PDA

عرض كامل الموضوع : [ .. كَــآنَ اللهُ فِي عَــوْنِــكـْ .. ]



أسامة السَّطائفي
13-12-2007, 03:53 PM
[ .. السَّلامُ عليكمْ ؛ و رحمةُ الله و بركـــآتهُ ..×


حَآلُ الرِّفَآقْ .. حَآلَ الفِرَآقْ ..

.

أياَ عَاذِلاً لا تَزِدْ فِي المَلامِ

لِمَنْ بَثَّ أوْجاعَ مُرِّ النُّزُوحِ

.

لِمَنْ ذَاقَ طَعْمَ الفِراقِ العَصِيبِ

فَأَمْسى خَلِيَّ الرَّفيقِ النَّصُوحِ

.

إذا فَارقَ الخِلُّ خِلاًّ مُحِبًّا

أصابَ الأسى قلبهُ بِالقُروحِ

.

فَيا حَسْرةً في فُؤادٍ وَ نَفْسٍ

وَ هَلْ مِنْ تَسالٍ وَ بالٍ مُريحِ

.

إذا حلَّ بينَ القرينَيْنِ هَجْرٌ

وَ طالَتْ لَيَالِيُّهُ بِالجُروحِ

.

فَكَمْ مرَّ وَقْتٌ عَلَيْهِمْ سَوِيًّا

بِصَفْوِ التَّلاقِي وَ وُدٍّ صَحيحِ

.

وَ كمْ آزَارُوا بَعْضَهُمْ فِي الدَّواهِي

و كمْ عاوَنُوا كُلَّ عانٍ قَريحِ

.

كما كَفْكَفُوا أدْمُعاً قدْ أُسيلَتْ

وَ وَاسَوْا هًمومَ المَريضِ الطَّريحِ

.

إذا ما أتاهُمْ سُرورٌ تراهُمْ

يُذيعُونَهُ كَالهَزَارِ الصَّدوحِ

.

دُعاةٌ إلى الخَيْرِ و الحَقِّ دَوْماً

بِحِلْمِ الحْجَا وَ الخِطابِ الفَصيحِ

.

وَ لمْ يُغفِلُوا أمْرَ صِدْقِ التَّواصِي

بِنُصْحٍ قَويمٍ ، لِنَبْذِ القَبيحِ

.

حَرِيٌّ بِتِلْكَ العُرى أنْ تُقَوِّي

إخاءً سَعى لِلرُّقِيِّ الطَّموحِ

.

وَ لكنَّ أقدارَ ربِّ البَرايَا

إذا أقْبَلَتْ ضاقَ رَحْبُ الفَسيحِ

.

وَ خَلَّتْ كيانَ التَّآخِي كَليماً

عَلَتْهُ جِراحُ النَّوى كَالذَّبيحِ

.

فَلوْ أنَّ بعضَ الَّذي كانَ عُمْراً

مَشُوباً بِأَطْيافِ أُنْسٍ مَليحِ

.

أتَى زائِراً لِلصِّحابِ القُدامى

وَ قَدْ مَرَّ خَطْفاً كَخَيْلٍ سَروحِ

.

لَفَاضَتْ دُموعٌ عَلَيْهِ وَ حَنَّتْ

لِلُقْياَ الصَّديقِ الشَّفوقِ السَّميحِ

.

فَهَلْ بَعَدَ كُلِّ الَّذِي قِيلَ سَرْداً

لِتِبْيانِ فِعْلِ الجَفَا بِالشُّروحِ

.

يُلامُ المُقاسِي لِفَقْدِ الأَحِبَّهْ

و يُرْمَى بِعَذْلِ الجَهُولِ اللَّحوحِ !؟

.

فَيَا مَنْ كَوَتْ قَلْبَهُ فُرْقَةٌ ، كَا

نَ فِي عَوْنِكـَ اللهُ رَبُّ المَسيحِ




/




وَ نَظَمَهُ .. أسامة بن ساعو / السَّطَفِي ..×

الأربِعاءْ ، 12/12/2007



[ .. وَ السَّلامُ عليكمْ ؛ و رحمةُ الله و بركـــآتهُ ..×

adelhamza
13-12-2007, 04:03 PM
شكرا جزيلا أخي أسامة على هذه التحفة المميزة ..

شمس المحبة
13-12-2007, 05:00 PM
تحف تزفها لنا اخي اسامة بلغة فصيحة ومواضيع مريحة .

شكرا لك اخي اسامة
وتقبل فائق احترامي وتقديري

الـنشمـــي بِيك
15-12-2007, 01:41 PM
تحفة رائعة ليست بغريبة على فارس القلم والذي اسميته يوماً صاحب القلم الحي ...

لك حبي وامتناني ....:)

أسامة السَّطائفي
15-12-2007, 09:14 PM
شكرا جزيلا أخي أسامة على هذه التحفة المميزة ..


العفــو ، أخي الفاضلْ / عــآدلْ ..

/

سعيدٌ أنا بتواجدكـَ و ردِّكـَ الخفيفْ ..

/

تحيتي و تقديري ... لكـْ ..

أسامة السَّطائفي
15-12-2007, 09:22 PM
تحف تزفها لنا اخي اسامة بلغة فصيحة ومواضيع مريحة .

شكرا لك اخي اسامة
وتقبل فائق احترامي وتقديري


دائماً كلماتكـَ ذاتُ رونقٍ خاصٍ بصاحبها " الحَكيمِ الأديبْ " ..

/

لكـَ شكري و امتناني العارميــنْ ..

/

تقديري و تحيتي .. لكـْ ..

أسامة السَّطائفي
15-12-2007, 09:24 PM
تحفة رائعة ليست بغريبة على فارس القلم والذي اسميته يوماً صاحب القلم الحي ...

لك حبي وامتناني ....:)



الله يحييكـَ على طاعتهِ و رِضاهْ ، أخي الكريمْ / النشمــي ..

/

أعتزُّ كثيراً بلقبكـِ العزيزِ على قلبي ..

فشكراً وَفْراً لشخصِكـْ ..

/

تقديري و احترامي .. لكـْ ..

فضاء الكون
15-12-2007, 11:18 PM
شكرا على موضوعك يا أخى

نقــاء
16-12-2007, 12:41 PM
أســامة...!


يصعبُ على القلبِ إحتمالُ فراق الصحب والأحبــة ...!

فهــمْ من يعالجونهُ من داءِ الوحدة والكآبــة...!

وبفراقهــم يعودُ ما قد ذهبَ بفضلهــمــْ...!


!


أسامة.. كان اللهُ في عونناَ جميعًا...!


!


كل الإحترام لقلمكَ الرائــع..!


!


وِدّْ...!



http://www.yabdoo.com/users/5862/gallery/1913_p75555.gif

أسامة السَّطائفي
24-01-2008, 08:37 PM
شكرا على موضوعك يا أخى


أختي الكريمة / فضاءْ ، سلامٌ عليكـِ و رحمةُ اللهْ ..

/

الشكرُ الجزيلُ موصولٌ لكـِ بامتنانْ ..

و أتمنى أن تقبلي تحيتي و احترامــي ..

أسامة السَّطائفي
24-01-2008, 08:46 PM
أســامة...!


يصعبُ على القلبِ إحتمالُ فراق الصحب والأحبــة ...!

فهــمْ من يعالجونهُ من داءِ الوحدة والكآبــة...!

وبفراقهــم يعودُ ما قد ذهبَ بفضلهــمــْ...!


!


أسامة.. كان اللهُ في عونناَ جميعًا...!


!


كل الإحترام لقلمكَ الرائــع..!


!


وِدّْ...!



http://www.yabdoo.com/users/5862/gallery/1913_p75555.gif


أختي الغاليــة / نقــاءْ ، سلامٌ عليكـِ و رحمةٌ من اللهْ ..

/

نعمْ ، هذا هو حالُ الأوفياءِ الخُلَّــصْ ..

توائِمُ الروحِ و المُهَــجْ ..

نسألهُ تعالى أن يكونَ في عوننا ، و أن يحفظَ الخِلاَّنَ لبعضهمْ ..

/

ممتنٌ لكـِ على مروركـِ المعطَّرِ بأريجِ ورودكـِ الزَّكِيَّــهْ ..

تقبلي مني خالصَ التحية و الإحترامْ ..