,

مشكور اخوي رعد على هذه المعلومات القيمة. .

ولكن هل من الممكن ان أعرف مصدر هذه المعلومات. . ؟

واشكرك جزيل الشكر على هذه المشاركة. .

تقبل تحياتي

مفارق
27-08-2003, 09:25 AM
سسسسسسسسسسسسسسسسلام


يووووووووووووووووووووووه

وربي كلام كبيررررررررررررررررررررررررررررررررررر


ومعلومه بطله


صح نشق حلقي وأنا أقرى


بس أرجع وأقوووووووووووول


تسسسسسسسسسسسسلم يمناك يا


Ra3ad


على هل المعلومات


مــــــــــــــــــــــــــ :oops: فارق

ra3ad
27-08-2003, 10:26 AM
السلام عليكم

اشكر الاخوان جميعاً على المشاركه

وبالنسبه اخ السلطان فأن الانتر نت ملىء بالمعلومات
وكل ماعليه هو ابحث عن الاسم الاتى electromagnetic bombs او E-Bomb

واليك هذا الموقع فأنه مصدر ممتاز لمعرفه بعض الامور والاليات
حتى ولو كانت سهله او صعبه فيجب علينا محاولة معرفت كيف تعمل الاشياء
http://science.howstuffworks.com

وايضا هذا موقع لاحد المجلات العلميه
http://popularmechanics.com
وايضا يمكنك الحصول على المجله من المكتبات ...


تحياتي

wadei2005
30-08-2003, 11:32 PM
مشكــور أخي ra3ad.

وأقول لك مبروك على إشرافك لمنتدى الحاسب الآلي . :P

وإن شاء الله نرى إبداعاتك بهذا القسم . :wink: