PDA

عرض كامل الموضوع : لقد ماتت أمريكا ولم يعد لعملائها من مفر د. نوري المرادي



ساجع الونه بعبرات
14-05-2007, 10:16 PM
كم يعجبني هذا الرجل وما يكتب ....

د نوري المرادي

ينتهي شباب الحية يوم تبدل جلدها!

وحيث مات جبروت أمريكا، فلا منجى لعملائها!

علي بن العلقمي السستاني هو علي بن أبي لؤلؤة الخامنئي!

تناقلت وكالات الأنباء يوم أمس خبر خلع بن العقور الحكيم مرجعيته الخامنئية واستبدلها بسستانية، ثم حذف كلمة ثورة من أسم حزبه المافيوزي. وقد عزا البعض هذا التغيير لهجوم محتمل من أمريكا على إيران، استبقه الحكيم وأعلن انحيازه إلى أمريكا على ولي نعمته.

وحقيقة، لا أرى كثير موضوعية في هذا الرأي رغم معقوليته!

فلا عهدة لهؤلاء المتاعتة ولا فرق عندهم إن كانت اليوم إيران سيدتهم وغدا السعودية. وهم أول من سيبيع إيران وأيران أول من سيبيعهم إذا تطلب الأمر. ومن يفجر مراقد من يبكي مظلمتهم طوال عمره، ومن لازال صوته وصورته تكي علنا أن: " لولا مساعدة إيران لما تمكنت أمريكا من احتلال أفغانستان سلة دولة الخلافة الإسلامية، والعراق تربة ومراقد أكثر آل البيت حرمة ومنزلة ".

من هنا فلا غرابة أن يبيعوا إيران طالما حتمت مصالحهم هذا. لكني أرى بما جرى من تغيير أسماء ومرجعية عند حزب آل العقور الحكيم أمرا آخر، لا يخص العلاقة مع إيران تحديدا، وإنما العلاقة مع عامة العراق في الوسط والجنوب.

فسستاني يتبع خامنآي فقهيا، وهو أصلا إيراني الجنسية ورفض حتى منحه الجنسية العراقية. وهو شبه ميت، حيث اصابه العباس أبو فاضل بمرض " الصكّاك " فلم يعد يتكلم، هو أو نسخته، منذ 15 ديسمبر 2004. وهو أو نسخته وفي كل الأحوال يأخذ أوامره مباشرة من اطلاعات، والمخابرات البريطانية. وقد شهد عليه بريمر، ومحمد عرب. ولا تغيير إذا بالجوهر الإيراني لسستاني، أو نسخته.

وعبدو حكيم إيراني الجنسية وليس معه وثيقة عراقية واحدة. ولم يرغب حتى بطلب الجنسية العراقية، التي كانت حتما ستمنح له خلال دقائق، ويأتيه بها وزير داخليته صولاغ وهو في بيت خلوته. وعبدو شرطي في اطلاعات، وخدم في الجيش الإيراني. ويوم كان على رأس مجلس الإمعات طالب بمئة مليارد دولار تعويضات من العراق إلى إيران عن حرب الخليج. وأموال عبدو وبيوته وخالاته وعماته ومحضياته وغلمانه وقرينه المتعتي وكل خصوصياته في إيران. وهو إذن إيراني أقلّد علي بن العلقمي سستاني، أم علي بن أبو لؤلؤة الخامنئي.

ومجموعة القتلة اللصوص المساة بفيلق بدر كانت عصابة مجرمة ولا زالت وستبقى، باسمها القديم والحالي. وحذف كلمة الثورة من اسمها الطويل، لن يغير من الأمر شيئا.

وعلاقة بن العقور الحكيم بأمريكا لم ولن ومحال أن تتغير، رغم ما فعلوه بابنه عمار في الكوت، حيث أطاحوا بكل أحلامه وأحلام أبيه بأن يترأس فدرالية الجنوب وينقل عرشها من تليد لوليد. وأي رجل آخر ولو بأقل حد من الغيرة والشرف لرفع السلاح بوجه الأمريكان المنتهكين وجه ابنه غصبا. ما أعنيه أن علاقة العمالة " الأمنية" بين بن العقور المغصوب ابنه الحكيم وسيدته أمريكا كانت وتبقى، وهو على أية حال لولا أمريكا لما تجرأ ومد قدما على حدود العراق. ولولا أمريكا لما انتشر وتوسع فيلقه وعلى حساب المهتوك قبله أحمد الكلب.

أي لم يتغير بهذا التبديل الاسمي والمرجعي شيء،، ولن!

والعرب تكني العقرب " أم الحكيم "

ومن كانت أمه عقرب، سيولد عقربا أي ذكر حشرة لقّح بيضها.

وعبدو إذن كان عقربا وهو عقرب وسيبقى عقربا.

والعقرب لا تخلع جلدها، ولكنها "تلدغ وتصيء".

وهكذا، وعبدو وحين لدغ صاحبه في "السيف المعنوي الشيعي" - مقتدى، وطرده من الثورة والنجف والحلة والديوانية والسماوة، ويلاحقه الآن في الكوفة والعمارة، ولكونه يعلم إنه سينهيه، استبق وغير اسمه ومرجعيته، ليكسب ما تبقى من أنصار تيار مقتدى، الذين يتطيرون من الإيرانيين والمرجعية الإيرانية. غير نفسه اسميا، ليكسب قاعدة هذا التيار إلى جانبه فتنتخبه، أو هكذا يحلم، أو يقوي بها عضده ضد عدوه القادم حزب الفضيلة، ومن ثم بعده ضد عدوه الجائم إشيقر. طبعا هو يضع بحسبانه انسحاب أمريكا أو طردها من العراق، لكن مع ذلك يعمل تحت خانة عسى ولعل!

ولو كنت أعلم أن مقتدى لازال في وعييه ويقرأ أو مسموح له بأن يقرا ما يكتب ويسمع ما يقال، لسألته إن بقي عنده عقل ليتفكر بما آل إليه " السيف المعنوي الشيعي " الذي خدعوه به وجعلوه يلتحق بركب القتلة، ويعيث أتباعه أكثر من أية ميليشيا على الأرض، فسادا وقتلا بالشعب العراقي. كيفه الآن مع هذا السيف المعنوي الذي وبسبب منه شارك في طمر التحقيقات بتفجيرات سامراء والصحن الحيدري جرائم بعقوبة وجسر الأئمة التي حصدت أرواح من يقعون في خانة أتباع آل البيت؟!

هذا، ولقد كتبت مرة أن " بعد الدمج تحت ما يسمى السيف المعنوي الشيعي، صار ابن الحكيم يقدم ميليشيات مقتدى في كل عملية إجرام أو حرق مساجد، لينهي صورته عند العامة ويكره العالمين به، حتى حين تأتي ساعته ويضربه، لن يبكيه باك "

وعلى أية حال ليفكر مقتدى بما يشاء وليتمنى بن العقور الحكيم الأماني، فهذا شأنهما. بل وليقتتلا حتى النخاع، لأن " كيدهم في نحرهم". لكن إذا اعتقدت أمريكا أنها ستدرأ مصيرها المحتوم في العراق بفذلكات عملائها آل العقور الحكيم، أو إذا اعتقد آل العقور الحكيم أنهم بمحاولة تبديل الجلود سينجون من القصاص على يد مقاومة العراق الباسلة، فهذه من الترهات. لقد ماتت أمريكا، ولم يعد لعملائها من مفر!

قناص بغداد
14-05-2007, 10:29 PM
لقد ماتت أمريكا، ولم يعد لعملائها من مفر!

وهذه رسالة تحاكي المنطق ... فيا حزب الشيطان بالعراق يا فرق الموت يا جيوش الدجل ... لم يعد لكم من مفر ...

بارك الله فيك أخ ساجع

وارث الحكمة سبعاوي
15-05-2007, 09:40 AM
رحم الله السيد الشهيد صدام حسين عندما قال في المحكمة ان هذا الربيع سيشهد نهاية الاحتلال .فعلا فقد صدق الرجل ونحن نشاهد المقاومة المباركة نسال الله ان يمدهم بمدد السماء قد انزلوا اسطورة الامريكان ومرغوها في الوحل .وعلى ايران ان تسحب يدها من العراق والا ان تهان للمرة الثانية في اقل من ربع قرن على يد المقاومة العراقية وعلى الحثالات اولاد المتعة لانقول اكثر من ذلك ان يتركو المحتل والا فان الله منتقم جبار
مشكور اخي ساجع الونه بعبرات على الموضوع الرائع جميل جدا

ساجع الونه بعبرات
15-05-2007, 05:00 PM
وفيك ياخي قناص بغداد .. وشكراً لتعقيبك




المقاومة المباركة نسال الله ان يمدهم بمدد السماء


بارك الله فيك ياوارث الحكمة
ورحم الله صدام حسين .. وشكرا لك على تعقيبك الجميل