PDA

عرض كامل الموضوع : سلسة المقالات الطبية (2) ((لندن من فحص جديد للمورثات ))



فضاء الكون
07-09-2007, 02:13 PM
لندن من فحص جديد للمورثات

عليها ما لها وما
تتوفر طريقة مختبرية جديدة في لندن وللراغبين من جميع انحاء العالم لفحص مورثات الاجنة وفي فترة لا تتعدى ثمان واربعين ساعة يمكنها ان تساعد الوالدين على التاكد من ان الوليد القادم سيولد وهو سليم معافى من اي مرض مرتبط تماما بالمورثات. حيث يجري توفير عينة من السائل الامنيوتي الذي يسبح في الجنين في رحم امه.
doctor@doctorinternet.co.ukللمزيد من المعلومات اتصل بدكتور انترنت حول تفاصيل الخدمة.
تحمل خلايا الجسم البشري ما بين 50,000 - 100,000 مورث . وقد تكون اي منها متشابهة بين شخص وشخص آخر. غير ان طريقة خلط هذه الجينات بعضها مع البعض الآخر عن طريق الزواج هو الذي يحدد كيفية الاختلاف بين الاشخاص والخصائص المميزة لكل فرد. وبهذا فان سبب عدم تشابه الافراد مع بعضهم البعض بكل التفاصيل الدقيقة كان الواحد نسخة طبق الاصل من الآخر وبصورة خاصة والديه ( فيما عدا التوائم) يكمن في انه وخلال عملية التزاوج فان كل زوج من الزوجين يشارك بنصف عدد المورثات التي تنتقل الى الجنين . يتم بعد ذلك اختلاط هذه المورثات بشكل معين وفي كل فرد بشكل مختلف عن الفرد الآخر ضمن نفس العائلة ومن نفس الزوجين. وبهذا فان النتيجة- وهي الفرد الجديد ضمن العائلة الواحدة- لن يشبه اي فرد آخر ضمن هذه المجموعة وهي العائلة ذات الزوجين. ورغم انه من المستحيل التكهن بطبيعة تفاصيل الفرد ، القادم الجديد الى المجموعة ، الا ان بعض الخصائص تنتقل من الخلف الى السلف بطريقة فريدة وبهذا تتحدد هذه الخصائص في الجيل الجديد لتلك السلالة.
الخصائص الوراثية المنقولة
هنالك العديد من الخصائص الوراثية التي يستلمها الفرد من ابويه وينقلها الى اولاده دون ان يكون له اي سلطان عليها فهي " مطبوعة في مورثاته الموجودة في الخلية الاساسية التي ستكون الجنين ( وهي الحيمن والبويضة).
لون الشعر
تتميز المورثات بانها ذات نوعين: فهي اما تكون متغلبة ، اي ان الصفات التي تنقلها تكون متغلبة، او انها تكون متنحية اي ان وجودها لا يحدد الصفة التي تحددها. فالصفات المتغلبة هي التي تسيطر على الناتج النهائي في الفرد المعني. اما الصفات المتنحية فتبقى في الخلايا، غير انها قد لا تظهر الا بعد جيل او جيلين واستنادا الى طريقة "الخلط" في حينه. قعلى سبيل المثال يعتبر اللون الاسود هو الصقة المتغلبة في لون الشعر. اذا ما ورثت صفة الشعر الاسود عن والديك ( الاب ام الام او كليهما) فان شعرك سيكون اسودا. غير انه من المحتمل ان يرث الطفل شعرا غير اسود اذا ما كان كلا الوالدين يحمل بين مورثاته صفة لون شعر متنحي (كالاحمر مثلا) وهي صفة كان يحملها احد الاجداد ضمن العائلة. وبنفس الطريقة فقد يولد لعائلة طفل ذا شعر اشقر حتى اذا كان كلا الوالدين ليسا شقراوين.

لون العينين والبصر
يعتبر اللون الغامق هو المتغلب الذي يحدد لون العينين. وبمعنى ادق كلما كان لون عيني اي من الوالدين اغمق كلما كانت هي المتغلبة. فكل من الوالدين يمكن ان يحمل مورثا للون الاسود وواحدا للون الازرق وفي هذه الحالة قد يكون لون عيني الوليد زرقاوان اذا تمت عملية الخلط بحيث يحصل الوليد على مورث للون الازرق من كل من الوالدين.
أما فيما يتعلق بحدة البصر فهي الاخرى قد تورث. فقد بينت نتائج اختبار اجرتها مستشفى سانت ثوماس في لندن على اكثر من 500 توأم ان 85% من حالات بعد او قرب البصر تعود الى المورثات. وعلى هذا الاساس فان الابحاث مستمرة بغية تحديد المورث المسؤول عن البصر وبالتالي اسداء النصح اليهم لتفادي بعض الاشغال التي تضعف البصر اكثر اضافة الى اجراء تمارين للعين تفاديا لمشاكل مستقبلية في البصر. ومما يذكر ايضا ان 50% من حالات الاستكماتزم والتي تلزم المصاب بان يضع نظارة لتحسين بصره هي موروثة.

الصلع
من اهم حالات الصلع المعروفة بالاندروجينيتك اللوبيشيا Androgenetic Alopecia او الصلع الرجالي والتي تصيب 80% من الرجال هي حالة موروثة. فالرجال المصابون بالصلع قد يورثون حالتهم الى ابنائهم بنسبة 50%. اما الانواع الاخرى من الصلع ومن اهمها مرض ألوبيشيا يونيفيرساليس Alopecia Universalis فهي الاخرى تحظىباهتمام العلماء الذين يعتقدون انها ايضا موروثة وقد تعود الى طفرة وراثية .

لون البشرة
قد يكون لون البشرة من الخصائص البشرية المهمة التي تعود الى المورثات. يعود لون البشرة الى كمية صبغة تدعى بصبغة الميلانين في خلايا البشرة والتي تتحكم بها المورثات.
يوجد عدد لا نهائي من الوان البشرة وتتراوح الالوان بين الاسود والبني الغمق والفاتح الى اللون الابيض. فكلما زادت كمية صبغة الميلانين في بشرة الوالدين كلما انعكس ذلك على الابناء عن طريق المورثات. وكما هي الحال بالنسبة للصفات الاخرى وكما اسلفنا فان لون بشرة الابناء يعتمد على كمية المورثات المتنحية وقد يولد لابوين اطفال بلون بشرة بيضاء رغم ان الابوين ذوي بشرة داكنة اللون كما ان الوليد قد يكون ابرصا اذا ما كان المورث موجودا غير انه متنحي لعدة اجيال.

التعلم
الحالة التي تدعى بالديسليكسيا Dyslexia هي قصور في القدرة على التعلم وهي الحالة التي يتحكم بها جزء من الكروموسوم رقم 18 ( احد الكروموسومات الثلاث والعشرين الموجودة في خلايا الجسم البشري) . ويبين العلماء ان العديد من المورثات مرتبطة بهذه الصفة كما تبين من دراسة في اوكسفورد اجرتها مؤسسة ويللكوم للمورثات البشرية. وبهذا فان العلماء يعتقدون ان تشخيص المورثات المعنية بهذه الحالة في وقت مبكر ذا فائدة كبرى للطفل حيث يمكن توجيه هؤلاء الاشخاص الى مراكز تعليمية متخصصة.

الوزن والبدانة
بين بعض العلماء في الولايات المتحدة الامريكية مؤخرا انهم قد اكتشفوا مورثا مختص بالدهون يطلق عليه بارغاما PPArgama . ويعتقد هؤلاء الباحثون ان هذا المورث هو المسؤول عن طريقة خزن الجسم للدهون.
وقد جاء هذا الاكتشاف بعد ان اعلن باحثون فرنسيون في باريس انهم قد اكتشفوا مورثا مسؤولا عن البدانة ينقل الصفة من الخلف الى السلف. وقد ركز هؤلاء في ابحاثهم على انتاج هرمون الانسولين الذي يلعب دورا مهما في معالجة الشحوم التي تدخل الجسم.
اما عن نمط التغذية فتزداد الادلة يوما بعد يوم عن وجود علاقة بين المورثات وعدم انتظام التغذية . حيث بينت الادلة مؤخرا ان 20% من الاشخاص قد ورثوا نمط تغذيتهم عن اهليهم. وقد بين علماء من جامعة بنسلفانيا الامريكية في دراسة عن الحامض الاميني ال DNA لعوائل معروفة بنمط تغذية غير صحيح ووجدوا اثباتات لا يرقى اليها الشك حول علاقة ذلك بالمورثات التي يحملونها. أما في الدانمارك فقد بين باحثون وفي دراسة الحامض الاميني ايضا ل 145 شخص من المصابين بانعدام الشهية ( أنوريكسيا norexic ) بان العديد منهم يحمل مورثات متشابهة مختلة مسؤولة عن انتاج مادة في المخ تساعد على الشهية.
ومما يذكر ان اكثر من 165,000 شخص في المملكة المتحدة معضمهم من النساء يشكون من حالة فقدان الشهية، رغم ان الكثير من العاملين في المجال الصحي يذكرون ان هذا الامر متعلق بما تتعرض له المراة من ضغوط نفسية لانقاص وزنها.

الشهية المفرطة للحلويات
تم تشخيص مورث خاص لهذه "الصفة" في هارفارد/بوسطن ومراكز صحية اخرى. وهذا الاكتشاف يمكن ان يكون ملاذا لمحبي الشوكولاتة يرتكزون عليه لتفسير حبهم ونهمهم غير الاعتيادي للحلوى والمعجنات الحلوة بكل اشكالها وانواعها. يعرف المورث بمورث تي واحد آر ثلاثة T 1R3 وهو المسؤول عن انتاج بروتين خاص مسؤول بدوره عن مستقبلات تتحسس الجزء الحلو من الطعام مما يحفز اجزاء من الدماغ تخبرها بان هناك كمية من "الحلو" قد بدات بالدخول الى الجسم وبالتالي تبدأ سلسلة من الفعاليات الهظمية. وعلى هذا الاساس فاذا كان الوالدين يحملان مثل هذا المورث فان الابناء قد يحملونه ايضا .
ورغم ذلك فان الدراسات قد بينت بان من يحمل هذه الشهية غير الاعتيادية للحلوى يمكن ان يروض بالتدريج للابتعاد عن المسبب وهو الحلوى نفسها. وبهذا يمكن ترويض الجسم على مقادير اقل من نسبة الحلو الذي يناسبه.

الذكاء
طال الجدل بين الاوساط العلمية ولفترة ليست بالقصيرة عن دور الوراثة والمورثات في نقل الذكاء بين الاجيال المتعاقبة. كما لم يغفل الجميع اهمية التطبع في استحصال الذكاء عن طريق العوامل المحيطة ودور التلعيم وما الى ذلك.
بين علماء من جامعة كاليفورنيا الامريكية ان كمية "المادة الرمادية Gray Matter " في الجزء الامامي من الدماغ والتي تعكس مستوى الذكاء الذي يقاس بمقدار الآي كيو IQ يتم السيطرة عليها عن طريق المورثات وبالتالي فهي تنتقل عبر التزاوج.
اما في بريطانيا فقد اجرى معهد الدراسات النفسية في لندن دراسة شملت 1,189 توأما تبين منها ان ادائهم الدراسي الاكاديمي متشابه مما يدل على ارتباط ذلك بالعامل الوراثي.
ومما يذكر ان معدل الذكاء المقاس بمقدار الآي كيو IQ قد ارتفع بمقدار 10 نقاط خلال السنوات الخمسة الماضية والذي كان مرده الى تحسن نوعية التغذية والصحة العامة ومستوى التعليم وليس لتغير في طبيعة المورثات.

الخوف
قد تكون ظاهرة الخوف الفجائي والشعور بالاحباط من الصفات البشرية المرتبطة بالمورثات. فقد بينت دراسة اجريت في جامعة برشلونة على 70 حالة مرضية لاشخاص مصابين بالاحباط وينحدرون من نفس القرية ، ضمن حدود جغرافية ضيقة ان جميع الاشخاص الذين اخضعوا للدراسة ( فيما عدا اثنين منهم) يحملون كروموسوما مشوها يطلق عليه دي يو بي 25 DUP25 .
وقد اجريت عملية مقارنة مع 189 شخصا تم اختيارهم بشكل عشوائي لم يتم تشخيص الكروموسوم المعطوب دي يوبي الا في 14 شخصا منهم فقط. وعلى هذا الاساس فقد استنتج الباحثون انه رغم تاثير العامل البيئي على الشعور بالخوف – مثل الخوف من الاماكن المفتوحة والاحباط الا ان الشعور بهذه المخاوف متأصل بهم قبل كل شيئ.
الشخص الذي يستخدم اليد اليسرى ( الاعسر )
يعتقد ان مرد استخدام اليد اليسرى يعود الى مورث متنحي وان المورث المسؤول عن استخدام اليد اليمنى هو المورث الغالب. فاذا ما كان كلا الابوين يستخدمون اليد اليمنى فان احتمال ان يكون الوليد اعسرا لا يتعدى اثنان بالماءة. تزداد هذه النسبةالى 17% اذا كان احد الابوين اعسرا وترتفع الى 50% اذا كان كلاهما اعسرين.

منقول

محمد الجنزوري
08-09-2007, 10:32 AM
مشكورة

فضاء الكون
08-09-2007, 03:08 PM
مشكور لمرورك يا أخي

n0000000r
08-09-2007, 04:03 PM
الله يعطيكي العافيه على الموضوع المميز
تقبلي مرور أختك نور
ودمت بكل الود

عاشق روحي
09-09-2007, 12:56 AM
يسلمو على المعلومات القيمه

فضاء الكون
09-09-2007, 12:32 PM
الله يعطيكي العافيه على الموضوع المميز
تقبلي مرور أختك نور
ودمت بكل الود
شكرا أختي نور على مرورك

فضاء الكون
09-09-2007, 12:33 PM
شكرا لمرورك يا أخي عاشق روحي