PDA

عرض كامل الموضوع : مجموعة قصائد سياسية ساخرة ...... لاحمد مطر



أنمـــار
28-08-2003, 10:50 PM
النملة قالت للفيل: قم دلكني

ومقابل ذلك ضحكني!؛

واذا لم اضحك عوضني

بالتقبيل وبالتمويل

واذا لم اقنع..قدم لي

كل صباح الف قتيل

ضحك الفيل؛

فشاطت غضبا:؛

تسخر مني يا برميل

ما المضحك فيما قد قيل؟

غيري اصغر...؛

لكن طلبت اكثر

غيرك اكبر ..؛

لكن لبى وهو ذليل

اي دليل؟؟

اكبر منك بلاد العرب

واصغر مني اسرائيل



أحمد مطر

mr.ghost
29-08-2003, 11:24 PM
ياعيني على هالكلام الحلو والسجع الاحلى والفكره الاحلى واحلى





تحياتي لك اخوي أنمـــار,


وعساك على القوه انشالله

الفرح والسرور
03-09-2003, 07:19 PM
يا ريت يتم تأليف بعض القائد اذا كان لديكم مواهب مثل هذه


شكرا على الموضوع


:lol: :lol:

خالد الحربي
03-09-2003, 08:32 PM
اشكرك على النثر الجميل
ماشاء الله لاقوة الابالله

انامل تتلف بحرير

البدويه
03-09-2003, 10:27 PM
ايوه يا نمله
اخر زمن نمله وجريئه
يا ملا الريح اللي يطيرها بعيد بعيد بعيد عن الفيل



البدويه

-«b4Love»-
04-09-2003, 06:01 AM
;( على حل العرب

أنمـــار
22-08-2004, 07:05 AM
أكاد لشدة القهر ،

أظن القهر في أوطانـنا يشكو من القهر ،

ولي عذري ،

فإني أتقي خيري

لكي أنجو من الشر ،

فأخفي وجه إيماني

بأقنعة من الكفر ،

لأن الكفر في أوطانـنا لا يورث الإعدام كالفكر ،

فأ نكر خالق الناس ،

لأمن خانق الناس ،

ولا ارتاب في أمري ،

وأحيي ميت إحساسي بأقداح من الخمر ،

فألعن كل دساس ،

و وسواس،

وخناس،

ولا أخشى على نحري من النحر ،

لأن الذنب مغتفر

وأنت بحالة السكر ،

ومن حذري ،

أمارس دائما حرية التعبير في سري ،

وأخشى أن يبوح السر بالسر ،

أشك بحر أنفاسي ،

فلا أدنيه من ثغري ،

أشك بصمت كراسي ،

أشك بنقطة الحبر ،

وكل مساحة بيضاء

بين السطر والسطر ،

ولست أعد مجنونا

بعصر السحق والعصر ،

إذا أصبحت في يوم أشك بأنني غيري ،

وأني هارب مني ،

وأني أقتفي أثري ولا أدري ؛

إذا ما عدت الأعمار با نعمى وباليسر ،

فعمري ليس من عمري ،

لأني شاعر حر ،

وفي أوطاننا

يمتد عمر الشاعر الحر ،

إلى أقصاه : بين الرحم والقبر ،

على بيت من الشعر

أنمـــار
22-08-2004, 07:07 AM
أَصابِعَ النِّـظامْ

في دَولَـةِ الكَفِّ أرى

أَصابِعَ النِّـظامْ :

قَـزْمٌ غَليظٌ .. دُونَهُ

عَمالِقٌ أَقـزامْ !

يَنامُ مُرتاحاً ، وَهُمْ

مُستَنْفَرونَ كُلُّهُمْ

لِلصَّـفْعِ .. والسَّلامْ !

وَكُلُّهُمْ مُقَـرَّبٌ .. إذا انحنى

وَمُبْـعَدٌ .. إذا هُوَ استقامْ !

وَهُـمْ لِفَـرْطِ بأسِـهِ

لا يَجـرؤونَ مُطلَقاً

على التماسِ رأسِـهِ لِبَـوْسـِهِ

إلاّ إذا قامَ لَهُمْ بِنَفسـِهِ

وَعُمـرَهُ ما قـامْ

إلاّ إلى الطّعـامْ

أو ليشُـدَّ أَزْرَهُـمْ

إن سَـرَقـوا

أو خَنَقـوا

أو شَـدَّدوا الضَّغطَ على

حناجِرِ الأقـلامْ !

" سـبّابَةُ " النّظامْ

هُوَ القَضـاءُ كُلُّهُ .. والإدّعاءُ العامْ .

وَهْـوَ الّذي بِنَفسِهِ يُنَفِّذُ الأَحكامْ :

يُشـيرُ باتِّهامْ

أو يَمنَعُ الكلامْ

أو يَفْقَأُ العينَ الّتي تَرفُضُ أن تَنامْ !

و " أوسَطُ " النِّظامْ

يَلعَبُ بانتظامْ

وَلِعْبُهُ رَقاعَةٌ وَقِلَّةُ احتِشامْ !

ماذا نُسَمِّيهِ سـوى ..

" وِزارةِ الإعلامْ " ؟!

وَ " خِنْصَرٌ " وَ " بِنْصَرٌ "

هُما وَزيـرا دَولـةٍ ،

يَعني .. بِلا مَهامْ !

فَواحِدٌ غُلامْ

ليسَ لَهُ شُغْلٌ سِـوى

أن يَحْمِلَ الأخْتـامْ !

وَواحِدٌ إمامْ

كُلُّ الّذي يَعرِفُهُ مِن سُـنَنِ الإسلامْ

حُضـورُهُ في خِطبَةٍ

أو عِنْدَ عَقْـدِ زيجَةٍ

وَهْـوَ بِكُلِّ مَـرَّةٍ

يَنهَضُ في الخِتامْ

وَلَيسَ فَوقَ جِسـمِهِ

شَيٌ سِـوى " الحِزامْ " !


أينَ هُـوَ " الشَّعبُ " إذَنْ ؟!
- في " راحَـةٍ " مُتْعَبَةٍ !

فَهْـوَ على الدَّوامْ

يَعْمَـلُ في الحَمّـامْ !


وَما الّذي يَفعَلُهُ فَخامَةُ " الإِبهامْ " ؟
- يَفعَلُ ما يَفعَلُهُ قادَتُنا العِظامْ .

لولا الّذي يَفعَلُهُ لَجُـرَّ مِن مَوْضِعِهِ

وَلانتهى مُنتَبَـذاً في عالَمِ الإِبهامْ !

هـذا الّذي بِفِعْلِهِ

يَضْمَـنُ بَسْـطَ ظِلِّهِ

على مَـدَى الأَيّـامْ .

هـذا هُـوَ " البَصَّـامْ " !

أنمـــار
22-08-2004, 07:09 AM
وطن المخفرين

تهت عن بيت صديقي

فسألت العابرين ،

قيل لي امش يسارا،

سترى خلفك بعض المخبرين ،

حد لدى أولهم ،

تلقى مخبرا يعمل في نصب كمين

اتجه للمخبر البادي، أمام المخبر الكامن،

واحسب سبعة

، ثم توقف،

تجد البيت وراء المخبر الثامن

في أقصى اليمين ؛

سلم الله أمير المخبرين ،

فلقد أتخم بالأمن بلاد المسلمين ،

أيها الناس اطمئنو،

هذه أبوابكم محروسة في كل حين ،

.فادخلوها بسلام آمنين

أنمـــار
22-08-2004, 07:10 AM
تبديل الأدوار

رأتِ الدول الكبرى تبديل الأدوارْ

فأقرّت إعفاء الوالي

واقترحت تعيينَ حِمارْ!

ولدى توقيع الإقرار ْ

نهقتْ كلُّ حمير الدنيا باستنكارْ:

نحن حميرَ الدنيا

لا نرفضُ أن نُتعَبْ

أ و أ ن نُركَبْ

أو أن نُضربْ

أو حتى أن نُصلبْ

لكن نرفضُ في إصرارْ

أن نغدو خدماً للاستعمارْ.

إن حُمو ر يـتنا تأبى

أن يلحقنا هذا العارْ!

أنمـــار
22-08-2004, 07:14 AM
إصلاحات

قرر الحاكم إصلاح الزراعة



عين الفلاح شرطي مرور



و ا بنة الفلاح بياعة فول



و ابنه نادل مقهى



في نقابات الصناعة



و أخيرا



عين المحراث في القسم أ لفو لو كلوري



و الثور مديرا للإذاعة



قفزة نوعية في ألا قتصاد !



أصبحت بلدتنا الأولى ...



بتصدير الجراد



و بإنتاج المجاعة

أنمـــار
22-08-2004, 07:17 AM
في غزو العراق

http://www.sun-inet.or.jp/~mlbddf/bush.jpg

هُـوَ ذا المَولى زارَ الـدّارْ .

وعلى العـادةِ .. دارَ الـزّارْ !


* المَـولى جـاءَ لِيُنقِـذَنا
مِـن سَـطوَةِ جِنـّيٍّ فـارْ

يتَنكَّـرُ فـي هَيئـةِ فـارْ .

المَـولى يَنجُـرُ مِصْيـدَةً

هِـيَ أكبـرُ مِـن حَجـمِ الدّارْ !

والشَّطْـحُ حَـوالَيـهِ مُثـارْ :

صَـفٌّ يَرتابُ بمطـرقَةٍ

تَسـحقُ ناصِيـةَ المِسـمارْ .

صَـفٌّ يلتـاعُ لأخشـابٍ

يَذبحُهـا حَـدُّ المِنشـارْ .

لكـنْ ما مِـن رَيْـبٍ أبَـداً

فـي ما يفعَلُـهُ النَجّـارْ !


*
دارَ الـزّارْ .

القتلى وَقفـوا فـي صَـفٍّ

والمَـوتى وَقفـوا فـي صَـفْ

وَعـلـى حُمّـى نَقْـرِ الدَّفْ

حَمِيَتْ شَطَحاتُ الأذكـارْ .

وَرمَتْهُـمْ خَلْـفَ الأسـوارْ .

( حَـيٌّ حَـيٌّ حَـيٌّ حَـيْ )

داروا فـي الحَـيِّ بـلا وَعْـيٍ

ودُوارُ الـزّارِ بِهِـمْ دارْ .

( حَـيٌّ حَـيٌّ حَـيٌّ حَـيْ )

صـاروا خـارِجَ كُـلِّ الحَـيْ ..

والمَـولى استأثَرَ بالـدّارْ !


*
دارَ الـزّارْ .

صَـفٌّ يَشْـطَحُ : يا أشـرارْ

النّـارُ النّـارُ ولا العـارْ .

صَـفٌّ يَشْـطَحُ با ستنكارْ :

النّـارُ مَصيـرُ الكُفّـارْ .

والمَـولى يَمتَـحُ مِـن بئـرٍ

وَيَصُـبُّ الزَّيـتَ علـى النّـارْ .

فـإذا اشتعَـلوا فيهـا وَجْـداً

واحتَرقـوا وانطفـأوا جِـدّاً

أورثَ لِلبئـرِ بَقاياهـُمْ

واستَوْرثَ بـاقـي الآبـارْ !


*
حِيـنَ سيَهـدَأُ صَـوتُ الـزّارْ

وتُجَلّـى كُـلُّ الأسـرارْ

سَـوفَ يَـرى المَوتى والقَتْـلى

أنَّ الجِنِّـيَّ هُـوَ المَـولى !

فَهُنـا أدّى، وَهُنـا أمْـلى

وَهُنـا صَـلّى، وَهُنـا أصْـلى

وَتَقمَّـصَ كُـلَّ الأدوارْ .

وسَتغـدو الـدّارُ إذا وَلّـى

مَقبـرَةً .. لا تَقبَـلُ إلاّ

مَـن يَقْبَـلُ دَفْـعَ الإيجـارْ !

أنمـــار
22-08-2004, 07:21 AM
يقول في سجن أبي غريب

ليسَ بِجُرْمٍ.. بَلْ مُعجزة ٌ

ما جاءَ بهِ الأمريكانْ !

فَهُمُ اقترفوهُ

وَهُمْ هَتكُوا سِرِّيتَهُ بالإعلانْ

فأتاحوا لجميعِ الدُّنيا

أن تشهَدَ في بضْعِ ثوانٍ

سِحْرَ مكانٍ .. كانَ خفيّاً مُنذُ زَمانْ

ما اجتَلَتِ الأَعينُ مَرآهُ

ولا سَمِعَتْ عَنهُ الآذانْ

هُوَ أحسَنُ ما فاضَ عَلَيْنا

مِن فَضْلِ فَضيلةِ (مِحقانْ)

إذ كانَ مَمَرّاً لِلجَنَّةِ

مَحروساً بعُتاةِ الجِنَّةِ

ليسَ يُغادِرهُ مَخلوقٌ

إلاّ بكفالةِ( رَضوانْ ) !


**
هُوَ مُعجزَةٌ..

ما جاءَ بهِ الأمريكانْ

إذ فَتَّحَ في الحال لَدَيْنا

أبصارَ جَميعِ العُميانْ

وأثارَ الضجّةَ عارِمَةً

في سَمْعِ جَميعِ الطرشانْ

وَحَشا بِفَمِ الأبكمِ مِنّا

عُنقوداً مِن ألفِ لِسانْ !

فإذا بِسياطِ الطُّغيانْ

تتحوَّلُ أوتارَ كَمانْ

يصدمها التّعذيبُ فتبكي

وَتَفيضُ بعَذْبِ الألحانْ !

وإذا بضِباعِ البرّيَّةِ

تَعوي لِضياعِ الحرّيةِ

حامِلةً بينَ نَواجذِها

أشلاءَ حُقوقِ الإنسانْ !


**
أمْريكا أكبَرُ شَيطانٍ

ولقد مَنَّ اللّهُ عَلَيْنا

بفضيحَتهاِ بالألوانْ

فأعادَ الصّوتَ لألسُننا

والأبصارَ إلى أَعيُنِنا

والأسماعَ إلى الآذانْ .

ولهذا قد وَجَبَ الآنْ

كي نَشكُرَ مِنَّةَ بارئِنا

أن نلعَنَ ظُلْمَ الشّيطانْ

ونَبثَّ النُّورَ.. لكي نُبدي

في كُلِّ بلادِ العُربانْ

مِن صَنعاءَ إلى عمّانَ

وَمِن وهرانَ إلى الظّهرانْ :

عَدْلَ مَلائكةِ الرّحمنْ !


**
الظُّلمْةُ حالكةٌ جّداً

لا ضوءَ بكُلِّ الأوطانْ

لا صوتَ سِوى هَمْسِ مُذيعٍ

يتسرَّبُ مِن ثُقْبِ بيانْ :

أُطفِئَتِ الأنوارُ.. حِداداً

لِوفاةِ حُقوقِ الإنسانْ

تَحتَ أيادي الأمريكانْ !

أنمـــار
22-08-2004, 07:24 AM
مُعجـزةٌ إلهيّـهْ

بلادُ العُـرْبِ مُعجـزةٌ إلهيّـهْ
نَعَـمْ واللّـهِ .. مُعجـزةٌ إلهيّـهْ .
فَهـل شيءٌ سـوى الإعجـازِ
يَجعَـلُ مَيْتَـةً حَيَّـهْ ؟
وَهَل مِن دُونِـهِ يَنمو جَنينُ الفكـر والإبـداعِ
في أحشـاءِ أُميَّـهْ؟
أجَلْ واللّهِ .. مُعجِـزَةٌ لَها في الأرضِ أجهـزَةٌ
تُحَمِّصُـه
اوتخلِطُها بأحْرُفِنـا الهجائية
وتَطحنُها
وتَمزجُها بألفاظٍ هُلا مـيّـةْ
وَتَعجنُها بفَذْلَكَـةٍ كلاميّهْ
وَتَصنعُ من عـجـيـنـتِـهـا
مَراهِمَ... تجعلُ الأمراضَ صِحيّـةْ
فإن دَهَنَتْ بِلادٌ ظَهْـرَها منها
فَكُلُّ قضيَّـةٍ فيها... بإذنَ اللّهِ مَقضِيَّـهْ
وخُذْ ما شِئتَ مِن إعجازِ مَرهَمِنا :
عـُطا س النَّمْـلِ ..
أشعارٌ حَدا ثيّـة
عُواءُ الثعلبِ المزكومِ ..
أغنيَةٌ شَبا بيّهْ
! سِـبابُ العَبْدِ للخَلاّقِ
.. تَنويرٌ
مُضاجَعَـةٌ على الأوراقِ ..
حُر ية
جَلابيبٌ لِحَـدِّ الذَّقْـنِ
أذقانٌ لِحَـدِّ البَطْنِ
إمساكُ العَصا لِلجِـنِّ
دَفْـنُ الناسِ قَبْلَ الدَّفْـنِ
هذي كُلُّها صارتْ بفَضْلِ الدَّهْنِ
إيماناً وشَرعيّـهْ
وتلخيصاً لِما جاءتْ بهِ كُلُّ ا لرسـالاتِ السّماويَّهْ
أجَلْ واللّهِ .. مُعجـزَةٌ
فَحتّى الأمسِ
كانتْ عِفَّـةُ الأوراقِ بالإحراقِ مَحميّة
وكانتْ عِندَنا الأقلامُ مَخصِيَّهْ
وَحتّى الأمسِ
كُنّا نَلتَقي أذهانَنا سِـرّاً
وَنَكتُمُ سِرَّنا هذا .. بِسـريَّهْ
وكُنّا لو نَوَيْنا قَتْلَ بعضِ الوقتِ في تأليفِ أنفُسِنا
تَشي بالنيَّةِ النيَّة
فَنُقتَلُ باسمِ نِيَّتِنا لأِسبابٍ جِنا ئيةْ
ونُقتَلُ مَرَّةً أخرى
إذا لم نَدفَعِ ا لدِ يـة
نَعَـمْ .. كُنّـا وَلكِنّـا
غَدَوْنا ،اليومَ ، نُرضِعُ كُلَّ مَولودٍ مُعَلَّقَةً
وَنَفطِمُهُ ب ألفيّهْ
بِفَضْلِ المَرْهَـمِ السّحريِّ
أمسَيْنا .. وأصبَحْنا
فَألفَيْنا عَواصِمَنا .. وَقَد صارت ثقافية

الورود
24-08-2004, 04:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



روووووووووووعه ما تصوره ها القائل ... واروع منه نقلك المميز.. تميزك اخي

كل جمله لهااا من واقعنااا معاني وِعِبِِر ....


فكل خااطر ه لها وقع في نفس كل من قراء


تصوير و بث حيى رآآآ يناه رؤيا العين ....مؤامرات تحاك وتنسج هنا وهنااك


هل لنا ان نعرف كل ما ذكر..

لولا ان الثور الهائج اوضح ما قد غاب عنا


فاللعنة ستصل الثور الاهوج.. من كل قلب لله ركع ...


كلمات واسطر من رووووعتها وسلاستها تقراء وتعاد دون ملل


مشكور انمار على ما جلبت لنا من اروع ما كتب عن معاناة العرب

واختناق الاسلام بايدي الكفر ..... ارق التحااياا الوروووود

الحـــافية
25-08-2004, 11:52 PM
سال الجني العفريت.. شو اصعب شي بالدنيا عندك

رد العفريت.. اني اقرا قصيدة بالتشكيل.. الفتحة و الضمه و الكسره و غيره و غيره

طبعا انا مع العفريت.. انا و هو واحد و على نياتنا ا ا ا ا ا ا ا :D :D

خواطر رووعة.. تعبر عن واقع نعيشه و يمكن نجهل بعض مافيه

الله يستر علينا جميعا ولا يسلط علينا ظالم

يعطيك العافية انمار




الحافية

الحـــافية
25-08-2004, 11:56 PM
انا ما يخصني

انا ابغي صورة الشاعر

انماار تصرف

شو أصل الشاعر؟

و سلامتكم


الحافية

جــريح الدهــر
26-08-2004, 10:50 PM
والله تسلم اخويه انمار على الموضوع الحلو

وعلى القصايد والخواطر والكلمات الأحلى

ونفس ما قالت الحافية

شو اسمه هذا الشاعر ومن وين

واذا كنت انت

قول عادي


لا اتخاف ما بينكسلون ويزتك وبيسفرونك

وتحياتي

جــريح الدهــر

الحـــافية
27-08-2004, 01:41 AM
ونفس ما قالت الحافية

شو اسمه هذا الشاعر ومن وين

لا تتسرع جريح الدهر.. انتبه

اسم الشاعر موجود.. اسمه احمد مطر>> رديتها هههههه

انا طلبت اعرف من وين هو و طلبت صورته :D :D



الحافية

أنمـــار
27-08-2004, 01:57 AM
حول أحمد مطر

اضغط على اي من الصور التالية ..

http://www.arabiancreativity.com/images/mattar.jpg (http://www.arabiancreativity.com/mattar.htm) http://ikhwanonline.net/Data/2003/10/19/15.jpg (http://www.mybiznas.com/s1/) http://www.khayma.com/salehzayadneh/poets/ahmad_matar/ahmad_matar2.jpg (http://www.khayma.com/salehzayadneh/poets/ahmad_matar/ahmad_matar.htm)


الورود
الحـــافية
جــريح الدهــر

تشكرون على المرور

و لو احتجتم اي اضافات عن شاعرنا او عن شعره ... فاحنا موجودين



أنمـــار

جــريح الدهــر
27-08-2004, 09:31 PM
ما شا الله عليج الحافية


ما اتخلين شي


بسبتج تميت القط قطع ويهي واركبهن اكثر من ساعتين


بس انشا الله بردلج اياها عن جريب


ما ادري شو صاير فيني .. استعميت مرة وحدة

جــريح الدهــر

جــريح الدهــر
27-08-2004, 09:35 PM
ما شا الله عليج الحافية


ما اتخلين شي


بسبتج تميت القط قطع ويهي واركبهن اكثر من ساعتين


بس ان شاء الله بردلج اياها عن جريب


ما ادري شو صاير فيني .. استعميت مرة وحدة

جــريح الدهــر

alsardi
28-08-2004, 09:07 AM
أخي أنمار ..
مساهمة جميلة لشاعر سياسي ساخر ، وتسلم

ZeRoX
12-09-2004, 11:26 AM
مشكور أخوي أنمار على المساهمه

من أجمل ما قرأت لمطر


قصيدة حسن
زار الرئيس المؤتمن

بعض ولايات الوطن

و حين زار حـيّـنـا

قال لنا :

هاتوا شكواكم بصدق في العلن

و لا تخافوا أحدا .. فقد مضى ذاك الزمن .



فقال صاحبي حسن :

يا سيدي

أين الرغيف و اللبن ؟

و أين تأمين السكن ؟

و أين توفير المهن ؟

و أين من يوفر الدواء للمريض بلا ثمن ؟

يا سيدي

لم نر من ذلك شيئا أبدا .



قال الرئيس في حزن :

أحرق ربي جسدي !!!

أكل هذا حاصل في بلدي ؟!!

شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي

سوف ترى الخير غدا .



و بعد عام زارنا

و مرة ثانية قال لنا :

هاتوا شكواكم بصدق في العلن

و لا تخافوا أحدا .. فقد مضى ذاك الزمن .

لم يشتكي الناس..



فقمت معلنا:

أين الرغيف و اللبن ؟

و أين تأمين السكن ؟

و أين توفير المهن ؟

و أين من يوفر الدواء للمريض بلا ثمن ؟

معذرة سيدي..

اين صاحبي حسن ؟؟؟
مشكور مره تانيه ويسلمو
زيروكس

أنمـــار
24-07-2005, 04:20 PM
هههههههههه


رائعة قصيدة حسن


مشكور يا زيرواكس على الحضور

أنمـــار
24-07-2005, 04:21 PM
الحــــربـــاء

مَولانا الطّاعِنُ في الجِبْتِ

عادَ لِيُفتي:
هَتْكُ نِساءِالأرضِ حَلالٌ
إلاّ الأَربعَ مِمّا يأتي:
أُمّي، أُختي، امرأتي، بنتي!
كُلُّ الإرهابِ (مُقاومَةٌ)
إلاّ إن قادَ إلى مَوتي!
نَسْفُ بُيوتِ النّاسِ (جِهادٌ)
إن لَمْ يُنسَفْ مَعَها بَيتي!
التقوى عِندي تَتلوّى
ما بينَ البَلوى والبَلوى
حَسَبَ البَخْتِ
إن نَزلَتْ تِلَكَ على غَيري
خَنَقَتْ صَمْتي.
وإذا تِلكَ دَنَتْ مِن ظَهْري
زَرعَتْ إعصاراً في صَوْتي!
وعلى مَهْوى تِلكَ التّقوى
أَبصُقُ يومَ الجُمعةِ فَتوى
فإذامَسَّتْ نَعْلَ الأَقوى
أَلحسُها في يومِ السَّبتِ!
الوسَطِيَّةُ: فِفْتي .. فِفْتي.
أعمالُ الإجرامِ حَرامٌ
وَحَلالٌ
في نَفْسِ الوَقْتِ!
هِيَ كُفرٌ إن نَزَلَتْ فَوقي
وَهُدىً إن مَرّتْ مِن تَحتي!
***
هُوَ قد أَفتى..
وأنا أُفتي:
العلَّةُ في سُوءِ البذْرةِ
العِلّةُلَيسَتْ في النَّبْتِ.
وَالقُبْحُ بِأخْيلَةِ الناحِتِ
لَيسَ القُبحُ بطينِ النَّحتِ.
وَالقاتِلُ مَن يَضَعُ الفَتوى
بالقَتْلِ..
وَليسَالمُستفتي.
وَعَلَيهِ.. سَنَغدو أنعاماً
بَينَ سواطيرِ الأَحكامِ
وَبينَ بَساطيرِ الحُكّامْ.
وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ
إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

قلم / أحمد مطر

أنمـــار
12-07-2006, 03:44 AM
حالات

بالتمادي
يصبح اللص بأوربا
مديرا للنوادي
و بأمريكا
زعيما للعصابات و أوكار الفساد
و بأوطاني التي
من شرعها قطع الأيادي
يصبح اللص
رئيسا للبلاد

أنمـــار
12-07-2006, 03:46 AM
حوار وطني

دعوتني إلى حوار وطني
كان الحوار ناجحا
أقنعتني بأنني أصلح من يحكمني
رشحتني
قلت لعلّي هذه المرة لا اخدعني
لكنّي وجدت أنّني
لم انتخبني
إنما انتخبتني
لم يرضني هذا الخداع العلني
عارضتني سرا
و آليت على نفسي أن أسقطني
لكنني قبل اختمار خطتي
وشيت بي إلي
فاعتقلتني
* * *
الحمد لله على كل حال
فلو كنت مكاني
ربّما أعدمتني

أنمـــار
12-07-2006, 03:50 AM
تساؤلات

إن كان الغرب هو الحامي
فلماذا نبتاع سلاحه؟
وإذا كان عدواً شرساً
فلماذا ندخله الساحة؟
**
إن كان البترول رخيصاً
فلماذا نقعد في الظلمة؟
وإذا كان ثميناً جداً
فلماذا لا نجد اللقمة؟
**
إن كان الحاكم مسؤولاً
فلماذا يرفض أن يسأل؟
وإذا كان سُمُوَّ إلهٍ
فلماذا يسمو للأسفل؟
**
إن كان لدولتنا وزن
فلماذا تهزمها نمله؟
وإذا كانت عفطة عنـز
فلماذا ندعوها دولة؟
**
إن كان الثوري نظيفاً
فلماذا تتسخ الثورة؟
وإذا كان وسيلة بول
فلماذا نحترم العورة؟
**
إن كان لدى الحاكم شعور
فلماذا يخشى الأشعار؟
وإذا كان بلا إحساس
فلماذا نعنو لِحمار؟
**
إن كان الليل له صبح
فلماذا تبقى الظلمات؟
وإذا كان يخلِّف ليلاً
فلماذا يمحو الكلمات؟
**
إن كان الوضع طبيعياً
فلماذا نهوى التطبيع؟
وإذا كان رهين الفوضى
فلماذا نمشي كقطيع؟
**
إن كان الحاكم مخصياً
فلماذا يغضبه قولي؟
وإذا كان شريفاً حرا
فلماذا لا يصبح مثلي؟
**
إن كان لأمريكا عِهر
فلماذا تلقى التبريكا؟
وإذا كان لديها شرف
فلماذا تدعى (أمريكا)؟
**
إن كان الشيطان رجيماً
فلماذا نمنحه السلطة؟
وإذا كان ملاكاً برا
فلماذا تحرسه الشرطة؟
**
إن كنت بلا ذرة عقل
فلماذا أسأل عن هذا؟
وإذا كان برأسي عقل
فلماذا (إن كان.. لماذا)؟

أنمـــار
12-07-2006, 03:55 AM
الأمل

أمس اتصلت بالأمل
قلت له: هل ممكن
أن يخرج العطر لنا
من الفسيخ والبصل؟
قال: أجل
قلت: وهل يمكن أن
تُشعل نار بالبلل؟
قال: بلى
قلت: وهل من حنظل
يمكن تقطير العسل؟
قال: نعم
قلت: وهل
يمكن وضع الأرض
في جيب زحل؟
قال: نعم.. بلى.. أجل
فكل شيء محتمل
قلت: إذن عربنا
سيشعرون بالخجل
قال: تعال ابصق على وجهي
إذا هذا حصل

أنمـــار
12-07-2006, 04:02 AM
وصايا بغل

قال بغلٌ مستنير واعظاً بغلاً فتيا
يا فتى أصغ إليّـــا
إنما كان أبوك امرأ سوء
و كذا أمك قد كانت بغيّا
أنت بغل
يا فتى و البغل نغل
فأحذر الظن بأن الله قد سواك نبيّا
يا فتى أنت غبي
حكمة الله، لأمرٍ ما، أرادتك غبيّا
فاقبل النصح
تكن بالنصح مرضياً رضيّا
أنت إن لم تستفد منه فلن تخسر شيّا
يا فتى من أجل أن تحمل أثقال الورى
صيرك الله قويّا
يا فتى فاحمل لهم أثقالهم مادمت حيّا
و استعذ من عقدة النقص
فلا تركل ضعيفاً حين تلقاه ذكيّا
يا فتى احفظ وصاياي
تعش بغلا
و إلا
ربما يمسخك الله رئيساً عربيّا

الفرزدق الصغير
17-07-2006, 12:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



روووووووووووعه ما تصوره ها القائل ... واروع منه نقلك المميز.. تميزك اخي

كل جمله لهااا من واقعنااا معاني وِعِبِِر ....


فكل خااطر ه لها وقع في نفس كل من قراء


تصوير و بث حيى رآآآ يناه رؤيا العين ....مؤامرات تحاك وتنسج هنا وهنااك


هل لنا ان نعرف كل ما ذكر..

لولا ان الثور الهائج اوضح ما قد غاب عنا


فاللعنة ستصل الثور الاهوج.. من كل قلب لله ركع ...


كلمات واسطر من رووووعتها وسلاستها تقراء وتعاد دون ملل


مشكور انمار على ما جلبت لنا من اروع ما كتب عن معاناة العرب

واختناق الاسلام بايدي الكفر ..... ارق التحااياا الوروووود

هلالي و الراس عالي
17-07-2006, 12:54 AM
إبداااااااااااع

أنمـــار
18-07-2006, 08:55 AM
سلاطين بلادي

الأعادي ،

يتسلون بتطويع السكاكين ،

وتطبيع الميادين ،

وتقطيع بلادي ،

وسلاطين بلادي

يتسلون بتضييع الملايين ،

وتجويع المساكين ،

وتقطيع الأيادي ،

ويفوزون إذا ما أخطئوا الحكم بأجر الاجـتهاد ،

عجبا، كيف اكتشفتم آية القطع، ولم تكتشفوا رغم العوادي

آية واحدة من كل آيات الجهاد

نقــاء
18-07-2006, 06:53 PM
أحمد مطر... رائعٌ بتفكيره

فهو شاعرُ الحرية بلا منازع

شكرًا يا أنمار

أنمـــار
10-08-2006, 07:49 PM
شاهد إثبات


لاتطلبي حرية ايتها الرعية.
لاتطلبي حرية..
بل مارسي الحريه.
إن رضي الراعي..فألف مرحبا
وإن أبي
فحاولي إقناعه باللطف والرويه..
قولي له ان يشرب البحر
وان يبلع نصف الكرة الارضيه!
ماكانت الحرية اختراعه
أو إرث من خلفه
لكي يضمها إلي أملاكه الشخصية
إن شاء أن يمنعها عنك
زواها جانبا
أو شاء ان يمنحها... قدمها هدية.
قولي له: إني ولدت حرة
قولي له: إني أنا الحرية.
إن لم يصدقك فهاتي شاهدا
وينبغي في هذه القضية
أن تجعلي الشاهد.. بندقية!

أنمـــار
10-08-2006, 07:52 PM
أوصاف ناقصة


قال: ماالشئ الذي يمشي كما تهوي القدم؟
قلت: شعبي.
قال: كلا... هو جلد مابه لحم ودم.
قلت: شعبي.
قال: كلا... هو ماتركبه كل الامم..
قلت: شعبي.
قال: فكر جيدا..
فيه فم من غير فم
ولسان موثق لايشتكي رغم الالم.
قلت: شعبي.
قال: ما هذا الغباء؟*
إنني أعني الحذاء* *!
قلت: مالفرق؟
هما في كل ماقلت سواء!
لم تقل لي انه ذو قيمة
او إنه لم يتعرض للتهم.
لم تقل لي هو لو ضاق برجل
ورم الرجل ولم يشك الورم.
لم تقل لي هو شئ
لم يقل يوما....(نعــــــــــم )!

أنمـــار
10-08-2006, 08:06 PM
ثارات


قطفوا الزهرة..
قالت:
من ورائي برعم سوف يثور.
قطعوا البرعم..
قالت:
غيره ينبض في رحم الجذور.
قلعوا الجذر من التربة..
قالت:
إنني من أجل هذا اليوم
خبأت البذور.
كامن ثأري بأعماق الثرى
وغداً سوف يرى كل الورى
كيف تأتي صرخة الميلاد
من صمت القبور.
تبرد الشمس..
ولا تبرد ثارات الزهور!

هدهوده
29-08-2006, 08:52 AM
شَتْ ابْ!



أنا السببْ .

في كل ما جرى لكم

يا أيها العربْ .

سلبتُكم أنهارَكم

والتينَ والزيتونَ والعنبْ .

أنا الذي اغتصبتُ أرضَكم

وعِرضَكم ، وكلَّ غالٍ عندكم

أنا الذي طردتُكم

من هضْبة الجولان والجليلِ والنقبْ .

والقدسُ ، في ضياعها ، كنتُ أنا السببْ .

نعم أنا .. أنا السببْ .

أنا الذي لمَّا أتيتُ : المسجدُ الأقصى ذهبْ .

أنا الذي أمرتُ جيشي ، في الحروب كلها

بالانسحاب فانسحبْ .

أنا الذي هزمتُكم

أنا الذي شردتُكم

وبعتكم في السوق مثل عيدان القصبْ .

أنا الذي كنتُ أقول للذي

يفتح منكم فمَهُ :

" شَتْ ابْ " !

* * *

نعم أنا .. أنا السببْ .

في كل ما جرى لكم يا أيها العربْ .

وكلُّ من قال لكم ، غير الذي أقولهُ ،

فقد كَذَبْ .

فمن لأرضكم سلبْ .؟!

ومن لمالكم نَهبْ .؟!

ومن سوايَ مثلما اغتصبتكم قد اغتَصبْ .؟!

أقولها صريحةً ،

بكل ما أوتيتُ من وقاحةٍ وجرأةٍ ،

وقلةٍ في الذوق والأدبْ .

أنا الذي أخذتُ منكم كل ما هبَّ ودبْ .

ولا أخاف أحداً ، ألستُ رغم أنفكم

أنا الزعيمُ المنتخَبْ .!؟

لم ينتخبني أحدٌ لكنني

إذا طلبتُ منكمو

في ذات يوم ، طلباً

هل يستطيعٌ واحدٌ

أن يرفض الطلبْ .؟!

أشنقهُ ، أقتلهُ ،

أجعلهُ يغوص في دمائه حتى الرُّكبْ .

فلتقبلوني ، هكذا كما أنا ، أو فاشربوا " بحر العربْ " .

ما دام لم يعجبْكم العجبْ .

مني ، ولا الصيامُ في رجبْ .

ولتغضبوا ، إذا استطعتم ، بعدما

قتلتُ في نفوسكم روحَ التحدي والغضبْ .

وبعدما شجَّعتكم على الفسوق والمجون والطربْ .

وبعدما أقنعتكم أن المظاهراتِ فوضى ، ليس إلا ،

وشَغَبْ .

وبعدما علَّمتكم أن السكوتَ من ذهبْ .

وبعدما حوَّلتُكم إلى جليدٍ وحديدٍ وخشبْ .

وبعدما أرهقتُكم

وبعدما أتعبتُكم

حتى قضى عليكمُ الإرهاقُ والتعبْ .

* * *

يا من غدوتم في يديَّ كالدُّمى وكاللعبْ .

نعم أنا .. أنا السببْ .

في كل ما جرى لكم

فلتشتموني في الفضائياتِ ، إن أردتم ،

والخطبْ .

وادعوا عليَّ في صلاتكم وردِّدوا :

" تبت يداهُ مثلما تبت يدا أبي لهبْ ".

قولوا بأني خائنٌ لكم ، وكلبٌ وابن كلبْ .

ماذا يضيرني أنا ؟!

ما دام كل واحدٍ في بيتهِ، يريد أن،

يسقطني بصوتهِ

وبالضجيج والصَخبْ .؟!

أنا هنا ، ما زلتُ أحمل الألقاب كلها

وأحملُ الرتبْ .

أُطِلُّ ، كالثعبان ، من جحري عليكم فإذا

ما غاب رأسي لحظةً ، ظلَّ الذَنَبْ .!

فلتشعلوا النيران حولي واملأوها بالحطبْ .

إذا أردتم أن أولِّيَ الفرارَ والهربْ .

وحينها ستعرفون ، ربما ،

مَن الذي ـ في كل ما جرى لكم ـ

كان السببْ .!؟

هدهوده
30-08-2006, 10:38 AM
الخراف


نزعم أننا بشر
لكننا خراف
ليس تماماً.. إنما
في ظاهر الأوصاف
نُقاد مثلها؟ نعم
نُذعن مثلها؟ نعم
نُذبح مثلها؟ نعم
تلك طبيعة الغنم
لكنْ.. يظل بيننا وبينها اختلاف
نحن بلا أردِية
وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف
نحن بلا أحذية
وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف
وهي لقاء ذلها.. تثغو ولا تخاف
ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف
وهي قُبيل ذبحها
تفوز بالأعلاف
ونحن حتى جوعنا
يحيا على الكفاف
**
هل نستحق، يا ترى، تسمية الخراف؟

هدهوده
31-08-2006, 11:11 AM
ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات،في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب)

بدأ يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا

الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه

على الصمت، كانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت


مشحونة بقوة عالية،الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى

الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.

وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث

مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في

بيت واحد.

وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً،

فكان يبدأالجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة

الأخيرة.

ثم صدر قرار نفيهما معاً ، وترافقا إلى لندن

ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن

أنمـــار
01-09-2006, 06:57 AM
ما أصعب الكلام
(في رثاء ناجي العلي)


شكراً على التأبين والإطراء
يا معشر الخطباء والشعراء
شكراً على ما ضاع من أوقاتكم
في غمرة التدبيج والإنشاء
وعلى مداد كان يكفي بعضه
أن يغرق الظلماء بالظلماء
وعلى دموع لو جرت في البيد
لانحلت وسار الماء فوق الماء
وعواطف يغدوا على أعتابها
مجنون ليلى أعقل العقلاء
وشجاعة باسم القتيل مشيرة
للقاتلين بغير ما أسماء
شكراً لكم؛ شكراً؛ وعفواً إن أنا
أقلعت عن صوتي وعن إصغائي
عفواً؛ فلا الطاووس في جلدي ولا
تعلو لساني لهجة الببغاء
عفواً؛ فلا تروي أساي قصيدة
إن لم تكن مكتوبة بدمائي
عفواً؛ فإني إن رثيت فإنما
أرثي بفاتحة الكتاب رثائي
عفواً؛ فإني ميت يا أيها
الموتى؛ وناجي آخر الأحياء
**
ناجي العلي لقد نجوت بقدرة
من عارنا،وعلوت للعلياء
إصعد؛ فموطنك السماء؛ وخلنا
في الأرض إن الأرض للجبناء
للموثقين على الرباط رباطنا
والصانعين النصر في صنعاء
ممن يرصون الصكوك بزحفهم
ويناضلون براية بيضاء
ويسافحون قضية من صلبهم
ويصافحون عداوة الأعداء
ويخلفون هزيمة؛ لم يعترف
أحد بها، من كثرة الآباء
اصعد فموطنك المرجى مخفر
متعدد اللهجات والأزياء
للشرطة الخصيان؛ أو للشرطة
الثوار؛ أو للشرطة الأدباء
أهل الكروش القابضين على القروش
من العروش لقتل كل فدائي
الهاربين من الخنادق والبنادق
للفنادق في حمى العملاء
القافزين من اليسار إلى اليمين
إلى اليسار إلى اليمين كقفزة الحرباء
المعلنين من القصور قصورنا
واللاقطين عطية اللقطاء
اصعد؛ فهذي الأرض بيت دعارة
فيها البقاء معلق ببغاء
من لم يمت بالسيف مات بطلقة
من عاش فينا عيشة الشرفاء
ماذا يضيرك أن تفارق أمة
ليست سوى خطأ من الأخطاء
رمل تداخل بعضه في بعضه
حتى غدا كالصخرة الصماء
لا الريح ترفعها إلى الأعلى ولا
النيران تمنعها من الإغفاء
فمدامع تبكيك لو هي أدركت
لبكت على حدقاتها العمياء
ومطابع ترثيك لو هي أنصفت
لرثت صحافة أهلها الأجراء
تلك التي فتحت لنعيك صدرها
وتفننت بروائع الإنشاء
لكنها لم تمتلك شرفاً لكي
ترضى بنشر رسومك العذراء
ونعتك من قبل الممات؛ وأغلقت
باب الرجاء بأوجه القراء
وجوامع صلت عليك لو أنها
صدقت لقربت الجهاد النائي
ولأعلنت باسم الشريعة كفرها
بشرائع الأمراء والرؤساء
ولساءلتهم : أيهم قد جاء
منتخباً لنا بإرادة البسطاء؟
ولسائلتهم: كيف قد بلغوا الغنى
وبلادنا تكتظ بالفقراء؟
ولمن يرصون السلاح؛ وحربهم
حب؛ وهم في خدمة الأعداء؟
وبأي أرض يحكمون وأرضنا
لم يتركوا منها سوى الأسماء؟
وبأي شعب يحكمون، وشعبنا
متشعب بالقتل والإقصاء؟
يحيا غريب الدار في أوطانه
ومطارداً بمواطن الغرباء
لكنما يبقى الكلام محرراً
إن دار فوق الألسن الخرساء
ويظل إطلاق العويل محللاً
ما لم يمس بحرمة الخلفاء
ويظل ذكرك بالصحيفة جائزاً
مادام وسط مساحة سوداء
ويظل رأسك عالياً مادمت
فوق النعش محمولاً إلى الغبراء
وتظل تحت"الزفت" كل طباعنا
مادام هذا النفط في الصحراء
**
القاتل المأجور وجه أسود
يخفي مئات الأوجه الصفراء
هي أوجه أعجازها منها استحت
والخزي غطاها على استحياء
لمثقف أوراقه رزم الصكوك
وحبره فيها دم الشهداء
ولكاتب أقلامه مشدودة
بحبال صوت جلالة الأمراء
ولناقد "بالنقد" يذبح ربه
ويبايع الشيطان بالإفتاء
ولشاعر يكتظ من عسل النعيم
على حساب مرارة البؤساء
ويجر عصمته لأبواب الخنا
ملفوفة بقصيدة عصماء
ولثائر يرنو إلى الحرية
الحمراء عبر الليلة الحمراء
ويعوم في "عرق" النضال ويحتسي
أنخابه في صحة الأشلاء
ويكف عن ضغط الزناد مخافة
من عجز إصبعه لدى "الإمضاء"
ولحاكم إن دق نور الوعي
ظلمته؛ شكا من شدة الضوضاء
وسعت أساطيل الغزاة بلاده
لكنها ضاقت على الآراء
ونفاك وهو مخمن على الردى
بك محدق فالنفي كالإفناء
الكل مشترك بقتلك؛ إنما
نابت يد الجاني عن الشركاء
**
ناجي، تحجرت الدموع بمحجري
وحشا نزيف النار لي أحشائي
لما هويت متحد الهوى
وهويت فيك موزع الأهواء
لم ابك؛ لم أصمت؛ ولم أنهض
ولم أرقد؛ وكلي تاه في أجزائي
ففجيعتي بك أنني تحت الثرى
روحي؛ ومن فوق الثرى أعضائي
أنا يا أنا بك ميت حي
ومحترق أعد النار للإطفاء
برأت من ذنب الرثاء قريحتي
وعصمت شيطاني عن الإيحاء
وحلفت ألا أبتديك مودعاً
حتى أهيئ موعداً للقاء
سأبدل القلم الرقيق بخنجر
والأغنيات بطعنة نجلاء
وأمد رأس الحاكمين صحيفة
لقصائد... سأخطها بحذائي
وأضم صوتك بذرة في خافقي
وأضمهم في غابة الأصداء
وألقن الأطفال أن عروشهم
زبد أقيم على أساس الماء
وألقن الأطفال أن جيوشهم
قطع من الديكور والأضواء
وألقن الأطفال أن قصورهم
مبنية بجماجم الضعفاء
وكنوزهم مسروقة بالعدل
واستقلالهم نوع من الإخصاء
سأظل أكتب في الهواء هجاءهم
وأعيده بعواصف هوجاء
وليشتم المتلوثون شتائمي
وليستروا عوراتهم بردائي
وليطلق المستكبرون كلابهم
وليقطعوا عنقي بلا إبطاء
لو لم تعد في العمر إلا ساعة
لقضيتها بشتيمة الخلفاء
**
أنا لست أهجو الحاكمين؛ وإنما
أهجو بذكر الحاكمين هجائي
أمن التأدب أن أقول لقاتلي
عذراً إذا جرحت يديك دمائي؟
أأقول للكلب العقور تأدباً
دغدغ بنابك يا أخي أشلائي؟
أأقول للقواد يا صديق؛ أو
أدعو البغي بمريم العذراء؟
أأقول للمأبون حين ركوعه
حرماً؛ وأمسح ظهره بثنائي
أأقول للص الذي يسطو على
كينونتي : شكراً على إلغائي؟
الحاكمون هم الكلاب؛ مع اعتذاري
فالكلاب حفيظة لوفاء
وهم اللصوص القاتلون العاهرون
وكلهم عبد بلا استثناء
إن لم يكونوا ظالمين فمن ترى
ملأ البلاد برهبة وشقاء
إن لم يكونوا خائنين فكيف
مازالت فلسطين لدى الأعداء
عشرون عاماً والبلاد رهينة
للمخبرين وحضرة الخبراء
عشرون عاماً والشعوب تفيق من
غفواتها لتصاب بالإغماء
عشرون عاماً والمواطن ماله
شغل سوى التصفيق للزعماء
عشرون عاماً والمفكر إن حكى
وهبت له طاقية الإخفاء
عشرون عاماً والسجون مدارس
منهاجها التنكيل بالسجناء
عشرون عاماً والقضاء منزه
إلا من الأغراض والأهواء
فالدين معتقل بتهمة كونه
متطرفاً يدعوا إلى الضراء
والله في كل البلاد مطارد
لضلوعه بإثارة الغوغاء
عشرون عاماً والنظام هو النظام
مع اختلاف اللون والأسماء
تمضي به وتعيده دبابة
تستبدل العملاء بالعملاء
سرقوا حليب صغارنا؛ من أجل من
كي يستعيدوا موطن الإسراء؟
هتكوا حياء نسائنا؛ من أجل من
كي يستعيدوا موطن الإسراء؟
خنقوا بحرياتهم أنفاسنا
كي يستعيدوا موطن الإسراء؟
وصلوا بوحدتهم إلى تجزيئنا
كي يستعيدوا موطن الإسراء؟

أنمـــار
01-09-2006, 07:09 AM
غـــزل بـولـيـسـي!


شِعرُكَ هذا .. شِعْرٌ أَعـوَرْ!
ليسَ يرى إلاّ مـا يُحـذَرْ :
فَهُنا مَنفـى، وَهُنـا سِجـنٌ
وَهُنا قَبْرٌ، وَهُنـا مَنْحَـرْ .
وَهُنَـا قَيْـدٌ، وَهُنـا حَبْـلٌ
وَهُنا لُغـمٌ، وََهُنـا عَسْكـرْ!
مـــــا هـــــذا ؟
هَــلْ خَـلَـتِ الـدُّنـيـا
إلاَّ مِـنْ كَـرٍّ يَتـكـرَّرْ ؟
خُــــذْ نَـفَــسَــاً ..
إســألْ عــن لَيـلـى ..
رُدَّ علـى دَقَّــةِ مِسكـيـنٍ
يَسكُنُ في جانبِكَ الأيسَـرْ .
حتّى الحَربُ إذا مـا تَعِبَـتْ
تَـضَــعُ الـمِـئــزَرْ!
قَبْلَـكَ فرسـانٌ قـد عَدَلـوا
فــي مـــا حَـمَـلـوا
فَهُنا أَلَـمٌ .. وهُنـا أَمَـلُ .
خُذْ مَثَلاً صاحِبَنـا (عَنتَـرْ)
فـي يُمنـاهُ يئِـنُّ السّيـفُ
وفي يُسراهُ يُغنّي المِزهَـرْ!
**
ذاكَ قَضيّتُـهُ لا تُـذكَـرْ :
لَــــونٌ أســمَـــرْ
وَابــنَـــةُ عَـــــمٍّ
وأَبٌ قــــــــاسٍ .
والحَلُّ يَسيرٌ .. والعُدّةُ أيْسَرْ :
سَــيــفٌ بَــتّـــارٌ
وحِـصــانٌ أَبــتَــرْ .
أَمّـا مأساتـي .. فَتَصَـوَّرْ:
قَـدَمـايَ عـلـى الأَرضِ
وقـــلــــبــــي
يَتَقَلّبُ فـي يـومِ المحشَـرْ!
**
مَعَ هذا .. مثلُكَ لا يُعـذَرْ .
لمْ نَطلُـبْ مِنـكَ مُعَلَّقَـةً ..
غازِلْ ليلاكَ بما استَيْسَـرْ .
ضَعْها في حاشِيـةِ الدّفتَـرْ .
صِــــفْ عَيْـنـيـهـا
صِــــفْ شَفَـتـيـهـا
قُلْ فيهـا بَيتـاً واتركْهـا ..
مــــاذا تَـخـسَــرْ ؟
هَلْ قَلْبُكَ قُدَّ مِنَ المَرمَـرْ ؟!
**
حَـسَـنـاً .. حَـسَـنـاً ..
سَــاُغــازِلُــهـــا :
عَيْناها .. كظلامِ المخفَـرْ .
شَفَتاها .. كالشَّمعِ الأحمـرْ .
نَهداهـا .. كَتَـورُّمِ جسمـي
قبلَ التّوقيعِ على المحضَـرْ .
قامَتُها .. كَعَصـا جَـلاّدٍ ،
وَضَفيرتُهـا .. مِشنَـقَـةٌ ،
والحـاجِـبُ .. خِنـجَـرْ!
لَيْـلايَ هواهـا استعـمـارٌ
وفـؤادي بَلَـدٌ مُستَعْمَـرْ .
فالوعـدُ لَديْهـا مـعـروفٌ
والإنجـازُ لديهـا مُنكَـرْ .
كالحاكِمِ .. تهجُرني ليلـى .
كالمُخبرِ .. تدهَمُنـي ليـلا!
كمشاريـعِ الدّولـةِ تَغـفـو
كالأسطولِ السّادسِ أسهَـرْ .
مالـي منهـا غيـرُ خَيـالٍ
يَتَبَـدّدُ ساعـةَ أن يَظـهَـرْ
كشِعارِ الوحدةِ .. لا أكثـرْ!
ليلى غامِضَـةٌ .. كحقوقـي،
وَلَعُوبٌ .. كَكِتابٍ أخضَـرْ!
**
يكفـي يــا شاعِـرَنـا ..
تُـــشــــكَــــرْ!
قَلَّـبـتَ زبالتَـنـا حـتّـى
لــمْ يـبـقَ لمزبـلـةٍ إلاّ
أنْ تخجلَ مِنْ هذا المنظَـرْ!
هل هذا غَزَلٌ يـا أغبَـرْ ؟!
**
قُــلــتُ لــكـــم .
أَعــذَرَ مَــنْ أَنــذَرْ .
هــذا مــا عِـنـدي ..
عَـــقْــــرَبــــةٌ
تُلهمُني شِعري .. لا عبقَـرْ!
مُـرٌّ بدمـي طَعْـمُ الدُّنيـا
مُرٌّ بفَمـي حتّـى السُّكّـرْ!
لَستُ أرى إلاّ مـا يُحـذَرْ .
عَيْنايَ صدى ما في نَفْسـي
وبِنَفسـي قَهْـرٌ لا يُقهَـرْ .
كيفَ أُحرِّرُ ما فـي نفسـي
وأَنا نفسي .. لم أَتحَـرّرْ ؟!

أنمـــار
01-09-2006, 07:45 AM
طريقة التحضير

أحضِرْ سلّهْ

ضَعُ فيها " أربعَ تِسعاتٍ
ضَعُ صُحُفاً مُنحلّهْ
ضعْ مذياعاً
ضَعْ بوقَاً، ضَعْ طبلَهْ
ضعْ شمعاً أحمَرَ
ضعْ حبلاً
ضَع سكّيناً
ضَعْ قُفْلاً .. وتذكّرْ قَفْلَهْ
ضَعْ كلباً يَعقِرْ بالجُملَهْ
يسبِقُ ظِلّهْ
يلمَحُ حتّى اللاأشياءَ
ويسمعُ ضِحْكَ النّملَهْ
واخلِطْ هذا كُلّهْ
وتأكّدْ منْ غَلقِ السّلهْ
ثُمَّ اسحبْ كُرسيَّاً واقعُدْ
فلقَدْ صارتْ عِندَكَ
.. دولَـهْ

هدهوده
02-09-2006, 05:32 PM
سلاطين بلادي

الأعادي،
يتسلون بتطويع السكاكين،
وتطبيع الميادين،
وتقطيع بلادي،
وسلاطين بلادي
يتسلون بتضييع الملايين،
وتجويع المساكين،
وتقطيع الأيادي،
ويفوزون إذا ما أخطئوا الحكم بأجر الاجتهاد،
عجبا، كيف اكتشفتم آية القطع، ولم تكتشفوا رغم العوادي
آية واحدة من كل آيات الجهاد.



طاغوتية

في بلاد المشركين،
يبصق المرء بوجه الحاكمين،
فيجازى بالغرامة؛
ولدينا نحن أصحاب اليمن،
يبصق المرء دماً تحت أيادي المخبرين،
ويرى يوم القيامة،
عندما ينثر ماء الورد،
والهيل بلا إذن على وجه أمير المؤمنين

هدهوده
02-09-2006, 05:33 PM
ملحوظة
ترَكَ اللّصُّ لنـا ملحوظَـةً
فَـوقَ الحَصيرْ
جاءَ فيها :
لَعَـنَ اللّهُ الأمـيرْ
لمْ يَـدَعْ شيئاً لنا نسْرِقَـهُ
.. إلاَّ الشّخـيرْ !

التهمة
كنت أسير مفردا أحمل أفكاري معي
ومنطقي ومسمعي
فازدحمت من حولي الوجوه
قال لهم زعيمهم خذوه
سألتهم ما تهمتي ؟
.”فقيل لي: " تجمع مشبوه

الجثة
في مقلب الإمامة
رأيت جثة لها ملامح الأعراب
تجمعت من حولها النسور والذباب
وفوقها علامة
تقول هذه جثة كانت تسمى سابقا كرامة

حجة سخيفة
بيني وبين قاتلي حكاية طريفة
فقبل أن يطعنني حلفني بالكعبة الشريفة
أن أطعن السيف أنا بجثتي، فهو عجوز طاعن وكفه ضعيفة
حلفني أن أحبس الدماء عن ثيابه النظيفة
فهو عجوز مؤمن سوف يصلي بعدما يفرغ من تأدية الوظيفة
شكوته لحضرة الخليفة
فرد شكواي لأن حجتي سخيفة

شعراء البلاط
من بعد طول الضرب والحبس
والفحص ، والتدقيق ، والجس
والبحث في أمتعتي ، والبحث في جسمي، وفي نفسي
لم يعثر الجند على قصيدتي، فغادروا من شدة اليأس
لكن كلبا ماكرا أخبرهم بأنني أحمل أشعاري في ذاكرتي
فأطلق الجند شراح جثتي وصادروا رأسي
تقول لي والدتي : " ياولدي ، إن شئت أن تنجو من النحس
وأن تكون شاعرا محترم الحس
. "سبح لرب العرش ، واقرأ آية الكرسي

عقوبات شرعية
بتر الوالي لساني
عندما غنيت شعري
دون أن أطلب ترخيصا بترديد الأغاني
بتر الوالي يدي
لما رآني في كتاباتي أرسلت أغانيّ إلى كل مكان
وضع الوالي على رجلي قيدا
إذ رآني بين كل الناس أمشي دون كفي ولساني
صامتا أشكو هواني
أمر الوالي بإعدامي عندما لم أصفق عندا مرّ
ولم أهتف
ولم أبرح مكاني


عملاء
الملايين على الجوع تنام
وعلى الخوف تنام
وعلى الصمت تنام
والملايين التي تصرف من جيب النيام
تتهاوى فوقهم سيل بنادق
ومشانق
وقرارات اتهام
كلما نادوا بتقطيع ذراعي كل سارق
وبتوفير الطعام
عرضنا يهـتـك فوق الطرقات
وحماة العرض أولاد حرام
نهضوا بعد السبات
يـبـسطون البسط الحمراء من فيض دمانا
تحت أقدام السلام
أرضنا تصغر عاما بعد عام
وحماة الأرض أبناء السماء
عملاء
لا بهم زلزلة الأرض ولا في وجههم قطرة ماء
كلما ضاقت الأرض، أفادونا بتوسيع الكلام
حول جدوى القرفصاء ،
وأبادوا بعضنا من أجل تخفيف الزحام
آه لو يجدي الكلام
آه لو يجدي الكلام
آه لو يجدي الكلام
هذه الأمة ماتت والسلام.

كلب الوالي
كلب والينا المعظم عظني اليوم ومات
فدعاني حارس الأمن لأعدم
بعدما أثبت تقرير الوفاة
.أن كلب السيد الوالي تسمم

هدهوده
03-09-2006, 09:25 AM
http://www.7nen.com/laftat/12.ram


قم يا صلاح الدين ******* قم

هدهوده
04-09-2006, 11:35 AM
شيء آخر
- يا والِدي
تَعِبْتُ مِن تَعَنُّتِ المُعلِّمهْ
تَعبتُ من مُجرمةٍ تلعبُ دَوْرَ المحكَمهْ.
- ما خَطْبُها؟!
- تَضربُني
إن لم تَجِدْ أظافري مُقَلَّمَهْ.
تُقعِدُني بلطمَةٍ إذا استويتُ قائِمهْ.
تصفَعُني لو صَدَرتْ مِنّي أقَلُّ هَمهمَهْ.
تَسخَرُ مِن بلادَتي.. يومَ أكونُ صائِمهْ
وتزدري وقاحَتي.. إذا جَلَبتُ أطعِمَهُ!
تَهزأُ بي
إنْ أَنَا لم أَفهَمْ
وَتُبدي غَيظَها إن وَجَدتني فاهِمَهْ!
والوَيلُ لي إذا رأتني ناقِمَهْ
والويلُ لي إذا رأتني باسِمْهْ!
يا والدي
ما عادَ لي صَبٌر علي
قَسوةِ هذي الظالِمَهْ.
- ظالمِةٌ؟!
لا يا ابنتي.. إنَي أراكِ واهِمَهْ!
ليسَ الذّي تفعَلُهُ ظُلْماً
ولا فيهِ مَنَ الظُّلْمِ سِمَهْ.
هذا الّذي تفعَلُهُ
شَيءٌ يُسمّي العَوْلَمهْ !
أحمد مطر

نقــاء
04-09-2006, 11:42 AM
مجهود رائع من الأخ أنمار ومساعدة جميلة من هدهودة

بارك الله بكم

روحيـ تحبكـ
06-09-2006, 12:13 PM
مشكور
واحلى فقره :(اكبر منك بلاد العرب

واصغر مني اسرائيل)

روحيـ تحبكـ
06-09-2006, 12:15 PM
وش فيه ذا كلما حطيت قوس طلع لي ذا الوجه

روحيـ تحبكـ
06-09-2006, 12:16 PM
تحياتي لكم: قناص نجد

كيت كاته
06-09-2006, 05:38 PM
ما ادري اضحك ولا ابكي
يا امت ضحكت من جهلها امم

ابن جدة
07-09-2006, 10:17 AM
والله قوييييييييييييييييييييييييييييه

حتى النملة قامت تحش في العرب خخخخخخخخخ


يعطيك العافية أنمار






تحياتي ،،،

ankido2000
07-09-2006, 01:04 PM
لا خير في عرض الجسوم وطولها ***** ان لم يززن حسن الجسوم عقولأ

malak_2100
07-09-2006, 07:53 PM
وانكشفت ورقة التوت

هدهوده
09-09-2006, 10:01 AM
حوار بين اليقظة والأحلام

الشاعر العربي أحمد مطر يرسل رسائل جريئة لمن يهمه الأمر
محمد شريف
حلم*حلم



رغم ان العالم الان عبارة عن قرية الكترونية نائية الا ان احمد مطر الشاعر العربي الخطير ، الطريق الىه صعب وتبذل وسائل الاعلام العربية الموالىه والاجنبية المعادية كل ما يمكن وبالطرق الرسمية و غير الشرعية للوصول الىه دون فائدة الا ان الحظ حالفني واجريت معه هذا الحوار الخبطه في دنيا الاحلام وتحدث كالعادة بلا تحفظ ... نتابع معا هذا الحلم العجيب وهذا الحوار الذي يتناول تجربة مطر الشعرية في شئ من الطرافه وبعض مشاكل الشعوب العربية المنكوبه ومعا مع هذا الحلم العربي..



محمد شريف



*اول شئ انت منو؟



انا احمد مطر «عربي انا» واعتز وافتخر بعروبتي وانا ولدت وترعرعت في« بلاد العرب» لكني الان وللاسف الشديد مقيم في الهجرة وما يزيدني ويملأني «حزنا على حزن» ان هذا اللقاء في شكل «حوار على باب المنفي» بدلا من نقف معا وقفة رائعة ومثالىة «بين يدي القدس» المغتصبة.



*قالوا انك ا هابي؟



نعم «انا ارهابي» واذا تخاذلت «قفوا ضدي» ازجروني فهذه «مسألة مبدأ» ورفضت ان اكون «كلب الوالى» المدلل ولي الان سيرة ذاتية فيها الكلام «الموجز» وعندي «هوية» معروفه وقد وضحها اكثر «البيان الختامي» لمؤتمر القمة فهي هوية دولية معروفة في كل بلاد العالم:



«في مطار اجنبي



حدق الشرطي بي



ـ قبل ان يطلب اوراقي ـ



ولما لم يجد عندي لسانا او شفه



زم عينيه وابدي اسفه



قائلا: اهلا وسهلا.. يا صديقي العربي».



*عفوا/ لكن انت عندك لسان لماذا لم يجده الشرطي؟:



رد «اذكر ذات مرة ان فمي كان به لسان



وكان بامكانه يشكو غياب العدل والحرية



ويعلن احتقاره للشرطة السريه



اجري له السطان جراحه رسميه



بعدما اثبت بالادلة القاطعة



ان لساني في فمي زائده دوديه..»



*نتحول للاسره ونعرف تعامل مطر مع اهل البيت؟:



انا غالبا في حالة من القلق والتوتر ويظهر ذلك للجميع فعندي ذكريات حزينة كثيره وخائف من المستقبل.



« فجعت بي زوجتي حين رأتني باسما..



لطمت كفا بكف واستجارت بالسماء



قلت لا تنزعجي.. اني بخير



لم يذل دائي معافي وانكساري سالما



اطمئني.. كل شئ في ما زال كما..



كنت اجري لفمي بعض التمارين احتياطا



ربما افرح يوما..



ربما.»



*الغرض شنو من كتاباتك الشعرية دي والناس الان في حالة حروب؟:



نعم انا اسبح بكتاباتي «ضد التيار» وذي ما قالوا القلم ما بزيل بلم لكن قل لي اين «حرية التعبير» وكيف نكتب من «امام الاسوار» ونحن «منفيون» احاول من زمان الوقوف على «باب الشعر» وان اكتب مكرها «القصيدة المقبوله» وان «ابتهج» ، احيانا اجتهد لحل «اللغز» العربي بي «قلم» وكلماتي هي «كلمات فوق الخرائب» احاول بها «تشخيص» امراض الراعي والرعيه في «اسلوب» ساخر وطريف «ومكتوب» بمداد من دم وفكرت في ارسال «الوصايا» للحاكم والمحكوم «اربعة او خمسة» ابيات للذكري والتاريخ اعتبرها «مجهود حربي» بسيط ولكن بعض الناس وقليل من اهل «صاحبه الجلاله» ماعارفين تعني الان ماهي «وظيفة القلم» وحتي العالم والدارس يرفض توضيحها ويعتبرها «سر المهنه» في زمن ليس فيه اسرار ويوما ما...



«جس الطبيب خافقي وقال لي: هل هاهنا الالم؟



فقلت له: نعم،فشق المشرط جيب معطفي واخرج القلم!



هز الطبيب رأسه.. وابتسم وقال لي: ليس سوي قلم!!!



فقلت: لا سيدي هذا يد.. وفم.. رصاصة .. ودم!



وتهمه سافره.. تمشي بلا قدم»



*وين الملايين الشعب العربي وين......؟



سرح قليلا وظهرت علىه اثار الحزن والقهر والالم وقال لي الشعب العربي الفضل الان يعيش في «الغربه» وشعبنا الذليل هو الشعب «المغبون» وهو الفصيح «الابكم» وهو «القتيل المقتول» عمدا ومع سبق الاصرار والترصد وهو «العلىل» المريض رغم انه يعرف «بيت الداء» وهو رغم «الحرية» والانطلاق «محبوس» واظنها «حبسه حره» وهو دائما «المتهم» البرئ لان ادانته ضرب من الجنون وهو في «بطاله» متواصلة وهو ضائع في بحر العولمه والغزو الثقافي الغربي وهذه «اوصاف ناقصه» لاننا الان نعيش في زمن «الحمير البشرية» وعصر «جاهلية» تالته نحن باعونا في «سوق الغنم» واشترانا الذئب بثمن بخس لكن لا بد من «تفاؤل» نحن كلنا يضمنا «حب الوطن» العربي الكبير كلنا يقول «احبك يا وطني» والكل «سواسيه» ونعرف ان «الناس للناس» والكل بي رب العالمين عندنا «ارادة الحياة» ونملك وسائل النجاة وسنسعي في «سبيل المجد» ونمضي في رحلة «البحث عن الذات» ونسرع في «طريق الامل» و«الامل الباقي» اهلنا قالوا لينا «طريق السلامة» للحول قريب ولكن من معرفة «شروط الاستيقاظ» ولا بد من «تطبيق عملي» حتي نبعد فكرة «هزيمة المنتصر».



* سألته بسري ولكن ماهي خارطة هذه الطريق شبه المستحيل؟:



ابتسم وهز رأسه وقال «هون علىك» يا ولدي ما «اصعب الكلام» لكن «نحن» معشر شعراء وادي عبقر من غيرنا يعطي لهذا الشعب معني ان يعيش وينتصر اذن لا بد من «انتفاضة» وهي «الممكن والمستحيل» حالىا ونريد «غليان» وننسي «اعوام الخصام» ونجد «بدائل» للمقاومة و«ثورة الطين» وهناك احتمالات كثيرة للنصر حتي نسمع «حديث الحمائم» ونعيش في «اعياد» وننسي «مأساة اعواد الثقاب» الكئيبة ونردد «انشودة» السلام ولا بد من «جرأة» ونحن نحتاج «مواطن نموذجي» ونحتاج «موازنه» عادلة وهناك «نبوءة» قديمة عن «طهاره» ونزاهة «الحارس السجين» التي تقوده لحل القيود للهرب بعيدا عن «الرمضاء والنار» ويردد كل خائف اسير معه «يالىتني كنت معك» وهو نعم «المتكتم» الذي يخاف من «امير المخبرين» والاخير هو «حبيب الملايين» وهو نسخة «طبق الاصل» من الملعون لانه يفكر في «الاوسمه» و«الحافز» ولا يهتم بالاخرين.



* رأيك شنو في التدخلات الاجنبية لتطوير العلاقات المشتركة وتبديل الانظمة؟:



المشكلة الاساسية اننا في حالة خصام داخلي والعدو في حالة تطوير وتجديد لادوات المواجهة وظهرت اسالىب وتقنيات جديدة وخطط حديثه لاستعمار الشعوب والدول ونهب خيراتها في هذا «العصر الجديد» والعدو يدخل في «صورة» منقذ وفاعل خير ويأتي ليتدخل في الشؤون الداخلية وفي «مسائل غير قابله للنقاش» ويبدأ بفتح «سفاره» للتعارف والتآلف والموده واشياء اخري مفيده وتطبيع العلاقات المشتركة ويأتي ليخلصنا من الحاكم العربي الدكتاتور ويعطينا «حرية» ويحولنا الى «اقزام طوال» من ذهب فهو «الرقيب» الذي تهمه مصلحة الشعوب وليس ثرواتها وبترولها ويبدأ باطلاق «عقوبات شرعية» ويأتي «المرهم العجيب» الذي يداوي المرضي ويأتي بجيش جرار ليعطينا «قبله بوليسيه» حاره تدل على المحبه والموده ويطربنا ويمنحنا «غزل بوليسي» يهز المشاعر ويدك الحصون ويأتي بالطائرات والجنود ليعلمنا كيف« تأتينا النظافة0» ويعمل بجد واخلاص من اجل «اصلاح زراعي» وحين يأتي وقت «الحصاد» نخرج بدون حمص مع ان «هذه الارض لنا».



*لكنها سياسة انفتاح الغرض منها تبادل الخبرات والمنفعة؟:



هي سياسة انبطاح وليس انفتاح يأتي العدو «الغريب» ويحمل معه «مذهب الفراشه» وهيئة «الجارح النبيل» والحامي لممتلكاتنا ويستقبله البعض في بلاد العرب ويهرع نحوه البعض ويقدموا «القرابين» وكل ما يمكننا من «هدايا» وبعد ذلك يسألونه «من انت يا سيدي» ولماذا تحملت المشاق ، وتبدأ التنازلات وكلها عمليات تفاهم وليس فيها «مبارزة» ويأتي هو يحمل «اعذارا واهية» اذا قام باي خروقات ويعطينا «حجة سخيفه» ليبرر موقفه السئ وقلة معرفته بلغة وطبيعة المنطقة فهو لا يفرق بين «مزرعة الدواجن» و«حديقة الحيوان» لكنه لديه «خطة» معينة ومدروسة.



وكل شئ «مرسوم» يبدأ يعطي «عفو عام» عن الشعب «المستقل» ومعه «حصار» لمدة زمنية معينة والصاق« التهمه» تلو الاخري و«افتراء» وايضا «اهانة» وذل فهي نظرية «قطعان ورعاة» وتخويف وارهاب لكل «الدول الباقية» من اجل السيطرة والهيمنة و«هذا هو السبب» وليس الحب والوئام.



*تفتكر انو الامور ماشه للأسوأ ووين هي المحطة الاخيرة؟:



لا بد من «يقظة» وانتباه لما يدور ومعرفة ابعاد «اللعبه» الخطيره قبل «نهاية المشروع» حتي لا تجد «الجهات الاربع الىوم جنوب» ونقف جميعا بمختلف الواننا وافكارنا في «بوابه المغادرين» الى خارج الوطن الذي سيتحول الى مجرد «ذكري» ونقف بعدها «بين الاطلال» ونسأل ونقول «وطن لله يامحسنين» ونرسل «استغاثه» لا تجد ردا ولا حتي «الصدي» ولا تجد اي «مفقودات» و«الخلاصة» هي اننا نحن ضحايا وهذه ليست «عجائب» لذا ينبغي اخذ الحيطة والحذر لان «الخاسر» في النهاية هو صاحب اقل مجهود وتفكير.



*دوركم شنو كشعراء اصحاب قضية؟:



نحن سنقف نناضل ونكتب رسائل «الى من يهمه الامر» ونقف سدا منيعا «حتي النهاية» ونقول من الان دعوا القدس و«ارفعوا اقلامكم عنها» وقلمنا هو السلاح المفيد «ولا نامت اعين الجبناء».



*انت دائما في حالة هجوم ومحاسبة للوالى والحاكم ليه؟:



مال قليلا لليسار ونظر لقلمه وتحسس شعره باصابعه وقال:



نحن نريد «الرجل المناسب» للمكان المناسب نحتاج «للحاكم الصالح» والوالى «حبيب الشعب» تسير له «المواكب» ويهتف له «يحيا العدل» لانه يقود «السفينة» للامان بكل «حكمة» يخاف من «الساعة» ويراعي «حقوق الجيره» وله «دور» فعال ومسؤول عن الكبير و«الولد» وليس ضروري هل هو زيد ولا «عباس» المهم ان يكون له «مؤهلات» ممتازة حينها سنقف عن محاربته بكتاباتنا ونقول له «نحن بالخدمة».



لكن قد نجد الان والىا من «ولاة الارض» او سلطان من «سلاطين بلادي» ووريثا من «ورثة ابليس» يظن انه «الاله» ونعوذ بالله من« السلطان الرجيم» ونتبرأ من «اصنام البشر» تملأ تماثيله الازقة والشوارع والمنتزهات ويتعامل بكل «قسوة» مع المواطنين ويسن ويبارك للخلق «قانون الاسماك» يأكل القوي الضعيف ويشتغل بفرق تسد وتتحلل «الدولة» ولا يعرف ولا يهتم بالجوع والفقر ناهيك عن عثرات الابقار فهو «عبد الذات» وهذا قد تهتف له الجماهير يوما ما «هات العدل» ويتحول الى «رئيس مخلوع».



وسينال عقوبة اشد من عقوبة ابليس....



*لكن في النهاية الحكام العرب ديل بشر ممكن صاح ممكن غلط؟..:



هو شوف الناس علىها بالظاهر نعم الحاكم بشر له محاسن وله «مزايا وعيوب» لكن البعض منهم تحولوا الى «نمور من خشب» مع كل غاره جويه نسمع ونشجب وندين ونستنكر ونسمع «مشاتمة» في اجتماعات القمة التي تعقد بعد فوات الاوان بعضهم الان يحتاج الى «درس في الاملاء» ويعرف كيف يفك الخط حتي لايكسر ولايضم ولا يتعرض الى نصب والبعض يحتاج الى «لفت نظر» حتي يفرق بين «ولي الامر والراقصة والارهابي» ويعرف ان هذا ليس «عصر العصر» ويعرف كيف يتعامل مع «الاصوليين».. والبعض يحتاج الى «رحلة علاج» نفسي حتي يزيد حبه للخير والعدل واخر يحتاج ليسمع «فتوي ابوالعينين» ويبعد عن اذي «شيطان الاثير» صاحب الشعار المطبوخ و«الهارب» من المواجهة واخر يحتاج الى «توبة» سريعة ليتخلص من ظلمه لكل من دخل «زنزانة» وهو برئ بدون اي جنايه ولم يعرف حتي «الجريمة والعقاب».. واخر لا يعرف ان «الرحمة فوق القانون».



بعضهم ولكثرة زياراتهم للعدو ظنناهم «عملاء» لذلك هم في حالة خوف من اي «حوار وطني» ومنهم «المنشق» ومنهم من ليس له «اوصاف» وبعضهم نحتاج منه الى «خطاب تاريخي» خطاب مدروس ولا نحتاج لمعرفة «حيثيات الاستقاله» وزي ما بقولوا الباب مفتوح.



*اهل الثقافة دائما في حالة صراع مع اهل الحكم مع ان العلاقة زمان بين الوالى والشاعر كانت سمن على عسل . .. سؤال اخير انتم اهل نظريات وكلام لكن ماذا ستفعل لو كنت رئيسا عربيا؟



«انا لو كنت رئيسا عربيا



لحللت المشكلة...



وارحت الشعب مما اثقله....



انا لو كنت رئسا



لدعوت الرؤساء....



ولالقيت خطابا موجزا



عما يعاني شعبنا منه وعن سر العناء....



ولقاطعت جميع الاسئلة....



وقرأت البسملة.....



وعلىهم وعلى نفسي قذفت القنبلة».

هدهوده
12-09-2006, 12:26 PM
لمن نشكو مآسينا



.ram

هدهوده
12-09-2006, 12:29 PM
http://www.7nen.com/laftat/10.ram

هدهوده
12-09-2006, 12:30 PM
http://www.7nen.com/laftat/10.ram

أنمـــار
18-09-2006, 02:22 AM
حوار مع الحاكم

قلت للحاكم: هل أنت الذي أنجبتنا ؟
قال: لا لست أنا
قلت: هل صيّرك الله إلهاً فوقنا ؟
قال: حاشا ربنا
قلت: هل نحن طلبنا منك أن تحكمنا ؟
قال: كلا
قلت: هل كان لنا عشرة أوطان
و فيها وطن مستعمل زاد على حاجتنا
فوهبنا لك هذا الوطنا ؟
قال: لم يحدث و لا أظن هذا ممكنا
قلت: هل أقرضتنا شيئا
على أن تخسف الأرض بنا
إن لم نسدد ديْننا ؟
قال: كلا
قلت: مادمت، إذن، لست إلها
أو أبا
أو حاكما منتخبا
أو مالكا
أو دائنا
فلماذا لم تزل، يا ابن الكذا، تركبنا ؟
و انتهى الحلم هنا
أيقظتني طرقاتٌ فوق بابي
افتح الباب لنا يا ابن الزنى
افتح الباب لنا
إن في بيتك حلما خائنا

أنمـــار
27-12-2007, 12:33 PM
شكرا لكم إخواني على المرور

لـمــســـــــــــات
27-12-2007, 02:22 PM
تنسيق جميل في الكلمات

يعطيك العافية أنمار :)

أنمـــار
11-02-2008, 01:32 AM
شكرا على مرور يا لمســــات

أحلى سوسو بالكون
11-02-2008, 02:07 AM
مشكـــــــــــور

لقد أعجبت بالشخصيتين النمله والفيل

أنمـــار
11-02-2008, 02:09 AM
قم يا صلاح الدين


وجوهكم أقنعة بالغة المرونة



طلائها حصافة و قعرها رعونة


صفق إبليس لها مندهشا و باعكم فنونه


وقال إني راحل ما عاد لي دور هنا


دوري أنا انتم ستلعبونه


و دارت الأدوار فوق اوجه قاسية


تعدلها من تحتكم ليونة


فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه


لكنكم تجرون آلف قرعة لمن ينام دونه


و غاية الخشونة, آن تندبوا قم يا صلاح الدين , قم


حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة


كم مرة في العام توقضونه


كم مرة على جدار الجبن تجلدونه


أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة



دعوا صلاح الدين في ترابه و احترموا سكونه


لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

أنمـــار
11-02-2008, 02:13 AM
حدثنا الإمام


في خطبة الجمعة


عن فضائل النظام


و الصبر و الطاعة و الصيام


و قال ما معناه


إذا أراد ربنا مصيبة بعبده ابتلاه


بكثرة الكلام


لكنه لم يذكر الجهاد في خطبته


و حين ذكرناه،


قال لنا عليكم السلام


و بعدها قام مصليا بنا


و عندما أذن للصلاة


قال نعم إله إلا الله

أنمـــار
11-02-2008, 02:29 AM
السكتة القلبية

لي صاحب في الكلية الطبية
تأكد المخبر من ميوله الحزبية
وقام باعتقاله حين رآه مرة
يقرأ عن تكون الخلية
وبعد يوم واحد
افرج عن جثته بحالة أمنية
في رأسه رفسة بندقية
في صدره قبلة بندقية
في ظهره صورة بندقية
لكنني حين سألت عن أمره
حارس الرعية
اخبرني أن وفاة صاحبي
قد حدثت بالسكتة القلبية

أنمـــار
17-02-2008, 05:47 AM
الثــــور والحظــــيرة

الثور فر من حظيرة البقر، الثور فر ،

فثارت العجول في الحظيرة ،

تبكي فرار قائد المسيرة ،

وشكلت على الأثر ،

محكمة ومؤتمر ،

فقائل قال : قضاء وقدر ،

وقائل : لقد كفر

وقائل : إلى سقـر ،

وبعضهم قال امنحوه فرصة أخيرة ،

لعله يعود للحظيرة ؛

وفي ختام المؤتمر ،

تقاسموا مربطه، وجمدوا شعيره

وبعد عام وقعت حادثة مثيرة

لم يرجع الثور ، ولكن ذهبت وراءه الحظيرة

أنمـــار
17-02-2008, 05:52 AM
مسألة مبدأ ..!


قال لزوجه: اسكتي . و قال لابنه: ا نكتم.

صوتكما يجعلني مشوش التفكير.

لا تنبسا بكلمةٍ أريد أن أكتب عن

حرية التعبير !

أنمـــار
17-02-2008, 05:54 AM
هابيل وقابيل (الفتنة اللقيطة)


إثنان لا سواكما، والأرض ملك لكما
لو سار كل منكما بخطوه الطويل
لما التقت خطاكما إلا خلال جيل.
فكيف ضاقت بكما فكنتما القاتل والقتيل؟
قابيل.. يا قابيل
لو لم يجئْ ذكركما في محكم التنزيل
لقلت: مستحيل!
من زرع الفتنة بينكما..
ولم تكن في الأرض إسرائيل؟!

أنمـــار
17-02-2008, 06:08 AM
حصـــــافة


حيـن رآنـي

مهمـوماً، مُنكسِـر الهمَّـةْ

قال حذائـي

هـل مازلتَ تؤمّـلُ حقّـاً

أن توقِـظَ ميتـاً بالنأْمــهْ ؟

أو أن تُشـعِلَ مـاءَ البَحـرِ

بضـوءِ النَّجْمـــةْ ؟

لا جَـدوى ...

خُـذْ منّي الحِكْمـَــةْ

فأنـا، مُنــذُ وجِـدتُ، حِـذاءٌ

ثُمّ دعاني البعضُ مَداسـاً

ثُمّ تقطّعْــتُ بلا رحمّـهْ ...

فإذا باسمـي :

جوتي، سباط، جزمـهْ

نَعْـلٌ، كندرة، مرْكـوبٌ

خـفٌّ، يمَنـيٌّ، حاط

بوتينٌ، بابـوجٌ، صُـرْمَـةْ .

وإلى آخـرِ هـذي الزّحمَـةْ

أيُّ حِـوارٍ ؟

أيُّ خُـوارٍ ؟

أيُّ حضيـضٍ ؟

أيّـةُ قِمّــةْ ؟

إنْ كنتُ أنا التّافِـهُ وحْـدي

أدخلتُ الأُمّــةَ في أزْمَــةْ

وعليَّ تفرّقـتِ الكِلْمَـةْ

فعلى أيّ قضـايا كُـبرى

يُمكِـنُ أن تتّفـقَ الأَمّــة ؟

أنمـــار
17-02-2008, 06:11 AM
مذهب الفراشة ..!



فراشَـةٌ هامَـتْ بضـوءِ شمعـةٍ


فحلّقتْ تُغـازِلُ الضِّرام.


قالت لها الانسـام :


( قبلَكِ كم هائمـةٍ .. أودى بِهـا الهُيـامْ !


خُـذي يـدي


وابتعـدي


لـنْ تجِـدي سـوى الرَّدى في دَورةِ الخِتـامْ ).


لـم تَسمـعِ الكـلامْ


ظلّـتْ تـدورُ


واللَّظـى يَدورُ في جناحِهـا .


تحَطّمـتْ


ثُـمَّ هَـوَتْ


وحَشْــرجَ الحُطـامْ :


( أموتُ في النـورِ


ولا


أعيشُ في الظلامْ )!

أنمـــار
17-02-2008, 06:46 AM
ولاة الأرض


هو من يبتدئ الخلق

وهم من يخلقون الخاتمات!

هو يعفو عن خطايانا

وهم لا يغفرون الحسنات!

هو يعطينا الحياة

دون إذلال

وهم، إن فاتنا القتل،

يمنون علينا بالوفاة!

شرط أن يكتب عزرائيل

إقراراً بقبض الروح

بالشكل الذي يشفي غليل السلطات!

**

هم يجيئون بتفويض إلهي

وإن نحن ذهبنا لنصلي

للذي فوضهم

فاضت علينا الطلقات

واستفاضت قوة الأمن

بتفتيش الرئات

عن دعاء خائن مختبئ في ا لسكرا ت

و بر فع ا لـبصـما ت

عن أمانينا

وطارت عشرات الطائرات

لاعتقال الصلوات!

**

ربنا قال

بأن الأرض ميراث ا لـتـقـا ة

فاتقينا وعملنا الصالحات

والذين انغمسوا في الموبقات

سرقوا ميراثنا منا

ولم يبقوا لنا منه

سوى المعتقلات!

**

طفح الليل..

وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟

حين يأتي فجرنا عما قريب

يا طغاة

يتمنى خيركم

لو أنه كان حصاة

أو غبارا في الفلاة

أو بقايا بعـرة في أست شاة.

هيئوا كشف أمانيكم من الآن

فإن الفجر آت.

أظننتم، ساعة السطو على الميراث،

أن الحق مات؟!

لم يمت بل هو آت!!

أنمـــار
29-10-2008, 12:10 AM
قضاء.....

الخراطيمُ وأيدي ونعالُ المخبرينْ
أثبتتْ أنَّ السجينْ
كانَ ـ من عشرةِ أعوامٍ ـ
شريكاً للذينْ
حاولوا نَسْفَ مَواخيرِ أميرِ المؤمنينْ !
* * * *
نَظرَ القاضي طَويلاً في مَلفَّاتِ القضيةْ
بهدوءٍ ورويهْ
ثُمَّ لمّا أدْبَرَ الشَّكُّ ووافاهُ اليقينْ
أصدرَ الحُكمَ بأنْ يُعْدَمَ شنقاً
عِبْرَةً للمجرمينْ
* * *
أُعدِمَ اليومَ صَبيٌ
عُمْرهُ ... سَبْعُ سِنينْ !!

أنمـــار
29-10-2008, 12:16 AM
هات العدل


إدعُ إلى دينِـكَ بالحُسـنى
وَدَعِ الباقـي للديَّـان .
أمّـا الحُكْـمُ .. فأمـرٌ ثـانْ .
أمـرٌ بالعَـدْلِ تُعـادِلُـهُ
لا بالعِـمّةِ والقُفطـانْ
توقِـنُ أم لا توقِـنُ .. لا يَعنـيني
مَـن يُدريـني
أنَّ لِسـانَكَ يلهَـجُ باسـمِ اللهِ
وقلبَكَ يرقُـصُ للشيطـانْ !
أوْجِـزْ لـي مضمـونَ العَـدلِ
ولا تـَفـلـِقـْـني بالعُنـوانْ .



لـنْ تَقـوى عِنـدي بالتَّقـوى
ويَقينُكَ عنـدي بُهتـانْ
إن لم يَعتَـدِلِ الميـزانْ .

شَعْـرةُ ظُلـمٍ تَنسِـفُ وَزنَـكَ
لـو أنَّ صـلاتَكَ أطنـانْ !
الإيمـانُ الظالـمُ كُـفرٌ
والكُفـرُ العادِلُ إيمـانْ !
هـذا ما كَتَبَ الرحمـانْ .



( قالَ فُـلانٌ عـنْ عُـلا ّنٍ
عن فُلتـا نٌ عـن عُلتـانْ )
أقـوالٌ فيهـا قولانْ .
لا تَعـدِلُ ميـزانَ العـدْلِ
ولا تَمنحـني الإطـمـئنـانْ
دعْ أقـوالَ الأمـسِ وقُـل لي ..
ماذا تفعـلُ أنتَ الآنْ ؟
هـل تفتـحُ للديـنِ الدُّنيـا ..
أم تَحبِسُـهُ في دُكّانْ ؟!
هـلْ تُعطينا بعـضَ الجنَّـةِ
أم تحجُـزُها للإخـوانْ ؟!
قُـلْ لي الآنْ .



فعلى مُختَلـفِ الأزمـانْ
والطُغيـانْ
يذبحُني باسم الرحمانِ فِداءً للأوثانْ !
هـذا يَذبـحُ بالتَّـوراةِ
وذلكَ يَذبـحُ بالإنجيـلِ
وهـذا يذبـحُ بالقـرآنْ !
لا ذنْبَ لكلِّ الأديـانْ .
الذنبُ بِطبْـعِ الإنسـانِ
وإنَّـكَ يا هـذا إنسـانْ .



كُـنْ ما شِـئتَ ..
رئيسـاً،
مَلِكـاً،
خانـاً،
شيخـاً،
دهـْقـاناً،
كُـنْ أيّـاً كانْ
من جِنسِ الإنـسِ أو الجَـانْ
لا أسـألُ عـنْ شَـكلِ السُّلطـةِ
أسـألُ عـنْ عَـدْلِ السُّلطانْ .
هـاتِ العَــدْلَ ..
وكُـنْ طَـرَزانْ

عبدالغنى منصور
29-10-2008, 01:20 AM
روعة اخى ولم التفت الى انه معظم اشعاره بالمنتدى
احمد مطر مازال يناضل بالكلمة لكنه محارب ومهدر دمه وقصيدته السابقة تلك اظن عملة قلق جامد لانها تدوس على الجرح . غريبة جدا ان معظم مصطلحات احمد مطر العراقى باللهجة المصرية ان دققت فيها
صديقه ناجى العلى الجنة ولاحمد مطر الرحمة فى الدنيا والاخرة
شكرا على مجهودك الرائع الكريم اخى
دمت بود
الحياة حلوة

أنمـــار
15-06-2009, 11:37 PM
( كلا والصبح اذا اسفر )

كرة الثلج إذا ما كرت
كبرت أكثر
وانحدرت وفق طرائقها
جاعلة كل عوائقها
معها مذعنـة تتحــــــدر!
كرة النار إذا ما كرت
صارت أكبر
وجرت في كل مفارقها
تفغر افواه حرائقها
لتنـــــــسف اليابس
والأخضر!
وقضيتنا منذ ابتدأت
كرة يتقاذفها العسكــــــــر.

فلماذا كر قضيتنا
يتضاءل مهما يتكرر؟!
ولماذا شبر تقدمها
خمسين ذراعا يتأخر؟!
***
في البدأ قضيتنا (وطن)
كنا ندعوه ( فلسطين)
ألقته مخالب محتال
بين براثن محتلين
فكتبنا بدمانا عهداً
أن نفنى، أو أن يتحرر.
لكن (صلاحات الدين)
جمعوا أسلحة الإسكندر
وأغاروا.. بعصا أيوب!
واقتحموا الميدان كعنتر وانسحبوا منه كشيبوب!
بالإنقاذ.. أضــــــــاعو
نصفه.
بالغوث.. أحالوه لضفة.
بالرفض .. اختصروه لمخفر.
وبحكمة مليم الأصغر
وبصيرة منظار الأعور
وصمود زرافــــــــــة مدغشقر
أمسى تعريف قضيتنا
مختصرا.. بعريـــــف
المخفر.
***
ألهذى الوهدة يا حمقى
كنا نرقى؟!
أحسبتم أن مقاعدكم
بزوال فلســـــطين ستبقى؟

أيقايض ملك سيادتنا
بقضية عبد مستأجر؟!
كلا.. والصبـــــــــح إذا اسفر
وبطهر دماء ضـــــحايانـــــا،
وتراب مواضع أرجلهم
من هامة أطهركم أطهر.
سنريكم سود لياليكم
في رابعة الظهر الأحــــــمر.
وسنسقيكم كأس حياة
هي من كــــــأس الميتة أخطر.
مم نخاف؟ ومم سنحذر؟
أطبقتم بالموت علينا
فإذا متنا..ماذا نخسر؟!
كل فتــى منا قنبلة
فانتظروا .. حتى نتفجـــــــــــــر

أنمـــار
15-06-2009, 11:40 PM
مــم نخشى ؟


مِمَّ نَخْشَى؟

أَبْصَرُ الْحُكَّام ِأَعْشَى.

أَكْثَرُ الْحُكَّام ِزُهْدًا، يَحْسَبُ الْبَصْقَةَ قِرْشَا.

أَطْوَلُ الْحُكَّام ِسَيْفًا، يَتَّقِي الْخِيفَةَ خَوْفَا، وَيَرَى الَّلاشَيْءَ وَحْشَا!

أَوْسَعُ الْحُكَّام ِعِلْمًا، لَوْ مَشَى فِي طَلَبِ الْعِلْم ِإِلَى الصِّينِ، لَمَا أَفْلَحَ أَنْ يُصْبِحَ جَحْشَا!

مِمَّ نَخْشَى؟

لَيْسَتِ الدَّوْلَةُ وَالْحَاكِمُ إِلَّا، بِئْرَ بِتْرُولٍ وَكَرْشَا.

دَوْلَةٌ لَوْ مَسَّهَا الْكِبْريتُ، طَارَتْ،

حَاكِمٌ لَوْ مَسَّهُ الدَّبُّوسُ فَشَّا.

هَلْ رَأَيْتُمْ مِثْلَ هَذَا الْغِشِّ غِشَّا؟!

مِمَّ نَخْشَى؟

نَمْلَةٌ لَوْ عَطَسَتْ تَكْسَحُ جَيْشَا.

وَهَبَاءٌ لَوْ تَمَطَّى كَسَلاً يَقْلِبُ عَرْشَا!

فَلِمَاذَا تَبْطِشُ الدُّمْيَةُ بِالْإِنْسَانِ بَطْشَا؟!

انْهَضُوا..

آنَ لِهَذَا الْحَاكِم ِالْمَنْفُوش ِمِثْل ِالدَّيكِ، أَنْ يَشْبَعَ نَفْشَا.

انْهَشُوا الْحَاكِمَ نَهْشَا.

وَاصْنَعُوا مِنْ صَوْلَجَانِ الْحُكْمِ رِفْشَا.

وَاحْفِرُوا الْقَبْرَ عَمِيقًا، وَاجْعَلُوا الْكُرْسِيَّ نَعْشَا!

***

الْأَسَى آسٍ لِمَا نَلْقَاهُ، وَالْحُزْنُ حَزينْ!!!

نَزْرَعُ الْأَرْضَ، وَنَغْفُو جَائِعِينْ.

نَحْمِلُ الْمَاءَ، وَنَبْقَى ظَامِئِينْ.

نُخْرِجُ النَّفْطَ، وَلَا دِفْءَ وَلَا ضَوْءَ لَنَا،

إِلَّا شَرَارَاتِ الْأَمَانِي، وَمَصَابِيحَ الْيَقِينْ.

وَأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينْ، مُنْصِفٌ فِي قِسْمَةِ الْمَالِ!!

فَنِصْفٌ لِجَوَارِيهِ، وَنِصْفٌ لِذَوِيهِ الْجَائِرينْ.

وَابْنُهُ، وَهُوَ جَنِينٌ، يَتَقَاضَى رَاتِبًا،

أَكْبَرَ مِنْ رَاتِبِ أَهْلِي أَجْمَعِينْ، فِي مَدَى عَشْرِ سِنِينْ!

رَبَّنَا...هَلْ نَحْنُ مِنْ مَاءٍ مَهِينْ، وَابْنُهُ مِنَ (يَاسَمِينْ)؟!

رَبَّنَا...هَلْ نَحْنُ مِنْ وَحْلٍ وَطِينْ، وَابْنُهُ مِنْ (أَسْبِرِينْ)؟!

رَبَّنَا...فِي أَيَّ دِينٍ، تَمْلِكُ النُّطْفَةُ فِي الْبَنْكِ رَصِيدًا،
أي دين ..
.
.
.
.


بتصرف

أنمـــار
15-06-2009, 11:44 PM
رسالة أوباما للشعوب العربية

قَرْعُ طناجِرِكُمْ في بابي
أرهَقَني وَأَطارَ صَوابي..
(افعَلْ هذا يا أوباما..
اترُكْ هذا يا أوباما..
أَمطِرْنا بَرْداً وسَلاما
يا أوباما.
وَفِّرْ لِلعُريانِ حِزاما!
يا أوباما.
خَصِّصْ لِلطّاسَةِ حَمّاما!
يا أوباما.
فَصِّلْ لِلنّملَةِ (بيجاما)!
يا أوباما..)
قَرقَعَةٌ تَعلِكُ أَحلاماً
وَتَقِيءُ صَداها أوهاما.
وَسُعارُ الضَّجّةِ مِن حَوْلي
لا يَخبو حتّى يتنامى.
وَأنا رَجُلٌ عِندي شُغْلٌ
أكثَرُ مِن وَقتِ بَطالَتِكُمْ
أطوَلُ مِن حُكْمِ جَلالَتِكُمْ
فَدَعوني أُنذركُمْ بَدءاً
كَي أَحظى بالعُذْرِ ختاما:
لَستُ بِخادِمِ مَن خَلَّفَكُمْ
لأُساطَ قُعوداً وَقِياما.
لَستُ أخاكُمْ حَتّى أُهْجى
إنْ أَنَا لَمْ أَصِلِ الأَرحاما.
لَستُ أباكُمْ حَتّى أُرجى
لأَِكونَ عَلَيْكُمْ قَوّاما.
وَعُروبَتُكُمْ لَمْ تَختَرْني
وَأنا ما اختَرتُ الإسلاما!
فَدَعوا غَيري يَتَبَنّاكُمْ
أو ظَلُّوا أَبَداً أيتاما!

أنمـــار
22-02-2011, 12:29 AM
التكفير والثورة



كفرتُ بالأقـلامِ والدفاتِـرْ .


كفرتُ بالفُصحـى التي


تحبـلُ وهـيَ عاقِـرْ .



كَفَرتُ بالشِّعـرِ الذي


لا يُوقِفُ الظُّلمَ ولا يُحرِّكُ الضمائرْ .



لَعَنتُ كُلَّ كِلْمَةٍ


لمْ تنطَلِـقْ من بعـدها مسيرهْ


ولـمْ يخُطِّ الشعبُ في آثارِها مَصـيرهْ .



لعنتُ كُلَّ شاعِـرْ


ينامُ فوقَ الجُمَلِ النّديّـةِ الوثيرةْ


وَشعبُهُ ينـامُ في المَقابِرْ .


لعنتُ كلّ شاعِـرْ


يستلهِمُ الدّمعـةَ خمـراً


والأسـى صَبابَـةً


والموتَ قُشْعَريـرةْ .




لعنتُ كلّ شاعِـرْ


يُغازِلُ الشّفاهَ والأثداءَ والضفائِرْ


في زمَنِ الكلابِ والمخافِـرْ


ولا يرى فوهَـةَ بُندُقيّـةٍ


حينَ يرى الشِّفاهَ مُستَجِيرةْ !


ولا يرى رُمّانـةً ناسِفـةً


حينَ يرى الأثـداءَ مُستديرَةْ !


ولا يرى مِشنَقَةً


حينَ يرى الضّفـيرةْ !


**



في زمَـنِ الآتينَ للحُكـمِ


على دبّابـةٍ أجـيرهْ


أو ناقَـةِ العشيرةْ


لعنتُ كلّ شاعِـرٍ


لا يقتـنى قنبلـةً


كي يكتُبَ القصيـدَةَ الأخيرةْ !

أنمـــار
22-02-2011, 12:36 AM
نحن لا نسألكم إلا الرحيلا


ارفعوا أقلامكم عنها قليلاً

واملأوا أفواهكم صمتًا طويلاً

لا تجيبوا دعوة القدس .. ولو بالهمس

كي لا تسلبوا أطفالها الموت النبيلا

دونكم هذه الفضائيات فاستوفوا بها "غادر أو عاد"

وبوسوا بعضكم .. وارتشفوا قالاً وقيلاَ

ثم عودوا ..

واتركوا القدس لمولاها ..

فما أعظم بلواها

إذا فرت من الباغي .. لكي تلقى الوكيلا !

طفح الكيل .. وقد آن لكم أن تسمعوا قولاً ثقيلاً

نحن لا نجهل من أنتم .. غسلناكم جميعًا

وعصرناكم .. وجففنا الغسيلا

إننا لسنا نرى مغتصب القدس .. يهوديًا دخيلاً

فهو لم يقطع لنا شبرًا من الأوطان

لو لم تقطعوا من دونه عنا السبيلا

أنتم الأعداء

يا من قد نزعتم صفة الإنسان .. من أعماقنا جيلاً ..

فجيلا

واغتصبتم أرضنا منا

وكنتم نصف قرن .. لبلاد العرب محتلاً أصيلاً

أنتم الأعداء

يا شجعان سلم .. زوجوا الظلم بظلم

وبنوا للوطن المحتل عشرين مثيلاً

أتعدون لنا مؤتمرا ؟

كلا

كفى

شكرًا جزيلاً

لا البيانات ستبني بيننا جسرًا

ولا فتل الإدانات سيجديكم فتيلاً

نحن لا نشتري صراخًا بالصواريخ

ولا نبتاع بالسيف صليلاً

نحن لا نبدل بالفرسان أقنانا

ولا نبدل بالخيل الصهيلا

نحن نرجو كل من فيه بقايا خجل .. أن يستقيلا

نحن لا نسألكم إلا الرحيلا

وعلى رغم القباحات التي خلفتموها

سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا

ارحلوا

أم تحسبون الله لم يخلق لنا عنكم بديلا ؟!

أي إعجاز لديكم؟

هل من الصعب على أي امرئ ..أن يلبس العار

وأن يصبح للغرب عميلا ؟!

أي إنجاز لديكم ؟

هل من الصعب على القرد إذا ملك المدفع ..أن يقتل فيلا ؟!

ما افتخار اللص بالسلب

وما ميزة من يلبد بالدرب .. ليغتال القتيلا ؟!

احملوا أسلحة الذل وولوا .. لتروا

كيف نُحيلُ الذلَّ بالأحجار عزًا .. ونذلُّ المستحيلا

الحـــافية
26-02-2011, 12:56 PM
اولد تايمز تجلب القوود ميموريز هههههههههه

يا عساك بصحة عافية اخي انمار


نحن نرجو كل من فيه بقايا خجل .. أن يستقيلا

نحن لا نسألكم إلا الرحيلا

وعلى رغم القباحات التي خلفتموها

سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا

ارحلوا

أم تحسبون الله لم يخلق لنا عنكم بديلا ؟!

اي لايك ات

الله يحفظ عبادة من كل شر


الحافية

الفرزدق الصغير
28-02-2011, 08:59 PM
مشكووووووووووووووووووووووور