PDA

عرض كامل الموضوع : تدبر القران..أين الخلل؟



hind-a-m
21-11-2007, 05:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منقول من كتاب ( مفاتح تدبر الفران والنجاح في الحياة
مفاتيح لتحقق التدبر الأمثل10 لدكتور خالد بن عبد الكريم اللاحم أستاذ وعلومه المساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية

.......................................

محور البحث و مشكلته
نحن نؤمن ونصدق بقول الله تعالى:" لو أنزلنا هذا القراّن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون" ( الحشر :21)

ونقرأ قول الله تعالى:" الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون برهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل فما له من هاد"و قوله تعالى:" و إذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين ءامنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون" ( التوبة :124)

فهذا هو القران، ونحن نقرؤه ولكن ما أخبر الله تعالى به من تأثير فإننا لا نجده فلماذا؟

القران هو القران، وقد وصل والله الحمد إلينا محفوظا مصونا من الزيادة والنقص

أين الخلل و أين المشكلة؟
في كل تأثير عندنا ثلاثة أركان : المؤثر، والمتأثر ، والموصل.
فالمؤثر: وهو القران- أثره ثابت لا نشك فيه
بقي الاحتمال في الأمرين الأخيرين : الموصل، والمتأثر
المتأثر: هو قلب المتلقي القارئ، والموصل: هو القراءة والتدبر
المفتاح الأول : خلاصته أن القلب الة الفهم والعقل والإدراك، و أن القلب بيد الله تعالى يقلبه كيف شاء، يفتحه متى شاء ويقفله متى شاء
وفتح القلب للقران يكون بأمرين: ( الأول ) : دوام التضرع إلى الله تعلى وسؤاله ذلك
والثاني : القراءة المكثفة عن عظمة القرءان و أهميته و حال السلف معه

مفاتيح تدبر القران العشرة مجموعة في قولك: ( الإصلاح ترتجي)

ل قلب: والمعنى أن القلب هو الة فهم القران والقلب بيد الله تعالى يقلبه كيف شاء ، والعبد مفتقر إلى ربه ليفتح قلبه للقران فيطلع على خزائنه وكنوزه

أ أهدافه او اهميته: اي استحضار اهداف قراءة القران؟ أي لماذا تقرأ القران.
ص الصلاة: أن تكون القراءة في الصلاة
ل ليل : ان تكون القراءة والصلاة في الليل ، أي وقت الصفاء والتركيز
أ أسبوع أن يختم القران كل أسبوع
ح حفظا: أن تكون القراءة حفظا عن ظهر قلب بحيث يحصل التركيز التام وا نطباع الايات عند القراءة
ت تكرار : تكرار الايات وترديدها لتحقيق مزيد من التثبيت
ر ربط : ربط الايات بواقعك اليومي و بنظرتك للحياة
ت ترتيل: الترتيل والترسل في القراءة وعدم العجلة إذ المقصود الفهم وليس الكم وهذه مشكلة الكثيرين وهم بهذا الاستعجال يفوتون على أنفسهم خيرا عظيما
ج جهرا: الجهر بالقراءة : ليقوى التركيز ويكون التوصيل بجهتين بدلا من واحدة أي الصوت والصورة

............................................................ ............................................................ ..........


علامات التدبر

قال تعالى:" و إذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا امنا فاكتبنا مع الشاهدين"( المائدة:83(
" إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم اياته زادتهم إمانا وعلى ربهم يتوكلون" الأنفال : 2
" و إذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين ءامنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون" ( التوبة: 124)
" قل ءامنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا" ويقولون سبحان ربنا إن كان ربنا وعده لمفعولا ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا الاسراء 107- 109
: و إذا تتلى عليهم ايات الرحمن خروا سجدا وبكيا" ( مريم 58
" والذين إذا ذكروا بات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا" ( الفرقان :73)
" و إذا يتلى عليهم قالوا ءامنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين" ( القصص: 53
" الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد" الزمر :23

فتحصل من الايات السابقة سبع علامات هي :)
1)إجتماع القلب والفكر حين القراءة ودليله التوقف تعجبا وتعظيا
2) البكاء من خشية الله
3)
زيادة الخشوع
4)
زيادة الايمان، ودليله التكرار العفوي اللايات
5)
الفرح والاستبشار
6)
القشعريرة خوفا من الله تعالى ثم غلبة الرجاء والسكينة
7)السجود تعظيما لله عز وجل

فمن وجد واحدة من هذه الصفات، او أكثر فقد وصل الى حالة التدبر والتفكر اما من لم يحصل أيا من هذه العلامات فهو محروم من تدبر القران، ومن لم يصل بعد إلى شئ من كنوزه وذخائره
قال ابراهيم التميمي رحمه الله: " من أوتي من العلم ما لا يبكيه لخليق ألا يكون أوتي علما لأن الله نعت العلماء فقال:
" قل ءامنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين اوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا" ( الاسراء :107- 109)
وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا قرئ عليهم القران كما نعتهم الله تدمع أعينهم وتقشعر جلودهم"

إن كل يوم يمر بك ولا يكون لك نصيب ورزق من هذه العلامات، فقد فاتك فيك ربح عظيم، وهو يوم حري أن يبكى على خسارته

...............................

مفهوم خاطئ لمعنى تدبر القران

إن مما يصرف كثير ا من المسلمين عن تدبر القران والتفكر فيه اعتقادهم صعوبة فهم القران وهذا خطا " ولقد يسرنا القراّن للذكر فهل من مدكر" القمر 17
قال ابن هبيرة رحمه الله: " ومن مكايد الشيطان تنفيره عباد الله من تدبر ...القران لعلمه ان الهدى واقع عند التدبر ، فيقول هذه مخاطرة حتى يقول الإنسان انا لا أتكلم في القران تورعا"
وقال الشاطبي رحمه الله:" فمن حيث كان القران معجزا أفحم الفحصاء ، و أعجز البلغاء أن يأتوا بمثله، فذلك لا يخرجه عن كونه عربيا جاريا على اساليب كلام العرب ، ميسرا للفهم فيه عن الله ما أمر به ونهى
قال ابن القيم رحمه الله:" من قال إن له تأولا لا نفهمه ولا نعلمه و إنما نتلوه متعبدين بألفاظه، ففي قلبه منه حرج"
إن الصحيحن في هذه المسألة : أن القران معظمه واضح وبين و ظاهر لكل الناس / كما قال ابن عباس رضي الله عنه : " التفسير على أربع أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته، وتفسير يعلمه العلماء ، وتفسير لا يعلمه إلا الله" ومعظم القران في القسمين الاولين.

معظم القران بين واضح ظاهر، يدرك معناه الصغير والكبير والعالم والأمي فحينما سمع الاعرابي قوله تعالى" فورب السموات والأرض غنه لحق مثل ما أنكم تنطقون" ( الذارايات: 23)
قال : من ذا الذي أغضب الجليل حتى أقسم. وحينما أخطا إمام في قراءة اية النحل " فخر عليهم السقف من فوقهم و أتاهم العذاب من حيث لا يشعرون"( النحل : 26)قرأها: من تحتهم صوب له خطأه امرأة عجوز لا تقرا ولا تكتب

............................................................

الصيام والقران
قال المزوري رحمه الله : قلت لأبي عبد الله -يعني الاما م أحمد رحمه الله:" يجد الرجل من قلبه رقة وهو شبع قال : ما أرى" . وعن نافع رحمه الله عن ابن عمر رضي الله عنها- قال ما شبعت منذ أسلمت ". وعن محمد بن واسع رحمه الله قال :" من قل طعامه فهم وصفا ورق ، و غن كثر ةالطعام ليثقل صاحبه عن كثير مما يريد"
وعن ابي سليمان الدرداني رحمه الله قال :" إذا أردت حاجة من حوائج الدينا ولاخرة فلا تأكل حتى تقضيها، فإن الأكل يغير العقل:
وعن قثم العابد رحمه الله:"قال:" كان يقال: " من أحب أن ينور قلبه فليقل طعمه
وعن ابن أدهم رحمه الله قال :" من ضبط بطنه ضبط دينه، ومن ملك جوعه ملك الأخلاق الصالحة
وقال الحسن بن يحيى:" الخشني رحمه الله:" من أراد أن يغزر دموعه ويرق قلبه فليأكل و ليشرب في نصف بطنه
وعن الشافعي رحمه الله : قال : ما شبعت منذ ستة عشر سنة إلا شبعة أطرحها، لأن الشبع يثقل البدن ويزيل الفطنة ويجلب النوم ويضعف صاحبه عن العبادة
وقالت عائشة رضي الله عنها:" اول بدعة حدثب بعد الرسول صلى الله الشبع"إن القوم لما شبعت بطونهم جمحت بها نفوسهم إلى ىالدنيا

................................

دعوة للتواصل عبر موقع: القران والحياة
www.quranlife.com
لد. خالد بن عبد الكريم اللاحم


اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب لها اللهم نا نعوذ بك من هؤلاء الأربع
اللهم إنا عبيدك ، بنو عبيدك، بنو إمائك ، نواصينا في يدك، ماض فينا حكمك عدل فينا قضاؤك، نسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو انزلته في كتابك او علمته أحدا من خلقك أو استاثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القران العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همومنا وذهاب أحزاننا

فضاء الكون
21-11-2007, 05:40 PM
شكرا على موضوعك

hind-a-m
25-11-2007, 01:49 PM
شكراااا لك فضاء الكون
:)