PDA

عرض كامل الموضوع : " ياوردةً في ظلام الغدر نامت "



فيصل الشمري
27-09-2007, 07:30 PM
ياوردةً زرعتك في تراب وجداني= خافِ الله فيني ولاتعقِّ من زرعَكِ
كم كنتِ يوما ذابلة فأروتك دموعي= كم كُنت كبيرا لا أقوى أن أُقطَعَكِ
كم خفت عليك من الضوء كـ خوفي= من النحل في قرصاته يوجعَكِ
أفتذكرين قصيدتي العمياء فيكِ= أم نسيتيها كما نسيتي أني كنت معَكِ
ياللحماقة لم أتَّقِ شر من احسنت له=وياللبؤس عيناكِ تخدع من لم يخدعَكِ
أهراء هو حب كنت أضمره = أم في الوفاء عيب لطالما أمتعَكِ
ياوردةً في ظلام الغدر نامت= من ذا الذي في ظلام الغدر أودعَكِ
ياوردة الزّيف كم كنت بريئة= فمن في سقوط عرشي أطمعَكِ
هاكِ الرسائل وهاكِ قلباً ميتاً=فلعله يلهيك عن تعذيبي ويُمتِعَكِ



مصافحة اولى في هذا القسم ..
بقلم : فيصل الشمري

mnalsfeer
27-09-2007, 09:56 PM
http://www.alriyadh.com/2006/03/16/img/173095.jpg

صدام للقاضي: لولا الأميركان لما استطعت لا أنت ولا والدك احضاري إلى هنا!

شمس المحبة
27-09-2007, 11:11 PM
كلمات روعة اخي فيصل
تستحق عليها التشجيع والمباركة
شكرا لك اخي
وتقبل فائق احترامي وتقديري

الورود
28-09-2007, 10:56 AM
صح لسانك يا فيصل .. بانتظار جديدك و ابداع قلمك الشعري

بنت المروه
28-09-2007, 10:36 PM
صح بوحك أخوي فيصل

وتسلم يمينك لاهنت

أبيات جميله والى الامام

يعطيك العافيه

فيصل الشمري
29-09-2007, 02:32 PM
حياكم الله ويعطيكم العافية

الـنشمـــي بِيك
29-09-2007, 02:50 PM
رفيق فيصل الشمري ...

قصيدة جميلة وكلمات معبرة لم يستطع البعض فهمها فذهبوا بعيداً في تعليقاتهم ...

كثيراً ما نصدق العيون ونكتشف كذبها الاشر وبراءة قلوبنا الندية بالعواطف الصادقة ...

كثيراً ما نقدم القصائد العمياء ليس لأن قلوبنا عمياء بل لأن مشاعرنا الصادقة في زمن أعمى جعلتنا نكتب لمن لا يستحق ...

قريبة قصيدتك من المشاعر ...

عندي تعليق على البيت الاول


ياوردةً زرعتك في تراب وجدانـي خافِ الله فيني ولاتعقِّ من زرعَـكِ

فيني من المفترض أن تكون في حسب معلوماتي المتواضعه لأن فيني ليست كلمة فصحى ...

كذلك أرجو منكم أن توضحوا كيف يكون الخوف على الوردة من الضوء كما أوردتم في البيت الثالث وكيف يكون قرص النحل للإزهار ؟


كم خفت عليك من الضوء كـخوفي من النحل فـي قرصاتـه يوجعَـكِ




هذا ما لدي وتقبلي مروري رفيق

فيصل الشمري
29-09-2007, 02:57 PM
اهلا رفيق

ياوردةً زرعتك في تراب وجدانـي خافِ الله فيني ولاتعقِّ من زرعَـكِ

اعتذر عن الخطأ الاملائي فلم انتبه له الا الان ..

النص الاصلي ليس "فيني" بل "فيَ"

ياوردةً زرعتك في تراب وجدانـي خافِ الله فيَ ولاتعقِّ من زرعَـكِ



كذلك أرجو منكم أن توضحوا كيف يكون الخوف على الوردة من الضوء كما أوردتم في البيت الثالث وكيف يكون قرص النحل للإزهار ؟

الوردة واعتقد انك فهمتها المقصود بها "الحبيبة" ..

والشاعر (إن صح التعبير) هنا يحاول اضافة صفة الخوف الزائد عن حده
على حبيبته .. فيخاف عليها حتى من ابسط الاشياء ..

اما بخصوص "قرصات النحل"
قصد الشاعر هنا ان يشبه العذال بالنحل ..

ارجوا ان تكون الصورة قد وضحت

الـنشمـــي بِيك
29-09-2007, 03:00 PM
توضيح وافي وأكثر من رائع .... سلمت الايادي ...

فيصل الشمري
01-10-2007, 12:30 AM
نورت رفيقي الابدي ..

محمد الجنزوري
09-10-2007, 08:43 PM
اخي قيصل الشمري احيك على شعورك واحساسك الجميل على تلك القصيدة
واجمل ما تأثرت به عندما كنت تخطبهااااا خوفا من ذبولها وتقول

2 كم كنتِ يوما ذابلة فأروتك دموعـيكم كُنت كبيرا لا أقوى أن أُقطَعَـكِ
3 كم خفت عليك من الضوء كـخوفيمن النحل فـي قرصاتـه يوجعَـكِ


سلمت يداكي اخي
وتقبلي مروري