PDA

عرض كامل الموضوع : قصة وعظة ،،،، لاهل الموعظة



الورود
08-04-2004, 08:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

القصص ،،،،

لماذا تُقَصُ وتحكى وتورث من جيل الى جيل ؟؟؟



الهدف الاسمى من سردها و المحافظة عليها وتوارثها

انها من كنوز المعرفة وخلاصة تجارب الغير

فهي في اغلب الاحيان كلمات ومعلومات تفيض بالعظة والعبرة

والحكمةالمستقاة من تجارب الاخرين ،،،،


اذن فهي خلاصة تجربة ،،،


قصتنا اليوم منقولة من احد الكتب القيمة

وسانقلها لكم لعلنا نستفيد من محتواها

‏اوردها أبن الجوزي في احد كتبه النفيسه يدُعى(( المواعظ والمجالس))





نبدأ بسم الله

قال بعض الصالحين :

دخلت إلى مصر ،،فوجدت حداداً يُخرِجُ الحديد بيده من النار!!!

‏ويقلبه على السندان .. ‏ولا يجد بذلك ألماً ..!!

‏فقلت في نفسي:

هذا عبدٌ صالح لاتعدو عليه النار ،،فدنوت منه وسلمت عليه

فرد علي السلام فقلت له :

ياسيدي بالذي منّ عليك بهذه الكرامة ،، ان تدعو لي

فبكى وقال :

‏والله ياأخي ماأنا كما ظننت

فقلت له : ‏ياأخي أن هذا الذي تفعله لايقدر عليه إلا الصحالون

فقال أن لهذا الأمر حديثا ًعجبَ

فقلت له : ‏أن رأيت أن تعرفني به فاأفعل

قال : ‏نعم

كنت يوماً من الأيام جالساً في هذا الدكان وكنت كثير التخليط

وفي يوم ٍ

وقفت عليّ أمرأة لم أرا قط أحسن منها وجهاً

فقالت : ‏ياأخي هل عندك شيئاً لله ..!!

‏فلما نظرت إليها فتنت بها

وقلت لها:

هل لكِ أن تمضي معي إلى البيت وأدفع لكِ مايكفيك

فنظرت إليّ زماناً طويلاً ،،،،،،،،،،،،،،،فذهبت فغابت عني طويلاً

ثم رجعت وقالت : ‏ياأخي لقد أحوجتني الضرورة إلى ماذكرت

قال : ‏فقفلت الدكان ومضيت بها إلى البيت ..

‏فقالت لي : ‏ياهذا

أن لي أطفالاً وقد تركتهم على فاقة شديدة !!! ‏فإن رأيت تعطيني شيئاً أذهب به

إليهم وأرجع إليك فأفعل ما شاءت

قال : ‏فأخذت عليها العهود والمواثيق

ودفعت لها بعضا من الدراهم فمضت وغابت ساعة ،،، ثم رجعت فدخلتُ بها إلى

البيت وأغلقت الباب ..

‏فقالت : ‏لمَ فعلتَ هذا ؟؟

فقلت لها : ‏خوفاً من الناس

فقالت : ‏ولمَ لاتخاف من رب الناس ؟

فقلت لها : أنه غفور رحيم

‏ثم تقدمت إليها ،، فوجدتها تضطرب كما تضطرب السعفه يومَ ريح عاصف ..!!

‏ودموعها تنحدر على خديها

فقلت لها : ‏مما أضطرابك وبكاؤك ؟؟؟؟!!‏

فقالت : ‏خوفاً من الله عزوجل

ثم قالت لي : ‏ياهذا أن تركتني لله ضمنت لك أن الله لايعذبك بالنــــار لافي الدنيا

ولافي الآخرة ..

‏قال : ‏فقمت وأعطيتها جميع ماكان عندي

وقلت لها : ‏ياهذه قد تركتك خوفاً من الله عزوجل

قال : ‏فلمَ فارقتني غلبتني عيني فنمت ،،،،‏فرأيت امرأة في منامي

لم أرا قط أحسن منها وجهاً وعلى رأسها تاج من الياقوت الأحمر ..

‏فقالت لي : ‏جزاك ا لله عنا خيراً

قلت لها :: ‏ومن أنتِ ؟؟

قالت :: ‏أنا أم الصبية التي أتتك وتركتها خوفاً من الله عزوجل لاأحرقك الله بالنار

لافي الدنيا ولافي الآخرة

فقلت لها :: ‏عرفيني بها ؟؟ ومن أي نسل هي يرحمك الله ؟؟!!‏ّ

فقالت :: ‏هي من نسل

رسول الله صلى الله عليه وسلم فتذكرت قول الله عزوجل :

((أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ‏ويطهركم تطهيرا))

ثم أفقت من منامي ومن ذلك الوقت لم تعدو عليّ النار

وأرجو أن لاتعدو عليّ في الآخرة ..



النهاية



ارجو ان تكونو اقد وجدتم العظة المرجوة من سرد ونقل هذه القصة

تحياتي لكم ،،،،،،،،،،،،،،،،الورود

mr.ghost
08-04-2004, 01:41 PM
يالله ياكريم
يارحيم بعبادك

ياقابل التوبه
ياغافر الذنب


سبحانك انت القادر على كل شي




كم هو جميل ان يتوب الواحد منّا

وكم هو اجمل مايلقاه من ربنا سبحانه وتعالى من حسن الجزاء , ومن استبدال السيئات الى حسنات بعد ان كاد يقع في كبيره من كبائر الذنوب
انظروا الى عظمة خالقنا سبحانه
انه الكريم المنان
الرؤوف الغفور بعباده

فسبحانه عز و جل

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

رائع ماكتبتي لنا ايتها الورود
نقلك موفق
وقصتك مؤثره و فيها من العظه والعبر الشي الكثير


فجزاك الله عنا كل خير
واثابك على كل حرف كتبتيه وجعله في موازين حسناتك ان شاءالله

تميزك ماشالله حتى هنا

و ورودك الرائعه تحلق في كل مكان

فلك كل التحايا الورديه




تحياتي

هبوب الشمال
08-04-2004, 02:35 PM
قصة لم أملك الا قطع الاتصال بالنت

والعلم وقراءتها مرار


نفع الله بها

شاكر أختى الاجتهاد وجلب الرواية

وياليت توخذ العبرة منها كما هى

والله لايحرمنا من مفيدكم

الجروووح
10-04-2004, 03:02 AM
مشكورة يا الورود .


وليس غريب عليكي التميز و التفرد بكل ماهو مثير للأعجاب والتفكر والتدبر .



قصة بها عبره وتسوق الى التروي وعدم كسر الناس بحاجتهم لك .

وفيها العديد العديد من العبر والمواقف الصادقه ...


لا يفي الشكر ياورودنا لأشكركي .


ولكن اقول سلمكي الله لكي تبقي لنا منبعاً لك ماهو جميل ومفيد.