PDA

عرض كامل الموضوع : ليس الغرض من هذه المقارنة الأنتقاص من أى طرف بل على العكس:المقاومة (العراقية و الأفغا



المتحرف
27-09-2007, 01:34 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مقارنه بين المقاومه العراقيه والافغانيه, دروس وعبر

شبكة البصرة

فيصل الجنيدي
ليس الغرض من اعداد هذه المقارنه الانتقاص من اي طرف بل على العكس من ذلك تماما هي لغرض استفادة كافة الاطراف التي يعنيها الصراع بين الامبرياليه الامريكيه والشعوب وخاصه بعض فصائل المقاومه العراقيه وبعض القوى السياسيه المناهضة للاحتلال التي تبتعد عن الاسباب الحقيقيه لقوة وانطلاقة وديمومة المقاومه. كما تفيدنا هذه المقارنه للاستدلال بها على بعض المعايير لبناء الاسس المتينه للعمل المقاوم.لذا سنلقي الضوء على العوامل المؤثره في الصراع للوصول الى دروس و قناعات تفيد المهتمين بهذا الشأن وسنتناولها من حيث :-

1- الارض : افغانستان : و تبلغ مساحتها (647,500 كم2) ,تشكل الجبال 85% من منها والتي تصل إرتفاعاتها إلى حوالي 20,000 قدم. البلدان المجاورة هي: إيران غربا، طاجكستان, اوزباكستان، تركمانستان من الشمال، الصين في أقصى شرق البلاد و باكستان جنوبا وشرقا.

اما العراق فمساحته 444,448 كم ورغم وجود الجبال في شماله والاهوار في جنوبه الا ان المقاومه تنتشر في المناطق السهليه وتجاورها كل من السعوديه وتركيا والاردن والكويت وهم حلفاء الاحتلال الامريكي اما ايران فهي مشاركة بشكل مباشر في الاحتلال وتبقى سوريا وبسبب الضغوط الامريكيه لاتمثل عمقا حقيقيا للمقاومه بينما نجد باكستان تمثل عمقا ستراتيجيا للمقاومه الافغانيه من حيث الامتداد العشائري والعقائدي للبشتون من هنا نجد العوامل المساعده للمقاومه الافغانيه من حيث المساحة فهي اكبر حيث تزيد مساحة افغانستان بحدود الثلث عن مساحة العراق, اضافه الى وجود ملاذ جبلي آمن وعمق استراتيجي لدوله مجاوره هي باكستان وخاصه في إقليم "وزيرستان" شمال باكستان والمتاخم مع الحدود الأفغانية وهو مايكون لصالح المقاومه الافغانيه.

2- السكان : يبلغ عدد سكان أفغانستان28,717,213ويتكون من عدّة مجموعات عرقية هي:البشتون، حوالي 65% الطاجيك، حوالي 15% الهزاره، حوالي20% الأوزبك، حوالي3%المقري، حوالي3% مجموعات أخرى، 5% ,وان اللغه التي يتحدث بها الأفغان متعدده وحسب التوزيع الآتي : داري (فارسية أفغانية) 20% وبشتون 70% و تركية (تركمانية) 10% اضافة الى العربيه وهم قلة يعيشون في مدينة مزار شريف ويعتنق معظم السكان الديانة الإسلامية، ويشكل السنة حوالي 75% من السكان، و20% من الشيعة، بالإضافة إلى وجود أقليات دينية أخرى مثل السيخ والهندوس. اما العراق فيبلغ تعداده 27 مليون نسمه حسب آخر احصاء عام 97 ويتكون من العرب 85 % والكرد 10% والتركمان 3% والبقيه 2% اقليات مسيحيه ويزيديه وغيرهم ومن خلال القاء نظره سريعه على التركيبه السكانيه بين البلدين ومع تحييد او تحجيم الشيعه العرب في العراق من قبل الاحتلال الايراني نجد ان المقاومه العراقيه وحاضنتها لايشكلون اكثر من 30% اذا ما استثنينا اربعة ملايين مهجر, بينما نجدها في افغانستان تبلغ 65% وهم مايشكله البشتون هذا عدا عدة آلاف من تنظيم القاعده من العرب وغيرهم وهنا ايضا يتفوق العامل البشري في افغانستان عما هو في العراق.

3- الميزان العسكري والميداني : يشارك التحالف في افغانستان بحدود 28000 جندي من قوات الغزو وبلغت الخسائر البشرية التي تكبدتها هذه القوات منذ قرابة الستة أعوام، نحو 533 قتيلاً. فيما يشارك في العراق اكثر من 350 الف جندي من بينهم 160 الف من المرتزقه (black Water) اضافة الى قوات بقية الدول المتحالفه ويبلغ العدد المعلن لقتلى التحالف في العراق 4100 جندي وضابط حسب اعلانات (البنتاغون) اما الجرحى فأن الرقم المعلن 27735 ورغم فارق العامين بين غزو افانستان والعراق وفارق عدد قواتهم في البلدين نجد ان قتلى الغزاة في العراق ثمانية اضعاف قتلاهم في افغانستان مما يعني ان قدرات المقاومه في العراق هي اكبر بثمان مرات اما اذا اضفنا اليها فارق عدد القوات سيتضاعف العدد اكثر لصالح قوة المقاومه العراقيه.

الخلاصه : من خلال النظر الى الفقرات الثلاثه اعلاه سنحصل على استنتاج ان هناك الكثير من العوامل الاساسيه التي هيأت للحصول على هذه النتائج اي تفوق المقاومه العراقيه على الافغانيه رغم مايصوره الاعلام متقصدا بأختزال قدرات المقاومه العراقيه بالقاعده وهنا يطرح سؤال آخر لماذا لم تحقق القاعده وشقيقتها حركة طالبان نفس النتائج التي تحققت في العراق وهم يحملون نفس الفكر والاسلوب في القتال ويتفوقون في الفقرات 1-3؟ بمعنى آخر اذا كان تنظيم القاعده في العراق هو من حقق أنجازات المقاومه العراقيه فيكون من باب اولى ان يتحقق في افغانستان؟؟؟ بل نقول اكثر من هذا هو المقاومه الافغانيه ضلت خامله هناك وقد استفادت من تجربة المقاومه العراقيه وهو مايؤكده الباحث في الشؤون الافغانيه الاستاذ عبدالباقي عبدالكبير*1 فيقول (ان الحركة المسلحة المعارضة للقوات الأجنبية في أفغانستان اخذت تقوي وتنظم صفوفها، وتوسع دائرتها في الميدان من المناطق الجنوبية والشرقية، إلى الشمال أيضًا والذي كان آمنًا إلى حد كبير خلال السنوات الماضية حيث تقوم بنقل التجارب والتكتيكات الحربية من الساحة العراقية إلى ساحات القتال في أفغانستان ويضيف عبدالباقي كما تسهم الضربات الموجعة التي يتلقاها الأمريكيون بالعراق إلى رفع معنويات المعارضة الأفغانية المسلحه ويضيف سببا آخر الى ان تزايد العمليات العسكرية في افغانستان حيث يرجعه الى انشغال التحالف الدولي في العراق وعدم تقديمه الدعم اللازم للقوات الأمنية الأفغانية) , وفي جانب آخر اشارت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية (ان مقاتلي طالبان أعادوا تنظيم صفوفهم خلال الشهور الماضية بما يتماشى ويقترب من تكتيكات «المسلحون» في العراق)*2. وامام هذا الاعتراف لدور المقاومه العراقيه يكون الجواب لكل من يصوران القاعده في العراق هي من تتقدم صفوف المقاومه بحسن نيه اوعكسها هي محاوله مقصوده ويقف وراءها من يسلط الاعلام على نشاطاتها في محاوله لاختزال عمليات بقية الفصائل الجهاديه العراقيه ومما يؤكد رأينا ايضا هو ما اشار اليه البنتاغون نفسه عن تنفيذ المقاومه في العراق اكثر من 177 عمليه في اليوم فكم هي حصة القاعده منها؟ ولنفترض بأنها عشرون عمليه فما شأن 157 المتبقيه اذا ما علمنا ان عدد الفصائل في الساحه العراقيه يزيد على 60 فصيلا اننا لانرى من حصر العمليات ضد الاحتلال واعوانه بالقاعده الا محاوله لتشويه وتسطيح قوة المقاومه العراقيه وانكار وجودها الشرعي الذي اعترفت به كل قوانيين الارض والسماء. ان هذه المقارنه تؤكد ما ذهب اليه المنصفين من ان من اهم اسباب قوة المقاومه العراقيه هي عملية الاعداد لها وانطلاقتها المباشره بعد يوم 9/4 وقيادتها , وجعلتها نموذج لكل شعوب العالم في تحدي القوى المتغطرسه رغم ترسانة الغزاة العسكريه المتطوره اما العوامل التي تفوقت فيها المقاومه العراقيه على الافغانيه فهي بسبب :- *4

1- الخبره المتراكمه لقياداتها وافرادها والذين يشكل الجيش العراقي الوطني العمود الفقري لها.

2- رجال التصنيع العسكري الذين وظفوا خبراتهم لدعم زخم المعركه وخاصه في مجال العبوات الناسفه التي استخدمت لاول مره في التأريخ العسكري.

3- تهيأة ملايين القطع من الاسلحه التي تستخدم في الكر والفر (هاونات – قاذفات محموله – اسلحه متوسطه Bkc-rbk اضافة الى القناصات والبنادق اللآليه الكلاشنكوف والرمانات اليدويه مع عتاد الاسلحه المذكوره وبالملايين.

4- تدريب الشعب على استخدام الاسلحه قبل الاحتلال.

5- اعداد مصادر للتمويل على مستوى عالي من السريه.

6- اعداد اغلب قيادات الفصائل لتولي المسؤوليه من العناصر الغير معروفه.

7- ويبقى العامل الاهم لمجمل الفقرات التي تقدمت هو من اعد هذا؟ والجواب معروف للجميع بأن الحكومه العراقيه الشرعيه بقيادة القائد الشهيد صدام حسين رحمه الله والقائد الميداني المعتز بالله عزة الدوري حفظه الله ورعاه.

25/9/2007

بغداد – عاصمة صدام الشهيد

نــــوره
27-09-2007, 02:01 AM
يعطيك العافيه المتحرف
ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

عبيدالله الزاهد
27-09-2007, 10:17 AM
صحيح اخي بالفعل . اذكر ان الغباء السياسي جعل قاعدة اسمها اكذب اكذب حتى يصدقك الناس ان لم يصدقك احد المهم انك تصدق نفسك . من هذا المنطلق تكذب امريكا . كذبا كبيرا . اللهم افضحهم ودمرهم في كل زمان ومكان . ودمرهم يارب العالمين . امين يا الله ياربي استجب واقمها على رؤوسهم الساعة وليس غدا .شكرا اخي عالموضوع