PDA

عرض كامل الموضوع : إرضاع المرأة للرجل مابعد ..معاكسات الشبات و التنكيت على الإسلام (بقلم محمد2597)



mohammed2597
18-09-2007, 04:19 AM
وحتى أعيد الأمور إلى نصابها فقد تتبعت موضوع سبق أن تدولناه في منتدنا ألا و هو إرضاع المرأ الرجل الكبير قتاوي بين التخلف و التطور الحضاري
http://www.yabdoo.com/board/showthread.php?t=53305
فقد قرر المجلس التأديبي لجامعة الأزهر عزل صاحب هذه الفتوى و هوعزت عطية
حيث نشرت مختلف الوسائل الإعلامية المصرية الخبر أترككم فيما بعد
تقرؤون بعض تفاصيله فيما تداولته الساحة الإعلامية ليتبن للعيان
سبب تعليقنا على هذا الخبر وصدق توقعنا فيه والذي أساء بالفعل إلى المسلمين
خصوصا بمصر نظرا لتفاهت فتواه وعدم مسايرتها بالواقع وأيضا تردد هذا الأخير
وتناقده مع نفسه مرةو تراجع عنها مرة أخرى دفع بالمجلس التأديبي بمصر
إلى إحالته عن المعاش .
وأترككم فما جاء من حيثيات هذا العزل و الإقالة.
(قرر مجلس التأديب في جامعة الأزهر المصرية عزل الدكتور عزت عطية، صاحب فتوى "إرضاع الكبير" من منصبه كرئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين، وإبقائه على المعاش.

واعتبر قرار المجلس، الذي جاء بعد أشهر من الشدّ والجذب، أن الفتوى التي أصدرها عطية توجب العزل من الوظيفة، لأسباب عديدة، منها تسببها بإحداث بلبلة في مصر والعالمين العربي والإسلامي، وأيضاً على المستوى العالمي.


إلى جانب كونها تمثّل إهانة للإسلام، بعد أن أصبحت مصدراً للنكات والتشنيع على الدين، كما صارت وسيلة لبعض الشباب لمعاكسة البنات وجرح حيائهن، وفق ما نقلت صحيفة "الأهرام" المصرية الاثنين 17-9-2007.

كما تشمل مبررات المجلس التأديبي، الذي يرأسه نائب رئيس الجامعة لفرع أسيوط الدكتور محمد مهني، أن صاحب الفتوى تدخل في ما ليس له علم به، وليس مسؤولاً
عنه، خاصة وأن للفتوى رجالاتها ومؤسساتها، وهي دار الإفتاء والأزهر الشريف.

كما رأى المجلس أن ادعاء عطية أنه مجتهد فيه تناقض واضح مع نفسه، إذ لا يزال يصرّ على صحة فتواه حتي الآن‏,‏ برغم أنه قال في التحقيقات‏:‏ إنني استشرت زملائي وبحثت‏,‏ ثم تبين لي أنه ليس في إرضاع الكبير حديث صحيح‏.‏

وكان عطية أصدر بياناً، في وقت سابق، أعلن فيه التراجع عن فتواه التي تقول إن الشرع "يجيز لأحد البالغين (رجل أو امرأة) اللذين تضطرهما الظروف للبقاء في خلوة
أن يرضع أحدهما من والدة أو أخت الطرف الآخر، لكي يصبحا أخوين في الرضاعة، وبالتالي تحريم العلاقة الجنسية بينهما".

وقال في بيانه إن "ما أثير من كلام حول موضوع إرضاع الكبير وما صرحت به إنما كان نقلا عن بعض الأئمة مثل ابن حزم وابن تيمية وابن القيم والشوكاني وأمين خطاب وما استخلصته من كلام ابن حجر رحمه الله.. ومع هذا فالرأي عندي أن الرضاعة في الصغر هي التي يثبت بها التحريم كما قال الأئمة الأربعة. وأن "موضوع ارضاع الكبير كان واقعة خاصة لضرورة، وما أفتيت به كان مجرد اجتهاد"، وأضاف: "بناء على ما تدارسته مع إخواني من العلماء فأنا أعتذر عما بدر مني قبل ذلك وأرجع عن هذا الرأي الذي يخالف الجمهور".)

إذن إذا ظهر السبب بطل العجب فصاحبنا هذا لا يعي مطلقا للحالة المتردية التي يعيش فيها
شبابنا المسلم من تأزم المستوى الأخلاقي له تحت ضغوط الشارع . كما بين الوعي
الكامل وترقي مكانة جامع الأزهر الذي كان وظل منارة إسلامية عاليةو عالمية ينشر العلم
وقوة جهادية وققت سدا منيعا ضد الإستعمار طيلة أحقاب متتالية.
فلا تبخلوا عنا بردودكم التي تهمنا طبعا و التي تحرك عجلة الحوار الجاد التي يتمتع
به منتدانا وشكرا


http://www.up07.com/up6/uploads/e5b6d48bcf.jpg (http://www.up07.com/up6)
الدكتور عزت عطية