PDA

عرض كامل الموضوع : المقاومة تؤشر إحداثيات عملاقة في عام 2007..!



عبيدالله الزاهد
23-11-2007, 05:16 PM
من لا يصدق أن المقاومة العراقية الباسلة مرّغت أنف جند الاحتلال بأوحال الهزيمة..! فليقرأ شهادات واعترافات العدو بالأرقام..!؟

2007-11-22 :: بقلم: علي الكاش \ كاتب ومفكر عراقي ::

المقاومة تؤشر إحداثيات عملاقة في عام 2007..!

يوم بعد آخر ينطلق الزفير الحارق من فوهة بركان المقاومة ليصب حممه الغاضبة على رؤوس أفاعي الاحتلال وأذنابهم العملاء واعدا بأن اليوم سيكون أشد من أمسه وغداً سيكون أشد من سابقه, ويستمر البركان بثورته حتى تدوي لحظة الانفجار المروع, حيث تهل بشائر النصر المؤزر وهي قادمة لا محالة وموعدها قريب بل قريب جداً.

في نفس اليوم الذي دك المجاهدون الإبطال حصون المنطقة الخضراء ويكبدوا قوات الاحتلال المزيد من القتلى والجرحى محوليها من خضراء إلى حمراء, كانت تجري عملية التصويت في مجلس النواب الأمريكي على مشروع جدول زمني لسحب قوات الشر من العراق في تحدي صارخ أدارة البيت الأسود وزعيمها بوش, فقد ربط القرار الذي تمت الموافقة عليه بالتصويت بأغلبية(218) صوتاً مقابل(203) صوتاً الموافقة على تمويل الحرب في العراق بمبلغ(50) مليار دولار بجدول انسحاب القوات الأمريكية.

وكانت تلك صفعة شديدة في وجه الرئيس الأمريكي مضافة إلى الصفعة التي تلقاها قبلها من شعبه عندما تناول الشعب الأمريكي حبة أسبرين لوقف الصداع والدوار الذي تعرض له بعد سماعه بأن الكلفة الفعلية للحرب على العراق وأفغانستان ستصل إلى(3500) مليون دولار, حسب تقدير اللجنة الاقتصادية المشتركة في الكونغرس الأمريكي نتيجة تصاعد عمليات المقاومة وتكبيد قوات الاحتلال المزيد من الخسائر في الأرواح والمعدات. وقد تصادف ذلك مع إعلان وزارة الزراعة الأمريكية بان عدد الجوعى في الولايات المتحدة بلغ 35,5 مليون شخص أي بنسبة 21,1% من إجمالي السكان.

وتتدفق الحقائق يوم بعد آخر كالطوفان مغرقة إدارة بوش في المزيد من العقد والدوامات أثر الصواعق المحرقة التي تنزلها المقاومة العراقية الباسلة على الرؤوس العفنة في عقر المنطقة الخضراء, سيما أن عملياتها تتراوح أسبوعيا ما بين 900-1000 عملية, وتتوقع المصادر الأمريكية تصاعد هذه الهجمات نتيجة لعدة عوامل من أهمها توحد فصائل المقاومة العراقية في قيادة مركزية واحدة مما يساعد على تنسيق العمليات العسكرية ضد قوات الاحتلال, وتوفر الإمكانية على نشر العمليات على مساحة أوسع على خارطة العراق, وكذلك تعزيز القيادات الميدانية بجذب قادة جدد من مختلف الشرائح العراقية, علاوة على تنوع التكتيكات الحربية واستخدام صيغ عملياتية جديدة, وتطور وتنوع أسلحة المقاومة والتي تمكنت من إسقاط عدد من الطائرات المقاتلة والسمتية وهذا ما اعترفت به إدارة الاحتلال نفسها, يضاف إلى ذلك توفر إمكانية أكبر للمناورة من حيث الهجوم والانسحاب أو التغطية, وتزايد الدعم الشعبي والالتفاف حول المقاومة الباسلة يوم بعد آخر بعد أن تحطمت الجدران الكلسية التي غطى بها حقيقة نواياه وكشفت المؤامرة الدنيئة التي تعرض لها الشعب العراقي تحت مسميات الحرية والديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان والتي تبين إنها ابعد ما يكون عن الواقع وأعصى حلم على التحقيق.

للنسمع حقائق ما تسطره المقاومة من انتصارات على لسان القادة الأمريكان أنفسهم, فقد كشفت صحيفة كريستان سابنس مونينور بأن 72% من عناصر الجيش الأمريكي يرغبون بسحب قواتهم من العراق بأسرع ما يمكن، كما ذكر القائد السابق لقوات الاحتلال ريكاردو سانشيز بأن \"الولايات المتحدة الأمريكية لن تحقق النصر في العراق\" وأضاف زميله الجنرال جيمس سيمونز بأن\" المقاومة العراقية تعمل على تطوير أسلحتها و تكتيكاتها بشكل مستمر\" ..

أما السيناتور الأمريكي تشاك شومر فأنه صرح\" إن خسائر أمريكا في الأرواح والمال مأساوية على نحو غير مسبوق بسبب الحرب في العراق\" وهذه حقيقة قوية كان صداها ما ذكره الجنرال السير مايكل روز بأن \" قوات التحالف تواجه وضعاً مستحيلاً في العراق\" وبصراحة أكثر يفصح \" ليس هناك طريق نمضي فيه للفوز في هذه الحرب, يجب أن ننسحب ونقبل بالهزيمة, لأننا ماضون إلى خسارة الحرب\" وهي النتيجة التي ذكرتها صحيفة الواشنطن بوست في استفتاء أظهر بأن 51% من الأمريكيين توقعوا هزيمة بلادهم في حرب العراق..

وراح عدد من الجنرالات والمسئولين يفتحون باب جهنم على حكومة المالكي وضعفها متجاهلين إن حكومة الذل هي ماركة أمريكية مسجلة فقد نقلت صحيفة واشنطن بوست عن اعتراف بعض الجنرالات بأن\" حكومة المالكي وعنادها هي التهديد الرئيسي الذي يواجهه جهد الولايات المتحدة في العراق بدلاً من إرهابي القاعدة والمتمردين السنة والميليشيات المدعومة من إيران\" بل أن الجنرال جون كامبل شكا بحدة من طفيليات الاحتلال بقوله\" إن السياسيين العراقيين بعيدون كل البعد عن التماس مع حياة المواطنين اليومية, فالوزراء قابعون في وزاراتهم لا يعرفون الجحيم الدائر على ارض الواقع\" ويشاطره الكولونيل مارك فيتر الرأي بان\" التعامل مع المحطات السياسية التي يمارسها المسئولون العراقيون في الحكومة مؤلم بل مؤلم جداً\"..

ويرى السيناتور الديمقراطي مورم ريكس بأنه \" لا يوجد تقدم سياسي في العراق في ظل الاحتقان السياسي وعدم إحراز تقدم في المصالحة الوطنية\" مما جعل الرئيس العراقي يبكي حظه العاثر متهماً أسياده بقوله\" الحماقة والغطرسة والسذاجة الأمريكية هي جعلت الأوضاع في العراق أسوأ\".
وفي تقرير صدر من البنتاغون أعده اندرو يبينيفتيس جاء فيه بأن \" الجيش الأمريكي لا يستطيع تحمل معدلات الانتشار بسبب المقاومة العراقية \" مشيراً إلى التدهور في معدلات التجنيد للجنود الأمريكان وخوفهم من أتون نار المقاومة العراقية، رغم الحوافز والعلاوات لإقناع الجنود على التوجه إلى محرقة العراق\" وخلص فيه إلى حقيقة مؤداها\" \" أن الإجهاد بدأ يدب في أوصال الجيش الأمريكي في العراق \" ويؤيده توني جيرسكي بقوله \" العدو – يقصد المقاومة – موجود في أي مكان، وفي كل مكان، نحن نواجه عدواً لا نعرفه، ولا يتبع خطوطاً قتالية ثابتة \" .

وصف محللون عسكريون عام 2007 بأنه أشد الأعوام دموية للقوات الأمريكية منذ عام الغزو ولم يأت هذا الوصف من فراغ بل من معلومات وإحصائيات أشرف عليا البنتاغون نفسه وعدد من المؤسسات والجامعات ومراكز الدراسات, ففي الوقت الذي تدعي فيه إدارة الاحتلال بأن عدد قتلاها لغاية شهر أغسطس(6378) مجرما, فأن العدد الحقيقي يتجاوز(30) ألفا وعدد الجرحى أكثر من(26350)جندي رغم علمنا بأن هذه الإحصائيات خارج نطاق المنطق والعقل..

لكن من ديدنه الحروب ولإغراض الحرب النفسية ولرفع الروح القتالية فأن معظم دول العالم لا تعلن عن حقيقية خسائرها الحربية ونستذكر جميعاً الضجة التي أثارها احد الصحفيين عندما صور طابوراً من الجنائز الأمريكية في مطار ألماني والقادمة من العراق، وتحدثنا محررة الواشنطن بوست سوان ليفين، بأنه \"لقد أصبح من المعتاد والطبيعي بالنسبة لنا استمرار ورود الجرحى يومياً\" ، ويقول الطبيب ماثيو هيمان بأن هذا الوضع \"هو أبشع كابوس يواجهني دائما\" ويصف عقيد أمريكي واقع الحال بقوله \"لقد تعبت كثيراً من رؤية الجرحى من أبناءنا أجسادهم ممزقة\" أنني ابحث عن أشخاص مبتورة أطرافهم، ومن كثرة هذه المشاهد بات من الغريب أن لا أراها يومياً، إنني استشعر بأنني احترق من داخلي\" .

وفي الوقت الذي لم يتجاوز المتمردون على الخدمة العسكرية في حرب الخليج الأولى عام 1990 (102) جندي فأنها بلغت عام 2007(20) ضابطا و(200) جنديا ونشرت شبكة أمريكية بأن عدد المنتحرين من الجنود بلغ (5000) جنديا ولم ينته العام بعد. وكشفت لجنة ديمقراطية في الكونغرس بأن تكاليف أمريكا في حربها في العراق وأفغانستان بلغت(5,1) تريليون دولار. كما أفادت دراسة أعدها البنتاغون بأن(19) ألف من الجنود الأمريكان يعانون من مشاكل نفسية بعد العودة من جبهة العراق منها الإرهاق النفسي والاكتئاب والإفراط في تناول الكحول والمخدرات, وذكر معهد المجلة الأمريكية للجمعية الطبية بأن من أصل (88235) جندي خضعوا للفحص فأن 11,7% منهم تلقوا علاجاً.

وتشير منظمة ( من اجل مسئولية اجتماعية) وهي منظمة طبية أمريكية نقلاً عن السيناتور الديمقراطي باني موراي بأن تكلفة الرعاية الصحية للجنود الأمريكان ومعوقي الحرب تجاوزت التكلفة المخصصة لها والبالغة(650) مليار دولار, مؤكداً من جانب آخر بان الصدمة العقلية والنفسية للجنود العائدين من العراق ستستمر معهم طوال حياتهم.

كما نشرت صحيفة( Usa Today) بأن أكثر من (1100) محارب من العائدين من العراق وأفغانستان يعانون من إصابات خطيرة في العيون بسبب القنابل المزروعة على جانبي الطرق وقنابر الهاون واعتبرتها أعلى نسبة إصابة يتعرض لها الجنود منذ الحرب العالمية الأولى وهي بحق رحلة نحو الظلام. وأشارت صحيفة لوس انجلوس بأن عدد الجنود الفارين من الخدمة العسكرية لهذا العام زاد بنسبة 80% عما كانت عليه عام 2003 بمعنى(4698) جندي في حين كان العدد عام 2006 (3301) جندي ومعظمهم هرب إلى كندا والمكسيك, علماً إن معظم الهاربين من قوات المارينز وهي القوات التي يتفاخرا لأمريكان بقوتها وبأسها وفاعليتها في الحروب، وقوة تسليحها وتجهيزها ومستواها القتالي المتطور، لكن غالبا ما تكون تذاكر الرحلة إلى المستنقع العراقي ذهاب فقط لأن العودة من العراق ستكون بشكل نعش..

فالرحلة غير مشجعة لانطوائها على المجازفة، وقد عبر أحد الجنود الفارين بصراحة \"لا أريد أن يكتب على قبري مات مخدوعاً في العراق \"وقال آخر\" أن ذهابي للقتال في العراق يعتبر خطيئة مميتة\" رغم معرفته أن رواتب وحوافز خدمة سنة في العراق تعني الحصول على (120) ألف دولار وهذا ما يحلم به أي أمريكي. ويشير تقرير للبنتاغون عن وجود صعوبة بالغة في تجنيد المزيد من القوات بالرغم من الإغراءات المادية والحوافز والعلاوات التي تقدم لهم، ويعزي معد التقرير (اندرو كريبيتفتش) الأمر بسبب المقاومة العراقية الشديدة، وهو الأمر الذي أكده أيضا (جورج غولوان) القائد السابق لحلف شمال ألأطلسي، فقد أيد وجهة نظر أندرو بقوله\" إذا أردنا أن نعرف هل فعلاً سينهار الجيش الأمريكي أم لا؟

علينا أن نقول الحقيقة الآتية بأنه إذا استمررنا في هذا الحال فسيكون جيشنا معرضاً للانهيار.\" ويضع السيناتور الديمقراطي آدم سميث رأسه بين يديه متسائلاً \" إننا لا نستطيع تحمل الاستمرار في إنفاق(200) مليار سنوياً ونبقي أكثر من (100) ألف جندياً إلى أمد مجهول\"؟
وهذه الإحصائيات تدل على أن زلزال المقاومة العراقية تتصاعد درجاته على محرار ريختر وربما سينفجر هذا المحرار بعد الخطوة الجبارة التي اتخذتها فصائل لمقاومة العراقية بتشكيل مجلس قيادة موحد سميً \" القيادة العليا للتحرير والجهاد\" والذي ضم (22) فصيلاً من مختلف فسيفساء المجتمع العراقي, ولا شك أن هذا المجلس جملة أسمية مفيدة مبتدأها الجهاد وخبرها النصر المحقق, بإذن الله وهمة المجاهدين الغيارى الذين ضربوا أروع مثلاً في الغيرة الوطنية والتضحية من أجل العراق العظيم رافعين راية الحق خفاقة تناطح أعنان السماء.

وبعون الله سيتحول اسم المجلس بعد انقشاع غيمة الاحتلال السوداء عن سمائنا الصافية \" القيادة العليا للبناء والتعمير\" لمعالجة الصدع الذي خلفه الأعداء في بنياننا الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي والنفسي. فالمقاومة العراقية هي عسكرية وسياسية واقتصادية وثقافية ودينية واجتماعية ضد قوات الاحتلال والمراهنين على سرابه المضلل.

هنيئاً لنا كعراقيين وهنيئاً لكل الشرفاء العرب هذا النصر الكبير، فهو حقا رفعة رأس لنا جميعاً..
فصناديد الألفية الثالثة هم بحق عنوان الكبرياء والشموخ الوطنية الصميمية الذين سيضيئون للأجيال القادمة دربهم النضالي بعد تحرير الوطن من دنس الغزاة وبناء مجده التليد من جديد, في الوقت الذي سينكفئ فيه ذيول الاحتلال في زاوية مظلمة وعفنة في متاهات العار ودهاليزها النجسة يقبعون فيها مثل عفريت الفانوس إلى أمد غير معلوم.

فضاء الكون
23-11-2007, 05:33 PM
مشكور يا أخى

عبيدالله الزاهد
24-11-2007, 01:20 PM
مشكور يا أخى

العفو يا اختي

الـنشمـــي بِيك
24-11-2007, 03:59 PM
ما شاء الله عمليات في تصاعد ... شيء يرفع الراس ...

اللهم انصر المجاهدين من أهل السنة والجماعه وأهلك أعداء الدين أجمعين يا قوي يا متين ...

عبيدالله الزاهد
25-11-2007, 01:03 PM
ما شاء الله عمليات في تصاعد ... شيء يرفع الراس ...

اللهم انصر المجاهدين من أهل السنة والجماعه وأهلك أعداء الدين أجمعين يا قوي يا متين ...
امين وشكرا على المروريغالي نورتم الموضوع وااكد لكم هذا غيض من فيض وبحول الله وفضله ستكون الحواسم في العام القادم . وسنكسر انوف العجم واسال الله ان يساند اخوتنا في الاحواز ايضا واخواننا اهب السنة في العمق الايراني للقصاص من الفرس المجوس وتعود دولة التوحيد وتعود خراسان وتنتهي ايران . ان شاء الله تنمسح خارطة ايران وتحل محلها دولة اهل السنة في خراسان وقول امين