PDA

عرض كامل الموضوع : تأهل مصري وسعودي إلى الجولة النهائية في "سوبر ستار2..



إخت القمر
05-05-2004, 02:36 PM
تأهل مصري وسعودي إلى الجولة النهائية في "سوبر ستار2" رنيم قطيط وعبد الرحمن محمد يذرفان الدموع لحظة إعلان النتائج

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083663387372253500.jpg

بكاء ودموع، فرح وحزن وخوف من جرح مشاعر الآخرين. كانت هذه مشاعر كلّ من الشابين الفائزين في حلقة "سوبر ستار2" من يوم أمس، السعودي عبد الرحمن محمد، والمصري رنيم

قطيط الذين تأهلا إلى الجولة الثالثة والنهائية من البرنامج. مجموعة أخرى متميزة مرت في الجولة الثانية من البرنامج

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083663938172270700.jpg
والذي بات يوقع في كل مرة المشاهدين في حيرة من امرهم إزاء مسألة لمن يصوتون، فالأصوات كلها جميلة، وكل واحد من المشتركين يمتلك ميزة خاصة تؤهله

عن جدارة بالتأهل الى المرحلة النهائية. سامر سيوري، محمد خيري، مهند مشلح، محمود كمال،

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083663745002264200.jpg
سامر فليس، هيثم شريف، لينا شمص، بسمة جبر، أسماء مريش وحسام زمزم، عشرة مشتركين خسروا وتركوا المجال مفتوحاً امام زميلين عزيزين لهما، هما رنيم قطيط، وعبد الرحمن محمد، الذين أجهشا بالبكاء لحظة إعلان التائج.

فالمشاعر كلها اختلطت، رنيم فكر في والده الذي لم يرد أن يخذله، وعبد الرحمن تذكر معاناته

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083664138022275200.jpg
الطويلة في البحث عن فرصة حقيقة تمكنه من احتراف الفن الذي يعشقه، وكليهما فكر بأسى بزملاء المجموعة وشعر بالأسف والندم في كونه حرمهم من فرصة التأهل. وقد عقد

المتأهلان الجديدان مؤتمراً صحفياً بعد إعلان النتائج كما يحصل في كل مرة، بينما كان لـ "إيلاف" هذا الحوار الخاص...

محمد عبد الرحمن

شاهدناك خلال الحلقة، وأنت متوتر، خائف ومتردد. وبمجرد أن ظهرت النتيجة وأعلن عن فوزك، بكيت كثيراً. لماذا؟
http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083662111632193900.jpg
لا أدري صراحة ما هو الشعور الذي انتابني، هذا حلمي منذ أن كنت في المرحلة الإبتدائية. كنت أكتب على دفتر خاص بعض الخواطر، أكتب كيف احلم بالوقوف على المسرح وأغني مع فرقة موسيقية كبيرة، للناس وحباً بالفن. كنت أمثل أحياناً هذا الدور أمام المرآة...هو ما كنت احلم به وأشتاق إليه. من أحلامي الإلتحام مع الموسيقى، وأن أغني شيئاً مفيداً للناس، تعبير عني وعن حالاتي وعن حالات الناس. عن طريق صوتي أحلم بأن اكون مفيداً لمجتمعي وللإنسان بشكل عام، وألا أستغل الفن

كي أحقق المكاسب المادية. فلما وصلت إلى هذه المرحلة، فعلاً لم أصدق، والمنافسة قوية جداً بوجود هذه الأصوات الرائعة معنا في المجموعة. فعلاً علاقتي بالزملاء كانت غريبة بعض الشيء، نحب بعضنا ونتمنى الفوز للآخرين. ومن سيفوز خائف من أن يسبب حزناً لزملائه فعلاً هذا ما كنا نشعر به.
كثر من الشباب يمتلكون هذه الأحلام. ولكن هذا الإندفاع الكبير، هل ممكن أن يكون ناتجاً عن عدم ملاقاتك التشجيع والرعاية في السعودية كما ذكرت سابقاً؟
ربما لأني لوحدي دون وجود شخص بقربي يساندني، من المؤكد أ هاك أشخاص يشجعونني ولكن من بعيد وأثرهم بعيد قليلاً عبر الهاتف فقط.
هناك مجموعة من المعجبين شاهدوك في المرور الأول وأنشأوا لك موقعاً عبر الإترنت لدعمك وتشجيعك؟
(ترتسم علامات الدهشة على وجهه ولا يصدق نفسه ويسأل) أنا؟ غير ممكن....موقع على النت! غريب...
ماذا تقول لهم؟
لا أردي ما أقول فعلاً لم أصدق نفسي، لكن هذا دليل محبة كبيرة أشكرهم عليها وأوجه لهم كل تقديري واحترامي، من كل قلبي وأتمنى ملاقاتهم في أقرب وقت وأطلب منهم أن يبقوا بجانبي كي أتمكن من تطوير نفسي وبذل المزيد من الجهد كي أبقى على قدر مسؤولية محبتهم.
منذ مرورك الأول لفت الأنظار، وسمعنا الكثير من الآراء التي توقعت فوزك واعتبرته امراً محسوماً. ماذا يعني لك هذا الموضوع؟
http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083662666222234200.jpg
هو طبعاً أمر يسعدني كثيراً، لكني فعلاً لم أتوقع الفوز، هذا كثير عليّ. كل هذا توفيق من عند الله تعالى، أكافح منذ سنوات للمشاركة في برنامج للهواة وأن أنجح من خلاله، وها أنا اليوم في بداية الطريق،

فلا بدّ من التوجه بالشكر الكبير لله سبحانه وتعالى الذي جعلني اليوم أحصد تعبي. نجاحي اليوم أعتبره مكافأة من الله، ويجب أن أطور نفسي أكثر كي أحافظ على هذه الأمانة. أنا أعشق هذا المجال وليس من أجل المادة، ولكن لم تسنح لي فرصة دراسة الموسيقى، لهذا أسعى جاهداً إلى الإستفادة من كل ما يعلمنا إياه البرنامج.
إنتقالك للجولة الثالثة، اعتبرته جزءاً م حلمك الكبير. كيف ستحضّر نفسك للمرحلة المقبلة بغضّ النظر عن النتائج؟
http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083662976862242700.jpg
لست أفكر حالياً بنتائج المرحلة المقبلة، بقدر ما أفكر بشكر الجمهور الذي دعمي وصوّت لي من خلال تقديمي لغناء متميز. أفكر منذ الآن باختيار أغنية مناسبة، طبعاً بعد استشارة مختصين، ومن

بينهم لجنة التحكيم الكريمة التي أتوجه لها بالشكر الكبير كونها رشحتني للفوز، كانوا بالنسبة لي عائلتي الفنية التي توجهني وترعاني. لأ كل هذا ليس موجوداً في بلادي حيث ينصب كل الإهتمام على العلم والعائلة والدين. طبعاً هذا ليس خطأ بل هي امور مقدسة، لكن في الوقت عينه هناك عشرات الشباب الموهوبين الذي يحلمون بالفن، لكن بيئتنا طبعاً محافظة جداً لهذا لا توجد معاهد تعلم الموسيقى.
هذه هي المرة الأولى التي يسمي فيها أعضاء لجنة التحكيم اسماً معيناً يكون مشتركاً في مسألة توقعاتهم؟
أقول لهم شكراً وهذا ما يحملي مسؤولية كبيرة.
هل من أغان معينة تفكر بتقديمها في الجولة الثالثة؟
ليس تحديداً، سأمشي خطوة بخطوة وأفكر.
هل يمكن أن تكون أغنية مشرقية، وليس خليجية كما حصل في الجولة الثانية؟
ستكون أغنية عربية شاملة بإذن الله، بالإضافة إلى الأغنيات الخليجية إن وصلت إلى مرحلة الأغنية الخليجية.
خلال فترة وجودك في السعودية، هل حاولت طرق باب أحد المحلنين الكبار وهم كثر في السعودية؟

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083661370602153400.jpg

كلا، لطالما كنت أفضل الدخول في هذا المجال من خلال برنامج معين. من الصعب أن طرق باب ملحن قد لا يعرف أي شيء عن ولا عن صوتي ولا عن قدراتي، فأسمعه جملة أو أغنية وأطلب منه أن يلحن لي....فضلت أن تكون الإطلاقة إما من

خلال برنامج، او من خلال مهد موسيقي. في السعودية، إنشغالي الأول يصب في خانة الدراسة.
نفهم من كلامك أنك لو لم تشارك في "سوبر ستار" كنت ستتظر انهاء دراستك الجامعية في كلية الإعلام ومن ثم قصد أي وطن عربي لتعلم الموسيقى؟
نعم فعلاً هذا ما كنت أخطط له، كي أطور نفسي واصقل موهبتي بالدراسة الموسيقية. أحتاج إلى أناس يتبنون موهبتي، وهذا ما يحصل من خلال "سوبر ستار" الذي سيعرّف الجمهور العربي على موهبتي بإذن الله.
وفي أي سنة من الدراسة أنت حالياًُ؟
انا في السنة الثانية، ولدي اختبارات وامتحانات قريباً، لهذا يجب أن أتحضر لها بشكل كبير وأن أركز فيها.
قلت أن موهبتك فطرية ولم تدرس الموسيقى. لك عدداً من كبار الملحنين والفنانين في العصر الذهبي للأغنية العربية، أيضاً لم يدرسوا الموسيقى؟
صحيح ولكن العصر اليوم اختلف. دون شك الموهبة أهم بكثير، لكن الدراسة أيضاً لها تأثيرها الكبير. الدراسة هي السبيل الوحيد كي تتمكن الموهبة من رؤية الطريق بشكل واضح.
لكن كيف تفسر نجاح هؤلاء العمالقة الذين لم يدرسوا في أي معهد؟
الظروف تختلف بين العصر القديم والعصر الحديث، ودون شك البيئة لها تأثير كبير أيضاً. السيدة أم كلثوم حسب علمي لم تدرس الموسيقى، (وأتمى الا اكون مخطئاً) ولكننها تدربت على تجويد القرآن الكريم ، وتدربت ايضاً على يد فطاحل الموسيقى والتلحين في ذلك الوقت، كانوا يرعونها ويهتمون بها، ويكفي أن والدها كان منشداً كبيراً وهو الذي علمها واحتضن موهبتها وأمسك بيدها نحو الطريق الصحيح. مهما كانت الموهبة قوية ومهمة، في كل الحالات هي بحاجة إلى رعاية والى من يحتضنها.
مطربو السعودية الذين حققوا شهرة في الوطن العربي، إنطلقوا بأغنيات خليجية وسعودية تحديداً. وأنت غنيت في "سوبر ستار" اغنية مشرقية هي "قدك المياس". هل هذا يبشر بولادة جيل جديد من المطربي السعوديين الشباب؟
في السعودية كما سبق وذكرت، هناك عشرات المواهب والأصوات الجميلة التي تحب الفن الشرقي عموماً، لك مما لا شك فيه، أن هؤلاء المطربين متى انطلقوا من السعودية، أرادوا تقديم صورة عن بلادهم من خلال الفن، فلا تظهر ربما لديهم قدراتهم في الغناء الشرقي او العربي عموماً بينما هم يجيدونه، إضافة إلى الهوية التي لا يستطيع الإنسان أن ينسلخ عنها. "سوبر ستار" هو بوابة طبعاً للبحث عن هذه الزوايا، وهو يبحث عن مواهب وليس عن جنسيات.
ما هو الخط الغنائي الذي تتمنى السير فيه في حال احترافك الغناء؟
يعني دون شك سأسعى إلى تقديم موسيقى هادفة، يحبها الجمهور وتحمل فكراً معيناً كما على سبيل المثال أعمال السيدة فيروز، أو الأستاذ الياس الرحباني، او عبد الحليم حافظ... هذه الأغنيات قد تكون بسيطة لكنها تحمل فكراً موسيقياً، هي عبارة عن السهل الممتنع لهذا هي مستمرة حتى اليوم عكس اغنيات هذا العصر التي صنعها أناس هم دخلاء على الفن والموسيقى، يحملون هماً كبيراً للمادة وليس كماً من الأحاسيس والمشاعر.
بمن تأثر عبد الرحمن محمد؟
أكيد أنا متأثر بكبار الفنانين أمثال الموسيقار محمد عبد الوهاب، أم كلثوم، عبد الحليم حافظ، فيروز، وديع الصافي، صباح فخري، ومن مطربي اليوم تأثرت بكاظم الساهر، صابر الرباعي، وتعجبني كثيراً مسيرة الفنان حسين الجسمي، احترمت كثيراً مسألة تطويعه الأغيات الني يصورها على طريقة الفيديو كليب في خدمة موضوع اجتماعي معين، هذه المواضيع تثيرني وتشدني، وهو امر يدل على تميز حسين الجسمي وصدق إحساسه.
لمن تهدي نجاحك اليوم وبمن فكرت لحظة أعلان النتيجة؟
فكرت بوالدي، لو كان موجوداً معي أنا متأكد أنه كان سيقف إلى جانبي ويدعمني، إشتقت إليه كثيراً....رحمه الله، وفي وانا في س السادسة. اكيد اشتقت لوالدتي ايضاً.

موقع عبد الرحمن محمد على شبكة الانترنت:

http://www.abdelrahman-Mohamad.cjb.net

إخت القمر
05-05-2004, 02:50 PM
رنــيم قــطيــط

http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083661165082140300.jpg

في المؤتمر الصحفي الذي عقد منذ قليل، ذكرت أنك لم تغني في مستواك المعهود؟

نعم صحيح، لم أغني كما هو مطلوب، حتى أن والدي حدثني منذ قليل وقال لي أي محتاج "قرصة ودن" لأي غنيت بشكل سيء وارتكبت العديد من الأخطاء، وقال لي أن شكلي ربما هو الذي غطى هذه الهفوات، وهذا ما لا يريده ولا أريده أنا. هو

محق طبعاً، لكنني كنت مرعوباً وانا أغني ومتعب.
الحلقة مرت على خير، والناس صوتت لك ونجحت. كونك لم تغني بشكل جيد، لماذا نلت برأيك هذه النسبة العالية من تصويت الجمهور؟
http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083662418262221400.jpg
فعلاً غنيت بنسبة 5 بالمئة من مستواي، ربما الطيبة الموجودة في داخلي انعكست على إطلالتي. انا بطبعي احب الناس، واشعر اني قريب من الكل. وعندما غنيت في الحلقة،

شعرت اني اغني لأهلي وأصحابي، فالتغت الحدود بيني وبين من يشاهدي على الشاشة، وكأني جالس معه وليس كأني في مباراة.
قلت انك لم تكن راضياً أيضاً عن شكلك؟
أبداً، لست أدري عندما شاهدت نفسي علىالشاشة شعرت أني اتسات آخر لا اردي لماذا.... لك الحمدلله.
في لقاء سابق جمعنا، قلت لي بالحرف والواحد أنك لو خرست، ستمشي وما فيش مشاكل"؟
نعم فعلاً، لم سأحزن لو خسرت، وكنت سأفرح لأي زميل يفوز معنا. هذه المجموعة قوية جداً، وبرأيي المتواضع، اعتبرها اقوى منن نهائيات "سوبر ستار" بجزئه الأول. الأصوات فيها رائعة، ومتمكنة جداً، الأصوات محيرة. ولو كنت واحداً من المشاهدين، لكنت احترت لمن أصوت، لمهند او لسامر سيوري، او سامر فليس الذي أسميناه سامر "ابليس" (شيطان الغناء)، قدراته فظيعة....او لينا شمص ورقتها ودفء صوتها، ام حنان ودلع شادية في غناء بسمة...كل واحد منهم يستحق لقب سوبر ستار وفي كل واحد منهم ميزة.
بصراحة كثر توقعوا الفوز لعبد الرحمن ماذا عن رنيم؟
http://www.elaph.com.:9090/elaph/pub/images/large/2004/may/4/1083662241632202400.jpg
نعم صحيح، حتى انا عن نفسي كنت اتوقع له الفوز. الفنان قبل أن يكون مطرباً، وقبل أن يمتلك أدوات الفن، يجب أن يمتلك ادوات الإنسان، أن يكون إنساناً...بمعنى الرقي في الكلام وكيفية التعاطي مع الناس، ان يكون "جنتلمان". وعبد الرحمن امتلك هذه المواصفات، كان واضحاً فيه كل هذا إحساسه العالي وشخصيته وصدقه مع نفسه ومع الآخرين، عدا طبعا صوته الرائع. انا عن نفسي اعتقد اني ظهرت بصورة مغايرة، شخصية "الولد الشقي" الذي يمزح طوال الوقت

والبعيد عن الجدية. لكن لم تظهر شخصيتي الحقيقة بمختلف جوانبها.
انت من عائلة فنية، وقد تشربت منذ الطفولة مفاهيم خاصة عن الفن. واليوم تعيش في عصر يختلف ويتاقض مع هذه المفاهيم الأصيلة التي زرعها فيك والدك كما تقول. كيف ستجمع وسط هذه الخلطة الفنية عندما تقرر احتراف الغناء؟
ليس والدي فقط الفنا في عائلتي، بل أيضاً والدتي كانت تمثل في الجامعة، وجدي احمد الشامي هو الذي علم الفنان الراحل شكوكو.
لو تذكرنا من يكون والدك؟
هو نبيل قطيط، وشهرته الفنية خالد فتحي الملحن والمطرب، وهو الذي علمني اصول العزف والغناء، انا اعزف على كافة الآلات تقريباً ما عدا آلات النفخ والكمان.
حسناً، نعود إلى سؤالنا؟ أين يمكن ان تجحد نفسك؟
هو عصر اغاني "السوبر ماركت". في مروري الاول قدمت اغنية من الحاني "لا راح ولا جاش"، وهي اغنية سريعة. ولو فرغنا اللحن من الايقاع، سنجده غير سهل البتة، وأنه نفذ على مقام "الكورد"، وهو المقام الذي تؤلف عليه اليوم معظم الاغاني التي نسمعها، وبأيقاع "الملفوف" او "تمبو". الكلمات اتت بسيطة ومعبرة، والإيقاع سريع. وكنت اريد ان القول من خلال هذا اللحن ان نقدم اغنية سريعة لكن تحافظ على الروح الشرقية في الوقت ذاته. الحان سريعة وقوية، هذا ما اريد تفيذه بإذن الله. أشد الناس من خلال اللحن السريع والقوي فأكون قريباً من الجمهور، ثم اجذب اتباههم نحو الخط الآخر.
تم اختيار سبعة مصريين في البرامج، تأهل منهم 3 حتى الآن؟ إلى أي مدى يحملك هذا الموضوع مسؤولية؟
هي مسؤولية كبيرة جداً، مسؤولية تجاه بلدي حجمها ضخم جداً في داخلي. هذا لأي أعشق بلدي مصر، ومن شدة حبي فيها، صرت افضح ما اراه خطأ إن صدر عن احد ابناء بلدي...هذا لأنني احبها. يقولون عني اني صريح وسلبي، لكن هذه قناعاتي. انتقدوني كيف تحدثت عن شركة "صوت القاهرة"، لك هذا ما حصل معي وهكذا عاملوني.
ماذا حصل عندها؟
لم يهتموا بفني رغم اني كنت متعاقداً معهم. حاولت لمدة ست سنوات، دون أن أوفق، مع اكثر من ملحن ومع اكثر من شركة. يؤسفني ان اقول اني لم الاقي التشجيع من ابناء بلدي بينما وجدت الدعم في بلد آخر. الشركات الكبيرة اما تسعى وراء نجم معروف، وإما تتعامل مع فنانين يمتلكون قدرات مادية يصرفو منها. هذا الأمر ليس متوفراً عندي، وحتى لو كنت امتلك القدرة المادية انا ارفض ان اشتري فني. كثر من الفنانين يدفعون اموالاً كي يتواجدوا في حفل معين او مهرجان ضخم، لكن هذا خطأ كبير وكأنه يشتري الناس والحفلات كي يدعم البومه الغنائي الجديد مثلاً. من هنا نعود الى ما قلته سابقاً، ان الفنان قبل ان يكون فناناً، يجب ان يكون انساناً، ولديه مبدأ كي يصدقه الناس. حتى لو لم يصل الى مراتب متقدمة في ساحة الفن، لكن الأهم الا يتنازل عن مبادئه. وبمجرد ان يتنازل عن مبدأ، سيتنازل تدريجياً عن القيم والأخلاق والعرض والشرف....
لكن مصر تعجّ بشركات الانتاج والفنانين والملحنين، الم تجرب في خط آخر؟ يعني من المستغرب ان تتعثر انطلاقتك في مصر خصوصاً وان والدك فنان معروف؟
صحيح، لكن المشكلة كانت عقد احتكار ارادت الشركة من خلاله احتكار افكاري ومبادئي، وانا ارفض هذا المبدأ. كمثل رغبتهم مثلا في تسجيل اي كلام واي لحن واي كليب "مع شوية بنات يرقصوا حواليه" وخلاص....لم يكنن هذا ما اريده. اري ان اغني بصدق وليس كسب المادة فقط. ولو كانت المادة هدفاً بالنسبة لي، لما كت دخلت كلية الهندسة التي أوليها اهتماماً كبيراً ايضاً الى جانب الفن والتي اتخرج منها بعد سنتين انشاء الله. والدي يقول لي "ما تخليش الفن شغلتك"، وهي جملة نقلها ايضا عن والده كما يتم تناقل الكنز في العائلة من جيل الى جيل. تعلمت الكثير من والدي، ورأيت كيف عانى في الفن شرط الا يتنازل عن مبادئه وهذا ما فعله، فضل الإبتعاد على أن يكون فناناً معروفاً وسيئاً او تافهاً. هناك مثل يقول "من يتمسد بمبدأ كأنه يسمك جمرة في يده". حتى لو احرقتي هذه الجمرة لن اتنازل عن جديتي في الفن.
ما هي تحضيراتك للجولة الثالثة من "سوبر ستار"؟
سأـحضر بجدية طبعاً لا استطيع ان احدد، لكن على قدر المستطاع سأحاول اختيار لون غنائي متميز عن الباقين حتى لو خسرت. منذ قليل مثلا كنت اتحدث عن مصطفى الشويخ، صوته رائع قعلاً وسمعته في "سوبر ستار" عدما تأهل الى الجولة الثالثة. هو غنى "اسمر يا اسمراني"، وكان في نيتي ان اغني "صافيني مرة"، لكن هذه الأغنية قدمها عبد الحليم في نفس فترة "اسمر يا اسمراني" والكل يعرف ان عبد الحليم كان يعيش حالات معينة حقيقة في اغانيه، لهذا فضلت غناء "الهوا هوايا" التي تبتعد كثيراً ع مرحلة "اسمر يا اسمراني" وذلك كي لا تحصل مقارنة بيني وبين مصطفى الشويخ الذي غنى ايضاً لعبد الحليم. وهذا ما سأعتمده إنشاءالله في الجولة الثالثة.
هل صحيح أنك كنت تشكك في مصداقية التصويت؟
(يضحك) نعم صحيح. كنت اشكك لأنه في كل حلقة كان يفوز شاب وفتاة وكأن العلمية مقصودة. لكن اليوم أبصم بالعشرة ان المسألة مسألة تصويت، ليس لأنني فزت شخصياً، لكن لأن الأمر اختلف هذا الأسبوع وها نح شابين نفوز اليوم. وايضاً كيف ان لجنة التحكيم مثلا لم تأتي على ذكر اسمي، فقط الأستاذ عبدالله القعود ذكرني ضمن توقعاته وحتى في الدرجة الثالثة بعد لينا شمص وعبد الرحمن محمد، هذا ما اكد لي ان المصداقية فعلاً هي الأساس. واعود واقول اني لم اكن اتوقع الفوز.

موقع رنيم قطيط على شبكة الانترنت:

http://launch.groups.yahoo.com/group/Superstar_Ranim_Koteit/

تحياتي : إخت القمر :oops: [/center]