PDA

عرض كامل الموضوع : ارادة الحياة



فضاء الكون
17-09-2007, 05:46 PM
ارادة الحياة

اذا الشعب يوما أراد الحياة = فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي = ولا بد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة = تبخر في جوها واندثر
كذلك قالت لي الكائنات = وحدثني روحها المستتر
ودمدمت *الريح بين الفجاج = وفوق الجبال وتحت الشجر :
" اذا ما طمحت الى غاية = ركبت المنى ونسيت الحذر "
" ومن لا يحب صعود الجبال = يعش أبد الدهر بين الحفر "
" فعجت بقلبي دماء الشباب = وضجت بصدري رياح أخر "
وأطرقت أصغي لقصف الرعود = وعزف الرياح ، ووقع المطر
وقالت لي الأرض لما سألت : = " ايا أم هل تكرهين البشر "؟
" أبارك في الناس أهل الطموح = ومن يستلذ ركوب الخطر "
" هو الكون حي ، يحب الحياة = ويحتقر الميت ، مهماكبر "
" فلا الأفق يحضن ميت الطيور = ولا النحل يلثم ميت الزهر "
سألت الدجى : هل تعيد الحياة = لما أذبلته ربيع العمر ؟
فلم تتكلم شفاه الظلام = ولم تترنم عذارى السحر
وقال لي الغاب في رقة = محببة مثل خفق الوتر :
" يجيء شتاء الضباب = شتاء الثلوج ، شتاء المطر "
" وتبقى البذور ، التى حملت = ذخيرة عمر جميل غبر "
" معانقة وهي تحت الضباب = وتحت الثلوج وتحت المدر "
" لطيف الحياة الذي لا يمل = وقلب الربيع الذي الخضر :
" ظمئت الى النور فوق الغصون ! = ظمئت الى الظل تحت الشجر ! "
" وما هو الا كخفق الجناح = حتى نما شوقها وانتصر "
فصدعت الأرض من فوقها = وأبصرت الكون عذب الصور "
" وأعلن في الكون : أن الطموح = لهيب الحياة ، وروح الظفر ! "
" اذا طمحت للحياة النفوس = فلا بد أن يستجيب القدر ! "





منقول

pink girl
20-09-2007, 11:34 AM
الموضوع جداً جميل
يسلمووووووووو

somaya
20-09-2007, 01:06 PM
القصيدة جد رائعة
الف شكر

فضاء الكون
22-09-2007, 09:10 PM
مشكور لمرورك يا ( pink girl )

فضاء الكون
22-09-2007, 09:11 PM
مشكور لمرورك يا ( somaya )

mohmmedahmed
22-09-2007, 10:32 PM
ههههههههههههههههههه والله القصيدة هذة كانت مقررة علينا فى المدرسة فى سنة رابعة ابتدائى هههههه والله حلوة بكل خصوصا لما تلقيها على هيئة اغنية
وفقكم الله الى الافضل

mohammed2597
21-06-2008, 08:22 PM
من احب الشعاراء عندي قاسم الشابي

احس و انا اقرأه له و كأني ارى نفسي
شكرا فضاء

FreeMix90
22-06-2008, 07:20 PM
عجزت يدى عن كتابة افضل الكلمات للتعبير عن هذا العمل الرائع
بجد تسلم ايدك وتسلمى للمنتدى