PDA

عرض كامل الموضوع : محض الوهم



اسود
05-04-2004, 06:28 PM
..


محض الوهم


أخذت يد مرتعشه تضرب أرقام الهاتف السهران .. تحاول باضطراب جريء أن تهاتف ذلك الصوت الذي لم يعتاد سماعه من قبل (الناعم)? توقفت اللحضات عندما رن الهاتف كان في كل رنه تدوي في أذنه صلة إلى قلبه النابض .. كاد أن يغلقة لكثرة تردده وخوفه لكنه فاجأة الصوت بسرعة ..
ألو .. (بتردد الهمس)
فأردف بخوف تشنج لسانه ..
ألو .. أحمد موجود .. (هذه هي الشفرة التي واعدها بها)
نعم موجود .. (بالعةً ريقها الوجل)
ألو .. كيف أحوالك يا نجلاء ..?
بخير وأنت يا أحمد ..?
بعد سماع صوتك؛ فأنا بخير .. تنهد أحمد بأنفاس مرتبكه .. ومتقطعه .. بعدها أكمل
لم أتوقع صوتك بهذه النبره ..
ماذا تقصد .. (صوتي ثقيل؟)
لا أقصد، ولكن صوتك غير صورتك التي أرسلتها ..
دارت حروف الجنون لأربع ساعات متواصله .. حتى قال:
آسف على الاطاله .. ولكن وبصراحة لم أمل من سماع صوتك ..
فاردفت بابتسامه مرتسمه..
انك تبالغ ..
لا أبدا .. لا أبالغ .. (جازما) حسنا أريد أن أتصل لك مره ثانيه ..
غدا صباحا ..
أنت وذلك، اذا .. مع السلامة..
مع ألف سلامه .. باي
أغلق السماعه، تنهد براحة.. بعد اقدامه على تلك الجُرئة.. واعتصر فرحا قلبه إلى داخل صدره البارد.. لم تسحق أبدا بصوت امرأه من قبل، لم تكتسح بجنون الساعات أوردتك .. كانت أيامك كلها خاوية .. ومطوية بأيام الوحده، وهمّ الدراسة الثقيل .. فافتح صدرك لتواجه حربك ..
* * *
الجدران يسيل منها سلاسل سوداء ويختلط بالضباب الساريّ .. وحركات سريعة مضطربة تضرب السلاسل لتصدر صليل مرعب، كأن السقف لن يتوقف هذه الليلة .. يتحرك نحوك .. ليضغط بقوة على جنبيك .. مستصرخا بألم صدرك ووحدتك، وأنت ما بين النار والفرحة، بين الحلم والدمعة .. ينتشل السماعة بثقل المريض .. يتحشرج صوته الشجن ..
ألو .. نجلاء ..
هناك دائما اختلاف في غياهب الزمن المر .. يحطمك حتى تعيش روحك المحترقة تحت رماد الالم والخيبة .. علاما هذا الحزن .. يملاء عيناك، يسير في جنباك .. في ظلك وخطواك .. يترنح بين أسلاك الهاتف والحرمان .. انت في اوج الظلمة وهي في اوج النور .. من امل محياك ..
صوتها المشوب بالضحكة .. يرد نعم .. أهلا احمد ..
والوقت يصرخ لا .. لا .. واسيه .. ادمعيه يا عين الاحباب .. احتضني ذلك القلب الذواب .. لا تجعليه يتلوى بالحرمان والسكوت والعذاب .. لم يطل الكلام أكثر من نصف الساعه حتى أغلق السماعة .. منكسرا .. ممزق ? مهتريء ايضا .. علت الصفرة وجهه الاسمر .. اغرورقت عيناه اسى.. وقلبه يخفق بتقطع الاوصال والعروق النابضة باصطبار الايام .. فيه لوعة البكاء .. اينفجر صدرك الشبابي ..(الرجولي) .. لم أعرف ان الرجال تبكي يوما .. إلا في الشدائد .. أهذه شدة يا أحمد .. تساورك الشكوك .. يغطي حياتك .. لم تعرف في الدنيا غير نجلاء .. ألم تكتب يوما تلك الرسالة .. دغدغت فحولتك الباردة .. كانت الكلمات تتساقط على نار المكتوى .. تتناغم مع الخلجات المضطربة، الحبيسة التي تمور في اعماق صدرك ..

ورجعت ابحث عن

بصيص من رؤاك

على انال رساله

لي سطرتها مقلتاك

اشم فيها بعض عطر

من أريجك من شذاك

كل المنى كل السعادة

أن اعيش وان اموت

على غرامك في هواك

لو تدري

اني املك من الحب

اكثر مما اعرف من الكلمات

ويتجاوز شوقي

كل حدود المعاني والمفردات

وازيد عشقا اذا

خذلتني حروفي وخانتي

العبارات

أيهمك أمري؟

أيهمك أن تسافر الى خيالي

وتغوص في اعماق صدري

أيهمك ان تبكي من الشوق

فيحين في البكاء دوري؟


ايهمك ان تجتاح حصوني

وان تحاصر اسوار قصري

ايهمك ان تنادي الزمان

فتكون اليك احلام عمري ؟؟؟

ما هذا الزخم العارم؟ والحزن القاتم؟ لا تناديها باسمها، نادها بقلبها.. تأتيك لاهفة لشوقك .. لاهفة لذبحك .. باستباحة العشق المنفرد .. تنحسر الخلجات النازفة على مرأى الجمر.. لتسيخ جوانبك دموعا من مقلتيك .. فيا كروان الشجن .. الواقف على اغصان الكذب .. والايام اللافيه.. أقطر من ندى الصباح على أحلامة ليستيقط من أوهامه .. لا تستعجل الرحيل .. فإنك أزلي ما دامت الروح تتنفس ..
* * *

wadei2005
05-04-2004, 09:06 PM
أسود كتب :
_______

فافتح صدرك لتواجه حربك ..
* * *
الجدران يسيل منها سلاسل سوداء ويختلط بالضباب الساريّ .. وحركات سريعة مضطربة تضرب السلاسل لتصدر صليل مرعب، كأن السقف لن يتوقف هذه الليلة .. يتحرك نحوك .. ليضغط بقوة على جنبيك .. مستصرخا بألم صدرك ووحدتك، وأنت ما بين النار والفرحة، بين الحلم والدمعة .. ينتشل السماعة بثقل المريض .. يتحشرج صوته الشجن ..
ألو .. نجلاء ..
هناك دائما اختلاف في غياهب الزمن المر .. يحطمك حتى تعيش روحك المحترقة تحت رماد الالم والخيبة .. علاما هذا الحزن .. يملاء عيناك، يسير في جنباك .. في ظلك وخطواك .. يترنح بين أسلاك الهاتف والحرمان .. انت في اوج الظلمة وهي في اوج النور .. من امل محياك ..
صوتها المشوب بالضحكة .. يرد نعم .. أهلا احمد ..
والوقت يصرخ لا .. لا .. واسيه .. ادمعيه يا عين الاحباب .. احتضني ذلك القلب الذواب .. لا تجعليه يتلوى بالحرمان والسكوت والعذاب .. لم يطل الكلام أكثر من نصف الساعه حتى أغلق السماعة .. منكسرا .. ممزق ? مهتريء ايضا .. علت الصفرة وجهه الاسمر .. اغرورقت عيناه اسى.. وقلبه يخفق بتقطع الاوصال والعروق النابضة باصطبار الايام .. فيه لوعة البكاء .. اينفجر صدرك الشبابي ..(الرجولي) .. لم أعرف ان الرجال تبكي يوما .. إلا في الشدائد .. أهذه شدة يا أحمد .. تساورك الشكوك .. يغطي حياتك .. لم تعرف في الدنيا غير نجلاء .. ألم تكتب يوما تلك الرسالة .. دغدغت فحولتك الباردة .. كانت الكلمات تتساقط على نار المكتوى .. تتناغم مع الخلجات المضطربة، الحبيسة التي تمور في اعماق صدرك ..

____________
مـاشاء الله .

أهـــذه من كتاباتك أخــي أســـود ؟

هذه أشــبه بخواطر .

مشكـــور أخــي أســــود على هذه القصـــة القصـــيرة .

وتقـــبل مني خـــالص تحـــياتي وتقـــديري .

wadei2005
05-04-2004, 09:07 PM
أسود كتب :
_______

فافتح صدرك لتواجه حربك ..
* * *
الجدران يسيل منها سلاسل سوداء ويختلط بالضباب الساريّ .. وحركات سريعة مضطربة تضرب السلاسل لتصدر صليل مرعب، كأن السقف لن يتوقف هذه الليلة .. يتحرك نحوك .. ليضغط بقوة على جنبيك .. مستصرخا بألم صدرك ووحدتك، وأنت ما بين النار والفرحة، بين الحلم والدمعة .. ينتشل السماعة بثقل المريض .. يتحشرج صوته الشجن ..
ألو .. نجلاء ..
هناك دائما اختلاف في غياهب الزمن المر .. يحطمك حتى تعيش روحك المحترقة تحت رماد الالم والخيبة .. علاما هذا الحزن .. يملاء عيناك، يسير في جنباك .. في ظلك وخطواك .. يترنح بين أسلاك الهاتف والحرمان .. انت في اوج الظلمة وهي في اوج النور .. من امل محياك ..
صوتها المشوب بالضحكة .. يرد نعم .. أهلا احمد ..
والوقت يصرخ لا .. لا .. واسيه .. ادمعيه يا عين الاحباب .. احتضني ذلك القلب الذواب .. لا تجعليه يتلوى بالحرمان والسكوت والعذاب .. لم يطل الكلام أكثر من نصف الساعه حتى أغلق السماعة .. منكسرا .. ممزق ? مهتريء ايضا .. علت الصفرة وجهه الاسمر .. اغرورقت عيناه اسى.. وقلبه يخفق بتقطع الاوصال والعروق النابضة باصطبار الايام .. فيه لوعة البكاء .. اينفجر صدرك الشبابي ..(الرجولي) .. لم أعرف ان الرجال تبكي يوما .. إلا في الشدائد .. أهذه شدة يا أحمد .. تساورك الشكوك .. يغطي حياتك .. لم تعرف في الدنيا غير نجلاء .. ألم تكتب يوما تلك الرسالة .. دغدغت فحولتك الباردة .. كانت الكلمات تتساقط على نار المكتوى .. تتناغم مع الخلجات المضطربة، الحبيسة التي تمور في اعماق صدرك ..

____________
مـاشاء الله .

أهـــذه من كتاباتك أخــي أســـود ؟

هذه أشــبه بخواطر ومكتوبة بشكل راقي رائع .

وأحـــب أن أسجل إعجابي بكتاباتك أخـــوي .

ومشكـــور أخــي أســــود على هذه القصـــة القصـــيرة .

وتقـــبل مني خـــالص تحـــياتي وتقـــديري .

الجروووح
10-04-2004, 03:10 AM
مشكور يا اسود وبارك الله فيك ..


كلمة صادقة ومعبرة .


الى الأمام اخي العزيز...

fido_dido
10-04-2004, 07:47 AM
الأسود،،،،

تسلم اخوي،،،،،،،،على قصتك الجميللللللللللللللللللللللللله


فعلاً والله قصه روعه سواء كانت من كتاباتك امن من منتقاك،،،،،،


اتمنى ان لاتحرمنا من روائعك القصصية،،،،،

عطوه
23-04-2004, 02:14 PM
شكرا لك اخي الاسووووووووووود