PDA

عرض كامل الموضوع : ماهي الأشعه فوق البنفسجيه وهل هي ضاره أم نافعه ,,,



powerway
31-08-2003, 10:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أعزائي أعضاء منتديات يابدوو أضع اليوم بين أيديكم معلومه بسيطه وخفيفه

تدعم من ثقافتنا ونستفيد منها بحياتنا العامه والخاصه وهذا مانبحث عنه

جميعاً في منتدانا الأغر {يابدوو}....

حديثنا اليوم عن الأشعه فوق البنفسجيه وهي أشعه تقع في الجزء غير المرئي من الأشعه الكهرو مغناطيسيه أي أن الانسان اليراهاوأكبر مصادر
هذه الأشعه هي الشمس ويمكن تقسيم هذه الأشعه الى ثالثه أقسام
حسب طولها الموجي...

القسم الاول وهي التي يتراوح طولها بين 10 و200 نانو متر { النانو جزء من
مليون جزء من المليميتر} وهي أشعه ضاره بالحياه على الأرض وتشكل
طبقه الأوزون الموجوده في القسم الأعلى من الغلاف الجوي طبقه ماصه
لهذه الأشعه وهي وهي لاتسمح الا بمرور قسم ضئيل من هذه الأشعه
الى سطح الارض ومن هنا جاءت أهميه طبق الأوزون لسكان الأرض.

قسم الثاني من هذه الأشعه والذي يزيد طول موجته عن الـ 200 نانو متر
وهذا القسم يتمكن من النفاذ الى جو الأرض وتزويد جسم الأنسان بمنافع
جمه , فتكون فيتامين ( د ) في جسم الأنسان لا يحدث الا بوجود هذه
الاشعه .

القسم الثالث وهو نطاق ضيق من هذه الموجات يبلغ طول موجتها الـ300
نانو متر مهمته أنتاج ماده الميلانين في الجلد وأعطاء البشره الون البرونزي
الأسمر , طبعاً في منطقتنا موجود بشكل عالي .


أتمنا ان الجميع أستفاد وقام بعمليه تنشيط لهذه المعلومات :wink:


تحياتي للجميع :)

ابوفيصل
31-08-2003, 11:33 AM
مشكور أخوي powerway .. معلومات قيمة

احب أضيف بعد اذنك ان الأشعة فوق البنفسجية تستخدم لتعقيم المياه من الجراثيم .. حسب علمي

تقبل تحياتي ،،،

http://smilies.sofrayt.com/%5E/b/coolgleam.gif

العريس
31-08-2003, 01:31 PM
مرحباً ...

قبل فترة دخلت في نقاش مع مجموعه من الشباب حول العناصر التي يتكون منها بنوا البشر و علاقتها الاصيلة مع عناصر التربة .. و على أساس ان الانسان مخلوق من طين .. و تشعبنا في خصائص التربه الفيزيائيه و الخصائص الفزيائية أجسام البشر .. و بعد ما حصلنا على نوع من الترابط بين الطين و جسم الانسان .. قارنا النار و الجن من ناحية الخواص الفيزيائيه ..و توقف الحديث ......

الان و الحديث ذو شجون .. و انا ارى انه جانب من البحث و التفكير و التدبر في خلق الله سبحانه و تعالى .. و بحكم اطلاعك على الضوء و خصائصه .. ممكن تقول لي ايش الرابط الي بين فيزيائية الضوء و فيزيائية الملائكه ..؟؟
يعني لو قلنا انه الملائكه تطير بسرعة عالية .. يمكن تكون سرعة الضوء .. او سرعة تردد من ترددات الضوء .. و أيضاً خاصية النفاذ من الاجسام الشفافه ..

فهل تجد ما يمكن ان رابطاً بين ما نعلم عن الملائكه و بين ما نتعلم من الضوء..؟؟

العريس ..


و الله اعلم

powerway
06-09-2003, 04:24 AM
الله يعطيك العافيه أخوي ابو فيصل :)

ومشكور على الاضافه

ولك تحياتي

powerway
06-09-2003, 07:07 AM
ياهلابك اخوي العريس

وأسف على التأخير :)

أحب اقول اول شي ان الضوء شكل من أشكال الطاقه , والطاقه لا تفنى

ولا تستحدث بل تتحول من صوره الى أخرى وهي مقدار ثابت في الكون ,

وبأعتقادي ان الرابط الوحيد بين.. كماتقول( فيزيائيه الضوء وفيزيائيه الملائكه)

هو { الطاقه } فقط . ونحن نعرف جميعاً ان الملائكه مخلوقه من نور والجن

او الشياطين مخلوقه من نار كماذكر في القرآن الكريم فلماذا هذا الأختلاف

في الخلق وهم من نفس الجنس على حدعلمنا { فسبحان الخالق } فما بالك بين

الضوء والملائكه والملائكه عالم مجهول بنسبه لنا أذا كيف نصل الى نقاط

التقارب كما وصلت أنت الى نقاط ترابط بين التربه و جسم الانسان وهذا

بسبب وجود العنصرين امامك .. اما بنسبه لخاصيه الأنتقال السريع فهناك

أجسام كثير ه تمتلك هذه الخاصيه مثل بعض الطائرات ( هذا ماصنعه

الانسان) فما الذي يجمع بين الضوء والطائره قطعاً الطاقه مع الأختلا ف

الجذري لخواصهما .. وما نعلمه عن نفاذ الملائكه او الجن عبر الأجسام

الشفافه او المعتمه فهذا مجرد خيال و لا أثبات له بأرض الواقع وما نعرفه عن

خلق الملائكه والجن هو ماذكر بالقرآن عن أصل الخلق وهذا من أسرار خلق

الله سبحانه وتعالى ....

وابي اطلب منك طلب أخوي وأن شاءالله ماتقصر معي ماهي النقاط الترابط

الي وصلتولها بين جسم الأنسان والتربه ؟؟؟.

وأخيراً اخوي العريس لك مني كل الشكر على تفاعلك مع الموضوع وهدفنا

دائماً الأستفاده من خبراتنا والمعلومات التي نمتلكها فيما بيننا لتعم الفائده

ونرتقي بنقاشنا فكما ذكرت انت ان هذا جانب من البحث والتفكير والتدبر

في خلق الله سبحانه وتعالى وهذا شي مطلوب من الجميع .


تحياتي للجميع

العريس
06-09-2003, 07:45 AM
باور واي ...

أولاً العناصر الموجوده في التربه و في الانسان كثير .. و هي الاملاح و المعادن في جسم الانسان مثل الحديد و النحاس و الزنك و الكالسيوم و الفوسفات و الصوديوم .. و غيرها كثير .. هذي المعادن ممكن تلقاها في التربه .. و فيه اشياء كثير .. هذا طبعاً غير الخواص الفيزيائيه .. مثل اللون و الوزن و الكتله و الحجم ....

بس الي حبيت اقوله .. ان الملائكه من جنس يختلف كلياً عن جنس الجن .. و مو عشان انه ما نشوف الثنين يكونون من نفس الجنس .. و أيضاَ حسب قوانين الارض و قدرتنا التفكيريه في مصادر الطاقه فقط نرى ان الطاقة لا تستحدث و لا تفنى .. و لكن في الواقع الطاقة تستحدث و تفنى ... و الله اعلم ..

العريس ...

powerway
07-09-2003, 03:44 PM
هلابك اخوي العريس

أذا سمحت لي انا مافهمت قصدك بــ {و لكن في الواقع الطاقة تستحدث و

تفنى } ياليت توضحلي .

تحياتي

أنمـــار
28-03-2004, 01:38 AM
السلام عليكم ...

المعذرة على التنبيش مره أخرى ... تذكرت هذا الموضوع زمان ... ،

و ما بلعت مجال التشبيه والمقارنة للأخ العريس ...

لكني اليوم و أنا أتجول حول المعلومة ..، وجدت كلاما يقاربا والله أعلم لكلام العريس ...

والعلم عند الله ...

تحت عنوان حساب سرعة الضوء من القرآن

و هذا هو :



حساب سرعة الضوء من القرآن
بسم الله الرحمن الرحيم

اكتشف العالم المعروف : أينشتاين سرعة الضوء وأنها تساوي : 299792.5 كلم في الثانية ولكن المذهل ما اكتشفه مؤخرا أحد العلماء أن هذا الرقم يمكن إستنتاجه من آية بالقرآن الكريم، لتكون دليلا جديدا ضد من يزعم أن القرآن من تأليف محمد بن عبدالله (صلى الله عليه و سلم).

سرعة الضوء طبقا للجنة المعايير الأمريكية : 299792.4574 +- 0.0011 كمثانية

وطبقا للجنة المعايير البريطانية : 299792.4590 +- 0.0008 كمثانية

ولقد قام المؤتمر العالمي للمقاييس والوحدات بتعريف المتر على أنه : "هو طول المسار الذي يقطعه الضوء خلال أنبوبه في زمن قدره 1 على 299792458 من الثانية". و تنص نظرية النسبية على أن سرعة الضوء هي الحد الأقصى لأي سرعة يمكن أن تبلغها جميع الأجسام المعروفة.

من ألف و أربعمائة عام مضـت نزل القرآن الكريم كلام الله عز وجل على محمد (صلى الله عليه و سلم). معجزة خلبت قلوب العجم قبل العرب ، و تحدى الله البشر إن كانوا يشكون في نبوة نبيه أن يأتوا بكتاب مثله إن كانوا صادقين.

أولاً: من المعلوم أن حساب السنين في القرآن الكريم يعتمد على السنة القمرية وليس السنة الشمسية. أي أن طريقة الحساب المتبعة في عدد السنين هي السنوات القمرية ، والدليل على ذلك قول الله تعالى : { هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ، ما خلق الله ذلك إلا بالحق ، يفصّـل الآيات لقوم يعلمون } (10 : 5)

إن من المعروف أن القمر يدور حول الأرض بنفس السرعة التي يدور بها حول نفسه (29.53 يوما) مما يعني أننا نرى جانبا واحدا من سطح القمر، و يسمى الجانب الآخر بالجانب المظلم بالرغم من أنه ليس بمظلم طوال الوقت. و تسمى هذه الفترة بالشهر الاقتراني الذي يبلغ 29.53 يوما. و لذلك في التقويم القمري الشهري يكون إما 29 يوما أو 30 يوما. لكن يجب الانتباه هنا إلى أن الأرض تدور حول الشمس، و بالتالي فالقمر يدور حول الشمس أيضا نتيجة دورانه حول الأرض. فخلال دوران القمر حول الأرض أثناء الشهر الاقتراني، تكون الأرض (و بالتالي مدار القمر) قد قطعت مسافة في دورانها حول القمر. فموقع القمر بالنسبة للنجوم قد تغير. فالوقت الذي يستغرقه القمر ليعود لنفس مكانه بالسماء (كما يرى من الأرض) يسمى بالشهر الفلكي (27.32 يوم) حيث يعبر عن الوقت الصافي الذي تستغرقه دورة واحدة في مدار القمر. هذا المدار هو دائري تقريبا بمعدل نصف قطر r يساوي 384264 كم. راجع الجدول أدناه (من المهم التفريق بين t و بين T)

الـفـتـرة الـفـلـكـي الاقـتـرانـي
الشهر القمري T 27.321661 يوماً = 655.71986 ساعة 29.53059 يوماً
اليوم الأرضي t 23 ساعة و 56 دقيقة و 4.0906 ثواني = 86164.0906 ثانية 24 ساعة = 86400 ثانية

و في الآية السابقة (10 : 5) نلاحظ أنها فرقت بين الفترة فترة الاقتران الظاهرية لمعرفة عدد السنين و بين الفترة الفلكية الحقيقية لمعرفة الحساب. و لذلك نحن الآن ملزمين في حساباتنا باستعمال النظام الفلكي الحقيقي للشهر القمري و اليوم الأرضي. و دقة حساباتنا تعتمد على هذين الرقمين.

يقول الله عز وجل في كتابه الكريم : { يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون } (32 : 5). فالله سبحانه وتعالى يتحدث عن بعض الملائكة التي تعرج من السماء إلى الأرض .

والمعلوم أن المقصود من هذه الآيـة أن هذه الملائكة تعرج من السماء إلى الأرض وتقطع المسافة التي يقطعها القمر في ألف سنة قمرية في يوم واحد ( أي أنها تقطع تلك المسافة في يوم يوازي : 12 ألف شهر قمري ). والسؤال هنا : ما هي تلك المخلوقات العجيبة ؟ وما هي السرعة التي يمكن أن تصل إليها حتى تتمكن من تلك الخاصية المدهشة ؟

هدفنا الآن: (1) أن نحسب المسافة الفلكية الحقيقية التي يقطعها القمر خلال ألف سنة (2) أن نحسب السرعة الازمة لنقطع هذه المسافة خلال يوم واحد فقط عن طريق القاعدة البسيطة: السرعة تساوي المسافة على الزمن

لفهم تلك الآيـة فهماً صحيحاً، دعونا نتحدث عن معادلة هامّــة:

قلنا أن مسافة الألف سنة هو طول المسار الذي يقطعه القمر في خلال 12000 شهر، أي أن :

C*t= 12000 L (المعادلة الأولى)

حيث C هي سرعة الملائكة، و t هو الزمن الذي يستغرقه القمر في دورة فلكية واحدة حول الأرض و هو كما ذكرنا من قبـل ( 23 ساعة و 56 دقيقة و 4.0906 ثانية ) أي : 86164.0906 ثانية.

و L هي المسافة التي يقطها القمر في دورانه في شهر فلكي واحد حول الأرض دون الأخذ بالاعتبار دوران الأرض (و بالتالي مدار القمر) حول الشمس.

دعونا نأخذ V أنها هي السرعة الزاويّـة المتوسطة لسرعة القمر في المسار الخاص به ، و هي تستنتج من طول نصف القطر المتوسط بين المسار و الأرض. فيكون: V = 2 Pi * R / T

و بالتعويض عن R بـ : 384264 كم .. و T بـ 655.71986 ساعة ( و هي فترة الاقتران التي تبلغ 29.53059 يوم أي متوسط الوقت بين مرور قمرين )

فنتج عن ذلك : V= (2*3.146*384264) / (655.71986) = 3682.07 كمسا

و هذه القيمة معطاة في كل كتب الفلك و تم مراجعتها و اعتمادها من قبل وكالة ناسا.

و دعونا بذلك نقول أن @ هو الملك يجري حول الشمس وفق قواعد النظام الأرضي-القمري خلال شهر فلكي واحد (27.321661 يوما). فإذا أخذنا بالاعتبار فترة سنة شمسية (365.25636 يوماً) فيمكننا بذلك حساب @

@ = ( 27.321661*360 ) / 365.25636 = 26.92848

حيث @ هو الثابت الذي يعتمد على زمن الشهر و العام الذي يدور فيه القمر.

و حيث أن وجود الشمس سيغير الخصائص الجاذبية للفضاء و الوقت، يجب أن نعزل تأثير جاذبيتها من على النظام الأرضي-القمري بأن نتجاهل دوران النظام الأرضي-القمري حول الشمس. فإذا اعتبرنا الأرض ثابتة أمكننا أن نطبق القاعدة VO=V cosO لنحسب السرعة الزاويّـة الصافية للقمر. و بذلك يمكننا حساب المسافة الخطية التي يقطعها القمر خلال شهر فلكي واحد.

L = V cos @ T (المعادلة الثانية)

بتعويض المعادلة الثانية في المعادلة الأولى نحصل على:

C =12000 V cos @ T/t

و بتعويض قيم الثوابت من الجدول أعللاه. حيث cos@ = cos 26.92848 = 0.89157 و V = 3682.07 كمسا نحصل على:

C=12000 x 3682.07 x 0.89157 x 655.71986/86164.0906

.:. C = 299792.5 كمبالثانية

و هي السرعة التي تجري بها تلك الملائكة في الكون و هي مطابقة تماما لسرعة الضوء التي تعتبر أقصى سرعة يمكن أن تبلغها الأجسام الكونية التي نعرفها حتى الآن. و هذا الحساب يتعلق بدقة الأرقام التي نعلمها عن مدة دوران القمر حول الأرض.

{ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَ فِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } (فصلت : 53)



الله أعلم

hussain
28-03-2004, 09:04 PM
مشكور على هذا الموضوع

تحياتي : حسين