PDA

عرض كامل الموضوع : العوق الفكري العربي في قتل الشيعة!



ساره 2007
30-04-2007, 08:19 AM
سوف تستفز هذه المقالة أبطال " القومجية " العربية وايضآ سوف يتبارى حد التزاحم أصحاب الفكر الأنساني المنحرف واصحاب الشعارات الرنانة " التي عمرها ماقتلت ذبابة " ليصفوا المقالة هذه وصاحبها بالطائفية. واقول مقدمآ لاهذا وذاك ولامابينهما، سوف يجعلني أتراجع ولو قيد نملة عن الخطوط الرئيسية في مقالتي هذه. لان الذي يحدث في العراق اكبر بكثير من أن يتراجع الانسان العراقي امام مثل هذه " الطروادات " التي دمرت الامة واستباحة كرامة ابنائها في ذلك البلد العتيد الذي أسمه العراق. تحت شعارات واهية ضعيفة لاتصمد أمام أبسط تعريف لمعنى الانسانية او معنى الوطنية والقومية او أدنى معاني المقاومة. التي عرفها التاريخ والشعوب. فهي مكانها الصحيح والواقعي يقع في خانة الارهاب والاجرام والسقوط الأنساني.

ثلاث انفجارات في ساعات محددة وفي نفس اليوم وفي ثلاث احياء ذات طابع سكاني شيعي في مدينة الصدر والكرادة ومنطقة الصدرية حصدت ارواح اكثر من 200 مواطن عراقي وجرحت الالاف من البشر. ليس لذنب يذكر سوى الاختلاف المذهبي. وهذ الحادثة ليس متفردة او نادرة بل هي تحدث بمعدل يومي. كل العراقيين يتعرضون لهذا الموت اليومي دون استثناء والدليل على ذلك الأنفجارات التي جرت في الفلوجة والرمادي خلال الفترة الاخيرة. ولكن لو أجرينا مسالة مقارنة وعملية حسابية بسيطة من ناحية النسبة والتناسب. سنجد أن قتل شيعة العراق فاق كل تصور وتجاوز كل حدود ووصل الى حد يكاد احيانآ يلامس الانفجار الهائل في ردود الافعال. لأن الموت الشيعي اصبح المادة اليومية التي لاتغيب او حتى تاخذ عطلة ولو بسيطة!!

وما تصريح الرئيس الطلباني المميز والمتفرد والانساني الذي اشار الى نسبة القتل اليومي " ضحاياها اكثر من 80% من الشيعة " الأ صرخة كبرى وصوت مدوي في وقت الخرس والصم والبكم العربي بعض الشعبي والرسمي. في وقت السكوت العربي المريب والمعيب والمخجل.

لكن نفس هذه اصوات الصم والبكم العربي. تتحول الى مشارط للتجريح وابواق للتصريح وفؤوس للتهديم وقنابل جاهزة للتفجير وصراخ شاذ ونشاز في حال تعرض ولو بعض العراقيين لايتجاوز عددهم اصابع اليد الواحدة الى القتل. لكن من طائفة اخرى!!

بالتاكيد قتل اي عراقي مرفوض بغض النظر عن هويته او قوميته او مذهبه.. لكن الادانة الاكبر توجه الى هولاء اصحاب المواقف الشاذة. الذين ترافق مواقفهم المتبجحة هذه أنتقائية أنسانية بائسة. وتقع تحت طائلة العنصرية المذهبية اذا جاز التعبير. ولكنها ايضآ تشير الى خلل عظيم في التفكير العربي الذي يسير بهذا النهج الدموي والعنصري في الموت والتصرف والتوجه. فلقد تجاهل كل هولاء وبشكل مثير للشفقة عليهم هذه الجريمة الشنعاء بحق ابناء العراق من الشيعة ودفنوا رؤسهم

تحت عباءات ومظلات لم تعد تمر على أبسط عراقي. ولقد اختفى بالمرة كل اصوت الحكومات العربية التي تطالب بتوزيع السلطة بطريقة عادلة على العراقيين!! بينما هم يغتصبون الحكم في بلدانهم منذ عشرات السنيين. ولقد اختفى ايضآ صوت " المغرد " عمرو موسى رئيس مايسمى بالجامعة العربية من هذه الجريمة الشنعاء التي تقع في قائمة طويلة وعريضة من الجرائم لم تنتهي لحد الان. ولقد علت الابتسامة وجوه مذيعات القنوات العربية المشبوهة وهي تذيع انباء قتل اكثر من 200 عراقي بريء في ذلك اليوم الاسود. فيما كانت نفس هذه المذيعات تتحول الى حيوانات مفترسة وجارحة تكاد تنفث سمها من خلال الشاشة لمجرد جريمة صغيرة بحق الطرف الاخر من العراقيين.

أن هذه الانتقائية العربية في التعامل مع الجرائم التي ترتكب بحق العراقيين. لايمكن النظر اليها بحسن نية او براءة فاأخر من يستحق هذه الاوصاف هو الموقف العربي في العراق. هذا الموقف المرتبك والذي يساهم بجدارة وبقوة بصناعة الموت العراقي اليومي من خلال الدعم المادي والبشري. كما يساهم وبقوة بدفع " بعض " من اكبر شريحة عراقية تمثل غالبية الشعب من الشيعة بالاتجاه الى اطراف اقليمية اخرى بحثآ وتعويضآ عن الدعم العربي المفقود والذي تحول الى سيف لقص رقابهم واستهداف حياتهم بشكل يومي. بالاضافة الى تحوله الى معول لهدم وسلب كل مميزات ونتائج الديمقراطية في العراق. ان هذا العوق الفكري العربي الذي تحول الى نهج مدمر في العراق سيعطي نتائج كارثية عظمى ومعاكسة وسيجعل من هذه الاغلبية العراقية " تلعن " الساعة التي جمعتهم باامة واحدة بمثل هذه النماذج المميته والمساهمة بكل الاشكال بقتلهم او السكوت على ذبحهم كما جرى خلال كل العصور السابقة. وهذا سوف يتيح المجال لدول الجوار العراقي الغير عربي لملء فراغ صفحات الموت و الدعم العربي المفقود.. وحينها سيكون امام العرب حلين لاثالث لهما.. اما تنظيم المهرجانات الشعرية التي تتباكى على عروبة العراق المفقودة!! او تشكيل وفد وزاري عربي منبثق عن القمم العربية يفاوض دول الجوار على حدود العراق الجديدة التي سوف تصل بكل تاكيد الى الرصافة والكرخ في قلب بغداد!! فهل يصحوا العرب ويفهمون انهم يقتلون باخوانهم وابنائهم في العراق من الشيعة و بنفس الوقت يشجعون على قتل عروبة العراق بقتلهم هذا. او ان مسالة العوق الفكري العربي قد اصبحت مزمنة الى حد لايمكن التراجع عنه ولا أمل يرجى منه. بل سيكون الابرز دائمآ هذه التعصب المذهبي الاسود الدموي على حساب حتى " قوميتهم " التي يتبجحون بها.!؟ ليس هناك كثير من الوقت المتاح للاجابة على هذه الاسئلة الكبرى وبشكل عملي وليس مجرد تصريحات أصبحت مملة ومقرفة. وأرصفة بغداد كل تصبغ يوم بدماء الابرياء.

شمس المحبة
30-04-2007, 09:25 AM
الاخ سارة 2007
لعلك قد تضيف بعض الملاحظات والتي اسوقها لك وذلك للمناقشة لعلنا نسمع احدا ممن يقرأون مقالات المنتدى .

ان التعاون مع الاحتلال نبع من الشيعة والدليل انهم مستفيدون من الاحتلال فقد اصبحت لهم دولة وغلبة وقانون اجتثاث البعث تحول الى قانون اجتثاث السنة
ومطاردة المجاهدين وتسميتهم بالارهابيين اختراع شيعي امريكي
وقتل الناس بعد سؤالهم عن هويتهم ورميهم مثل الكلاب الضالة بدعة ابتدعها الشيعة والسيارات المفخخة ليست الا ردا لما تفعله قوات بدر وكتاب الموت .
اما الدول العربية فقد استقبلت المظلومين الذين هربوا خوفا من القتل ولم تقصر في استضافتهم مما دعا الامين العام للامم المتحدة الى الطلب من الدول العربية تسهيل اجراءات هجرتهم لما يتعرض له الناس هناك من قتل وترهيب .
حتى اعدامكم لصدام حسين رافقه انتقاد لاذع لكم للطريقة الغير متحضرة والتي يفخر جورج بوش بانه اتى بها الى العراق .

اما الدول العربية وهي ترى بام عينها ما تقومون به من تنسيق واضح وولاء غير عادي مع ايران ترى انكم تحاولون الانسلاخ من عربيتكم وتنتمون الى العرش الفارسي الذي قضى عليه عمر بن الخطاب وتريدون اعادة امجاد كسرى .
وتقبل مروري واعلم ان القلب مكسور من ايذاء الناس اما قضية انكم على حق او غيره فاعلم انكم لن تعجزوا الله ولن تؤثروا عليه لو كنتم جميعا على قلب اشقى رجل منكم ما ضر الله شيئا .
ولكن قتل الناس وارعابهم ورميهم جثثا مثل الكلاب لا يمكن ان يرضي ضمير اي انسان حر .

فيصل الشمري
30-04-2007, 11:14 AM
أمة عربية واحدة ,, أمة اسلامية واحدة ..

ضد الفرس واليهود وكل اعداء الامة ..

الله اكبر ..

وليخسأ الخاسئون ..

اصحاب القومية هم المستهدفون اما اذناب اليهود والفرس فهم في امان

حاربنا اسرائيل حربا ضروس


وطردنا الروس من افغانستان

والان نجاهد الامريكان والفرس في افغانستان والعراق

النصر لنا ان شاء الله ,..

مدافعه
30-04-2007, 03:21 PM
مقال رائع,,,, شكراً


ان التعاون مع الاحتلال نبع من الشيعة والدليل انهم مستفيدون من الاحتلال فقد اصبحت لهم دولة وغلبة وقانون اجتثاث البعث تحول الى قانون اجتثاث السنة

لا أحد يرضى بالاحتلال,,, والشيعة ليسوا طاكعين في مناصب وكراسي لكن هذا حقهم فهم الأكثرية في البلد,, والسنة أيضاُ لهم الحق في الحكومه,,, وليس أبداً غرضهم اجتثاث السنه فالسنة والشيعة أخوان في الاسلام والوطنية


وقتل الناس بعد سؤالهم عن هويتهم ورميهم مثل الكلاب الضالة بدعة ابتدعها الشيعة والسيارات المفخخة ليست الا ردا لما تفعله قوات بدر وكتاب الموت

عذر أقبح من ذنب!! أإذا فعلت فرقة معينه الضرر لبعذ السنه ((هذا لو كان الكلام صحيح)) أتبادلها بالرد بقتل الأبرياء؟؟ أي انسانية هذه؟؟


حتى اعدامكم لصدام حسين رافقه انتقاد لاذع لكم للطريقة الغير متحضرة والتي يفخر جورج بوش بانه اتى بها الى العراق .

هل ياترى نحن من أعدمناه؟؟!!


اما الدول العربية وهي ترى بام عينها ما تقومون به من تنسيق واضح وولاء غير عادي مع ايران ترى انكم تحاولون الانسلاخ من عربيتكم وتنتمون الى العرش الفارسي الذي قضى عليه عمر بن الخطاب وتريدون اعادة امجاد كسرى .

أنت فعلاً تذكرني بكسرى,,, ((الفرس, الفارسيون, الفارسيه, الفارسي)) وبعديـــــــن يعني؟!!! نحن مع الحق بغض النظر عن أصله,,

نحن وأنتم نقف مع أفغانستان هل ياترى أفغانستان عربيه؟!! ماهذا التخلف الذي تتكلمون به!

شمس المحبة
30-04-2007, 06:46 PM
الاخت مدافعة
الخواتم التي ظهرت اثبتت ان الدولة الشيعية هي التي قتلته والحق بغض النظر عن اصله اتقصدين ايران وكاني احسست انك تعرفين ان فرق الموت شيعية وتعتبرين الا انسانية قتل الابرياء ومقتولين السنة اليسوا ابرياء اما اجتثاث السنة فالسنة المطرودين من وظائفهم المدنية هاجر بعضهم الى الدول العربية واخبرونا ذلك .
وتقبلي مروري وبالنقاش سائرين

وارث الحكمة سبعاوي
04-05-2007, 05:25 PM
خانم اشبكي شو عملنا الكم نحنا عرب بقة ان كنتي انتي مش عربية فهيدا الشي لالك ما في داعي تتهمينا زور انتي مرة بتصفطي كلام وبس وما تعرفي الحقيقة وين بقلك بنت الناس البسيج الايراني بيعدم الشيعة العرب معنا نحنا اهل السنة بس بدي اقلك اشي انتي شو عربية ولا فارسية وقولي الي حتى اعرف باي مستوى عقلي احكي معك رح اكرر نفس الموقع اللي حطيتو قبل اكم يوم في الرد على التفجيرات في كربلا .بقة ان كنت رجل وتكتب باسم بنت عيب عليك وقول الحقيقة من شان اجيبك باشي دعوة اخليك ما تندل دربك بنوب

الك الرد من الموقع نفسو مع الترجمة والشكر للاخ يالي ترجمو ا
بخاطركن

لكي لاتتهمونا زورا اولادال::::::::
هذا ما قلته لكي عن الامريكان وعن الملاعين اعوانهم بس اشك تصدقين ذلك لان حتى اسمك اسم ام اليهود ليه ما كان فاطمة


من يقف وراء التفجيرات في الأسواق والتجمعات العراقية؟ .. إقرأ الحقائق التي نشرها إعلام الاحتلال وحلفاءه..!

2007-04-30 :: أرسلها/ عباس البصرى ::


تفجيرات الصدرية خير مثال..







يقف وراء التفجيرات في الأسواق والتجمعات العراقية؟ الجواب هنا..SICK STRATEGIES
من يقف وراء التفجيرات في الأسواق والتجمعات العراقية؟ الجواب هنا..
SICK STRATEGIES FOR SENSELESS SLAUGHTER
إقرأ واحكم بنفسك... أميركا تقوم بالقتل الجماعي في العراق من أجل اشغال المقاومة العراقية في الحرب الطائفية ولكي يتسنى لها الانسحاب وبأقل الخسائر واليكم أمثلة على هذه الاعمال الاجرامية.

:By Robert Fisk The Independent UK 04/29/06 Excerpts only... \"One young Iraqi man told us that he was trained by the Americans as a policeman in Baghdad and he spent 70 per cent of his time learning to drive and 30 per cent in weapons training. They said to him: \'Come back in a week.\' When he went back, they gave him a mobile phone and told him to drive into a crowded area near a mosque and phone them. He waited in the car but couldn\'t get the right mobile signal. So he got out of the car to where he received a better signal. Then his car blew up.\"1
يقول أحد الشباب العراقي بأنه تدرب على أيد الاميركان ليصبح شرطيا في بغداد ، وكان يقضي 70% من وقته في تعلم قيادة السيارة و 30% على الاسلحة.أخبروه (الاميركان) بان يراجعهم بعد أسبوع. وبعد العودة أعطوه هاتف نقال وسيارة وقالوا له اذهب الى التجمعات قرب المسجد(او الحسينيات) التي تكتظ بالناس ثم اتصل بنا واخبرنا بما يحدث. بعد وصوله الى الموقع جلس في سيارته ويحاول الاتصال ولكن (لحسن حظه) لا يوجد ارسال ، فخرج من سيارته وبدأ يمشي حتى التقط إرسال أفضل (ومع رنات الاتصال) انفجرت سيارته.

\"There was another man, trained by the Americans for the police. He too was given a mobile and told to drive to an area where there was a crowd - maybe a protest - and to call them and tell them what was happening. Again, his new mobile was not working. So he went to a landline phone and called the Americans and told them: \'Here I am, in the place you sent me and I can tell you what\'s happening here.\' And at that moment there was a big explosion in his car.\")
ورجل آخر تدرب على أيدي الاميركان لكي يصبح شرطي. هو الآخر أعطي له هاتف نقال وسيارة ، ثم طلب منه بالذهاب الى الموقع الذي فيه تجمع من الناس ربما كان اعتصام ومظاهرات ، وقيل له بان يتصل حال وصوله للموقع ويفيدهم بما يجري هناك. وكما حدث للسائق الاول بأن الهاتف الجديد لم يستقبل الارسال فخرج هو الآخر من سيارته واتصل عليهم من تلفون أرضي وقال لهم : أنا في الموقع الذي طلب مني وبإمكاني أن أخبركم بما يحدث ، وفي تلك الاثناء كان هناك انفجارا كبيرا في سيارته.

http://www.rudemacedon.caExcerpts
Khadduri\'s report went like this: \"A few days ago, an American manned check point confiscated the driver license of a driver and told him to report to an American military camp near Baghdad airport for interrogation and in order to retrieve his license... we have forwarded your papers and license to al-Kadhimia police station for processing. ...The driver did leave in a hurry, but was soon alarmed with a feeling that his car was driving as if carrying a heavy load, and he also became suspicious of a low flying helicopter that kept hovering overhead, as if trailing him. He stopped the car and inspected it carefully. He found nearly 100 kilograms of explosives hidden in the back seat and along the two back doors.
يقول أحد العراقيينقبل أيام قليلة وفي نقطة التفتيش للاميركان ، أخذوا رخصة القيادة(لهذا العراقي) وأخبره بأن يراجع الان مقر/معسكر للأميركان بقرب مطار بغداد للتحقيق معه ان كان يريد استرداد رخصته..لقد أرسلنا الاوراق والرخصة الى مقر شرطة الكاظيمية من أجل المعاملة..تحرك السائق بسرعة متجها الى مركز الشرطة ، ولكن لفت انتباهه وباستغراب شديد بأن سيارته تمشي ببطء وكأنها تحمل أثقالا من الحمل وفي نفس الوقت أصبح راودته شكوك الهليكوبتر التي تحلق منخفضة من فوقه وكأنها تتبع أثره ، فتوقف وخرج من السيارة وبدأ يفتش السيارة بحظر ، فوجد ما يقارب 100 كيلوا جرام من المتفجرات مخبأة في الكرسي الخلفي وعلى جانبي الابواب الخلفية.)

(2) On May 13, 2005, a 64 years old Iraqi farmer, Haj Haidar Abu Sijjad, took his tomato load in his pickup truck from Hilla to Baghdad, accompanied by Ali, his 11 years old grandson. They were stopped at an American check point and were asked to dismount. ....A minute later, his grandson told him that he saw one of the American soldiers putting a grey melon size object in the back among the tomato containers. \"They intended it to explode in Baghdad …\'.
المزارع الحاج حيدر أبو سجاد وعمره 64 عاما ، توجه من الحلة الى بغداد على محملا على سيارته طماطم وبرفقته حفيده الذي يبلغ من العمر 11عاما. تعرضوا للتوقبف على نقطة تفتيش للأميركان وطلب منهم النزول من السيارة...بعد لحظات أخبر الحفيد جده بأنه رأى أحد الجنود الاميركان يضع شيئا رمادي اللون وبحجم البطيخ على ظهر السيارة(بيك أب) في وسط قوالب الطماطم...أرادوا أن تنفجر في بغداد.....).

المصدر: www.Rense.com
http://www.rense.com/general65/strat2.htm
__________________

شمس المحبة
05-05-2007, 10:31 AM
اخبرونا بعض السنة القادمين من بغداد ان القوات الامريكية ولاشعال الفتنة الطائفية كان يبحثون عن المجانين ويفخخوهم وبالرموت كنترول يفجروهم داخل الاسواق وللعلم عدد المجانين قل في بغداد بعد هذا التصرف الهمجي من القوات الامريكية .

معلومة سمعتها وتقبلوا مروري