PDA

عرض كامل الموضوع : س:((( وش بوسط الشنطة ))) .. جـ:(( فيها حبوب )) .قصه واقعيه..



الجروووح
14-04-2004, 03:33 AM
[right]


قصه واقعيه .



رجل من عوام الناس كان مغرم مفتون بكل مسكر ومخدر


كان عربيدا زيرا لا يعرف بحياته الا الدن والكأس وخمراً قد أكلت ما بجوفه من أعضاء .


في يومٍ من الأيام أفلس هذا الرجل وذهب يبحث على ما يشتري به شرابه الروحي .


أخذ يبحث ويبحث عن شي يبيعه او شيئاً يرهنه لذلك البائع اللعين .

رغم أن هذا الرجل عربيداً سكير ؛ لكنه كان يملك كرامة عالية وشرف .

ولكن مع كل ما سبق من محفزاة له على عدم بيع عرضه او السرقه كان ابليس اللعين معه يداوره أين ما ذهب يعاكسه أينما طرق فكره وباله .


فكر هذا الرجل وفكر طويلاً فأتت بباله فكرة أن يذهب لذلك البائع الملعون عسى أن يعطيه دناً ليسدد قيمته فيما بعد .


ذهب هذا الرجل الى البائع .


وأخذ يداوره ويحاول معه على أن يعطيه وفي أخر الشهر يرد عليه قيمة ذلك الشراب .


كان البائع مصراً على عدم البيع لهذا الرجل خوفاً من أن لا يرد دراهمه ؛ وعندما رأى صاحبنا أن البائع لن يبعه شيئا توسل أليه وطلب منه مراراً وتكراراً أن يعطيه

بالمبلغ الذي يريد ؛ فعندما رأى البائع أنكسار هذا الرجل علم وتيقن بحاجته الماسه وأنه مهما قال له سيفعل رغم أنفه .



ففكر البائع اللعين بفكرة ألعن منه بكثير ؛


ثم قال له : أتملك الجلادة والرجولة معاً .

قال : وما ترى في ذلك .


قال : أريدك منك أن تأتيني ببضاعه في المدينة الفلانية ولك سيارة جديدة ومبلغ من المال .

قال : أنا ملك يديك ولكن أعطني ما أطلب منك الأن .

قال : ستذهب معي الأن وستلقى كل ماتريد .

((( ذهب صاحبنا مع البائع اللعين وشرب في تلك الليله مع هذا البائع اللعين )))

وعند الصباح ذهب به البائع اللعين الى معارض بيع السيارات وقال له : أختر ماتشاء من سيارة .


أختار سيارة وهي (( جيب لكزس 470))) .


كان صاحبنا منذهل من مايفعله ذلك البائع اللعين .

فبعدما أنتهت أجرائات المكاتبه للسيارة وخرجو من المعرض ؛ سأل صاحبنا ذلك الرجل : لماذا كل هذا الفعل ؟..


قال اللعين : لم ننتهي بعد سأعلمك في الوقت المحدد .

قال له : ألتقيك في مساء هذا اليوم في الساعه الفلانيه .

ذهب صاحبنا بالسياره وكان حائراً لفعل هذا الرجل .

أتى على الموعد ؛ قال له البائع : اذهب الى المدينة الفلانيه في المكان الفلاني . ((( قد رسم له مخططاً كاملاً ))


ذهب صاحبنا وهو مرتجفاً خائفاً من أن يلقى عليه القبض ومن ثم ينتهي مصيره ؛ ولكن عندما يفكر بسيارة ومبلغ مئة الف يلعب بفكره الشيطان ويذكره بحالته وفقره .



وصل صاحبنا الى المدينة المطلوبة وألتقى الشخص بعينه وقد أعطاه شنطة كبيرة .


ومن ثم رجع الى مدينتة كان يقود سيارته وهو على اشد عجلة وخوف .

كان مرتبكاً مشتت الفكر .


ففجئة ألتقى تفتيش أمن الطرق في طريقة ؛ كان لا يدري ماذا يفعل كان مرتبكا جداً قد تساوة عنده كل الموازين والأمور .


توقف للتفتيش كان أمامه بعض السيارات ؛ كان يفكر بماذا يقول لو سألوه عن مابداخل هذا الشنطة الكبيرة .




أتى دورة ؛ طلب الشرطي رخصتة و أستمارة السيارة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


أعطى الشرطي المطلوب .

ومن ثم سأل الشرطي : ((( وش بوسط الشنطه ذي ))) ؟.


هاقد أتى ماكان يفكر به صاحبنا الأمر الذي قد تضيع به حياتة ومستقبله وشرفه .


لم يتردد هذا الشاب في الأجابة لأنه قد حسم الأمر وعقد النية أن يكفر عن ذنبه الذي أقترفه .

عاد الشرطي السوأل ((( وش بوسط الشنطة ))) ..

رد الشاب مستهتراً متهكماً ..

جـ : (( فيها حبوب )) .

رد الشرطي ضاحكاً ....


جـ : (( تفضل الله يستر عليك )))...


يا ألهي يا ألهي .

صحيح أن المنجي هو الله .


كان الشاب قد بدت عليه معالم جنونيه فكان يقول أنا أحلم أن ليس في واقع .


فبعدما مشى وتعدا النقطة بمسافة قليلة .


((( وقف وكانت هي الوقفة الصادقة )))...



وقف صاحبنا ونزل من السيارة وسجد لله سجدت شكر معاهداً ربه أن لا يعود لفعل مثل هذا الفعل .

واحرق بهذة الشنطة اللعينة .

[hr]

ارجو أن هذة القصة قد نالت على رضاكم .

[hr][/center]

بـــــدوي
18-04-2004, 07:10 AM
الجرووووووووووح

تسلم اخوي على هذه القصه

فعلا والله اخذ درس واعتبر بس تتوقع كم قمية اللي هو احرقه

ياهي كسرة خمس ميات
هههههههههههههههههههههههههههههه

الله يقبل التوبه منا ومنه

تحياتي
البدوي

الجروووح
19-04-2004, 09:43 AM
اهلا بدوي .


مشكور على الأطلاع ولك تحياتي الحارة يا بدووي ...

عطوه
21-04-2004, 06:28 PM
شكرا اخي الجرووووح الصراحه بدعت في قصصك كل وحده احلى من الثانيه
ويسلمووووووووووووووو

الجروووح
21-04-2004, 09:55 PM
تسلم اخوي عطوه...


هذا من ذوقك وتستاهلون يا البدووو



مشكور على المرور...