PDA

عرض كامل الموضوع : عبد الرؤوف الشايب يتحدث من داخل السجن حول ظروف اعتقاله



اسود
07-04-2004, 10:25 PM
عبد الرؤوف الشايب يتحدث من داخل السجن حول ظروف اعتقالهعبد الرؤوف الشايب يتحدث من داخل السجن حول ظروف اعتقاله
3 ابريل 2004

اثناء الاعتصام صباح اليوم امام مبنى وزارة العدل، للاحتجاج على اعتقال السيدعبدالرؤوف الشايب العضو الناشط في "اللجنة الوطنية للشهداء وضحايا التعذيب" تقدمت كل من زوجة عبدالرؤوف واخته ووالدته بطلب زيارة الى النيابة العامة. وقد حصلت العائلة على موافقة النيابة بالزيارة.

وقد تحدثت السيدة نوال الشايب بعد المقابلة الى مركز البحرين لحقوق الانسان بان العائلة قد التقت بعبد الرؤوف في قسم التحقيقات الجنائية بمنطقة العدلية. وقالت بأن اخيها عبدالرؤوف لم يكن يعرف اي شئ عما يحدث في الخارج من اعتصامات وتحركات، وقال لها بانهم يحتجزونه مع المتهمين في قضايا اجرامية. وقد اصابته الصدمة عندما سمع بما نشرته وزارة الداخلية عن القضية. وقال التالي:

"الخطة خبيثة ومفتعلة من قبل أمن الدولة بالتعاون مع أحد عملائهم بالرفاع، فيبدو انه قد تم رصد جميع مكالماتي وتحركاتي منذ عودتي من جنيف. وبينما أنا ذاهب لإستلام رسائل وصور متعلقة بخادمتي (صالحة: اندنوسية الجنسية) وإذا هم ينقضون عليّ أمام موظف مصري تابع لمعهد الفاتح بشارع الحجيات بالرفاع الشرقي وزجوني في سيارتهم وإقتادوا سيارتي إلى جهة مجهولة. ثم أخذوا خادمة البيت الذي كنت ذاهباً إليه ليضربوها ويجبروها على القول أني دخلت البيت إليها دون علم صاحب المنزل، وأرادوا تلفيق تهمة الزنا فإنصدموا أن الخادمة بكر وغير معبوث بها، وأما السرقة فلم يفقد صاحب المنزل شئ ولا أثر لدخولي منزله.

"أنا ذهبت الساعة 10:00 صباحا وفي وضح النهار إلى منزلهم وطرقت الباب ولم أدري أنه لا يوجد أحد إلا الخادمة، ولم تتخطى رجلي باب المنزل. اني لم أرتكب شيئاً وما يتهموني به لا يقوم به حتى المراهقين، والتهمة الرئيسية الآن (دخول منزل خلافاً لإرادة صاحب الشأن).

"إلتقيت بعادل فليفل (الذي تتهمه لجنة ضحايا التعذيب بالعديد من قضايا التعذيب في العهد السابق) الذي اخذ يهزأ بي ويقول سينقطع لسانك، والقادم أدهى. لذلك إعتقد بانهم قد اخذوا سيارتي ليدسوا فيها مخدرات لأقع في أيدي الجمارك عندما اذهب للسعودية.

"لقد منعت من كل أنواع الإتصال أو توكيل محامي وتم تقديمي بإفادة ملفقة نسفتها ونكرتها عند النيابة. اني متأكد بأن هذا الإجراء إحترازي لمنعي من الدعوة لاعتصامات تضامن مع ضحايا التعذيب في اثناء برنامج سباق (فورملا1)، وإنتقام لنشاطاتي في شهر محرم وفي اجتماعات لجنة حقوق الانسان في جنيف. كل ذلك لتشويه سمعتي وإدخالي السجن بتهمة جنائية بدلاً من سياسية".

ان مركز البحرين لحقوق الانسان يطالب السلطات في البحرين بالافراج الفوري عن الاستاذ عبد الرؤوف الشايب وكشف ملابسات هذه القضية، ورد الاعتبار لعبدالرؤوف مع معاقبة جميع المسؤولين المتورطين في هذه القضية وخصوصا للطريقة المخالفة للقوانين والاعراف التي حاولت بها الوزارة تشويه سمعة الاستاذ الشايب، والنيل من لجنة ضحايا التعذيب في وسائل الاعلام المحلية.



3 ابريل 2004

اثناء الاعتصام صباح اليوم امام مبنى وزارة العدل، للاحتجاج على اعتقال السيدعبدالرؤوف الشايب العضو الناشط في "اللجنة الوطنية للشهداء وضحايا التعذيب" تقدمت كل من زوجة عبدالرؤوف واخته ووالدته بطلب زيارة الى النيابة العامة. وقد حصلت العائلة على موافقة النيابة بالزيارة.

وقد تحدثت السيدة نوال الشايب بعد المقابلة الى مركز البحرين لحقوق الانسان بان العائلة قد التقت بعبد الرؤوف في قسم التحقيقات الجنائية بمنطقة العدلية. وقالت بأن اخيها عبدالرؤوف لم يكن يعرف اي شئ عما يحدث في الخارج من اعتصامات وتحركات، وقال لها بانهم يحتجزونه مع المتهمين في قضايا اجرامية. وقد اصابته الصدمة عندما سمع بما نشرته وزارة الداخلية عن القضية. وقال التالي:

"الخطة خبيثة ومفتعلة من قبل أمن الدولة بالتعاون مع أحد عملائهم بالرفاع، فيبدو انه قد تم رصد جميع مكالماتي وتحركاتي منذ عودتي من جنيف. وبينما أنا ذاهب لإستلام رسائل وصور متعلقة بخادمتي (صالحة: اندنوسية الجنسية) وإذا هم ينقضون عليّ أمام موظف مصري تابع لمعهد الفاتح بشارع الحجيات بالرفاع الشرقي وزجوني في سيارتهم وإقتادوا سيارتي إلى جهة مجهولة. ثم أخذوا خادمة البيت الذي كنت ذاهباً إليه ليضربوها ويجبروها على القول أني دخلت البيت إليها دون علم صاحب المنزل، وأرادوا تلفيق تهمة الزنا فإنصدموا أن الخادمة بكر وغير معبوث بها، وأما السرقة فلم يفقد صاحب المنزل شئ ولا أثر لدخولي منزله.

"أنا ذهبت الساعة 10:00 صباحا وفي وضح النهار إلى منزلهم وطرقت الباب ولم أدري أنه لا يوجد أحد إلا الخادمة، ولم تتخطى رجلي باب المنزل. اني لم أرتكب شيئاً وما يتهموني به لا يقوم به حتى المراهقين، والتهمة الرئيسية الآن (دخول منزل خلافاً لإرادة صاحب الشأن).

"إلتقيت بعادل فليفل (الذي تتهمه لجنة ضحايا التعذيب بالعديد من قضايا التعذيب في العهد السابق) الذي اخذ يهزأ بي ويقول سينقطع لسانك، والقادم أدهى. لذلك إعتقد بانهم قد اخذوا سيارتي ليدسوا فيها مخدرات لأقع في أيدي الجمارك عندما اذهب للسعودية.

"لقد منعت من كل أنواع الإتصال أو توكيل محامي وتم تقديمي بإفادة ملفقة نسفتها ونكرتها عند النيابة. اني متأكد بأن هذا الإجراء إحترازي لمنعي من الدعوة لاعتصامات تضامن مع ضحايا التعذيب في اثناء برنامج سباق (فورملا1)، وإنتقام لنشاطاتي في شهر محرم وفي اجتماعات لجنة حقوق الانسان في جنيف. كل ذلك لتشويه سمعتي وإدخالي السجن بتهمة جنائية بدلاً من سياسية".

ان مركز البحرين لحقوق الانسان يطالب السلطات في البحرين بالافراج الفوري عن الاستاذ عبد الرؤوف الشايب وكشف ملابسات هذه القضية، ورد الاعتبار لعبدالرؤوف مع معاقبة جميع المسؤولين المتورطين في هذه القضية وخصوصا للطريقة المخالفة للقوانين والاعراف التي حاولت بها الوزارة تشويه سمعة الاستاذ الشايب، والنيل من لجنة ضحايا التعذيب في وسائل الاعلام المحلية.