PDA

عرض كامل الموضوع : أعدم صدام ... متى يعدم صانعوه



ساره 2007
16-06-2007, 04:40 PM
صفق وهلل الكثيرون اليوم لإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وحزن آخرون من مناصرين وغير مناصرين ولكل أسبابه.

وارادت قوى دولية وعربية كثيرة استغلال الحدث وكأنه انتصار، بعد لحظة الإعدام سيعم العدل والسلام في العالم.

أعدم صدام على يد صانعيه وفي يوم عيد الأضحى المبارك، لأن الإحتلال الذي صنعه واستخدمه واقتلعه من السلطة واتخذه ذريعة لإحتلال العراق وتهديد كل كيانات الأمة وتحويل كياننا الإجتماعي والسياسي الى قبائل ومذاهب متناحرة وعملاء يعينهم الإحتلال حيث تمكن في السلطة ويصبحون حكومات ديمقراطية.

العدالة المزيفة التي أعدمت صدام اليوم هي نفسها التي قضت قتلا وحرقا وتفجيرا وغير ذلك من الأساليب البربرية التي يتقنها المحافظون الجدد في البيت الأبيض ، فدفع العراقيون خلال ما يقرب 3 سنوات من سقوط بغداد ما يقرب من مليون ضحية ، هذا غير تدمير حضارة العراق وسرقها ونهب ثرواته الطبيعية.

وهي ذاتها مع العدالة الدولية وقراراتها المنزلة على كل ما هو عربي ، قضت على ملايين الأطفال العراقيين بلا ماء أو دواء أو غذاء ، باسم قرارات النفط والغذاء.

إعدام صدام صبيحة عيد الأضحى هو إهانة كبيرة للمسلمين واعتداء على حرمة الدين الإسلامي لأن القوى المعتدية على أمتنا ومن أي جهة أتت تريد الإساءة لقيمنا الدينية والإجتماعية.

اليوم بدل أن تتصبح بأهل بيتك وأخوانك وجيرانك وأقاربك وأصدقائك بالقول أضحى مبارك وعيد سعيد وأمنيات صادقة . قبل السلام والتحية تسمع فقط : قتل صدام ، أعدم صدام ، شنق صدام ، ونسينا نحن وأطفالنا أننا من حقنا جميعا أن نقضي عيدا مباركا عيد للسلام عيد التضحيات في ما حلل الله لخلقه من الأضاحي في سبيل حماية الإنسان وكرامة الإنسان .

أني ممن لا يأسفون على اقتلاع صدام ونظامه واعدامه لو حدث ذلك على يد الشعب العراقي .

لا على يد قوى الإحتلال التي صنعت الأوهام والأكاذيب لتصنع وتزرع وتبني في عراقنا الحبيب وفي كل أرجاء أمتنا سياسة وثقافة القتل والإقتتال ، الموت والجمود ، الجهل والظلام .

من صنع صدام حسين ؟

في السبعينيات من القرن الماضي وبعد الإنتصار الذي حققته الشام ( الجمهورية العربية السورية )

بقيادة الرئيس الراحل حافظ الأسد في حرب تشرين 1973 على العدو اليهودي حيث أعادت جزءا من الارض السورية المحتلة والكثير من الكرامة لشعبها وأمتها. وحولت البوصلة الى الاتجاه الصحيح : فلسطين جنوب سوريا .

تُركت سوريا وحيدة في المعركة وتخلى النظام العربي عنها وبقيت صامدة وما زالت ورفضت سياسة الأمر الواقع والإذعان.

بدأ العدو يفهم لغة جديدة لم يتعودها من النظام العربي السابق . القوة هي القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره.

هذه اللغة التي لم يكن يسمع بها عدونا سابقا . دفعته الى تغيير استراتيجيته على وجهين :

الأول : الكلام الدائم عن السلام والإستعداد التام والإعداد الدائم للحرب.

الثاني : فرق تسد .

تمزيق الأمة من نقاط الضعف فيها .

فأُخذ السادات الى كامب دايفيد وصنع سلاما اسرائيليا للإسرائيليين.

وفتحت الحرب الأهلية في لبنان من 1975 وتخللها اجتياحين لجيش " السلام الإسرائيلي " للبنان في 1978 و 1982 مع استمرار الإقتتال الداخلي اللبناني- اللبناني واللبناني- الفلسطيني والفلسطيني –الفلسطيني وزالشامي – الفلسطيني والشامي – اللبناني والى ما لا تجهلون .

دمشق تدخل بقرار لبناني وعربي ودولي لأنها لا تريد أن يكون لبنان شوكة اسرائيلية في خاصرتها.

دمشق وبغداد يحكمان من حزب ذو عقيدة واحدة تدعو الى القومية العربية والوحدة العربية.

السادات أرسله العرب الى كامب دايفيد مفوضا باسمهم . الخنوع لا القتال .

وما زالت مصر في سجن كبير اسمه كامب دايفيد لا بل وظيفتها خطيرة ليس المطلوب منها أن لا تقاتل اسرائيل وحسب ، بل أن يكون النظام المصري دائما عرّاب المؤامرات على أي بلد عربي وتصفية روح العداء والمقاومة للدولة اليهودية.

وقوع مصر في القبضة الأميركية – الإسرائيلية ، والإقتتال اللبناني ، واحتلال اسرائيل لحزام أمني في جنوب لبنان زرعت فيه دويلة عميلة ما زالت بقاياها قائمة حتى يومنا هذا يمسكون بالسلطة رغما عن إرادة الشعب اللبناني.

كل ذلك دفع الرئيس الأسد بعد دخول جيش الشام الى لبنان وتأمين الاستراتيجية من الحدود الغربية لدمشق . الى فكرة تأمين الوضع القومي برمته فاتجه شرقا الى بغداد متطلعا وهو الذي يجمعه مع حكامها العقيدة القومية الواحدة فكان ميثاق العمل القومي المشترك بين البلدين وطرح في ذلك الوقت مسيرة من بيروت الى دمشق فبغداد تؤكد الروح القومية الواحدة.

من قضى على ميثاق العمل القومي بين دمشق وبغداد وبأمر من ؟

الذي قضى على الميثاق هو صدام حسين نفسه بقيادته انقلابا على القيادة البعثية في العراق .

لحساب من ؟ بأمر عربي – أميركي – اسرائيلي.

الأمر العربي قطباه مصر والسعودية ومعهما إمارة حكام الكويت.

لأن الشام صادقة وواعدة في اتجاهاتها الوحدوية ، لا تبحث عن وحدة وهمية وزائفة ، كما الوحدة المصرية – السورية في الخمسينات .

في هذا الوقت كانت إيران الشاه قد بدأت تهتز تحت وهج الثورة . إيران حليفة الغرب واسرائيل تنتصر الثورة وتصبح صديقة فلسطين وحليفتها وعدوة الغرب واسرائيل.

في 1 شباط 1979 يعود الخميني الى ايران وتنتصر الثورة وتقوم الجمهورية الاسلامية الايرانية التي استقبلت بعداء عربي عام . وترحاب من سوريا .

استعداها النظام العربي باسم تصدير الثورة والمذهبية السنية – الشيعية وأوهم صدام بمعارك وبطولات وهمية باسم قادسية صدام .

وبدعم من قطبي العالم في ذلك الوقت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والتمويل عربي .

صدام حسين الذي تسلم السلطة في العراق في حزيران 1979 .

ساره 2007
16-06-2007, 04:45 PM
أهي مصادفات ؟

قرر صدام الدخول في حرب ضد نظام الحكم الجديد في إيران، ومن ثم ألغى الاتفاقية الخاصة بشط العرب، ثم كانت الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثمان سنوات (1980 - 1988) والتي قتل خلالها أكثر من مليون شخص من الجانبين وقدرت الخسائر المباشرة وغير المباشرة لهذه الحرب بعدة مليارات من الدولارات (800 مليار دولار تقديرات غير رسمية) هذا غير ما خلفته هذه الحرب ورائها من مئات الآلاف من الأسر التي فقدت عوائلها وكذلك مئات الآلاف من الأسرى والجرحى والمعاقين إضافة إلى اقتصاد منهك وآثار للدمار في كل مكان.


كانت العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق إبان الحرب العراقية الإيرانية في أفضل حالتها خاصة في ظل إدارة الرئيس رونالد ريغان، والسبب في ذلك يرجع إلى أن الولايات المتحدة أردات في تلك الفترة أن يلعب العراق دور المقيد للنفوذ المتنامي لإيران وثورتها الإسلامية التي قضت على حكم الشاه أقرب حلفائها في المنطقة، ويضاف إلى ذلك السبب خوف الولايات المتحدة على مصادر النفط خاصة في السعودية والكويت من أن تؤدي تلك الثورة إلى زعزعة أنظمة الحكم في دول الخليج عامة وفي هاتين الدولتين على وجه الخصوص.


أما صدام حسين فقد كانت له مصالحه الخاصة آنذاك في مد جسور التعاون مع الولايات المتحدة، فقد كان هو أيضا يخشى على سلطته من امتداد أفكار الثورة الإيرانية خاصة في أوساط الشيعة والأكراد.


تستمر الحرب العراقية الايرانية 8 سنوات والاحتلال الاسرائيلي ما زال جاثما على جزء من جنوب لبنان وحرب الزواريب ما زالت متنقلة في بيروت فجأة يطلب الساحر ايقاف الحرب العراقية الايرانية وعقد مؤتمر الطائف من أجل لبنان.


لو حارب صدام اسرائيل 8 أشهر بدلا من 8 سنوات بالضراوة التي حارب بها جيشه ايران لقضي على اسرائيل .


فكيف لو كانت هذه الحرب جنبا الى جنب مع جيش الشام ولبنان وفلسطين.


في خضم حربه القادسية على ايران دخلت اسرائيل وبفتح الاجواء الاردنية والسعودية أمامها وتغطية الأواكس التي جاءت لحماية أمننا العربي ودمّرت في 30 أيلول من عام 1980 مفاعل تموز النووي العراقي.


ولم يرد صدام ولن يرد طبعا .


انتهت وظيفته منهكا ومنهِكا لخصمه الايراني في هذه الحرب ليهيأ له دور جديد.


اتفاق الطائف يصدق في البرلمان اللبناني في 5/11/1989.


وتوقف الحرب اللبنانية بانتظار ما في الجعبة الاسرائيلية والعربية والأميركية من مشاريع قريبة وبعيدة المدى .




اجتياح الكويت – الفخ العربي الأمريكي


ما إن انتهت الحرب العراقية الإيرانية عام 1988 حتى بدأت الخلافات بينه وبين جارته الكويت تتصاعد على خلفية ديون مالية كانت على العراق للكويت، ( هذا ظاهر الخلافات أما باطنها فهو خدمة عربية لإسرائيل بتدمير العراق والحفاظ على عروشهم ) وخلافات أخرى بشأن استغلال حقول للنفط مشتركة تقع على الحدود بين البلدين، واتهامات عراقية للكويت بتعويم سوق النفط والتسبب في تدني أسعاره.

وقد حاولت الكثير من الدول العربية منها دول خليجية إضافة إلى الأردن ومصر التوسط لحل هذه الخلافات غير أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل بسبب أن صدام كان يعتزم حسمها بالقوة المسلحة. وقد أغراه على ذلك وجود جيش عراقي مدرب قضى ثمان سنوات في حرب ضروس ضد إيران، وإشارة من الولايات المتحدة فهم منها أن الإدارة الأميركية لن تتدخل في حل الخلاف بينه وبين الكويت واعتبر ذلك بمثابة ضوء أخضر لعملية الغزو التي كان يخطط لها والتي فاجأ العالم بها يوم 2 أغسطس/آب 1990 وقد أعلن الكويت المحافظة التاسعة عشرة وعين عليها حاكما عسكريا تابعا له بعد أن فرت القيادة الشرعية للكويت خارج البلاد.


وكل هذا الظاهر من المحاولات العربية للحلول ليس الا اعطاء الفرصة للعدو ليعد قوته .
عاصفة الصحراء

رفض العراق نصائح معظم دول العالم له بالانسحاب سلميا من الكويت، فشكلت الولايات المتحدة الأميركية عام 1990 في عهد الرئيس جورج بوش (الأب) تحالفا دوليا تمهيدا لإخراجه بالقوة المسلحة، ونجحت في ذلك بعد سلسلة من العلميات العسكرية عرفت باسم عاصفة الصحراء.

وأجبر الجيش العراقي على الانسحاب مخلفا وراءه دمارا واسعا في البنية الأساسية شملت -على سبيل المثال- تدمير محطات الكهرباء والمياه وإشعال النيران في آبار النفط وأخذ بعض الأسرى -كما تؤكد الكويت- ونقل الأرشيف الوطني إلى العراق إضافة إلى الآثار النفسية السلبية التي نجمت عن هذا الغزو.

فرض الحصار

عقب اجتياح العراق للكويت اتخذ مجلس الأمن العديد من القرارات التي تطالبه بالانسحاب الفوري دون قيد أو شرط وإعادة الممتلكات الكويتية ثم تصاعدت هذه العقوبات لتشمل فرض الحصار الاقتصادي وتدمير ترسانة العراق من أسلحة الدمار الشامل وضمان عدم تطويرها في المستقبل، وأضافت الولايات المتحدة إلى هذه الإجراءات جعل منطقتين في الشمال ذات الأغلبية الكردية والجنوب ذات الكثافة الشيعية منطقتي حظر جوي.

وأوعز العرب والأميركيين للمعارضة في العراق باشعال انتفاضة ضد صدام عام 1991 ، وقاموا بدعم صدام في وجه الانتفاضة ليقال أن صدام سحق الشيعة والأكراد .

في هذا الوقت الضائع ذهب الفلسطينيون الى أوسلو والأردنيون الى وادي عربة.

والنظام العربي الى محاولة تركيع لبنان بالترغيب .

قرر مجلس الأمن الدولي تشكيل لجان للتفتيش عن أسلحة العراق أوكل مهمة اللجنة الأولى إلى ريتشارد باتلر والثانية إلى هانز بليكس، وبدأ بتلر عمله عام 1994 حتى ديسمبر/كانون الأول 1998 واستطاعت فرق التفتيش التابعة له تدمير العديد من أسلحة العراق وتفتيش الكثير من الأماكن الحساسة، غير أن باتلر اتهم العراق بعدم التعاون مع المفتشين ومن ثم قامت الطائرات الأميركية والبريطانية بقصف مراكز الاتصال العراقية والأهداف الحكومية والعسكرية لمدة أربعة أيام متواصلة وأعلنت الدولتان بكل وضوح عزمهما على الإطاحة بالرئيس صدام حسين.

بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أن العراق إحدى دول محور الشر الداعمة للجماعات الإرهابية والساعية إلى الحصول على أسلحة للدمار الشامل، وأكد على ضرورة توجيه "ضربات استباقية" وحتمية لتغيير النظام العراقي.
وفي سبتمبر/أيلول 2002 أعلن بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن نظام صدام يشكل تهديدا مباشرا بسبب تاريخه الحافل في مهاجمة جيرانه واستخدامه للأسلحة الكيميائية ومساندته للجماعات الإرهابية وتحديه السافر والمستمر لقرارات مجلس الأمن.
قامت الولايات المتحدة وحلفاءها بغزو العراق في 20 مارس 2003 وسقطت بغداد في 9 نيسان 2003.

ولم يقاتل صدام كما قاتل في القادسية .

وجيش صدام لم يقاتل وكان من أعظم جيوش العرب .

وصدام هل اعتقل يومها أم استسلم وسلّم العراق للغزاة ؟.

ولم يعد العراق دولة واصبح قبائل وشيع وميليشيات .

اصبح العراقيون يعيشون كل يوم حياة جنائزية والمحتل يسيطر على كل شيء والعرب يضحكون ويرقصون.

كل هذا ولم يتعلم الكثيرون من دروس شيوخ النفط وامراء الخليج وملوكه ومن فرعون مصر .

أن ما انطلى يوما على صدام حسين لا ينطلي علينا في لبنان والشام وفلسطين المقاومة.

وان رموز السلطة في لبنان ومحكمتهم الدولية لا يريدون أن يفهموا انها لا تختلف في شيء عن لجان تفتيس ريتشارد باتلر و هانس بليكس. لا فرق بين هؤلاء وميليس وسيرج براميرتز .

ان تحالف الأنظمة العربية وخاصة حكام السعودية والكويت ومصر وتآمرهم على قضية أمتنا وتدخلهم في قضايانا وتنصيب أنفسهم أولياء عنا هو مؤامرة قديمة جديدة لتمزيق الهلال الخصيب .

نعم ان العراق ولبنان وفلسطين ضحايا المؤامرات العربية والصهيونية والغربية.

سيأتي يوما حكم الشعب والتاريخ على الخونة والمتآمرين على مصلحة الأمة وهو ليوم قريب.

يستطيع العرب واسيادهم شراء انقلابي يصطنع في مكان ما ك صدام حسين لكنهم لا يستطيعون شراء الثورة التي تنبض من الشعب وللشعب في أي مكان وزمان انطلقت الا لتنتصر .

ان الأنظمة العربية بمالها وفسادها وطغيانها أشبه بالأفاعي التي تنفث سمومها ، لكنها هنا تأتي متلبسة لباسا دينيا او مذهبيا او عروبيا او انسانيا او عمرانيا مدعيّة انها تأتي لخلاصنا ، لا بل الخلاص منا وعلينا

عآشقة زمردة :>
16-06-2007, 06:35 PM
وانتي ليش محروق دمك؟؟

خلك في دينك!!

والله صدآم كآن مسكتكم ومكسر روسكم

ايييه بس وين نلقى مثله

على الأقل كآن مخلصنآ منكم


الحين يوم رآح كبر رآسكم وطلع لكم لسآن

يلآ ننتظر المهدي مآلكم يطلع ويكسر روسكم خخخخخخ :d:d

غريب طوس
16-06-2007, 08:21 PM
سلمت يداك سارة....


يا بني صهيون ....يا بني وهاب ...يا وهابية يا احفاد يزيد....يا انصار الطاغية صدام..الذي قتل الاطفال والنساء ..ةتفتخرون به ....حشركم الله واياه ....مع ابن تيمية....ويزيد ....

فيصل الشمري
17-06-2007, 09:53 AM
صدام في نهاية الامر انسان وليس ملاك ..

ان هو اخطأ فحسابه عن ربه عز وجل ..

لكن وجود صدام في العراق كان الخوف الحقيقي لبني صهيون ..

فلن ننسى قصفه لهم بـ39 صاروخ عام 91 م

رحمه الله واسكنه فسيح جناته وعافاه وعفى عنه

عبيدالله الزاهد
18-06-2007, 10:57 AM
ان القوم ان كان شهيدهم منهم
لا ان ينتحلون صفة الامام
تراهم نساء عاهرات دوما
على عروش بني ساسان
ليس الرجل منهم امة
انما تجد احدهم شيطان
بدا من ابن سبا لعنه ربي
وانتهى بالخميني شيطان
امة حكامها متمتعون
من النساء فهذا ديدن الشيطان
والعاقل يفهم