PDA

عرض كامل الموضوع : اسرار عاهرات الفنادق في البحرين



mr.ghost
29-08-2003, 05:39 AM
ملف المتاجرة بالرقيق الأبيض كما تعودت لغة الصحافة على التعبير عن ظاهرة انتشار بنات الهوى أو بيع الأجساد في مناطق وأشكال ومسميات شتى به، ملف شائك سبق أن فتحته "الوسط" من أكثر من زاوية، غير أن استعراض الحقائق وفرشها على بساط الواقع من أكثر من زاوية لم تسترع المسئولين لتضييق الخناق على الممارسات الخارجة ولا أخذ تدابير وقائية تحد من القبح المستشري.
في جولة محاطة بالمخاطر دخلت "الوسط" بعض الأماكن في البحرين وتحاورت إلى بعض مرتاديها لتكشف إلى أي مدى وصلت المتاجرة بالرقيق الأبيض ومدى تطابق المطالبات المتصاعدة بالسياحة النظيفة مع الواقع الفعلي لبعض أنواع السياحة الأخرى.
تفتح "الوسط" ملفات وتكشف أسرارا ظل الحديث عنها محظورا لفترة ليست بقصيرة... كيف يكون التعامل مع بشر يتحولون إلى سلع رخيصة؟ من يجلبهن؟ ولماذا؟


**في الماضي

فضل أحد المواطنين عدم التصريح باسمه عند تقديمه شهادة على هذا الوضع بقوله: "إن هذه الظاهرة أنعشت بعض الاعمال بشكل كبير. لكن الانتعاش الذي أوجدته هذه الحالة لم يستمر طويلا، ففي العام 1997 أوقفت إدارة الهجرة والجوازات منح التأشيرات لجنسيات محددة ومنها جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة، بعدما سخط عدد من رجال الدين على قضية ممارسة الرذيلة مطالبين الحكومة بإيقاف هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع البحريني المسلم".
وفي مقابل ذلك، لم يكن من المتوقع أن يتخلى البعض عن مكاسبه، وخصوصا بعد استثمار مبالغ كبيرة في هذا المجال، ولذلك مارس هؤلاء ضغطا لإعادة منح التأشيرات السياحية لفتيات الليل اللواتي يمثلن العصب الرئيسي لهذه التجارة.
لقد ظهرت مهنة جديدة لم تكن موجودة في البحرين في السابق بهذا العدد الضخم من المشتغلين، وهي مهنة "سماسرة المتاجرة بالرقيق الأبيض" أو ما يطلق على الفرد منهم "سبونسر" بمعنى الكفيل أو الراعي أو الداعم، وهم من العاملين السابقين في المكاتب السياحية أو المخلصين الذين صاروا يتقاضون مبالغ كبيرة مقابل خدمة إصدار التأشيرات وحجز الفنادق ومتابعة الإجراءات في حال قبضت عليهن شرطة الآداب.
وبحسب مصادر مطلعة فإن ما يحصل عليه "السماسرة" يتراوح بين 50 و100 دينار أسبوعيا عن كل فتاة، ويمكن أن تكون لديه من 10 الى 60 فتاة، وكل بحسب "شطارته".
عملية إيقاف منح التصاريح بدورها لم تستمر الا لمدة عامين، ففي العام 1999 بدأت إدارة الهجرة والجوازات بمنح مكاتب السفر والسياحة تأشيرات دخول تحت ضوابط معينة كمسئولية مكتب السفر والسياحة عن احترام السياح الذين يستقدمونهم لعادات وتقاليد المجتمع البحريني ومسئوليتهم عن ممارسات سائحيهم، بالإضافة إلى تحديد سن معينة للإناث بحيث لا يقل عن 35 سنة لمواطنات الجمهوريات السوفياتية السابقة.
ولم يقتصر الأمر على ذلك، فمع بداية شهر مايو/ أيار من العام 2001 بدأت إدارة الهجرة والجوازات بمنح التأشيرات السياحية للقادمات من جمهورية الصين الشعبية في مطار البحرين الدولي، ما أدى إلى امتلاء كثير من الاماكن بهن.
يقدر أحد العاملين في هذا المجال - رفض التصريح باسمه مقابل الإدلاء بالمعلومات - أعدادهن بأنها وصلت في فترة وجيزة إلى 3000 فتاة، ويقول: "إن هذه الأعداد من الفتيات اللواتي يرتدين ملابس فاضحة ويقمن بتصرفات غير لائقة، أغرقت بعض شوارع البحرين، ما استفز المواطنين الذين لجأوا إلى رجال الدين للتصدي لمحاربة هذه الظاهرة".
لم نتمكن من الوصول إلى أرقام أكثر حداثة من وزارة الداخلية، إلا أن الأرقام الرسمية المتوافرة والصادرة عن وزارة الداخلية تشير إلى أن عدد جرائم الفجور والدعارة بلغ 177 جريمة سجلت في العام 2000 من مجموع 215,13 جريمة مختلفة، وسجل العام 2000 أيضا ارتفاعا طفيفا مقارنة مع العام 1999 الذي بلغ فيه عدد الجرائم التي تندرج تحت المسمى ذاته 172 بزيادة قدرها خمس جرائم دونتها سجلات مراكز الشرطة في المحافظات الخمس، وبنسبة أكبر في محافظتي العاصمة والمحرق.


**بائعات أم ضحايا؟

"الوسط" عندما حاورت عدد من "بائعات الهوى" - إن صح التعبير- تبين أن أكثر من نصفهن مصممات على أنهن ضحايا أوضاعهن المادية والمالية أو ضحايا القراصنة - أو السماسرة كما يسمونهم- إذ جلبوهم للعمل في أعمال شريفة، لكنهم أجبروهم على العمل في إشباع رغبات الرجال.
الغريب في الأمر، أن بعضهن يعترفن بأنهن يعلمن بحسب خبرتهن ومعلوماتهن أنهن أتين ليعملن بائعات هوى، لكنهن ولظروفهن السيئة ماديا "اضطررن" إلى بيع أنفسهن!
"دنيا" هو السم الرمز لفتاة في منتصف العشرينات من العمر تحمل جنسية إحدى الدول العربية، متخرجة في الثانوية العامة بتقدير جيد جدا، والدها يعمل في الجيش وأمها توفيت منذ أشهر، ولديها ثلاثة إخوة وأختان، وهي تعمل الآن في "..." لا عجب أن ترفض الحديث معنا في بداية الأمر، لكنها قبلت ذلك بعد أن تعهدنا لها بعدم ذكر اسمها الكامل، أو أية تفاصيل تدل عليها.
ردا على سؤال عن سبب قبولها العمل في عمل كهذا على رغم كونها مسلمة قالت: "كنت في الثانية والعشرين من عمري عندما بدأت أبحث عن عمل، وفي إحدى المرات رأيت إعلانا عن رغبة إحدى المؤسسات في توظيف فتيات للعمل في إحدى الدول الخليجية، وأن المطلوبات يجب أن يكن غير متزوجات، كان هذا الشرط الوحيد، فذهبت بعد اتصالي إلى الجهة المعلنة لتقديم الطلب، فوافقوا على أن أدفع إليهم مبلغا يساوي بالعملة البحرينية 70 دينارا ضمانا لهم على قبولي العمل في الخارج، وفي سياق تفاصيل الوظيفة أكدوا لي أن الوظيفة كانت شيئا اخر".
بعد الاسترسال في الحديث مع دنيا تبين أنه ليس اسمها الحقيقي، إنما هو اسم ينادينها به مثيلاتها العاملات معها، تقول: "قدمت عبر الطائرة التي توقفت في مطار إحدى الدول الخليجية مع ست من الفتيات، ووصلنا إلى مطار البحرين إذ استقبلنا ثلاثة رجال كانت لديهم أسماؤنا في لافتات صغيرة، وأخذ كل منهم مجموعة منا، وعندما سألناهم عن إجراءات الدخول أخبرونا أن كل شيء على ما يرام".


***بداية مأساة الغربة

وأكملت دنيا حديثها: "وصلنا المكان الذي أنا فيه الآن وكان الوقت ليلا فوجهونا إلى غرف مزدوجة للسكن فيها". تؤكد دنيا أنها استغربت من ذلك إذ توقعت أنها ستسكن في شقة مع العاملات الاخريات لا أن تكون لها غرفة من هذا النوع. وأضافت: "بعد يومين من السكن والأكل والطلبات التي تلبى فورا لي ولزميلتي في الغرفة، طلبني أحد المسئولين في "..." وقال لي يجب أن تعملي بدءا من الأسبوع التالي، فوافقت لكنني استفسرت عن ماهية العمل وطبيعته، وما إذا كنت سأسكن كما في اليومين الماضيين في المكان نفسه، فأجاب بأنه يجب أن تسكني في الغرفة ذاتها حتى تكوني قريبة من الزبائن متى ما أرادوك، ومنذ تلك اللحظة بدأت أتحسس الموضوع إذ فهمت أن في الموضوع شيئا خفيا علي".
"رويدا رويدا أخذ يصارحني بطبيعة عملي الجديد الذي يتطلب مني تقديم جسدي يوميا، مؤكدا لي أن العائد سيكون عاليا، فلما دخلت في مشاجرة استمرت قرابة نصف ساعة، قال في النهاية إذا لم اوافق فلن يعطوني جوازي وسأقبع في الغرفة سجينة. عاشرني بعدها قرابة سبع مرات وكأنه يدربني على العمل الميداني، ثم بدأت مجبرة على العمل في هذا المجال كل ليلة".
ـ تقولين مجبرة؟ ردت دنيا: "نعم مجبرة، فماذا عساي أن أقول لأهلي بعدما طرحت الشرف جانبا وعدت إليهم، لقد خذلتهم بعد أن كنت مصرة على السفر للعمل في الخارج وهم لم يكونوا موافقين تماما".
لم تكن حالة ماريتا التايلندية التي رفضت الإفصاح عن عمرها أو اسمها الحقيقي أفضل حالا من دنيا ولم تختلف قصتها عن زميلتها على رغم كونها تعمل في مكان آخر، فقالت وهي غير متمكنة تماما من اللغة الإنجليزية: "لم أكمل تعليمي، إذ خرجت من المدرسة بعد أن أصبحت يتيمة الأبوين، واضطررت إلى قبول عرض العمل في البحرين، بعد إغراءات متواصلة محورها المال الوفير".


***زبائن يدفعون بسخاء

تقول ماريتا بحسب ما فهمنا من كلامها: "تعمل معنا في المكان نفسه 7 فتيات من جنسيتي نفسها، و4 من العرب. عندما يريد الزبون واحدة منا لليلة كاملة يأخذ صاحب العمل منه 150 دينارا إذا كانت الفتاة عربية، و100 دينار إذا كانت آسيوية".
وأضافت ماريتا: "في الليلة الواحدة ربما يصل عدد الزبائن في المتوسط إلى 6 لكل فتاة، وتحصل الفتاة على كل زبون تتعامل معه 40 في المئة من إجمالي المبلغ الذي يدفعه، والباقي يذهب إلى رئيسة الفتيات وصاحب العمل".
وفي ردها على سؤال مهم عمن سمتها برئيسة الفتيات قالت: " تقوم هذه المرأة باستدراج الزبائن، ثم تقوم بعرض إحدانا عليهم بطريقة مغرية، كفتح أزرار قمصاننا أمامهم واستعراضات أخرى لا يقاومها الزبون مطولا وسرعان ما يوافق على العرض ويدفع المال لها لتترك إحدانا معه وتخرج، أو يطلب أن تأتي الفتاة في وقت يحدده هو".
أما سارة زميلة دنيا فتقول: "نحن لا نذهب إلى الزبائن بل هم من يطلبنا إذ يقوم الزبون بطلب فتاة تقضي معه الليل أو جزءا منه باتصال يجريه، ونعرف المواصفات التي يريدها وما إذا كان يريد آسيوية أو عربية لتذهب إحدانا إليه بحسب دورها".


***الأمراض المتوقعة

وعما إذا أصاب إحداهن أي مرض من الأمراض الجنسية خلال عملهن قالت دنيا: "لم يصبني أي مرض، لكني أخاف دائما من ذلك، ويرعبني ارتفاع حرارتي أو أي شيء آخر يتغير في صحتي، لاعتقادي بأني معرضة للأمراض الجنسية، لكني رأيت بنفسي من تعرضت لأمراض جنسية من بين الفتيات، البعض منهن شفي وعدن إلى العمل، وإحداهن توفيت".
فيما قالت ماريتا: "لا أفكر في المرض، وأفحص في المستشفى الخاص بين حين وآخر".
وماذا عن جنسيات الزبائن؟ أكدت ماريتا وبدور: "هناك بحرينيون والخليجيون الذين يدفعون بسخاء، وبعض الجنسيات الأوروبية الذين يفضلون العربيات أكثر".

**بحرينيات يدخلن في السياق

وفي إحدى الاماكن يعرض العاملون على الزبائن الخليجيين صور فتيات بحرينيات مستعدات للحضور في أي وقت يحدده الزبون وهن أغلى ثمنا إذ يطلب صاحب العمل بحسب تأكيد أحد الزبائن "250 دينارا لليلة الواحدة و100 دينار إذا كانت ساعة واحدة فقط".
إلى ذلك تكشف الدراسات عن الأسباب التي تدفع بالفتيات والنساء إلى الارتماء في سوق بيع الأجساد، وأهمها اضطراب الحياة الأسرية. فمعظم البغايا من أسر متصدعة مضطربة وتعاني من مشكلات لا تخرج عن نطاق الطلاق، السفر، الانحراف، انهيار البعد الأخلاقي وغياب القدوة، فساد البيئة، افتقاد الحب والرعاية.


***المتاجرة بالنساء من وجهة نظر القانون الدولي

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 15 نوفمبر / تشرين الثاني2000 "بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية"، والبروتوكول يلزم الدول الموقعة اتخاذ إجراءات فعالة "لمنع ومكافحة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، يتطلب نهجا دوليا شاملا في بلدان المنشأ والعبور والمقصد، يشمل تدابير لمنع ذلك الاتجار ومعاقبة المتجرين وحماية ضحايا ذلك الاتجار بوسائل منها حماية حقوقهم الإنسانية المعترف بها دوليا". وعرف البروتوكول "الاتجار" بانه "تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو استغلال حالة استضعاف، أو بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال. ويشمل الاستغلال، كحد أدنى، استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسي، أو السخرة أو الخدمة قسرا، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو الاستعباد أو نزع الأعضاء".
واوضح البروتوكول بانه "لا تكون موافقة ضحية الاتجار بالأشخاص على الاستغلال المقصود "..." محل اعتبار في الحالات التي يكون قد استخدم فيها أي من الوسائل المبينة . وطالبت الامم المتحدة من كل دولة "ما قد يلزم من تدابير تشريعية وتدابير أخرى لتجريم السلوك المبين هذا البروتوكول، في حال ارتكابه عمدا". كما طالبت بحماية "ضحايا الاتجار بالأشخاص" من خلال "مساعدات لتمكينهم من عرض آرائهم وشواغلهم وأخذها بعين الاعتبار في المراحل المناسبة من الإجراءات الجنائية ضد الجناة، بما لا يمس بحقوق الدفاع"، وتنفيذ "تدابير تتيح التعافي الجسدي والنفساني والاجتماعي لضحايا الاتجار بالأشخاص، بما يشمل، في الحالات التي تقتضي ذلك، التعاون مع المنظمات غير الحكومية وسائر المنظمات ذات الصلة وغيرها من عناصر المجتمع المدني، وخصوصا توفير ما يلي: السكن اللائق؛ المشورة والمعلومات، خصوصا فيما يتعلق بحقوقهم القانونية، بلغة يمكن لضحايا الاتجار بالأشخاص فهمها؛ المساعدة الطبية والنفسانية والمادية؛ فرص العمل والتعليم والتدريب".
كما طال البروتوكول الدول ان "تتعاون سلطات إنفاذ القانون والهجرة وسائر السلطات ذات الصلة، حسب الاقتضاء، من خلال تبادل المعلومات وفقا لقوانينها الداخلية، حتى تتمكن من تحديد: الوسائل والأساليب التي تستخدمها الجماعات الإجرامية المنظمة لغرض الاتجار بالأشخاص، بما في ذلك تجنيد الضحايا ونقلهم، والدروب والصلات بين الأفراد والجماعات الضالعة في ذلك الاتجار، والتدابير الممكنة لكشفها".
البروتوكول ينفذ على الدول الموقعة، ولكن حتى الدول التي لم توقع فأنها ملزمة ادبيا بتنفيذ بنود البروتوكول. هذا اذا كنا نتحدث عن بلدان من كل نوع ولكن الامر يختلف بالنسبة لنا كمسلمين ندعو للفضيلة اولا وآخرا وندعو لاكتساب الرزق الحلال وعم المتاجرة بالاخرين باي شكل كان.

منقوووووووووووووول



تحياتي

ابوفيصل
29-08-2003, 01:10 PM
اللي حاصل من علامات الساعة اللي أخبر عنها الرسول صلى الله عليه وسلم (( ظهور الزنا ))

نسأل الله السلامة



تقبلوا تحياتي ،،،

بدوي الجزيره
29-08-2003, 03:21 PM
اخي العزيز
ان السوق المستهدف لهذة التجاره الخاسره هي السوق السعودي اي شبابنا فالمسافه لاتتجاوز الاربعين كيلو مترا وحفنة من الدراهم والعلاج لاياتي الا بموضعين الاول قيام جيش المسلمين بتحذير حكومة البحرين باخراج المومسات من ديار المسلمين خلال فتره زمنيه محدده والا سيضطر الجيش لدخول هذه الدوله والقضاء على هذه الظاهره بنفسه ومحاكمة المتسبب في هذا الانحطاط الاخلاقي بحكم الولايه الاسلاميه وحيث ان هذا الخيار من خامس المستحيلات في هذا الزمن الا في القصص الخياليه فلم يتبقى لنا الا الخيار الاقوى وهو التحصين الداخلي للشباب ابتداء من البيت والمدرسه والمسجد ممثلا في الخطب الاسبوعيه المنطقيه وليست خطب الكوبي اي النسخ المتكرر

mr.ghost
29-08-2003, 11:53 PM
اخواني ابوفيصل, و بدوي الجزيره,

مشكوررين وماقصرتوا على ردكم وتفاعلكم مع الموضوع





تحياتي

wadei2005
31-08-2003, 10:31 PM
كلام يسم البدن .

بس الله يهدي حكام البحرين ( الحكام العرب اللي يحكموها بالظاهر ).

ويهديهم أجمعين.

mr.ghost
02-09-2003, 07:13 PM
ويهدي كل الحكام العرب الباقين انشالله



تحياتي لك ولمرورك الكريم حبيب ألبي wadei2005

خالد الحربي
02-09-2003, 08:06 PM
اشكرك مستر على موضوعك المهم في المجتمع
صدقني هذه يدل على بعدنا من الاسلام واستعمار البلدان العربية والاسلامية
انظر الشباب في الصيف الي اين يذهبون الدول من اجل المرح والترويح عن النفس
انا لا ابعد نفسي عن ذلك
ولاكن اقول اللهم اهدني واهدي شباب المسلمين

واجمع كلمة الا سلام

mr.ghost
04-09-2003, 02:10 AM
اااااااااااااميييييين انشالله




مشكور على مرورك وتعليقك اخوي خالد الحربي











تحياتي

شايفه وساكته
18-06-2013, 02:45 PM
استغرب فين حكومة البحرين من كل ده ؟؟؟؟؟؟