PDA

عرض كامل الموضوع : أيعقل يا أشراف العالم العربى أن تقتلع الجبال من أرض العراق لأنها صدت رياحا مسمومة ؟!!



المتحرف
11-09-2007, 09:40 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

طوبى لكم مجدكم يا سادة التأريخ وبيارق العراق



شبكة البصرة

أم حذيفه الدليمي

أيُعقل يا أشراف العالم العربي أن تقتلع الجبال من أرض العراق لأنها صدت رياحا مسمومة قدمت من بلاد فارس

وعند سفوح الجبال كان انتحارها!!!

أيعقل أن تكسَر الدروع التي صدَّت سهاما مسمومة كانت موجهة لكل العرب لا للعراق حسب!!

أيُعقل أن يحكم على سعد والمثنى والقعقاع بالموت والتأريخ يستصرخ!!!...

دين سيدنا محمد الأمين يستصرخكم نصرتهم...

لله درك سيدي أبو حسن...المجاهد البطل علي حسن المجيد

والله يا شعبي الكريم ما صدق أي ممن كذبوا بحق هذا الفارس..

لا تدعونا يا شعب العراق العظيم نكون طابور خامس يطلق الأكاذيب بحق رجال عاهدوا الله والوطن أن يخلصوا في عملهم...فعملوا،وأخلصوا، وحموا العراق لثلاث عقود من غدر إيران وأمريكا وأعوانها...وها هي أفعال من حمانا أبو الحسن البطل من غدرهم، ترونها وتلمسونها اليوم

قتل وتهجير وتنكيل وذبح لكل من يمت للعروبة في العراق ولكل من يقارع ظلمهم.

أحد الضباط رحمة الله عليه سرد ما رآه من بطولات الفارس علي حسن المجيد ابن عم شيخ الشهداء أيام صفحة الغدر والخيانه...كان في القاطع الجنوبي..وكان الأنذال المجوس ولصوص الأهوار قد ذبحوا من ذبحوا من سكان المحافظة الفيحاء،وواصلوا زحفهم حتى وصلوا الى حيث كان يقف الفارس البطل علي حسن المجيد والرفيق البطل فك الله أسره عبد الغني عبد الغفور وعدد قليل من حماية الفارس علي حسن المجيد...

لكثرة القادمين من الفرس المجوس..كان كل فرد من حماية الفارس قد أخذ موقعا كساتر له..إلا أبو حسن....."لله دركم يا أولاد العم..وكأن الله إختصكم بشجاعه وقلوب لا تعرف الخوف لإعلاء كلمة الحق".

فلقد وقف يصد الهجوم كاشفا صدره للموت...فهابه الموت!!!.

والله يا شعبي العظيم...الرجال الرجال لا تخلف إلا رجالا مثلها...فهذا الشبل من ذاك الأسد...ففي عام 2003وتحديدا يوم 9-4 شوهد حسن الشبل ابن الاسد يأمر السائق بعد أن سأله الى أين نتجه؟؟

أجابه الشبل: الى أول دبابة أمريكية تصادفنا، وكان من المقاتلين.

أيعقل يا شعبي العظيم أن يُظلم فرساننا وهم بين ظهرانينا من قبل من كانوا يريدون ذبحنا وكان الفرسان هم من أخَّرهم عن الذبح الذي يحدث اليوم في كل شبر من بلادنا؟؟

والله ما هم بحاجتنا...بل نحن بحاجتهم...

لا نطلب الحرية لهم..بل لنا

فهم إن نُفذ زورا بحقهم حكم الإغتيال فسيلتقون من هم خير منا جميعا...

وسيسمون الى عليين وحيث جنات الخلد والنعيم وبصحبة الأولياء الصالحين.

ولكننا نحن من بحاجة لبقاءهم.

بقاءهم يعني بقاء جبال حصاروست وحمرين وزاكروس.

يعني بقاء منارة الحدباء وملوية سامراء والزقوره.

بقاءهم يعني بقاء الوفاء فينا وإعترافنا بتأريخنا الناصع الذي سطره أبطال العراق الصناديد الذين خبروا الرجولة فعلّموها كيف تكون!!! والشجاعة كيف أن تسمو لهم...والتأريخ كيف أن يكون بهم... وإلا فلا....

سيدي السلطان...

والله يا ابن عشيرة طي...منك تتعلم الشهامة دروسا

ومنك يخجل التواضع

يشهد لك المقهى الشعبي في محافظة نينوى الذي ما كان يحلو لك إلا الجلوس لمسامرة أهلها البسطاء كأي مواطن بسيط..عندما تكون لك فسحة قليلة للراحة من واجب خدمة الوطن الذي حملت شرف الدفاع عنه عقودا على كتفيك يشهد كلُّ يوم منها مجدا لك...

كيف لا وأنت بالكرم حفيد حاتم وبالشجاعة والنبل رفيق درب شيخ الشهداء.

سيدي البطل الهمام حسين رشيد

سلمت يداك وسلم كل جرح في جسدك أصابك وأنت تدافع عن شرف الوطن.

أقسمتم اليمين يوم كلِّفتم بالدفاع عن العراق...وحافظتم على قسَمكم وصنتم العهد وما خنتم وما وهنتم وما ظلمتم أنفسكم.

اليوم يريد من يظلم نفسه قبل أن يظلمكم إغتيال الجبال...إغتيال الدروع...إغتيال الفرسان...إغتيال نصرنا على الفرس المجوس في معركة قادسية صدام وإغتيال نصرنا في معركة أم المعارك...

ولكنهم لن يستطيعوا إغتيال نصرنا في معركة الحواسم

لأن فرسان الحواسم ما زالوا يا سادتي هم سادة الموقف في العراق مهما تكالبت عليهم المؤامرات من كل حدب وصوب...حتى وإن كانت المؤامرات من بني جلدتهم.

رايتكم ولله الحمد لم ولن تسقط...فلقد إستلمها جندكم وأبناءكم ورفاقكم بقيادة الوفي للعهد المجاهد عزت الدوري حماه الله وكل المقاومين...فجعفر الطيار مازال حي لم ولن تغتاله زُمَر الكفر...فكل مقاوم هو جعفر.

أخوة يوسف...إن كنتم قد إغتلتم يوسف ورميتموه في غيابة الجب...فحافظوا على بنيامين...

وكم من بنيامين اليوم نحن بحاجة للحفاظ عليهم.

ألا لعنة الله على القوم الظالمين

ألا لعنة الله على القوم المتخاذلين

ألا لعنة الله على كل من عن قول كلمة الحق ساكتين

ألا لعنة الله على كل عميل وخائن وغدار وجبان

وقفة واحدة يا رجال العراق الأشداء بوجه الكفرة الظالمين

لكم اليد الطولى...لأنكم على درب الحق ماضون

طوبى لكم سادتي علي وسلطان وحسين شرف دفاعكم عنا.

نشكركم...لأنكم على درب رفاقكم ممن سبقوكم في الشهادة "شيخ الشهداء ورفاقه الشهداء طه وبرزان وعواد"قد وفيتم العهد معنا

فلقد فديتمونا بالروح وبالدم...

لستم كغيركم...أنتم معشر الفرسان النبلاء...

فعندما تهتف حناجركم للعراق:بالروح بالدم نفديك يا عراق

تكون هتافاتكم صادقة...

وهذا ما علمتموه لرفاقكم المقاومين اليوم للإحتلال...

فإنهم ومثلكم..وليس كغيركم وغيرهم...

بالروح وبالدم يفدون العراق...وشعب العراق.

طوبى لكم يا سادتي وسلام عليكم...ويا نار كوني بردا وسلاما على فرسان العراق الذين يحبونه ويحبهم.

والسلام عليكم حيثما كنتم ورحمة الله وبركاته

فيصل الشمري
12-09-2007, 07:23 AM
فداء للأمة ..

فإعدام هؤلاء القادة جراء مافعلوا بالعدو الفارسي ..

اعانهم الله وفرجك كربهم ..